شرطة ولاية الخرطوم توقف متهما بقتل شقيقه    بالفيديو: عازف إيقاع شهير يدهش أحد المعجبين.. شاهد ماذا فعل وأثار الاستغراب    شاهد بالصورة : الإعلامية الريان الظاهر تنتقل للعمل بقناة العربية مراسلة لبرنامج "صباح العربية"    الموت يغيب حسناء جامعة الخرطوم التي نظمت فيها القصيدة الشهيرة "ياسيدة لا"    إبراهيم الشيخ يكشف تفاصيل إعادته من المطار ومنعه من السفر واتصاله بحمدوك للتدخل    السودان: إحباط محاولات تهريب أكثر من 31 كيلو ذهب بعدد من الولايات    مشاجرة تنتهي بمصرع عامل على يد زميله    موقِّعو "مسار الشرق" يرفضون إلغاءه ويحذرون من حرب أهلية    مدير المواصفات يرأس الاجتماع التنسيقي لمنظومة حماية المستهلك    البرهان: حريصون على تطوير العلاقات مع الإمارات في كل المجالات    توقيف خمسة متهمين أجانب بنهب تاجر بأمدرمان    واتساب يطرح ميزة جديدة "للرسائل الصوتية".. تعرف على آخر التطورات    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    شرطة ولاية الخرطوم تسترد ثلاثة سيارات مسروقة    مسؤول: الإصابة ب(كورونا) وسط المشتبه بهم في الخرطوم بلغت 70%    ميسي يكشف سر تخليه عن القميص 10 في باريس سان جرمان    في "غوغل".. 10 حيل ذكية توصلك إلى نتائج البحث باختصار    تسريبات تكشف مواصفات هاتف "سامسونغ" المقبل    سيعمل علي توفيق أوضاع التعاقدات مع الكاف..إتحاد القدم يؤكد حرصه علي إستقرار الهلال والتمديد للجنة التطبيع وفق خارطة طريق متفق عليها    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    روتانا زمان .. !!    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    شاهد.. معجب "يخبط" رأس حماقي بهاتف ويصبه!    "بكرهك".. رسالة قاسية من ابنة شيرين لحسام حبيب    بعد أن وصل لارقام فلكية . ربات البيوت يرفعون شعار (بصلة واحدة تكفي)    محمد عبد الله: أتينا في ظروف صعبة ومعقّدة    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    مزارعو المطري والمروي يرفضون السعر التركيزي للقطن    السودان..إحباط محاولات تهريب 31 كيلو ذهب    في تصريحات مثيرة عقب الهزيمة بخماسية فيلود: هل سيتم التعامل مع المنتخبات في كأس العالم بنفس الطريقة التي تم التعامل بها معنا؟.!!    السعودية تسمح للمطعمين بلقاح «سبوتنيك V» الروسي بأداء الحج والعمر    ضياء الدين بلال يكتب: في وداع هاني رسلان    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأحد 5 ديسمبر 2021    مكتب البرهان : وكالة الصحافة الفرنسية أوردت حديثاً مغايراً لما قاله البرهان    وزارة المالية تلتزم بسداد استحقاقات صيانة قنوات الري    1.2تريليون دولار حجم الإنفاق على إنترنت الأشياء بحلول عام 2025    دراسة تكشف مفاجأة.. هذه الأمراض تخفف أعراض كورونا    وفاة فتاة بصدمة كهربائية بعد سقوط هاتفها بحوض الاستحمام    لمواجهة أوميكرون.. خبراء ينصحون بالجرعات المعززة    تحولات المشهد السوداني (2+ 6) في انتظار العام سام    