صقور الجديان في مواجهة غينيا غداً بإستادالهلال    المرير يشيد بدورالشركات الوطنية لتوطين التقانات الزراعية    مجلس الوزراء يحدد أولويات الحكومة ويتداول حول (20) من المهام    وزارة الخارجية تستدعي السفير المصري    أكد تؤكد ضرورةتكامل الأدوار بين فريق رقمنةالتراث    في حضرة زولاً زين إسمو الكابلي .. بقلم: د. بشير إدريس محمدزين    القبض على متهمين يتاجرون بحبوب “كوز موز” المخدرة    الكشف عن تفاصيل إتلاف كاميرات سوق الوحدة خلال أعمال الشغب    هاشتاق آخر الأسبوع    اتهام (3) شبان بابتزاز شاب بصور ومقاطع فاضحة مقابل (75) ألف جنيه    أعظم الأمهات السودانيات خلدن في أشعار أشهر الأغنيات    (نداء السودان) يقرر الانسحاب من (خارطة الطريق) وتعليق التفاوض مع الحكومة    “الدرديري” يلتقي وزير الخارجية القطري بالدوحة    رئيس لجنة التعاقد مع الشركة الفلبينية: لا اتجاه لمراجعة العقد    شركة نفط متعددة الجنسيات تطلب التنقيب في البحر الأحمر    إجراءات قانونية في مواجهة جهات قامت بزرع قطن محور مخالف للاشتراطات    ما دهاكم يا عرب؟!!    السفير السعودي بالخرطوم يمتدح جهود مفوضية نزع السلاح    لأمي .. وكل الأمهات!    فضائيات الولايات .. مال سائب وعرضة خارج الزفة!!    بعد خراب مالطا… منتجات مهلكة    قوات سوريا الديمقراطية تمشط آخر جيوب داعش    اتصالات لعودة السودان لاتحاد الجامعات العربية    والي سنار يوجه بوضع خارطة صناعية للولاية    فوز سوداني بجائزة الأمير الفيصل للشعر العربي    هباني تشيد بتلاحم المرأة بغرب كردفان ومساندتها للقيادة    المحمدي :علينا الإعداد جيدًا لموقعة الهلال    أزمة في الاتحاد بسبب (فيتوري) الهلال    "التربية": عمليات تصحيح الشهادة السودانية ستبدأ في موعدها    "كنانة" تدعم محطة مياه كوستي ب23 مليون جنيه    "إيداي" يقتل 300 شخص في زيمبابوي وموزمبيق    "أمن الدولة" تسترد مبالغ مالية بسبب مخالفات    حصاد المياه بشرق دارفور أحدث نقلة تنموية    إيداع مرافعات الدفاع الختامية في قضية مقتل زوجة مهدي الشريف    إنقاذ شاب بطريقة مثيرة بعد سقوطه من أعلى كبري الحلفايا    المركز القومي يطالب بمحددات لتناول قضايا البلاد بمواقع التواصل    نتنياهو وبومبيو يبحثان التعاون لدحر "العدوان الإيراني في المنطقة والعالم"    مادورو يصف ترامب بالمنافق ويتهمه بسرقة 5 مليارات دولار من فنزويلا    العاهلان السعودي والمغربي يستعرضان الأحداث الدولية والإقليمية    صربيا تُحرج ألمانيا وتتعادل معها ودياً    شهدت مشاركة الجميع ما عدا الثنائي المريخ يتعادل مع فاسيل الإثيوبي دون أهداف المدينة يقدم أفضل المستويات.. إصابة الغربال والزولفاني يعلق    في برنامج حوار المستقبل بقناة النيل الأزرق المجلس الأعلى للشباب: التغول على ثلثي مساحة المدينة الرياضية أبوهريرة :يجب محاورة الشباب بالشارع.. كمال حامد: الرياضة لا بد أن تكون وزارة سيادية    تغريم (5) أشخاص بينهم سيدة بتهم الإدلاء ببيانات كاذبة بالسجل المدني    (20) جلدة لسيدة أدينت بتهمة سب العقيدة لطليقها    التحقيق في واقعة اختطاف واغتصاب طفل بكوستي    أثارت جدلاً واسعاً... ندي القلعة (تسلخ خروفاً) وتنشر صورها عبر مواقع التواصل.!    