الصحة: مقتل الطبيب بابكر سلامة نتج عن إصابة ببندقية من الخلف    “الفاتح حسين”: الدعم المالي حجر عثرة أمام مهرجان الأطفال للموسيقى    عودة بأغنية وطنية ل”شريف الفحيل”    أسرة “سيف الدين” تلغي حفل التأبين وتتحسر وتهاجم الدولة ووزارة الثقافة    السجن والغرامة ل(4) موظفين بشركة زيوت معروفة بالسرقة    النيابة تحيل ملف تاجري أسلحة والذخيرة إلى المحكمة    وزارة المعادن : إجراءات لزيادة إنتاج الذهب والحد من التهريب    المسجل التجاري : تنفيذ أوامر بالقبض على مديري (66) شركة مخالفة للوائح    مستشفى الضمان ب”مروي” يناقش خطة الأداء    حُسيْن مامون شريْف : صَفَاءُ الكَهْرَمَان: في الذكرى 14 لرحيله .. بقلم: جمَال مُحمّد ابراهيْم    العلاقات السودانية المصرية إلى أين؟!    مجلس الوزراء يشكل لجان متخصصة لإنسياب السلع للمواطنين دون وسطاء    انطلاق المفاوضات الأفروأوسطية بالخرطوم (الخميس) المقبل بمشاركة (14) حركة مسلحة    التربية تعلن بدء الامتحان التجريبي للشهادة الثانوية اليوم وعدم توقف الدراسة    رئيس الوزراء يدشن أول سوق للدفع الالكتروني    مبادرة السودان للأمن الغذائي العربي تتصدر أجندة قمة لبنان    البشير: من يريد القفز على السلطة "بالفهلوة ما بيلقاها"    اكتمال صيانة عطل الخط الناقل لنفط الجنوب    الخرطوم الشرطة تبرأت قتل المحتجين.. من يطلق الرصاص؟    توضيح من الوزارة    المعلقة السودانية موديل النكاح .. بقلم: فيصل الدابي    كضب المشير ... عمر البشير! .. بِقَلم: الشَّاعِر الدكتور محمد بدوي مصطفى    تراجع القوة الشرائية في أسواق أمدرمان بسبب الاحتجاجات والسُّيولة    بمُشاركة 500 شركة افتتاح معرض الخرطوم.. وانسحاب بعض الدول    إعادة محاكمة مدان بقتل زوج والدته ب(العكاز)    تفاصيل جديدة في قضية وفاة سيدة جراء خطأ بمستشفى شهير    قرارات مرتقبة في محاكمة (3) متهمين بتهريب ذهب إلى تشاد    السجن شهرين والجلد لشاب ضبط متلبساً داخل منزل    مقتل صبي طعناً في طاولة (ميسر) بأمبدة    وفاة شاب مشنوقاً داخل منزله بالجزيرة    مقتل 52 من "الشباب" في غارة أميركية بالصومال    لماذا يحرص ترمب على ارتداء ربطات عنق طويلة جداً؟    مقتل 5 خبراء نزع ألغام في مأرب اليمنية    خسوف كلي للقمر بالأحد    مَودّة حسن تتربّع على عرش أفضل مذيعات العام 2018    محمود الجيلي يبيع أغنياته ب(الدولار)!    تُحييها مُؤسّسة (سُودانيون)...    عبد اللطيف البوني :ليعلم الشباب الثائر أنّهم قد أوصلوا صوتهم بكل وضوح    أيها الامير إتق الله وأحذره!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    منظمة الحكمة في لندن تقدم ورش تعليمية للكبار    تَعَرّف عليها... (8) طُرق يتّخذها الجسم لإرسال رسائل الخطر للدماغ أثناء النوم!    ترامب يعلن خطته لاستئناف عمل الحكومة    وصول أمير قطر إلى بيروت لحضور القمة العربية الاقتصادية    التربية: الامتحانات التجريبية لطلاب الشهادة السودانية قائمة في مواعيدها    بوش يحمل البيتزا.. صورة رئيس أميركي في "زمن الإغلاق"    أسامة ونسي يفوز برئاسة اتحاد الخرطوم    سلم وكيل اللاعب مبلغ التسوية    تأكيداً لما أوردته الصحيفة لجنة المسابقات تصدر برمجة جديدة لمواجهات الدوري    لقاء سري يعيد إبراهومة مديراً فنياً لهلال التبلدي    مانشستر يونايتد يعبر برايتون بهدفين    غرق قارب مهاجرين قبالة السواحل الليبية وفقدان 117 شخصا    عبد الحي يوسف يدعو لمحاسبة المسؤولين المقصرين    خسارة متعهد ...!    للمدمنين على رقائق البطاطا.. تغلب على "الإدمان" بأنفك    علماء يحاربون السرطان ب"سلاح" في جسم الإنسان    أشكروا الله    الكودة: حديث الحاكم عن الشريعة للإجابة على سؤال الحرية والخبز (متاجرة بالدين)    5 مشروبات تزيدك من التركيز أثناء المراجعة!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حزب التحرير: لا يهمنا اعتقالٌ ولا تخيفنا مقاصلُ في سبيل الله
