اجتماع لتأمين الحدود بين السودان وليبيا والنيجر وتشاد الأربعاء    شركة تركية تبني أحد أكبر مطارات أفريقيا في السودان    تعنت شداد.. التركي ولا المتورك    الاتحاد ينهي الجدل ويؤكد صحة انتقال جمال سالم للهلال    نائبة رئيس البرلمان الفرنسي تؤكد زيارة رئيس المخابرات السوداني إلى باريس    وزير النفط: تحديد رسوم عبور “معالجة الخام” حافزاً للشركات    الأردن ينهي التعامل بملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام مع إسرائيل    ورحل “سوار الدهب” الرجل الذهب    مذكرة تفاهم بين "الزكاة السوداني" وبيت الزكاة اليوغندي    الملوك يكسبون توقيع نجم الوطني والكوماندوز يصعد الثنائي    للمرة الثانية الاستئناف يؤيد إعدام (3) أشقاء بقتل رجل ضرباً بشرق النيل    (أظلاف) بقرة مسروقة تقود للقبض على لص أثناء بيعه لحومها ب”أم درمان”    العثور على جثة سيدة طافية في النيل قبالة شواطئ النيل الأزرق    فضيحة : طلاب جامعيون لا يعرفون مؤلف (نشيد العلم)    افتتاح مهرجان الخرطوم للفيلم العربي بحضور “حميدة” و”الفيشاوي”    سافر “جوبا ” (2- 2)    بحر أبيض تستقبل مساعد رئيس الجمهورية    أكثر من مليار دولار عائد بعض المحصولات    الموسيقار “عربي” يذرف الدموع والفنانون يتجلون    السفير السعودي: (12) مليار دولار استثمارات المملكة بالسودان    محكمة تُغرّم قسيساً إفريقياً احتجز سيدات بمنزله بالخرطوم    الفنانة "منى مجدي" تمثل أمام المحكمة اليوم بتهمة الزي الفاضح    السعودية تعترف بمقتل "خاشقجي" وتقيل القحطاني وعسيري    اغتيال مواطن داخل سوق محلي بولاية جنوب دارفور    (أس أم سي) يحتفل بتخريج الدارسين في دورة “الرسومات الصحفية والكاريكاتير”    مبعوث قطري ينقل للبشير تعازي تميم في سوار الدهب    توقيف عِرَاقي نفذ أخطر جرائم بالخرطوم    الجامعة العربية ترحب بالتحقيق في وفاة "خاشقجي"    السجن (15) عاماً والغرامة (100) ألف لتاجر بشر    الكشف عن تفاصيل وفاة "خاشقجي" داخل القنصلية السعودية    دعوا السودان يتفتح: تضامناً مع المطربة البديعة منى مجدي .. بقلم: حسن الجزولي    عقم الرجال.. جراحة جديدة تبشر ب"تحقيق الحلم"    لأول مرة "الكلاسيكو" بدون ميسي ورونالدو    الأزرق يترقب وصول الأجانب للبلاد    الآلية: 47 جنيهاً سعر صرف الدولار الأحد    أزمة السيولة تدفع بسماسرة العقارات للتكافل لتشييد الشقق وبيعها    توقيف لص متهم بطعن مواطن بأم درمان    حِدَاداً على المشير سوار الذهب.. اتحاد الفنانين يُؤجِّل ليلة ختام الأسبوع الثقافي الأول..    قطعت برمجتها فور إعلان الخبر إشادات بالنيل الأزرق لتغطيتها المُتميِّزة لرحيل سوار الذهب..    ضمن البرامج المُصاحبة للمعرض..
 ندوة آفاق الكتابة عند العلامة عبد الله الطيب..    الفلسفة الشعبية السودانية: مظاهر التفكير الفلسفي في الحكم الشعبية السودانية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    ضبط كميات من الحشيش بالنيل الأبيض    مانشستر سيتي يكتسح بيرنلي بخماسية    ريال مدريد يواصل السقوط بخسارة جديدة أمام ليفانتي    يوفنتوس يسقط في فخ التعادل أمام جنوى    حزب الرئيس التركي: الكشف عن ملابسات مقتل خاشقجي دين في أعناقنا    ترامب: واشنطن ستنسحب من المعاهدة الموقعة مع موسكو بشأن الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى    ترامب: لست راضيا عن أسلوب تعامل السعودية بشأن مقتل خاشقجي    النائب الأول يشارك في أعياد الحصاد بسنار    السعودية تعترف بمقتل خاشقجي وترمب يصف تفسيراتها ب(المعقولة)    حزب التحرير: لا يهمنا اعتقالٌ ولا تخيفنا مقاصلُ في سبيل الله    5 خطوات تخفف معاناة النساء في سن اليأس!    طريقة جديدة لعلاج ارتفاع ضغط الدم    استغفروا الله يغفر لكم    كسلا.. شموخ التاكا يهزم وباء “الشيكونغونيا”    الرجل الذى هزم الكنكشه .. بقلم: سعيد عبدالله سعيد شاهين    عن الحياة والموت.. والآخرة..!!    كسلا : القضاء على حمى (الشيكونغونيا)، خلال أسبوعين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عقوبة مغلظة السجن والاعدام معاً!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 15 - 12 - 2017

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
الانسان عدو (مايجهل).فما بال الانسان السودانى الذى يجب ان يكون عدواً لما يعلم من احزاب حكومية واخرى معارضة.لا تريد له خيرا.نراه أصبح صديقا لما (يعلم )من أعداء.؟.
