إعفاء وكيل وزارة الإعلام بعد ساعات من تعيينه    يا جيراننا الكرام أتركونا فى شأننا ( شكر الله سعيكم) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    اتفاق لتشغيل مشروع زايد الخير بالجزيرة    "تجمع المهنيين" يعلن عن مجلس سيادي لتولي الحكم    جثمان الجنرال بيتر قديت يغادر الخرطوم إلى ميوم    "أنصار السنة" تدعو للتوافق على "الانتقالية"    السعودية ترفع أعداد حجاج العراق إلى 50 ألفاً    ترتيبات لتوفير "الجازولين والخيش" للموسم الصيفي    الثورة السودانية: هل رضيت من الغنيمة بالإياب؟ ام الدم قصاد الدم ... بقلم: معتز إبراهيم صالح    امانى الثورة والمسير! .. شعر/ نعيم حافظ    مصادر تكشف تفاصيل نقل البشير الى سجن كوبر ووضعه في زنزانة سجن بها من ثار عليه مؤخرا    مواطنون يوردون الدولار للبنوك    تشاووش أوغلو: نهدف لرفع عدد سفاراتنا بالقارة الإفريقية إلى 50    السفير السعودي: مساعدات ستصل السودان قريبا    واشنطن تشيد بخطوات المجلس العسكري في السودان    الإتحاد العربي يتكفل بتأهيل مبنى الاتحاد السوداني لكرة القدم    الموارد المائية: انخفاض المناسيب أثر على توليد الكهرباء    فيسبوك تعرّض خصوصية 1.5 مليون حساب للانتهاك    إنخفاض أسعار الذهب بسبب شح السيولة    البرهان يلزم الجهات الحكومية بالإفصاح عن حساباتها خلال (72) ساعة    بازار ترشيحات وزارة الثورة ... بقلم: محمد المبروك    عبده والفضائيات والصحف السودانية!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    أما آن لهذه الشعوب أن تستريح؟ .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    الطيب مصطفى :اقول للذين يشيطنوننا انكم اعجز من ان تنالوا منا ولن تضرونا الا اذى    توتنهام يحقق المفاجأة ويخطف بطاقة التأهل لنصف نهائي الأبطال على حساب السيتي    الكوكي : مواجهة النجم في مصر او السودان لا تهمنا بل يهمنا الترشح    مولانا عبد العزيز ومجدي يقتحمان لجان الاتحاد العربي    السجن والدية لفتاة قتلت والدها في مشاجرة بينهما    طالب ينهي حياته شنقاً داخل حمام منزل أسرته    مزارع يطلق النار على راعٍ من فوهة بندقية (صيد)    مجهولون ينهبون سيارة سائق أجرة تحت تهديد السلاح بالخرطوم    ألمانيا تدعو مجلس الأمن الدولي لعقد اجتماع حول الوضع في ليبيا    السراج يطالب المحكمة الجنائية الدولية بملاحقة المشير خليفة حفتر    معن البياري : الوزيرة الشاعرة روضة الحاج    مركز التحكم يكشف عن برمجة قطوعات الكهرباء على فترتين    مادورو لواشنطن: عقوباتكم غير الأخلاقية ستمنحنا مزيدا من القوة والعزم    من بينهم حكام سودانيون وجود عربي مُكثف بقائمة حكام كأس الأمم الإفريقية    تحذيرات من تهريب كميات هائلة من الذهب للخارج    بعثة الهلال تصل مصر    الإعلان الرسمي عن البرمجة اليوم المسابقات توضح موقفها من " النخبة"    الكنداكة آلاء صلاح.. صورتُها وصوتُها .. بقلم: معن البياري    إعفاء النائب العام ومساعده الأول    اكتشاف أول كوكب بحجم الأرض    الإسلام ما بعد الحداثة (1/4) .. بقلم: ممدوح محمد يعقوب رزق    أبرزهم عركي ومصطفى ومحمود... فنانون والنظام السابق...(الشحمة والنار).!    التفتيش بالذوق...والرايح بتلقي... ميدان القيادة...مشاهد تملى العين وصور تسر البال    "البرهان" يعفي النائب العام ومساعده الأول    كاتدرائية نوتردام العريقة في باريس تحترق    شاكٍ يروي تفاصيل سرقة رفيق ابنه القاصر لشقته ببحري    خطيئة المولود من منظور اسلامي، مسيحي ، هندوسي وبوذي! .. بقلم: حسين عبدالجليل    سويعات في يوميات الثورة: عرس الثورة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    إقامة صلاة الغائب بساحة الاعتصام بالخرطوم والإمام يطالب بالقصاص    محكمة تعوض رجلاً فقد رجولته مبلغ (12) مليون دولار.!    ختام حملة الحمى الصفراء بالجزيرة    محاكمة (5) متهمين بينهم نظاميان وموظفة بالتزوير    كبر يشهد تدشين وزارةالصحة لحملة شلل الأطفال    إنطلاقة حملة القضاء على الحصبة بجنوب دارفور    زيوت هندية تغزو الأسواق وتسبب (صلع) للبنات..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وطن شريف سارقه عتل زنيم .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 14 - 02 - 2018

شئ طبيعى ان يغرق الجنيه السودانى.لانه تعلم العوم..وهو من كبار السن.ومن أصحاب الامراض المستوطنة.من تضخم .وترهل فى الانفاق الحكومى.وضيق فى شرايين الصادر.
