احتواء خلافات بين آلية الوساطة الأفريقية وتحالف (نداء السودان)    بلاروسيا تمول القطاع الزراعي والثروة الحيوانية ب300 مليون دولار    ايداع التعديلات الدستورية منضدة البرلمان والبشير يوقع قانون الانتخابات    أبو زيد: سيارات الصحة تستخدم لأغراض أخرى    نافع: الانتخابات في موعدها ولا اتجاه لتأجيلها    "الطيران المدني": الطائرات الإسرائيلية لن تعبر أجواء السودان دون إذن    السودان وبيلاروسيا يوقعان اتفاقاً بربع مليار دولار    د.صدقي كبلو : ميزانية 2018 : هل تحققت تنبؤاتنا بفشلها؟ وإجراءات أكتوبر تسير في طريق الفشل!!    حريق ثانٍ يلتهم مخازن كبيرة بسوق أم درمان    الأمل للتعويض والوادي لمواصلة الانتصارات    كاف يحدد الدولة التي تستضيف أمم أفريقيا    لا للتطبيع مع إسرائيل .. !!    مبادرة سوق أم درمان!!    السجن والغرامة في مواجهة عصابات متفلتة ضبطت بحوزتهم أسلحة بيضاء    بدء محاكمة رجلين متهمين بسرقة (3) آلاف دولار    “أحمد سعد عمر” يكرم الفائزين في جائزة أفرابيا في نسختها الرابعة    رحلتو بعيد نسيتو!!    الفراغ والحرص على الفارغة !!    قوات إسرائيلية تقتحم مقر وكالة الأنباء الفلسطينية    المحكمة تنظر طلباً يتيح للمتهمة بقتل زوجة مهدي الشريف مغادرة السجن    ضبط شبكة تسرق الدراجات النارية من الخرطوم وتهربها للولايات    تبرئة زوجين من تهمة إنجاب (4) أطفال بطريقة غير شرعية    زيادة كبيرة في الفراخ والكتكوت يقفز ل(22)جنيهاً    الزكاة تدشن نفرة الخير لخلاوى القرآن بأكثر من 24 مليون جنيه    ضبط مصانع تستخدم شحوم الحيوانات في تصنيع زيوت الطعام بأمبدة    (6) متهمين بالتستر في مجزرة شقة شمبات يكشفون دواعي توقيفهم    5 مليارات دولار أعمال الإغاثة في اليمن    الهلال يفتح ملف البطولة الافريقية    نهر النيل تعلن صفرية العطش والموارد المائية    حرب الهواتف الذكية.. الصين تصفع "الآيفون الأميركي"    أكد وجود صعوبات في التسيير المالي    الهلال يتطلع لتكرار سيناريو 2011م أمام الإفريقي التونسي    الإصابات تزعج المريخ    إنصاف مدني: لست مُتخوِّفة على نجومتي وسحب البساط من تحت أقدامي..    شهده حفله بالمسرح القومي في أمدرمان.. الفنان عبد القيوم الشريف يُلوِّح بعمامته في الهواء.. وبلوبلو ترقص على إيقاع الطمبور    بعد انتشار خبر التصديق للحفلات بشيكٍ مصرفي.. الأمين العام لاتحاد الفنانين سيف الجامعة: ما تمّ ترويجه عَار عن الصحة ولم تخاطبنا أيِّ جهة..    خرائط غوغل تتجاوز الحدود.. المعلومات الآن قبل البحث    14 حيلة يخدعنا بها الدماغ لنرى العالم بصورة خاطئة!    6 أعراض تشير إلى قصور القلب    مصدر حكومي: وفد الخرطوم إلى أديس سيبحث تعديل خارطة الطريق فقط    ماكرون يعتذر للفرنسيين عن أخطائه    أمير الكويت يعزي البشير في ضحايا طائرة "القلابات"    الكهرباء: الشمالية والبحر الأحمر ودارفور غنية ب"طاقة الرياح"    البلاد الأرخص عربياً في أسعار البنزين    المريخ يتأهل في البطولة العربية رغم الخسارة بهدفين    الأوضاع تنفجر بين مجلس الهلال والتراس    السعودية تتراجع وتعيد النظر في رسوم الوافدين..    “ثروات السودان” لا تحصى.. وعين الآسيويين على الخام    عام على الرحيل: تراتيل إلى فاطة ست الجيل .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    نثرات من عطر الغائبين .. بقلم: نورالدين مدني    نقص فيتامين "د" يهدد الأطفال باضطراب عقلي خطير في سن المراهقة    بدائل الأسر في ظل الظروف الراهنة.. اللحوم محرمة علي الكثيرين والنشويات تسيطر علي الوجبات..    مجلس الفنون يطلع على إحياء الذكرى السادسة لرحيل (الحوت)    أمجنون أنت يا “جنيد”؟    رئيس لجنة الصحة بالبرلمان: تجربة مصر في «الفيروسات الكبدية» نموذج رائد في إفريقيا    المهدي: متغيرات العصر تسمح بالتساوي في الميراث    ولا في عطسة واحدة .. !!    قيل لا تعبث مع الله .. بقلم: عبدالله الشقليني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طه للملح ونافع للشطة!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 19 - 02 - 2018

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
التحية للاطباء البيطرين اين ماكانوا.فهم يقومون ب(حماية)ثرواتنا الحيوانية.