أفشوا المحبة بينكم/ن إحتفاءً بها .. بقلم: نورالدين مدني    أبوهريرة رئيساً للمجلس الأعلى للشباب والرياضة الاتحادي    المدير العام للمركز القومي للمعلومات : نصرف مبالغ كبيرة لتأمين المواقع والمعلومات الحكومية    حزب التحرير: الأجهزة الأمنية بمدينة الأبيض تعتقل الأستاذ/ ناصر رضا    "صحة الخرطوم" تكشف تفاصيل جديدة بشأن "الأندومي"    معالم في طريق الثورة (2) .. بقلم: مبارك الكوده    بعد الليل ما جنْ: ناس المؤتمر الوطني في الكريدة..! .. بقلم: د. مرتضى الغالي    الخرطوم تستضيف مؤتمراً عالمياً لصحة الفم بالأربعاء    "الصحة": تناول "الأندومي" يؤدي للإصابة بالسرطان    "مصحف أفريقيا": فجوة حاجة المسلمين بأفريقيا من المصحف 90%    "الصحة": فرض ضرائب ورسوم على التبغ لمكافحته    مصحف أفريقيا:انتاج مصحف مرتل برواية الدوري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرجل الذى هزم الكنكشه .. بقلم: سعيد عبدالله سعيد شاهين
نشر في سودانيل يوم 19 - 10 - 2018

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
انه من القلة النادرة من حكام هذا الزمان خاصة فى عالمنا العربى ، عسكرى يتقلد المنصب الذى اتاه طوعا وترجيا ان يجلس على كرسيه عندما ادلهم الامر وتحزب وتلفت القوم ولم يجدوا غيره ولانه شديد الانضباط متشربا العسكريه باحترافيه متشبعا بمعنى قيم الوفاء واحترام العهود خاصة مع عمق تدينه ومخافته من ان يكون قد حنث بقسما اداه لرئيسه المباشر المشير جعفر محمد نميرى رئيس البلاد انذاك والقائد الاعلى للقوات المسلحه فصار متنازعا بين وطن مسؤول عن الدفاع عنه والحفاظ على وحدته وطن يقف على جرف هاوى مترنحا بين فوضى عارمه وتماسك منضبط وبين قسم هو كالسوار فى رقبته حسب عمق تدينه وطهره الى ان اوجد له القوم تحللا من قسمه وفقه الضرورات ..واستجاب بعد ان اطمان قلبه باجماع القوم عليه وتسليمه الامانه فكانت هذه بيعه تفرد بها شعب السودان الذى يطيح بطغاته من العسكر الذين تغلب بطانهم وتسىء السلطه
تسلم زمام الامر بشرط ان يمهل قومه عاما يعيدون فيه ترتيب اوضاع بيوتهم الديمقراطيه المسماه احزبا وعند الميعاد كان الرجل فى كامل حلته العسكريه يؤدى التمام لشعبه ان استلموا امانتكم وكان فعلا سوارا للدهب الذى ميز شعب السودان عن بقية الشعوب فى فن الصبر على المكاره واعطاء حاكمه كل فرص التجريب يصيب ويخطىء ويتحمل الشعب كما الاب والام نزق ابنائهم ... وكان ابن الشعب عبدالرحمن الذى ارسله الله وهياه الرحمن رحمة منه ليعبر بشعب قنوع صابر موحد متصوف مزالق التناحر والتشتت نعم كان سوارا من ذهب الوفاء وسورا واقيا عبر بالسفينه وارساها لبر الامان ولم يتركه قوم اخرين انتزعوه عنوة ليقود امة الاسلام عبر تنظيم منظمة الدعوة الاسلاميه تقلد الامانة برحابة صدر وعزيمة