حجر ل"نادي النيابة العامة": سيتمّ اختيار النائب العام في القريب العاجل    اناشد المغتربين اعانة اسرهم والبعد عن التراشق السياسي !!    خاص"باج نيوز"..حسم ملف المدرب الجديد لنادي المريخ السوداني    مخاوف من إيقاف المساعدات وعودة السودان للعزلة الدولية    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    من يقتل المتظاهرين ؟    نادي الهلال يفنّد حقيقة" طرد الجهاز الفني من مقرّ الإقامة"    بعثة المنتخب الوطني تصل الدوحة    مُكافحة التهريب تضبط زئبقاً بقيمة 20 مليون جنيه    رجل أعمال شهير يورط معلم في قضية تزوير شيك .. وبعد 7 سنوات حدثت المفاجأة!    نهاية مأساوية ل "عروسين" داخل منزلهما في ليلة الدخلة.. هذا ما حدث بعد كسر باب الشقة    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    التمويل يتسبب في تأخر زراعة القمح    سلالة أوميكرون من كورونا .. لماذا تصيب العلماء بالذعر؟    تكنولوجيا جديدة تستخدم بطاريات السيارات الكهربائية لإنارة وتشغيل المنازل    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 28 نوفمبر 2021    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    فيروسات الإنفلونزا: تعرف على أنواعها الأربعة الرئيسية    البرهان يطيح بضباط كبار بجهاز المخابرات العامة    بفيلم وثائقي عن مكافحة الكورونا التلفزيون يحرز الجائزة الأولى في المسابقة البرامجية للأسبو    رحيل الشاعر عمر بشير    بتكلفه بلغت 200مليون جنيه اجازة موازنة النيل الابيض    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    بعد عودة خدمة الانترنت المتضررون يتنفسون الصعداء    لحماية المنتج مطالب بتعديل الأسعار التأشيرية للصمغ    بسبب المياه.. مواطنون غاضبون    مقعد الشرق بالسيادي .. مُعادلة الإقليم!!    بوادر أزمة دبلوماسية بين السودان وجنوب إفريقيا بعد إعفاء السفير نقد الله    مرافقون لمرضى كورونا بودمدني يغلقون الطريق القومي احتجاجاً على انعدام الأكسجين    بعد عودة كورونا مجددًا المدارس تلزم الطلاب بارتداء الكمامة    شركات: قِلّة في مخزون أدوية الطوارئ والمُسكِّنات    بسبب متحور كورونا .. السودان يمنع دخول القادمين من خمسة دول    في قضية المُحاولة الانقلابية تحديد جلسة لاستجواب الفريق الطيب المصباح وآخرين    "كل مرة بوسة".. أحمد الفيشاوي يثير الجدل مجددا    معاش الناس .. دلالة العربات تكشف عن أسباب التراجع المستمر لأسعار السيارات الملاكي    تضارب الآراء حول ختام كأس السودان القومي    اتّهام خفير في قضية حشيش ضُبط بمدرسة بالخرطوم    "لن نكون مثل الغرب المتوحش" أستراليا تطبق قوانين جديدة بشأن وسائل التواصل    ارتفاع معدل ضبطيات الذبيح الكيري بالاسواق الشعبية    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    السعودية تعد المصريين بمفاجآت سارة اليوم    شرطة القضارف تُواصل الإعداد للممتاز    حملة لمناهضة العنف ضد المرأة والطفل بالنيل الأبيض    بعد ان حصد النجوم سباق محموم بين القدامى والجدد لاقتحام تشكيلة الشرطة القضارف    ياسمين عبدالعزيز في أول ظهور بعد التعافي: جَهزوا لي القبر وشفت معدتي برة جسمي    التحريات تكشف مقتل شاب بواسطة أحد أفراد (النيقرز) بالرياض    برعاية كريمة من إدارة مشروع الجزيرة إفتتاح رائع لدورة فقيد التحكيم عوض الله علي آدم بمارنجان    بالفيديو: المطربة منال البدري تثير غضب الاسافير بعد ظهورها في حفل … شاهد ماذا كانت ترتدي وماهي ردود أفعال جمهورها بعد رؤيتها    شاهد بالفيديو: فنان صعيدي يغني لحميدتي وكباشي ويدهش رواد مواقع التواصل بكلمات الأغنية    شاهد: صورة متداولة لشاب يزين أظافره بالوان علم السودان تثير ضجة بمنصات التواصل    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 28 نوفمبر 2021    قال أن فلسفته تقوم على الاستحواذ..جواو موتا: سامنحكم هلالا مختلفا    السعودية تعلن السماح بالدخول من جميع الدول.. لكن بشرط    التحالف يستهدف مواقع للحوثيين في صنعاء    قريباً.. شاشات هاتف بزجاج غير قابل للكسر!    الأسرة الرياضية بام روابة تشيع الكابتن محمد نور محمد الرضي وتودعه بالدموع    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    هل عدم استجابة الدعاء دليل عدم رضا الله؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السودان والأمم المتحدة شركاء الفترة الإنتقالية

أتفق الخبراء والمحللون السياسيون أن الإجماع والقبول الكبير الذي وجدته حكومة الدكتور عبد الله حمدوك علي الصعيدين الداخلي والخارجي، يجعلها أمام تحدي كبير في تحقيق تطلعات الشعب السوداني وتنفيذ أهداف الثورة المجيدة التي أطاحت بالنظام السابق الذي كانت العلاقات مع المجتمع الدولي تمثل أكبر العقبات أمامه لخلق شراكات منتجة تحقق مصالح الشعب السوداني.