السودان.. مسؤولون يلوحون ب"الإغلاق" لمواجهة تفشي كورونا    مقتل مصري على يد إثيوبي في الإمارات    الفيفا يعتذر لبعثة منتخبنا بسبب "كورونا"    مسؤول بمجلس المريخ يدفع باستقالة مفاجئة    مديرمؤسسات التمويل الدولية بالسودان: استعادة المساعدات الأمريكية يستدعي خطة حكومية واضحة    الإمارات تشتري80 طائرة من طراز رافال الفرنسية    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    رئيسة وزراء أوروبية تعتذر لعدم ارتداء "الكمامة" في مكان عام    حمدوك ينخرط في مُشاورات لتشكيل الحكومة    برافو مجموعة التغيير    (الغربال) يحاول الاعتداء على صحفية سودانية بالدوحة بسبب (التمباك)    تعليق أحلام على انفصال شيرين عبد الوهاب وحسام حبيب    بايدن يكشف عن "الرئيس الحقيقي" للولايات المتحدة    عبد الله مسار يكتب : الشيخ العبيد ود بدر (2)    دار الإفتاء المصرية تحذر من تسمية البنات بهذا الاسم    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    في نقد التدين الشكلاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كاتب سوداني تصادر رواياته السلطات الامنية .. وتعرض في دول عربية .. وتترجم الي لغات أجنبية


القاهرة:سليمان سري
روايتان للكاتب السودانى عبد العزيز بركة ساكن أُثار قرار حظرهما جدلا واسعا في الاوساط الثقافية والسياسية والاعلامية خلال إنعقاد الدورة الثامنة لمعرض الخرطوم الدولي للكتاب في الفترة من (6 الي 18أكتوبر الماضي ) والذي شاركت فيه (115) دار نشر من (30) دولة عربية واجنبية.
والروايتين (مسيح داروفور ) و(مخيلة الخندريس ) صدرتا عن دار اوراق المصرية للنشر والتوزيع ، وتم تدشينهما ضمن مجموعته القصصية بالقاهرة ، وكذلك في معرض الشارقة الدولي الذي اختتم دورته هذا الاسبوع، ويتوقع عرضهما في كل من المغرب والجزائر ، وتجرى ترجمة بعض روايات بركة ساكن الى عدة لغات ف(مسيح دارفور) الى الفرنسية و(مخيلة الخندريس) الي الالمانية بينما ستترجم رواية (الجنقو مسامير الارض) والتي أيضاً تمت مصادرتها مع بقية المجموعة ستتم ترجمتها الي الانجليزية ، بينما ترجمت بالفعل رواية (أمرأة من كمبو كديس ) الي اللغة التشكية.
وبينما تجد راويات الكاتب بركة ساكن ذلك الاهتمام بعرضها في الدول العربية وترجمتها في دول اجنبية ، تتم مصادرتها من عيون القراء ويحظر توزيعها بقرار من السلطات الأمنية دون أي سابق إنذار أوأي أسباب ، وقد شاركت دار النشر وفقاً لمراسلات مسبقة مع ادارة المعرض وبعد موافقتها بالكتب التي ستعرض حتي إذا ما كان هنالك إخطار بحظر كتاب معين كان يتعين للناشر إبعاده قبل الحضورالاأن ذلك لم يحدث ، وبعد الموافقة طبقاً للمراسلات حزم الناشر حقائبه وتوجه نحو الخرطوم ، ليفاجأ (بكمين) من جهات غير تلك التي راسلها ونال موافقتها بالمشاركة، تمنع عرض الروايات للكاتب وتخطره بالحظر.ثم يتم إستجعاء الكاتب الي جهاز الامن والمخابرات للتحقيق معه لساعات طويلة بينما يعود الناشر الي وطنه بعد رحلة عمل فاشلة.