نشر في سودانيل يوم 20 - 10 - 2018

إثر توزيع حزب التحرير/ ولاية السودان، نشرة بعنوان: (صندوق بريق الذهب هو شركة رأسمالية باطلة يحرم شراء صكوكها وتملُّك عائدها)، قامت السلطات الأمنية بمدينة الأبيض - حاضرة شمال كردفان - باعتقال الأخوين الكريمين/ سليمان حمدان، وصلاح عبد العزيز، من مسجد الميناء البري بمدينة الأبيض، أثناء قيامهما بتوزيع النشرة، وذلك عقب صلاة الجمعة، ولم يطلق سراحهما حتى كتابة هذا البيان.
وإزاء هذا التصرف المشين، يوضح حزب التحرير/ ولاية السودان الحقائق الآتية:
أولاً: لقد قام حزب التحرير بتوزيع النشرة المذكورة على نطاق واسع عقب صلاة الجمعة اليوم 19/10/2018م، بمساجد العاصمة والأقاليم، وذلك في إطار حملة (التغيير الحقيقي فرضٌ ووعد).
ثانياً: إن الغرض من هذه النشرة، هو توضيح الحكم الشرعي، المتعلق بحقيقة صندوق بريق الذهب، استجابة لأمر الله سبحانه وتعالى، القائل: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاعِنُونَ﴾، حتى لا نكون من الذين يكتمون الحق بعد معرفته.
ثالثاً: إن حزب التحرير، وهو حزب سياسي، مبدؤه الإسلام، ويسعى بين الأمة ومعها، لاستئناف الحياة الإسلامية، بإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، كان واجباً علينا، ونحن نسعى للتغيير الحقيقي على أساس الإسلام العظيم، أن نبين للناس أحكام الإسلام، ليعملوا للإسلام عن وعي وإدراك تامّين، عالمين بحقيقة واقعهم، القائم على غير أساس الإسلام، وحتى لا يقعوا في المنكر والباطل.
رابعاً: إن قيام السلطات الأمنية باعتقال من يقومون بالأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، إنما يصدون عن سبيل الله، ويبغونها عوجاً، وهو عمل الضالين، كما قال الله عز وجل في كتابه العزيز: ﴿الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً أُولَئِكَ فِي ضَلالٍ بَعِيدٍ﴾، ولذلك نحذر السلطة من مغبة الصد عن سبيل الله، ونطالبها بإطلاق سراح الأخوين الكريمين المعتقلين فوراً، والاعتذار إلى الله أولاً، ثم إليهما، على هذه الفعلة الشنعاء!!
ختاماً: نقول لهذه الحكومة، التي ارتضت أن تسير بشرعة الغرب الكافر، وتقيم شركاتها على الأساس الرأسمالي الباطل، وتنفذ روشتات صندوق النقد الدولي، نقول لها:
إننا في حزب التحرير ماضون بعزم الرجال، وصدق المؤمنين المخلصين إن شاء الله، في طريق التغيير الحقيقي، الذي هو فرضٌ ووعدٌ، لا يهمنا اعتقال، ولا تخيفنا سجونٌ أو مقاصل، حتى يمن الله على الأمة بالخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة، التي أظل زمانها، وآن أوانها بإذن الله.﴿وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ + بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ﴾
إبراهيم عثمان (أبو خليل) الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية السودان
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.