المجاهدبن وانضباط العسكر وفتحت له القصور والدواوين والبيوتات والخزائن ولم نسمع ان فلسا اشتكى من ان اصابع عبدالرحمن قد تطاولت وامتدت اليه خلسة من قومه وغيره تمتد اكفهم بكل اصابعهم يراها الاعمى ويسمع رنينها الاصم تنهب وتكدس فى خزائنهم وترتفع بها بنيانهم تجارة خاسرة مع الله باسم دين الله لم يسمع القوم او يروا انه شيد لامه او ابيه من مال اؤتمن عليه او اغتصبه ليشيد به مسجد خمسه نجوم اذا سالوا من اقاموه من غيره من تجار دين الله من اين لكم هذا لم يحروا جوابا
نم هادئا فى رحاب الرحمن يا عبدالرحمن فقد اكرمك الله لانك اخلصت له الدعاء والدعوة ....وطوقتك بسوارها دعوات من فتحت لهم دور علم وسكن وعلاج واويتهم من جوع لذا اكرمك الكريم بكرمه ان اصطفاك فى ارض الطهر ارض تحوم فيها روح صفيه وحبيبه الذى صلى عليه رب السموات والارض من عليائه وامر ملائكته وخلقه ان يصلوا عليه.... عليه الصلاة واتم التسليم ومن اخلصوا معه لاظهار كلام الله... اصطفاك لتنام هادئا بعد عناء ووعثاء طريق امتلآ بالمفاسد والمغريات وكنت لها كما يوسف الذى راودته عن نفسه الى ان اظهر الله برآءته ان قميصه قد من دبر نعم اصفاك الكريم بكرمه لتتوسد ارض طاهره ووسط ارواح همت بهم حبا وسعيت بهم بين بنى قومك ليقتدوا بهم بوسطيه لا تشوبها شائبة من شوهوا بقصد مقاصد كلام الله... اصفاك الرحمن اشارة ربانيه يطمئن بها محبيك بانك فى كنف رحمن رحيم اثر ان يرقد جسدك الذى انهكه الترحال وحمل سلاح الدعوه لتنام بمعية من مهدوا بارواحهم لان يظهروا دين الله ولو كره الكافرون
لقد اغتنى من تاجروا بالدين واشتروا بايات الله ثمنا بخسا وشبعوا بطنا وفرجا مثنى وثلاث ورباعا وما بينهما وخسروا اخرتهم وما ربحت تجارتهم اما انت فلقد ربحت البيع وكنت تاجرا شاطرا اثرت حساب اخرتك على دنياك
الا رحمك الله يا عبدالرحمن بقدر ما قدمت لامة الاسلام مما مكنك الله واعانك عليه مع صحب معك من الابرار الاوفياء زهاد الدنيا تجار الاخرة
اللهم اتاك عبدك يارحمن يارحيم فانت اولى به منا ولا نزكيه لان صحائفه انت اعلم بها منا ولكن نشهدك وملائكتك انه كان بيننا الطهر يمشى على قدمين والعفة يتسربل بلباسها والرحمة تفوح بين انفاسه والعطف غمامه تظلل المنهكين فى دروب الفقر والقهروالعجز اللهم لقد اثرت ان تاخذ وديعتك فهو حقك ومن حقنا ان ندعوك الترفق به اكراما لما اكرمنا به من جهد ومال وخلق رزقته اياه ولم يبخل به لخلق الرحمن لانه عبدالرحمن سوار من الصدق والبر والعفة والوفاء وهى صفات نادره كالذهب فى زماننا هذا الذى نستعيذك به من فتنه ماخفى منها وما بطن ولا نقول الا ما يرضيك الهى انه لاحول ولا قوة الا بك وانا لك وانا اليك راجعون فاحسن خاتمتنا بما ترضىينا به وترضيك و ترضى بها عنا وصلواتك وسلامك على حبيبك وحبينا المصطفى محمد عليه افضل الصلاة واتم التسليم بعدد ما خلقت وبعدد ما ستخلق شفاعة لفقيدنا وموتانا وموتى من قالوا لا الاه الا الله وشهدوا بان محمد رسول الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.