مدير الأمن: جاهزون لنصرة الشعوب الإسلامية وحماية القدس    المؤتمر الشعبي يهاجم حكومة الوفاق ويبتدر حملة لإلغاء قانون النظام العام    معتمد أبوحمد يتعهد بدعم البرامج الصحية بالمحلية    مجلس الأمن يصوت على مشروع قرار بشأن القدس    مقتل 61 شخصاً في أعمال عنف بأوروميا الإثيوبية    حظر بيع هواتف محمولة بحجم أصبع اليد    العداء محمد فرح يفوز بجائزة العام الرياضية    الكاردينال يعود إلى الخرطوم ويحسم جميع الملفات: الهلال يؤمن على المهاجم البرازيلي.. والبوركيني يصل فجرا    المنتخب الوطني يوالي تحضيراته استعداداً لبطولة الشان    فيلم "حرب النجوم- الجيداي الأخير" يحقق فوزاً ساحقاً    مواطنون بحلفا الجديدة يشتكون من أزمة في الخبز    مساعد الرئيس: ملتزمون بإتاحة الحريات الدينية    الوطني يشدد على تفادي اختلالات الميزانية السابقة    وقفة احتفالية للطلاب بمناسبة ذكرى الاستقلال    بالصور .. التفاصيل الكاملة لمقتل دبلوماسية بريطانية بعد اغتصابها في لبنان    بالصور .. صور مهينة للملك سلمان تفجر أزمة دبلوماسية بين الجزائر والسعودية    حادثة تهز كندا .. جثتا ملياردير وزوجته في وضع غريب    ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ (3‏) ﻣﺘﻬﻤﻴﻦ ﺑﻘﺘﻞ ﺭﺟﻞ ذبحاً ﺑﻌﻄﺒﺮﺓ    روسيا : تهديد أميركا لكوريا الشمالية خطاب متعطش للدماء    افتتاح مهرجان محمد الأمين بمدينة عطبرة    الطفل يختار يده المفضلة وهو في رحم أمه    ﺍﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﺗﻘﺒﺾ ﺷﺒﻜﺔ ﺗﺘﺎﺟﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﻳﺘﺰﻋﻤﻬﺎ ﺳﻮﺭﻱ ﺑﺎﻟﺨﺮﻃﻮﻡ    أطفال “الوجبات السريعة” أكثر عرضة لأمراض القلب والسكري (دراسة)    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الأثنين 18 ديسمبر 2017م    الشركات الاسرائيلية تشارك المجتمعات المحلية في تطوير الزراعة بدولة جنوب السودان    مشكلتي أنني لا أستطيع قراءة القرآن، وإذا قرأته لا أستطيع أن أنام ثلاثة أيام.. أفدنا أفادك الله    عركي وشكسبير وحرية التعبير بين الخلط والتجني والتضليل    عبد الوهاب وردي يدافع عن شكسبير: لا فرق بين حكام ومعارضين فيا للبؤس    الاستثمارات العربية في السودان    الدولار الأمريكي يرتفع مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    البشير: مهرجان البركل خطوة مهمة لدعم السياحة بالسودان    الهَاشِمِيّ: عَالِمٌ وأدِيْبٌ وَمُترْجِم .. بقلم: جمَال محمّد إبراهيْم    فِي عَوَارِ اسْتِخْدامِاتِنَا لِلمُصْطَلَحَاتِ السِّيَاسِيَّة! .. بقلم/ كمال الجزولي    شاب ألماني يحكي قصة تعاطيه (التمباك)    المخازي والفضيحة، فى مجلس شؤون الاحزاب السياسية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    ظاهره شخصنه القضايا العامة عند المثقفين السودانيين .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    حزب الأمة القومي: مهرجان مناصرة القدس والحق الفلسطيني .. كلمة الإمام الصادق المهدي    رفيف عفيف إسماعيل تفوز بجائزة ديبورا كاس لعام 2017    مين سليمانو ده! .. بقلم: كمال الهِدي    لجنة قانونية رئاسية توقف رسوم خدمات الحج والعمرة    وزارة المالية: معاش الناس وزيادة الإنتاج أولويات موازنة 2018م    وزارة المعادن تعرض (119) مربعاً للتنقيب عن الذهب والنحاس وعناصر أخرى    "ندى القلعة" خارج حسابات حفلات رأس السنة    انتحار مثير.. شاب يشنق نفسه بنفق جامعة السودان    معتمد الضعين: (16) حالة وفاة بسبب تعاطي مادة اسبيرت    مصرع طفل غرقاً داخل خزان مياه ببورتسودان    بكل الوضوح    (فيفا) يفتح تحقيقاً بشأن لافتة عنصرية رفعتها جماهير الهلال    الهلال يسابق الوقت لحسم أخطر الملفات    البوركيني "ساوداغو" يصل الخرطوم فجر الغد    عز الكلام    جهاز المغتربين: حوافز جاذبة للعاملين بالخارج    بكل الوضوح    "الصادق المهدي" يناشد خادم الحرمين الشريفين والمرشد الإيراني أجراء صلح سنّي شيعي    "المنكير الإسلامي" يغزو أظافر الفتيات    هيئة الدفاع عن الطالب عاصم عمر دفعت بطعن للمحكمة القومية العليا طالبت فيه بإلغاء حكم الإعدام واطلاق سراح المتهم فوراً    المخدرات السلاح المدمر لشبابنا وبلادنا.. بقلم: حيدراحمد خيرالله    دراسة: زيادة الوفيات بسبب الإنفلونزا الموسمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استيعاب الخريجين بالاستفادة منهم في التعليم .. بقلم: سليمان ضرار لندن
نشر في سودانيل يوم 26 - 09 - 2017

ثقافة العمل: إن ثقافة العمل التي تقوم على حب العمل تبدأ في مدرسة الأساس ثم الثانوية ومن بعدهما الجامعة.