من كثير من الامراض..ولكهنم لا يستطيعون(حمايتها)من خطر تصدير الاناث.لكن ليه؟ فمهما ظن البعض أن العدد المعد للتصدير قليل.إلا أنه امر جد خطير.لكن نقول لمن؟ومن لم يحافظ على اناثه.فهو ديوث!!
(2)
تكريم اى مبدع فى اى مجال.ومنحه(شهادة)تقديرية.لهو امر جليل.نقف معه ونشد من ازره.لكن لو منحتوا ذات المبدع(شهادة)بحث وملكية لقطعة أرض فتلك غاية الرجاء.وتمام الامل..ولا يهم موقع قطعة الارض.ولو كانت فى الفيافى..التى رفض نوابنا الكرام بالبرلمان إستلامها.وطالبوا باستبدالها بقطع فى مواقع متميزة داخل ولاية الخرطوم.وعجباً لهولاء النواب الذين يرفسون نعمة الله.وهم لم يسمعوا قول شاعر الغبش حميد حين قال(وناس بالايجار مالاقينى جحر)!!
(3)
بالامس ذهبت الى بنك السودانى المركزى.لعيادة وزيارة مريضنا الجنيه السودانى.فقالوا لى.انه فى حالة صحية سيئة.ويرفض مقابلة اى زائر.
إلا بعد الثأر له من الذين رموه بهذه الامراض من تضخم لا حد له .ومن ركود لاقيام بعده .ومن فقر فكرى إقتصادى مزمن.ومن سؤ توظيف حاد للموارد..وبالطبع يقصد المضاربين فى الدولار والاخرين الذين يستمعون الى توصيات صندوق النقد الدولى.
كما يقصد الذين زعموا انهم لن يغيروا شولة فى ميزانية هذا العام 2018.ولكن مصادر عليمة قالت لنا ان الجنيه يعانى من حالة إكتئاب حادة.ويخشى ان تؤدى به الى الانتحار!!اللهم أشف الجنيه.وأرحنا من إقتصاديى الغفلة والتيه.
(4)
يمكنك وبكل برود ان تصدق ان الشاعر(الشفت)تأبط شرا.كان دائماً وابداً يدخل على أمه و تحت ابطيه كيس فواكه او عجوة معطونة بعسل او كيس رغيف وحبة خضار وقليل من اللحم الكيرى.والحقيقة كان يدخل عليها وتحت ابطيه(دبيب او عقرب او ضب او دجاجة خلا او ارنب او جرو).ولو ان احدهم حاول ان (يدقسك)ويقول لك ان تأبط شرا.كان شاباً وسيما ملحيا أنيقا(يرتدى بناطلين الجنز والتى شيرتات)ويكثر من إستعمال عبارات(كيفك.
حابب.ايش لونك وياباشا )فصدقه.ولكن ان (يدقسك)واحدهم.ويحدثك ان ندوة عن الديمقراطية وحرية الرأى وإزمة التعبير يقيمها حزب المؤتمر الوطنى.فاحذر ان تصدق (واوعك تدقس!)
(5)
نقص الثقة فى السلطة.له مضاعفات مثل نقص الاوكسجين فى الدماغ.او نقص مادة اليود فى الملح.وبمناسبة الملح.فقد ذكرنا من قبل ان الحركة الاسلامية (الأم)والمؤتمر الوطنى(الكيان)لن ينسى او يتجاهل او يتنكر لابناءه.وانه سيجد لهم مقار ومحلات وشركات ليسكنهم فيها.وقبل فترة من الزمان شاهدنا الاستاذ على عثمان محمد طه.نائب رئيس الجمهوربة السابق بصبحة رئيس الجمهورية وهما يفتتحان مصنع لانتاج الملح(الميودن) وان تكون رئيساً لمجلس مصانع الملح خير من أن (يملحوك)!!ولكن نخشى ان يطالب دكتور نافع على نافع بمصنع للشطة.!!
(6)
أيها الناس كل ما آتٍ آتٍ.فان الحكومة مامنعتكم من الخروج الى الشارع.لعلمها بان الخروج الى الشارع فيها منافع لكم.ومضار لها.إحتجوا تصحوا.وثورة سلمية حتى مطلع النصر.واللهم فك اسر وحظر دكتور زهير السراج.والاستاذ عثمان شبونه.وعجل لهما بالنصر وبالفرج.وردهما سالمين غانمين الى القراء والمحبين.
وأدعوا الى اخوانكم المعتقلين.بعاجل الحرية والعتق من السجن والسجان.فانهم الآن يحاسبون.ومايحاسبون فى كبيرة ولاجريرة ولا جريمة.غير انهم خرجوا يطالبون بعيشة ادمية كريمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.