مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تصريح غامض من الحكومة الروسية حول حضور البشير المباراة النهائية لكاس العالم .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا
نشر في سودانيل يوم 14 - 07 - 2018

استبقت السلطات الروسية رسميا اليوم الجدل والاخبار المتضاربة حول احتمال حضور الرئيس السوداني عمر البشير المباراة النهائية لكاس العالم في العاصمة الروسية بين كرواتيا وفرنسا بتصريح منسوب الي المتحدث الرسمي باسم الرئاسة والكرملين قال فيه ان الرئيس بوتين سيلتقي الرئيس السوداني عمر البشير بعد غدا الاحد قبل موعد قيام المباراة المشار اليها مما يضع ظلال من الشك عن امكانية حضور البشير تلك المناسبة الدولية التي ستتم بمشاركة شخصيات رفيعة من مختلف دول وحكومات ومنظمات عالمية والاتحاد الدولي لكرة القدم " فيفا " .
" Kremlin spokesman Dmitry Peskov said President Vladimir Putin would meet Sudanese President Omar al-Bashir in Moscow before the final match of the soccer World Cup on Sunday".
ومن المعروف ان الكثير من اجهزة الاعلام العالمية ظلت تتناقل ومنذ مساء الامس الخميس اخبار عن احتمال حضور الرئيس السوداني عمر البشير المباراة النهائية لكاس العالم في روسيا والمناسبة الكروية الاممية التي ستجري وسط المشاركة والحضور والمشاهدة من كل بقعة وكل ركن من اركان المعمورة في ظل الربط بين الحضور المحتمل للرئيس السوداني وبين قرار الاعتقال الصادر في حقه وضد اخرين بواسطة المحكمة الجنائية الدولية بسبب جرائم الحرب والابادة الجماعية المنسوبة لهم في اقليم دارفور ويتوقع ان تتزايد عملية التركيز الاعلامي والحرب النفسية لمنع حضور الرئيس السوداني هذه المناسبة والعمل لكي لتنتهي العملية نهاية درامية وماسوية داخل الاستاد في ظل تسريبات عن سيناريوهات مختلفة اعدت بواسطة اكثر من جهة في حالة حضور الرئيس السودانية المباراة النهائية لكاس العالم بين كرواتيا وفرنسا.
استندت رئاسة الجمهورية السودانية في بيان لها في هذا الصدد الي ان زيارة البشير الي روسيا وحضورة المباراة النهائية لكاس العالم تاتي تلبية لدعوة من الرئيس الروسي فلادمير بوتين وهو امر متوقع حيث ظلت روسيا ترحب دائما بزيارات البشير ولاتفرض عليه قيود او تشترط علي حضوره شروط استنادا علي موقفها المستقل كدولة كبري.
ولكن المناسبة المشار اليها ليست مناسبة خاصة بروسيا علي الرغم من انها مقامة علي اراضيها وهناك تسريبات منتشرة علي نطاق واسع عن سيناريو محتمل عن امتناع لاعبي فرنسا وكرواتيا عن بدء المباراة قبل مغادرة البشير الاستاد , وكل الاشياء واردة وقد يحدث ما لاتحمد عقباة وقد تحدث معجزة وتمر العملية بسلام ولكن الامر في النهاية لايستحق تلك المغامرة والمخاطرة بالمتبقي من اسم السودان الدولة والبلد وبل بسلامة البشير شخصيا في حال حدوث تطور سلبي في ظل مثل هذا الحضور الاعلامي والبشري ويقولون النار من مستصغر الشرر حيث سيسجل الامر سابقة ستظل تلاحق الرئيس السوداني في اسفارة الخارجية المحددة اصلا بصورة نسبية.
وقد خطرت علي ذهني حادثة مشابهة وقعت قبل شهور قليلة اثناء زيارة الرئيس الامريكي ترامب الي المملكة العربية السعودية بعد ايام قليلة من رفع الحظر الامريكي الاقتصادي عن حكومة الخرطوم حيث تم تحليل ذلك الواقع بسطحية واضحة من قبل نظام الخرطوم واعوانه الذين اعتبروا القرار الامريكي بمثابة ضوء اخضر " لرفع الكلفة " الرسمية بين البلدين ومدخل للعناق والوئام بين ترامب والبشير واعدوا للامر عدته بل اعلنوا عن تفاصيل الزيارة واللقاء التاريخي المرتقب وسخروا من كل الاراء والتحليلات الاخري واعتبروها مخطط لافساد الحدث المرتقب ثم وجد السيد الرئيس نفسه بصورة مفاجئة يجالس " السر قدور " في احد منزل احد الصحفيين في جلسة مواساة عائلية في الخرطوم وذلك بعد ان اتاهم الخبر اليقين وعدم رغبة الجانب الامريكي لقاء البشير بواسطة السعوديين الذين اجتهدوا بدورهم في تطييب خاطر الرئيس البشير في نفس الوقت الذي كان فيه نفس السعوديين يقدمون شخص مغمور من حاشية البشير واعوانه السابقين الي الرئيس الامريكي الذي صافحة بحرارة والتقطت لهم اجهزة الاعلام والصحافة اللقطات الضاحكة والصور التذكارية الجماعية مع القادة السعوديين..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.