اللجنة السياسية تلتقي وفد تحالف قوى 2020    اغلاق حسابات رجال النظام السابق بسوق الأوراق المالية    واشنطن تستعجل تسليم الحكومة في السودان لسلطة مدنية    تشكيل لجنة لمراجعة العربات الحكومية لدى الموظفين بولاية الجزيرة    البنك الزراعي يدفع 1,3 مليار جنيه لشراء القمح    مصحف أفريقيا يشرع في طباعة نسخة برواية (السّوسي)    أسعار الذهب توالي الانخفاض في السودان    السيسي: الحل في السودان عن طريق الحوار الشامل    إكتمال الإستعدادات لزراعة (3) مليون فدان بولاية كسلا    الشرطة تضبط (13328) حبة ترامادول بالمجلد    الاتحاد الأفريقي يمدد مهلة المجلس العسكري ل3 أشهر    بنك السودان المركزي ينفي "خبرا مفبركا" عن سعر الدولار    الرئيس الجزائري المؤقت يجري تغييرات في سلك الولاة    فان ديك يطالب لاعبى اليونايتد بالفوز السيتي    تركيا: الولايات المتحدة تجاوزت الحدود    الحوثي يتوعد الإمارات ب"مخاطر اقتصادية حقيقية" ويتحدث عن "انهيار الجيش السعودي"    كلام القصير مابتسمع .. بقلم: مشعل الطيب    الزكاة الخرطوم تشرع في توزيع فرحة الصائم    أمر طوارئ بحظر تخزين ونقل وبيع المحروقات بالخرطوم    الجنرال ينجح في مضاعفة عدد جماهير الهلال    بوي: لن نرمي المنديل وحديثنا سيكون في الملعب امام الساحلي    خبراء اقتصاد : خفض الدولار لا يعني رخص السلع    العثور على صبي مشنوقاً على فرع شجرة داخل منزل أسرته    خطف حقيبة فتاة بسيارة إفراج مؤقت بالخرطوم    إعلان المتحري في محاكمة (5) متهمين بتزوير ختم محامية    تراجع كبير لأسعار السكر بالخرطوم    "العسكري الانتقالي": نسعى إلى التوافق للخروج من دوامة الفشل    الامة القومي يرفض المشاركة في الحكومة الانتقالية    الكوكي: أكملنا الجاهزية التكتيكية ونستهدف تحقيق نتيجة إيجابية    تهديد جديد بالحرمان من التسجيلات الفيفا يغرم اتحاد الكرة بسبب محترف المريخ    الهلال يحلم بالانتفاضة أمام النجم المنتشي    الكاردينال يعد بتحفيز اللاعبين    الخارجية تتسلم (5) من أطفال “داعش” بسوريا    أين المشكلة؟ .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    اختفاء فتاة في ظروف غامضة بالخرطوم    بعد تخلفها عن إحياء حفل خاص... تدوين بلاغ في مُواجهة مطربة جماهيرية!!    دعمت الثورة ب(سيد التايا)... الفنانة ميادة قمر الدين ل(كوكتيل): لم أتوقّع سقوط النظام بتلك السرعة!!    محمد رمضان وفان دام في عمل فني مشترك    القبض على متهمين بقتل شاب بحجر بسبب (ملابس)    لص يخطف حقيبة مليئة بالعملات الأجنبية من موظف    رئيس مالي يوافق على استقالة رئيس الوزراء    الوزاري العربي الطارئ: لن نقبل بصفقة سلام دون حقوق الفلسطينيين    الوطنية والذاتية .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    3 مليارات دولار مساعدات للسودان من السعودية والإمارات    العلاقة بين الدين والدولة بين الثيوقراطيه والعلمانية والدولة المدنية .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    تدوين بلاغات ضد البشير أحدهما بغسل أموال وضبط مبالغ ضخمة بمقره    معرض للكتاب في ميدان الاعتصام    السعودية ترفع أعداد حجاج العراق إلى 50 ألفاً    امانى الثورة والمسير! .. شعر/ نعيم حافظ    عبده والفضائيات والصحف السودانية!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الطيب مصطفى :اقول للذين يشيطنوننا انكم اعجز من ان تنالوا منا ولن تضرونا الا اذى    معن البياري : الوزيرة الشاعرة روضة الحاج    "البرهان" يعفي النائب العام ومساعده الأول    محكمة تعوض رجلاً فقد رجولته مبلغ (12) مليون دولار.!    ختام حملة الحمى الصفراء بالجزيرة    كبر يشهد تدشين وزارةالصحة لحملة شلل الأطفال    إنطلاقة حملة القضاء على الحصبة بجنوب دارفور    زيوت هندية تغزو الأسواق وتسبب (صلع) للبنات..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوظيفة مصدر للثراء!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 22 - 10 - 2018

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
هل يمكن ان يغير الشعب السودانى.مابنفسه من صمت وصبر وخنوع؟ انا شخصياً لا أعرف..ولكن كدى أسألوه.إذا تألم.وأتركوه إذا تبسم!!
