وزارة الصحة: (215) إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، وتسجيل (19) وفاة    في نصف قرن مع منصور خالد .. بقلم: فاروق عبد الرحمن عيسى/ دبلوماسي سابق/ لندن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    فض الإعتصام: ليس من رأى كمن سمع!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معارك مرتزقة دارفور بليبيا.. إختلال معادلة التحالفات

تسابقت حركات دارفور فى التحالف مع اللواء المتقاعد خليفة حفتر والعمل معه كمرتزقة لمواجهة الحكومة الليبيه الشرعية، وفى المقابل كثف حفتر نشاطة لتعزيز تحالفاته مع الحركات الدارفورية المتمردة لإيجاد الدعم لتحركاته العسكرية لتنفيذ رغبته في السيطرة على منابع النفط وفرض نفوذه على كامل الأراضي الليبية.
وطالب حفتر هذه الحركات التى تعمل كمرتزقة في ليبيا بزيادة مقاتليها مقابل حصولها على مكافآت تشمل مدها بالمال والسلاح والعتاد.
ومثل هذا العطاء دافعاً كبيراً لحركات دارفور التى تمر بأضعف حالتها العسكرية والميدانية بما في ذلك تلك التى تتواجد في ليبيا وتنشط في تجارة البشر وعمليات التهريب وغيرها من الممارسات غير الأخلاقية .
ولم يمضى وقت طويل حتى انقلبت هذه الحركات على نفسها واصبح كل طرف يوجه اسلحته ضد الاخر واختل توازن تحالف حفتر بسبب هذه الانقلابات واصبحت المجموعات التى كانت تقاتل معه ضده وحدثت خلافات كبيرة غيرت من تكوين التحالف .
ويقول القيادى المنشق عن حركة العدل والمساواة عبد الله اسحق ان اواخر الشهر الماضى شهد مقتل (7) من متمردي حركات دارفور بليبيا وجرح العشرات خلال مواجهات عنيفة بالقرب من مدينة الكفرة جنوب ليبيا، بين مجموعة تتبع لحركة "جبريل إبراهيم" ومجموعة "يوسف كرجكولا" التابع لحركة المتمرد (عبد الواحد) موضحا إن الصدامات وقعت بين الطرفين بسبب خلافات حول توزيع دعومات لوجستية قدمت للحركات بليبيا، أدت لمشادات كلامية بين بعض القيادات وتطورت إلى مواجهات مسلحة سقط على إثرها عدد من القتلى والجرحى من الجانبين، مشيراً إلى أن الأحداث وقعت بالقرب من مدينة الكفرة.
ومن جانبه يكشف عبدالله ادم القيادى المنشق عن حركة مناوى عن تكبد تحالف حفتر ومناوى فى الاحداث التى وقعت بينهم وحركة العدل والمساواة مؤخرا جنوب ليبيا خسائر فادحة فى العتاد والارواح، مشيرا الى مقتل (5) من قيادات مناوى فيما جرح خمسة اخرون وتم تدمير عدد (9) عربات واسلحة وذخائرفى القتال الذى شهدته منطقة ام الارانب بينهم وحركة العدل والمساواة.
ويوضح ادم ان تفاصيل الاحداث تعود الى قيام قوة من حركة العدل والمساواة وثوار مصراته على متن (170) عربة قامت بمهاجمة قوات مناوى وخليفة حفتر اثناء تحركهم من مدينة سبها الى منطقة ام الارانب ، متوقعا تجدد الاشتباكات خلال اليومين القادمين
ويضيف ان حركتى العدل والمساواة وتحرير السودان فصيل عبد الواحد كانتا تقاتلان مع خليفة حفتر ابان معركة الموانئ النفطية الا ان عدم ايفاء الاخير بتعهداته لها جعل الحركات تنتقل للقتال مع المجموعات المناوئة له .
وعلى ذات الصعيد تكشف مصادر ليبية عن وقوع إشتباكات عنيفة بين حركات دارفور المتواجدة في ليبيا، مبينة ان قوة تتبع للواء المتقاعد خليفة حفتر بمساندة قوات تجمع تحرير السودان وحركة مناوي قامت بالهجوم على حركتى عبد الواحد والعدل والمساواة بمنطقة وادي سدادة الليبية القريبة من بني وليد شرق مدينة مصراتة.
وتفيد المصادر بأن قوات حفتر تمكنت بمساعدة حركتي مناوى وتجمع تحرير السودان من طرد قوات عبد الواحد وحركة العدل والمساواة في الهجوم الذي استخدمت فيه (20) عربة وتمكنت من الإستيلاء على ثلاث عربات مصفحة وثلاثة مدافع ، مبينة ان حفتر أمر قواته بطرد فلول عبد الواحد والعدل والمساواة من منطقة وادي سدادة وملاحقتهم.
وكانت حركة عبد الواحد نور قد تحالفت مع قوات الثوار بليبيا للقتال ضد خليفة حفتر، لعدم إيفاء الأخير بإلتزاماته اللوجستية التي كان قد وعد بها الحركة، بينما تحالف حفتر مع حركات دارفور المتمردة الأخرى المتواجدة بليبيا.
كما تشير قيادات أهلية ليبية الى تحالفات لحركة عبدالواحد محمد نور مع قوات الثوار بليبيا للقتال ضد الجنرال المتقاعد خليفة حفتر لعدم إيفاء الأخير بإلتزاماته اللوجستية التي كان قد وعد بها الحركة.
ويقول أحمد الجفراوي أحد القيادات الأهلية الليبية إن قوات حركة عبدالواحد المتواجدة بليبيا بقيادة يوسف "كرجكولا" شاركت في معارك حقول النفط ضد قوات حفتر لصالح قوات الثوار وسرايا بنغازي وقوات إبراهيم الجضران، مبيناً أن قوات حفتر إستطاعت حسم هذه المعارك بعد إستخدامها الطيران والقوات البرية بالتعاون مع حركات دارفور المتمردة الأخرى المتواجدة بليبيا.
ويتوقع الجفراوي إزدياد وتيرة الخلافات بين حفتر والحركات بليبيا لعدم تنفيذ حفتر لإلتزاماته بتوفير الدعم المادي والعسكري للحركات.
ورسم تقرير صادر عن لجنة الخبراء التابعة للامم المتحدة مؤخرا صورة قاتمة للإستقرار بليبيا في ظل تدخل ومشاركة الحركات والمجموعات المتمردة الدارفورية في القتال الدائر بين الأطراف الليبية.
وتظل الحركات المتمردة الدارفورية مصدر تهديد امنى اينما وجدت سواء ان كانت مجتمعه او متحالفة مع اطراف اخرى وهو مايستدعي توحد الجهود الدولية لمحاربتها وتحجيم تحركاتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.