إثيوبيا.. اعتقال 10 قيادات شرطية على خلفية تفجير أديس أبابا بينهم نائب مفوض شرطة العاصمة    قانون الصحافة الجديد في السودان يرفع سن رئيس التحرير إلى 40 عاماً وفي العالم أصبح الرؤساء والوزراء في سن العشرين والثلاثين    يوم تاريخي.. المرأة تقود السيارة غدًا.. المرور مستعد.. ونظام التحرش يحمي السائقات    لقاح واعد قد ينهي معاناة مرضى السكري    بالفيديو تفاصيل محاولة اغتيال رئيس الوزراء الاثيوبي    بلجيكا تقضي على أحلام العرب وتهزم تونس بخماسية    السعودية تنفي استضافة قناة تلفزيونية تعرض المباريات دون وجه حق    مجموعات مسلحة تعلن رغبتها بالانضمام للسلام    السودانيون يتصدرون المعتمرين في المكالمات الصوتية بالمدينة المنورة    وزير الخارجية : السودان هو الأقدر على الوساطة بين فرقاء الجنوب    طنين الأذن مشكلة لا تستدعي القلق    132 جريحاً في انفجار استهدف رئيس الوزراء الإثيوبي    مقتل مهاجرين سودانيين بسواحل ليبيا    حاتم السر :السودان الأول افريقياً لفتح المعابر    الإتحاد العام يفصل في الأزمة المريخية اليوم    الجكومي : شداد معني بحماية نظامه الأساسي ولا يستهدف المريخ    شاهد بالفيديو.. مدحة مكاشفي القوم تصل كأس العالم بدلاً عن السودان والجمهور الأوروبي يرقص على أنغامها    ادانة ممثل كوميدي مشهور بتهمة تعاطي المخدرات أثناء بروفات للتمثيل بشقة في بحري    مسلسل اعتقال البشير داخل مجلس الامن ومعالجات روتينية متكررة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الفضائيات السودانية وقصة الترفيه و الطبقة الوسطى ... بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن    مدخل لقراءة ( طينيا )، الكتاب الشعري لمأمون التلب .. بقلم: جابر حسين    الثعالب تهاجم مواطني حي جوهرة العودة بالخرطوم    إصلاح نظام الانتخابات في السودان: الحلقة الخامسة: بعض التدابير المهمة المستوعبة للحالة السودانية .. بقلم: دكتور/ سامي عبد الحليم سعيد    “البكتيريا الزرقاء”.. بارقة أمل للحياة على المريخ    الفنان الكبير الطيب عبدالله يخرج عن صمته .. يهدد ويحذر ويخاطب السر قدور    زوجة عمرو دياب ترد على علاقته بدينا الشربيني بالرقص في لندن    ترامب لا يثق في بيونغ يانغ ويمدد حالة الطوارئ الوطنية    خطبة الجمعة    هل تسهم الجلود في إعلاء القيمة المضافة للمنتج السوداني    البرازيل تحقق في تصرف خادش للحياء صدر عن مشجعي السامبا    جلسة لسماع الشاكي في جريمة قتل الطالبة الجامعية بأمبدة    توقيف سيدة سرقت هاتفاً من منزل جيرانها    الله قال لينا ما تطاوعو البشير .. بقلم: سعيد شاهين    كل الغيوم تحبك، حقا: حب وشغف، (ثري، تو، ون) .. بقلم: عبدالغني كرم الله    ويبقى من بين السودانيين الذهب الذى لا يصدأ- يا نعم الأمانة .. بقلم: د. طبيب عبدالمتعم عبدالمحمود العربي/المملكة السويدية    السودان يشارك في اجتماع وزراء إعلام "دعم الشرعية" باليمن    البرازيل تهزم كوستاريكا وتقترب من التأهل لدور ال16    السودان يكتفي من السكر في 2025    مواطن سودانى ينقذ بنك سويدى من خسائر فادحة ..    عنصرية في لبنان ضد طفل سوداني: مصيبتنا جهلٌ أشدُّ من الجهل: تكبر وعنصرية في كل مكان! .. بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    (464) مليون دولار لإنشاء مشروع سكر السوكي    صلّيت الاستخارة عدة مرات ولم يحدث شيء .. ماذا أفعل؟    أولادي يعتدون عليّ ويسيئون معاملتي.. فما حكم حرمانهم من الميراث؟    إسرائيل ترحب بقرار واشنطن الانسحاب من مجلس حقوق الإنسان    آيسلندا يا عرب ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    صديقي عوض محمد الحسن قدوره .. بقلم: نورالدين ساتي    لجنة برلمانية تحذر السفارة الأمريكية من خطوة التعامل بالدولار    شكوى من انعدام قناع التنفس بمستشفى أحمد قاسم للأطفال    انتهاء عمليات التفويج العكسي بالجزيرة    جامعة الخرطوم: روحانيو حمد النيل ... الفيزيائيون الجدد ! .. بقلم: عبد الملك محمد عبد الرحمن نصر    الصحة العالمية: ألعاب الفيديو تضر بالصحة العقلية    الإعلان عن انطلاق أول مسرح أوبرا في السعودية    امريكا والقضايا العربية فى عهد الرئيس دونالد ترامب .. بقلم: د. ابوالحسن فرح    مصر.. هل ألغي عرض فيلم للمخرج خالد يوسف؟    وقائع إجراءات محاكمة طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا بمحكمة جنايات كوستي    القبض على منفذي جريمة السطو المسلح بالرياض    مظاهرات أرقو والبرقيق :غضب الحليم!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    متابعات محاكمة طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا بمحكمة جنايات كوستي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طه للملح ونافع للشطة!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 19 - 02 - 2018

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
التحية للاطباء البيطرين اين ماكانوا.فهم يقومون ب(حماية)ثرواتنا الحيوانية.