(2)
تعريف السلع التى يحظر إستيرادها.هى السلع التى يمكن إنتاجها محلياً.وتعتبر سلعاً كمالية.مثل اسماك وطيور الزينة وبعض الحلويات ولعب الاطفال والشعيرية والسكسكانية وغيرها؟ولكن لماذ لم يتم حظر إستيراد السيارات الفاخرة؟والاثاثات الباهظة الثمن؟برغم ان السلعتين (السيارات والاثاث)يمكن تصنيعهما فى السودان؟ فهل فى الامر إن واخواتها وبنات جيرانها؟ام ان(الشغلانية)مجرد ذر للرماد على العيون؟ ومحاولة إلهاء الناس عن لب المشكلة الاقتصادية الحقيقة.وهى تضخم الانفاق الحكومى..
(3)
القندول له فى حياتنا امر عجبا..فهو يرفع البعض مكانا عليا.ويدخل البعض الاخر الى غياهب السجون.وهم الاغلبية المعسرة..والاختلاف فقط فى نهاية حكاية كل قندول.
فقندول الذرة.يمكن ان تدفع ماعليك من ديون و(تتخارج)ولكن قندول الحشيش نهاية دربه واضحة المعالم.السجن او الاعدام.سمعت احد المتعاطين والمحبين للقندول(حقو تصبح العقوبة مغلطة.يعنى السجن والاعدام معاً)!!
(4)
من (يتغرب)داخل أرضه.من غير ان يجنى اى ريالات او دولارات.هو افضل من الذى(يتغرب)خارج أرضه.وايضا من غير ان يجنى او يحصد اى ريالات او دولارات.
(5)
أمة إقرأ.أمة العلم والقراءة.إنقرضت وجاءت اجيال.تركت القراءة وراءها.
وصار متوسط مايقراءه الفرد العربى ربع صفحة سنوياً!!وإذا إستطعنا أن نحافظ على هذه النسبة.نكون قد حققنا إنجازاً عظيماً.
(6)
جميل أن يكون لدينا مجلس اعلى للفقر..ولكن كم نسبة مشاركة أصحاب المصلحة فيه؟ومجلس للفقراء دون مشاركة الفقراء فى إجتماعاته.لهو مجلس لا يُعتد بإجتماعاته وقرارته.
(7)
معلوم بان مصدر الحليب اى اللبن.دائما يكون حيوانى..ولكن جائر علينا زمان.فصار الحليب فى بلادى ثلاثى المصدر.فيتكون من حليب زائد ماء زائد كبسولات طبية.ونتيجة تناول هذا الحليب معلومة مسبقاً.
(8)
وامام مسجدنا.دائما يذكرنا بالحديث النبوى الشريف(دخلت إمرأة النار بسبب قطة حبستها)ولكنه يتجاهل أن يحدثنا عن الحاكم الذى ربما يدخل النار بسبب حبسه لموارد وثروات شعبه.بل حبس عنهم حتى خشاش الأرض.
(9)
الحاكم فى دول العالم العربى والافريقى.واحيانا حاكم امريكا.هو كائن من الدرجة الأولى.وهو بالضرورة ذكر. حر. بالغ .لكن حكاية عاقل يمكننا ان نأجلها الى نهاية الفقرة.او يمكن أن نقول عن حكاية عاقل =وبكل برود الرئيس الامريكى ترمب الذى اعلن وبجرة قلم.قراراً واحد اً فى قرارين.القرار الأول نقل عاصمة امريكا الى القدس.والقرار الاخر الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى.=فحكاية عاقل مثل الغول والعنقاء والخل الوفى.لا وجود لها عند الحكام.واقرب مثال اليك من حبل الغسيل.هو قرار المدعو ترامب.
فهل مثل هذا القرار يصدر من حاكم عاقل؟وقبله دخل البيت الابيض وخرج منه حُكام.لم يجرؤ احدهم.على التوقيع على مثل هذا القرار.فاننى أرى بان ترامب عاقل بعض الوقت.ومجنون طوال الوقت..
(10)
إذا أبتليتم بثراء فاحش او مشبوه او حرام.فلماذا لا تستتروا؟واللهم فك اسر وحظر دكتور زهير السراج.والاستاذ عثمان شبونه.وعجل لهما بالنصر وبالفرج.وردهما سالمين غانمين الى القراء والمحبين...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.