وينظر الكثيرون بتفاؤل وأمل كبير بخصوص قدرة الحكومة المدنية الإنتقالية الجديدة في وضع الخطط والبرامج المناسبة علي المديين المتوسط والطويل لمخاطبة شواغل المجتمع الدولي ولتحديد الإحتياجات الفعلية للحكومة الجديدة من العالم الخارجي ومنظمات الأمم المتحدة.
وقد سارعت الأمم المتحدة للدعوة لعقد إجتماع تحضيري لدعم الحكومة المدنية الجديدة بالسودان تحت رعاية الأمين العام للأمم المتحدة، وإشراف مستشاره الخاص”نيكولاس هايسوم” الذي وصل العاصمة السودانية الخرطوم وترأس إجتماعاً إستمر لمدة يومين لدراسة مقترحات لدعم حكومة “حمدوك” في عدة مجالات، وعبر المسوؤل الأممي عن تفاؤله بنجاح الفترة الإنتقالية في السودان، مضيفاً بالقول: أن تشكيل الحكومة الإنتقالية سينعكس إيجاباً على السودان بشكل خاص وإفريقيا على وجه العموم، وأكد إستعداد الأمم المتحدة لمساندة برامج حكومة الفترة الإنتقالية.
وإستضاف الإجتماع التحضيري خبراء وطنيين ودوليين حيث تم تقديم عروض حول الإتجاهات المستقبلية المحتملة لمشاركة الأمم المتحدة في البلاد، ومواءمة الموضوعات مثار النقاش مع الإعلان الدستوري، وأولويات الحكومة الانتقالية ورؤية رئيس الوزراء
فيما أكد رئيس الوزراء عبد الله حمدوك في أكثر من لقاء صحفي وإعلامي، إن حكومته حريصة على خلق شراكة وعلاقة أكثر إيجابية مع الأمم المتحدة وطالب حمدوك أثناء مناقشة المنظمة الدولية لخريطة طريق لدعم الحكومة الانتقالية، في قضايا التنمية وحقوق الإنسان والعمل الإنساني، طالبها بالقيام بدورها في دعم السودان، والمساهمة في وضع خطة تدخلات قصيرة ومتوسطة، وفقاً لأولويات الحكومة الانتقالية، مشددأ علي أن شعار الثورة «حرية سلام وعدالة» سيشكل مستقبل البلاد، وإنه يتوقع أن تلعب الأمم المتحدة دوراً رئيسياً في دعم عملية الانتقال وتحقيق أولويات الحكومة الانتقالية ومواجهة التحديات المتعددة.
فيما قالت منسقة الشؤون التنموية والإنسانية التابعة للأمم المتحدة بالسودان، قوي يوب سون، في كلمتها للإجتماع: ” إن الأمم المتحدة شريك موثوق وصادق للشعب والحكومة الإنتقالية في السودان”، وكان لافتاً للمراقبين التعهد الذي أطلقته المسؤولة الأممية، بأن(المنظمة الدولية ستتحلى بالمرونة والذكاء والإبتكار للإستجابة للأولويات والاحتياجات الناشئة في البلاد)، هذا التعهد القوي أعطي مؤشراً لصدق التوجهات الجديدة للأمم لدعم السودان ولمساعدة رئيس الوزراء الجديد لتنفيذ رؤيته للخروج بالفترة الإنتقالية بالسودان إلي بر الأمان.
ويتفق الخبراء أيضاً علي أن أهم الموضوعات والقضايا العاجلة التي تنتظر حكومة حمدوك المساعدة فيها من الأمم المتحدة وهيئاتها المختلفة، هي الدعم مجالات التنمية والإقتصاد والدعم الإنساني وبناء السلام، فضلاً عن الدعم الفني في مجالات حقوق الإنسان، بعد أن كان الدعم في الفترة السابقة محصوراً علي المساعدات الإنسانية والهبات من الدول المانحة وإعانة متأثري الحرب، وذلك بسبب الحصار الدولي الذي كان مفروضاً على السودان وأدى بصورة كبيرة إلى تفاقم الأزمة الإقتصادية وتأخير برامج التنمية فيه.
فيما رحب الكثيرون بالتوجه الجديد للمنظمة الدولية لدعم ومساندة السودان، آملين بأن تسهم هذه الوقفة الأممية في رفع المستوي العام لأداء الحكومة المدنية ومقدرتها للإستجابة الفورية للإحتياجات العاجلة للمواطن السوداني، فضلاً عن إعادة إندماج السودان مع محيطه الإقليمي والأسرة الدولية، بعد قطيعة دامت عهوداً طويلة أضاعت علي السودانين الكثير من الفرص للإستفادة من المجتمع الدولي، مع الأمل بأن تصبح الأمم المتحدة ومنظماتها وهيئاتها المختلفة شريكاً أساسياً للسودان خلال الفترة الإنتقالية، للوصول للحكم الديمقراطي المستدام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.