(2)
من حقنا أن نلعن المؤتمر الوطنى.مرة كل ثلاثة ساعات.او مرة فى اليوم.او عند اللزوم.ومن حقه علينا ان لا نبخسه حقه.فهو ليس من الكبائر.
ولكنه من أسوأ الصغائر!!أيها المؤتمر الوطنى نقف معك حتى هلاكنا او هلاكك.
(3)
اغلب ماتعرضه فضائياتنا.من بضائع وسلع ووجوه نايرة.هى سماحة جمل الطين.فالبضاعة السيئة لا يتم عرضها على الفضائيات.البضاعة السيئة تجدها مفروشة فى اسواقنا وشوارعنا.
(4)
المواطن المدعو.خير من المواطن المذكور اعلاه.والمواطن المذكور اعلاه.خير من المواطن المنسى.والمواطن المنسى خير من المواطن المجهول.والمواطن المجهول خير من المواطن المقبور.والمواطن المقبور.هو المواطن الذى لا (حس)ولا خبر ولا حركة له.وهو أضل من الانعام.فكن اى شئ ولا تكن مواطنا(عنبلوك)!!ونحن لا نتحتاج الى نعى الذين ماتوا.نحن نحتاج الى نعى الناس التى تعيش بلا امل.وتعاين فى الهدف.وماعارفه متين تصل؟
(5)
الاصوات الغنائية فى الساحة السودانية.منها مايبعث الامل والتفاؤل بغد افضل.ومنها مايبعث فى الروح الفرح والسرور.ومنها مايبعث الحزن والهم والغم.ويجعلك تحمل كلاشنوف فى بلد مابلدك.وتعتدى على اصحاب البلد..عشان نوريكم ان الطيبة الكثيرة.ياحنين(عوارة).
بالمناسبة (طولنا شديد)ماسمعنا صوت الاستاذة الحسناء افراح عصام.
ونقول بالنسبة لمحدودية صوتها.فارى انها أبلت بلاءا حسنا.وقد حان اوان تركها الغناء.ولا نقول إعتزالها.!!فهى قد حصدت الملايين من (اللايكات) والاموال.وزينت صورها صفحات الصحف.وهل سرأ ومُكرهة تركت السيدة افراح الغناء؟
(6)
من المبكر جداً.ظهور نتائج نجاح ورسوب المدربين الوطنيين والاجانب بالدورى السودانى الممتاز.ولكنى ازعم بان المدرب محمد عبدالله مازدا.
وبسبب تواضعه التدريبى.والمعروف به سابقا مع الفريق الوطنى.سيكون أول المغادرين من تدريب المريخ. احد فرق الدورى الممتاز.وياعمك خليك قريب من برنامج عالم الرياضة فى الاذاعة السودانية.وارخى اضانك.وجهز شنطتك فساعة المغادرة قريبة جداً.فان رحيلك عن تدريب فريق المريخ لن يكون مفاجأة كمفاجأة إعادة الفريق أول مهندس صلاح عبدالله قوش.مديرا عاما لجهاز الامن والمخابرات الوطنى.ولكن بقاءك فى تدريب المريخ وتواضع الاداء سيكون هو المفاجأة!!
(7)
عزيزى القارئ الوجيه(تحديداً)الاخرين(يمتنعون)هل تعلم بان معامل التحاليل الطبية فى السودان.افضل بكثير من بعض الجهات السادية الحكومية.صاحبت الاتجاه الواحد.؟والتى لا تؤمن بحرية الرأى.والرأى الاخر.فلو ذهبت الى اى معمل لاجراء فحص للملاريا.فربما قال لك المعمل(ماعندك ملاريا)ولكى تقطع الشك بسكين اليقين.فتقوم بالذهاب الى معمل اخر قد يكون بجواره او فى ذات الشارع.فيؤكد لك وبالثلاثة (عندك ملاريا)وكل صاحب معمل حر فى رأيه.
فهذه هى حرية الرأى التى نريد من تلك الجهات السيادية أن تتعامل بها معنا.
(8)
لو كان لدينا واديان من حرية وديمقراطية.لتمنينا واديان اخران.من كرامة وعدالة إجتماعية.حاشا لله أن يكون ذلك طمعاً.وليس لان العين لا يملأها إلا التراب.ولكن لان كل تلك الاودية حق إنسانى.يجب أن يتاح لكل مواطن شريف.
فى بلد شريف.لكن بالتأكيد أن تلك الاودية لن تتوفر فى وطن سارقه عتل زنيم.
وشريفه.مغضوب عليه.مغدور به..واللهم فك اسر وحظر دكتور زهير السراج.
والاستاذ عثمان شبونه.وعجل لهما بالنصر وبالفرج.وردهما سالمين غانمين الى القراء والمحبين.وأدعوا لاخوانكم المعتقلين بعاجل الحرية.والعتق من السجن والسجان.وهو الآن يحاسبون.ومايحاسبون فى كبيرة ولاجريرة.ولا جريمة.غير أنهم خرجوا يطالبون بعيشة ادمية كريمة..
جريدة الجريدة 14-2-2018
////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.