ويقول الناشر هشام ابوالمكارم صاحب ومدير دار اوراق للنشر ل(الشرق) أن السلطات الامنية حظرت توزيع روايتي (مسيح داروفور) و(مخيلة الخندريس) ، ثم قامت بحظر توزيع رواية (أمرأة من كمبو كديس) تدريجياً الي أن منعت بقية المجموعة بكاملها والتي تضم (7) روايات مطبوعة (3الالف و500) نسخة ،لينسحب الناشر (دون أن ترد اليه بضاعته) ويعود الي القاهرة محملاً بخسائر مالية كبيرة ويقول ابو المكارم أنه فقد السوق السوداني وأن خسارته لاتعوض في أي بلد أخر ، ويضيف (ليست لدي أزمة في النسخ التي تمت مصادرتها ولكن المشكلة في أننا لن نستطيع أدخال كتب للسودان فهذه اصبحت إستحالة)، وعلي الرغم من رهانه بتوزيع مجموعة بركة ساكن في المعارض التي سيشارك فيها في الدول العربية ، ألاأنه أكد بأن التوزيع الناجح في بلد الكاتب نفسه ، لكنه يعتقد أن هنالك موقف مسبق من قبل السلطات ويقول بإستنكارشديد (إنهم لاينتظرون ليقرأوا ماذا كتب عبدالعزير فلديهم أنطباع بأن هذا الكاتب خطر علي المجتمع وعلي النظام السوداني )، فيصادروا كتبه ربما دون قرأتها والدليل علي ذلك أنهم كانوا يريدون مصادرتها من المطار.
وفي رده علي سؤال حول ماإذا كان يتوقع تلك المصادرة في ظل الاوضاع الراهنة خاصة صدور كتاب باسم (مسيح داروفور) ، يقول أنه لايضع أحكام مسبقة علي النص وتابع (اناعقيدتي بانه لاسلطان علي الاديب يكتب مايشاء ، لاأستطيع أن أحكم علي اي عمل أدبي من منطلق سياسي أو أحكم عليه بمنطقة الخطورة) ،ويضيف (فأنا لوكنت سأتعامل بمنطق (براغماتي ) أو بمنطق المصلحة ،كنت سأفضل مصادرتها) ويشير الي أن هنالك ناشرين يبلغون ضد كتبهم لكي تصادرلان المصادرة تروج أكثر للكتب ويقول (أنا أعمل عكس ذلك لاني كنت أتمني أن تكون تلك الكتب في السودان).
أما الكاتب عبدالعزيز بركة ساكن فقد رأي أن مشاركته من مبدأ أنه دأئماً يضع حسن النية ويقول ل(الشرق) أنه كلما كان هنالك معرض سيشارك حتي بعد تلك المصادرة ، ويشدد (سأشارك في أي فعالية تقام وانا لدي حقوقي الدستورية في هذا الوطن (السودان) وبالتالي من حقي أتبع السبل الي يمكن أن توصل أفكاري) ، ويضيف (من حقي أن أعرض كتبي اتواصل مع قرائي ومحبي ، ومع الناس الذين أصلا أستهدفهم في كتاباتي) ، وقال أنه يتعلم من كل عسرة تحدث له أي أنه أستفاد من قرار حظر اعماله ، وقال أن المرة القادمة سيبحث عن كيفية المشاركة بطريقة جديدة ومختلفة ، وكل تلك المحاولات في النهاية لايصال كتبه الي قرائه في الخرطوم ،ويعتبر حالياً ماحدث في معرض الكتاب أفاده في أن يوزع (الف) كتاب من الكميات المصادرة ، ويعتقد أن الكتاب في السودان يقاس بحجم التداول فمثلاً الكتاب الواحد يمكن أن يطلع عليه (20 30 شخص ) قارئ ، كما أن تلك الكميات ستظل موجودة ومتداولة ولايستطيع اي شخص مصادرتها من ايدي القراء بعد أن أنتشرت ، وقال (حتي لو وزعت (10) كتب هذا يكفي لتوصيل رسالتي) ، ويصمم علي أنه سيتبع كل السبل لتوصيل كتبه للسودان وكونها محظورة لاتمنعه من توصيلها مما يعني أن قرار حظرها لايعنيه بقدر مايهمه توصيل رسالته الي قرائه.