من كثير من الامراض..ولكهنم لا يستطيعون(حمايتها)من خطر تصدير الاناث.لكن ليه؟ فمهما ظن البعض أن العدد المعد للتصدير قليل.إلا أنه امر جد خطير.لكن نقول لمن؟ومن لم يحافظ على اناثه.فهو ديوث!!
(2)
تكريم اى مبدع فى اى مجال.ومنحه(شهادة)تقديرية.لهو امر جليل.نقف معه ونشد من ازره.لكن لو منحتوا ذات المبدع(شهادة)بحث وملكية لقطعة أرض فتلك غاية الرجاء.وتمام الامل..ولا يهم موقع قطعة الارض.ولو كانت فى الفيافى..التى رفض نوابنا الكرام بالبرلمان إستلامها.وطالبوا باستبدالها بقطع فى مواقع متميزة داخل ولاية الخرطوم.وعجباً لهولاء النواب الذين يرفسون نعمة الله.وهم لم يسمعوا قول شاعر الغبش حميد حين قال(وناس بالايجار مالاقينى جحر)!!
(3)
بالامس ذهبت الى بنك السودانى المركزى.لعيادة وزيارة مريضنا الجنيه السودانى.فقالوا لى.انه فى حالة صحية سيئة.ويرفض مقابلة اى زائر.
إلا بعد الثأر له من الذين رموه بهذه الامراض من تضخم لا حد له .ومن ركود لاقيام بعده .ومن فقر فكرى إقتصادى مزمن.ومن سؤ توظيف حاد للموارد..وبالطبع يقصد المضاربين فى الدولار والاخرين الذين يستمعون الى توصيات صندوق النقد الدولى.
كما يقصد الذين زعموا انهم لن يغيروا شولة فى ميزانية هذا العام 2018.ولكن مصادر عليمة قالت لنا ان الجنيه يعانى من حالة إكتئاب حادة.ويخشى ان تؤدى به الى الانتحار!!اللهم أشف الجنيه.وأرحنا من إقتصاديى الغفلة والتيه.
(4)
يمكنك وبكل برود ان تصدق ان الشاعر(الشفت)تأبط شرا.كان دائماً وابداً يدخل على أمه و تحت ابطيه كيس فواكه او عجوة معطونة بعسل او كيس رغيف وحبة خضار وقليل من اللحم الكيرى.والحقيقة كان يدخل عليها وتحت ابطيه(دبيب او عقرب او ضب او دجاجة خلا او ارنب او جرو).ولو ان احدهم حاول ان (يدقسك)ويقول لك ان تأبط شرا.كان شاباً وسيما ملحيا أنيقا(يرتدى بناطلين الجنز والتى شيرتات)ويكثر من إستعمال عبارات(كيفك.
حابب.ايش لونك وياباشا )فصدقه.ولكن ان (يدقسك)واحدهم.ويحدثك ان ندوة عن الديمقراطية وحرية الرأى وإزمة التعبير يقيمها حزب المؤتمر الوطنى.فاحذر ان تصدق (واوعك تدقس!)
(5)
نقص الثقة فى السلطة.له مضاعفات مثل نقص الاوكسجين فى الدماغ.او نقص مادة اليود فى الملح.وبمناسبة الملح.فقد ذكرنا من قبل ان الحركة الاسلامية (الأم)والمؤتمر الوطنى(الكيان)لن ينسى او يتجاهل او يتنكر لابناءه.وانه سيجد لهم مقار ومحلات وشركات ليسكنهم فيها.وقبل فترة من الزمان شاهدنا الاستاذ على عثمان محمد طه.نائب رئيس الجمهوربة السابق بصبحة رئيس الجمهورية وهما يفتتحان مصنع لانتاج الملح(الميودن) وان تكون رئيساً لمجلس مصانع الملح خير من أن (يملحوك)!!ولكن نخشى ان يطالب دكتور نافع على نافع بمصنع للشطة.!!
(6)
أيها الناس كل ما آتٍ آتٍ.فان الحكومة مامنعتكم من الخروج الى الشارع.لعلمها بان الخروج الى الشارع فيها منافع لكم.ومضار لها.إحتجوا تصحوا.وثورة سلمية حتى مطلع النصر.واللهم فك اسر وحظر دكتور زهير السراج.والاستاذ عثمان شبونه.وعجل لهما بالنصر وبالفرج.وردهما سالمين غانمين الى القراء والمحبين.
وأدعوا الى اخوانكم المعتقلين.بعاجل الحرية والعتق من السجن والسجان.فانهم الآن يحاسبون.ومايحاسبون فى كبيرة ولاجريرة ولا جريمة.غير انهم خرجوا يطالبون بعيشة ادمية كريمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.