(2)
أيها الناس.أن المؤتمر الوطنى كره لكم كثرة السؤال(أين ذهبت عائدات البترول وعائدات الذهب؟)وكره لكم كثرة القيل والقال(الاموال دى والعائدات موجودة فى ماليزيا.كما قالت احدى الاخوات)كما كره لكم الضحك والقرقرابة من اقول بعض أعضاءه ومنسوبيه(مثل انتو كنتوا تتقاسموا الكبريته.وانتو ماكنتوا بتعرفوا الهوت دوق)!!
(3)
الوظيفة فى السودان مصدر من مصادر الثراء!!لا تستغرب ولا تندهش.
فاظنك تعرف الكثير من الموظفين والموظفات.صاروا من اثرياء ولايتك او محليتك..وسلام طويل وعريض للذى قال الوظيفة تكليف لا تشريف.وتحية فارعة الطول والمضمون الى الموظفين والموظفات الشرفاء والشريفات..الذين يقبضون على جمر المرتب الضئيل.وبين ضلوعهم مازالت ضمائرهم حية لا تموت.
(4)
الشعب الذى ينتخب حزباً ليحكمهم.لمجرد ان هذا الحزب.قام برصف الشوارع.
وتشيد المدارس والجامعات ووفر للشعب العلاج والدواء والمياه والكهرباء.
(وهذه حقوق إنسانية وليست برامج إنتخابية)مثل هذا الشعب.لا يفهم فى الوطنية.
إلا كما نفهم نحن فى اللغة الكمبودية!!
(5)
قدماء اليونان او الرومان.كانوا يعتبرون البكاء على الميت.نوع من الاحتجاج على سلطة القدر..وبعض الحكومات العربية (والسودان من ضمنهم)يعتبرون ضياع موارد البلاد والمصائب التى ترتكبها بحق اوطانهم ومواطنيهم هى من صنع الحسد والعين!!ولكن مادخل الحسد فى الذين ينهبون اموال الشعب؟ مادخل الحسد فى الذين يسيمون الناس الذل والهوان؟مادخل العين فى قتل المعارضين؟مادخل العين فى تبديد موارد البلدان فى مشاريع وهمية؟مادخل العين فى هروب وفرار الكوادر المهنية واصحاب الكفاءات الى خارج بلادهم؟ والله نحن نحسد هولاء الذين يلقون باللوم على الحسد والعين فى مواضيع لا علاقة للحسد او العين بها..
(6)
إنى أرى أن حزب المؤتمر الوطنى.أجود من الريح المرسلة..ولكن بمال الشعب.
ألا ترى أنه يومياً يقيم مؤتمراً.او يعقد ندوة اقليمية او دولية.او يدعو الى سمنار.او يحتفل باليوم العالمى لكذا..وضيوف المؤتمر الوطنى.يأكلون ويشربون على حساب صاحب المحل اى المواطن.الذى لا يجد قوت يومه..لذلك نطلب من حكومة المؤتمر الوطنى.تقليص هذه المؤتمرات والندوات وخلافها.وأن تتقشف.
فى دعوة ضيوف البلاد..وأظنها تفعل ذلك من اجل تجميل وجهها(الملئ بالمصائب والكوارث والمحن والاحن)وانها لو أنفقت مافى الارض جميعا.ماغير ذلك من وجهها شيئا.ف(خلقتها)محفوظة.و(خُلقها)معلوم للجميع.
(7)
وأعرابى يقف امام سيدنا عمر بن الخطاب..ويقول له فى مامعناه(لو شفنا فيك اى شخشة او عوجة او لولوة او جرجرة او محسوبية)لقومناك بحد سيوفنا..فيرضا عمر بن الخطاب.
ولكن اليوم لو ذهبت لتقوم اى والٍ.ولو بقلم الرصاص.وليس بالرصاص.فان قيامتك ستقوم.وأيها الجاهل كيف تعتدى على صاحب المقام الرفيع؟كيف ترفع(قلمك)وليس (قنبلتك)فى وجه الوالى الصبوح.الذى لا يأتيه الباطل من كل الجهات؟كيف تتمرد على ظل الله فى الارض.ثم يقولون لك(نحن المالكون للناس قسرا نسومهم المذلة والنكالا...ونوردهم حياض الخسف ذلاً وما نألوهم إلا خبالا)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.