في مرحلة الأساس: يجب قيام جمعيات مثلاً في الزراعة والبساتين والكشافة وجمعية الجغرافية للرحلات، وجمعية الموسيقى والجمعية الأدبية .. إلخ وهذه الجمعيات تبني في الشباب روح التعاون والعمل كفريق وتحمل المسؤولية والاجتهاد للتفوق دون نزاع مع الزملاء .. إلخ وهذه الجمعيات سوف تنمي في الشباب ثقافة حب العمل والتعاون والمسؤولية الجماعية.
المعلمون: إننا نريد أن يكون المعلم واسع الإطلاع وغزير المعرفة ومؤهل لتربية الشباب وبناء أجيال المستقبل الذين سيقودون المجتمع إلى الحياة الأعلى كرامة ورفاهية هل يمكن تخفيض عدد حصص المعلم؟ المعلم اليوم شخص مرهق ويواجه طلبة مزودون بالمعرفة من مصادر متعددة كما أنه مطالب بمشاركة أكثر مع الطلبة .. إلخ في هذه المسؤوليات. ومن خلال خبرتنا في التدريس، يقوم المعلم بتدريس 20 حصة في الأسبوع هذا غير تصحيح الواجبات وإعداد الدروس والتحضير للحصص واللقاءات مع التلاميذ. إننا نقترح تخفيض حصص المعلم إلى 12 15 حصة في الأسبوع حتى يتمكن المعلم من توسيع معارفه وملكاته بالقاءة وتعليم الذات في أوقاته الخاصة. إن المعلم الآن يتعامل مع شباب التقنية وفي الزمن القديم كان المعلم يسبق الطلبة بصفحة واحدة والآن جميعهم في صفحة واحدة ولكي يكون المعلم قدوة فإننا نوصي أن يكون مقرراً له فقط (1215) حصة في الأسبوع. أما الجمعيات فإننا نقترح أن يخصص خبير زراعي واحد لكل خمس مدارس فالزراعة مصدر أساسي للاقتصاد السوداني ويجب الإهتمام بها من المدرسة، وكذلك بالنسبة للنشاطات الأخرى مثل التمثيل فيخصص معلم واحد لكل خمس مدارس والرياضة والكشافة وهكذا في النشاطات الأخرى. كما أننا يجب أن نشجع أندية الشباب والأدب والرياضة والتاريخ والجغرافيا .. إلخ. وما يقال بالنسبة للذكور ينطبق على الإناث لكن حسب وضعهم الطبيعي والديني والتقاليد الحميدة ويجب أن يتعلمن التدبير المنزلي والطبخ وتربية الأطفال والعناية بصحتهم لكي يدخلن الحياة العائلية وهن مؤهلات لها.
إن تخفيض عدد الحصص وساعات العمل سوف يمكّن المعلم من زيادة معارفه ونشاطه الاجتماعي والأدبي في المجتمع حيث يساهم في تنمية المجتمع خاصة في الأرياف. إننا بحاجة للمعلم الذي يقود المجتمع والشباب بالذات يقودهم نحو حب الوطن والعمل والبعد عن الإرهاب ويجب أن يرتبط التعليم بالتنمية والمجتمع والبيئة. كذلك فإن هذا المقترح سيؤدي إلى استيعاب الشباب الذين يشتكون من البطالة في وظائف التدريس والجمعيات المدرسية ولا ننسى أن هذا الاقتراح بحاجة لإعادة صياغة بلغة المدارس والتربية.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.