وفي حين تلقي الناشر خسارة مالية كبيرة بجانب الشحن والتفريغ هنالك تذاكر الذهاب والأياب ونفقات الاقامة للموظفين ، فأن الكاتب بركة ساكن نفسه منية بخسارة تقدر بحوالي (15) الف دولاركانت نصيبه من عائد التوزيع ، ولكنه يري أن الخسارة ستعوض من خلال المشاركة في معارض أخري مثل معرض الشارقة كما ستقام عدد من الفعاليات في الدول العربية ستعرض فيها مجموعته القصصية كما يضيف في معرض الرياض بالمملكة العربية السعودية ، في مارس القادم ، واخر في كل من الجزائر المغرب، ويشير عبدالعزيز الي أنه لايوجد حظر في الوطن العربي ، ويؤكد بأنه سبق وأن شارك في معرض الجنادرية بدعوة من وزارة الثقافة السعودية ، كتبي متوفرة في مكتبة فيصل كل المكتبات الملاحظ أن السعودية دولة ملكية اسلامية هذا يوضح نمط التفكير ، السعودية فيها فهم متقدم للثقافة والفنون علي عكس نظرائهم في السودان الذين لايمتون بصلة للاسلام ، ولم يتوقف الامر حد المصادرة فقط بل مارسوا معه أبشع الانتهاكات كما يقول وبدا يردد بغضب (صادروا رواياتي ، قاموا باستدعائي في مكتب الامن لساعات طويلة ، حذروني من محاولة توزيع كتبي ومارسوا ضدي أبشع الانتهاكات).
وبالعودة الي ما يحمله النص (قصة مسيح دارفور) يقول عبدالعزيزأن الفكرة نبعت من خلال تواجده في دارفور حينما كان يعمل مستشاراً للامم المتحدة في 2008م ، فكان يدرب أفراد القوات المسلحة عن حقوق الانسان حقوق الطفل والمرأة ، ويقول (عايشت الحرب بعيني وزرت المعسكرات ، أستطعت التوصل الي فهم أن الحرب التي تدور بين العرب والقبائل الافريقية (الفور الزغاوة المساليت) أو (مزارعين ورعاة) كما تردد الحكومة ، بأنها دعاية أطلقتها واصبحت تروج لها لخلف فتنة بين تلك القبائل وتستخدم العرب لضرب الزغاوة والعكس كذلك ، ويشير الي أن العلاقة بين العرب والقبائل الافريقية تاريخية تمتد لمئات السنين ، ويقول (انا حاولت ان أبرز هذه العلاقة الجميلة العريقة )، تلك القبائل لو حاولت تفهم حقيقة الصراع ستكتشف بانتباهة بسيطة بأن الحرب ليست بينهم ، ويعيد عبدالعزيز طبيعة الصراع الي المركز الذي تسبب في تأجيج الصراع وليس ما يروج له من أكاذيب (علي حد وصفه).ويعتقد عبدالعزيز أن الراوية تعتبر رسالة سلام وقال أنه وضع إسم (المسيح) كرمز ومخرج من كل تلك الصراعات ولبث روح التسامح والتعايش، ولكنه يتهم المسئولين في الخرطوم بأنهم يقرأون قرأءة مختلفة لذلك تمت المصادرة قبل الاطلاع علي النص أو حتي مساءلت الكاتب.
أما الرواية الثانية (مخيلة الخندريس ) والخندريس (الخمور) (الايثانول) يقول أن تلك الراوية تدور أحداثها حول مقتل (77) من الاطفال المشردين ، بسبب تناولهم كميات من (الايثانول) ،ويعتقد أن تلك الحادثة إجرامية ومدبرة وخطط لها من قبل جهات مسئولة بالدولة ، وحتي أن لم يكن كذلك فمقتل أطفال بهذا العدد هومسئولية الدولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.