مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علاء السنهوري وسرقة القطار الاليكتروني الكبري .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا
نشر في سودانيل يوم 29 - 09 - 2018

ماذا جري اليوم بالامس كانت الممارسة السياسية في السودان تدار من المنابر العلنية وفضاء مفتوح ومتاح مثل الهواء الذي يتنفسه كل الناس.
ولماذا كل الاشياء اليوم في غير مكانها ولماذا انتشر التضليل والمكائد.
وكيف تم اختطاف فضاء شبكة الانترنت السودانية علي مدي اعوام طويلة بواسطة جهات مجهولة وبطريقة عرضت خصوصية الالاف من النساء والرجال وربما سلامتهم الشخصية كما جاء في افادات بعض ضحايا عملية الغش والخداع والاختراق الكبري التي لم تكتمل بسبب التطورات الجارية في البلاد من كارثة صحية وقصة الفتاة والقناة الالمانية التي شغلت ولاتزال الاوساط الشعبية والرسمية في البلاد.
علاء الدين السنهوري الفنان السوداني المقيم في احد الدول العربية رغم كل الضجة التي اثيرت حولة يبدو انه اضعف الحلقات في هذه العملية الكبري التي تم اكتشافها بمحض الصدفة في لحظة قدرية تجلت فيها قدرة الله حيث يبدو ان الشخص المذكور تعرض لعملية اختراق و استغلال وخداع منهجي واصبح ضحية لحسن النية بعد ان اوهمته بعض الجهات انها تدير العملية لصالح المعارضة السودانية ولايوجد في تاريخه الشخصي ما يشير الي انه شخص حاذق او محترف او لديه نزعة اجرامية اوعدوانية.
وهو في كامل قواه العقلية وشخص متوزان ولكن اصبح في فمه ماء بفعل الصدمة ولايستطيع التحدث لاعتبارات كثيرة فيها ما يتعلق بسلامته الشخصية لتبقي قصته في ذمة التاريخ حتي اشعار اخر عندما يصبح الحديث ممكنا امام العدالة السودانية في ظروف مختلفة وربما بحضور ومراقبة جهات عدلية وحقوقية دولية وممثلين لبلاد تقيم فيها اعداد ضخمة من جماعات المهجر السودانية من الذين اصبحوا مواطنين في تلك البلاد.
ان ماجري في امارة قطر ليس معزول من قضايا اخري كان مسرحها بلاد واقاليم في مختلف انحاء العالم ولايجب الاحتكام في مثل هذه القضايا البالغة الحساسية والخطورة الي الانطباعات العامة ومجالس " الونسة " الشخصية التي قد لاتخلوا من الغرض وسوء النية وخلاصة السموم المخابراتية بوعي او عن جهل وحسن نية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.