الصادق المهدي يدعو الحكومة السودانية لتهيئة أجواء الحوار    البشير: السودان يقدم أنموذج الإسلام الوسطي المعتدل    الجزيرة تكشف عن دخول شركات صينية للإستثمار في زراعة القطن    تهدئة غزة تطيح بليبرمان.. استقالة وزير الدفاع الإسرائيلي    يُعرض للإجازة اليوم قانون الانتخابات.. السيناريوهات المتوقعة    البشير يوجه بجمع الصف وتوحيد الجبهة الداخلية    الحكومة تقدم رؤيتها بشأن إصلاح وهيكلة الاتحاد الإفريقي    "المركزي": تفاهمات لاستعادة المعاملات مع البنوك الخارجية    رئيس الوزراء يكشف عن ثلاث جلسات بمجلس الوزراء لمناقشة ثلاث قضايا    (400) لاجئ إثيوبي يصلون البلاد هرباً من اشتباكات قبلية    إتهام ضابط وزوجته بتهمة الاتجار بالمخدرات    أفرادها مبعدون من السعودية! شبكة منظمة لبيع سيارات الليموزين بالتزوير.. كيف وقعت في قبضة الشرطة؟    الهلال يخطط لمواجهة الاشانتي وكمبالا تاهباً للزنزباري    مجلس المريخ يدين الاعتداء على قريش وينفي صرف نثريات دولارية في الامارات    الأمن السوداني يكمل شطب كافة البلاغات المفتوحة في قضايا النشر    النيابة العامة السعودية تقول إنها تطلب الإعدام لمن أمروا وشاركوا في عملية قتل جمال خاشقجي    خلاف المطربة ...!    معالجة (261) من حفريات كسور المياه بمحليات الولاية    المريخ يعود للتدريبات ويفتح ملف مواجهة الاتحاد    مسؤول (السيستم) المُقال يتلكأ في تسليم (الباس ويرد)    الجالية السودانية تكرم زعيم الكرة الإماراتية وقطبي السودان    مهاجرون من بينهم سودانيين يقولون إنهم يفضلون الموت على النزول من سفينة راسية في ليبيا    ترامب يقيل مسؤولة في البيت الأبيض بطلب من زوجته    الإعدام لعضوي شبكة دولية تهرب الهيروين باستغلال ظروف الدول المضطربة    الأمن يروي تفاصيل اتهام مؤسس صفحة (ود قلبا) المعادية للنظام    "الكهرباء": دخول الشبكة القومية للكهرباء أبوزبد الشهر المقبل    ليلة المولد    الديموقراطية والاسلام .. بقلم: عبدالله محمد أحمد الصادق    البشير يوجه بتعزيز الإدارة الأهلية بشمال دارفور    أصدقاء جدية عثمان يمنحونها لقب (برنسيسة الشاشة)    وفد من نقابة الخدمات بمصر يصل الخرطوم في إطار البروتوكول الموقّع بين البلدين    بدء محاكمة (8) متهمين بينهم نظاميون بقتل سائق ب"جنوب دارفور"    الشرطة تحتوي أحداثاً طفيفة في محاكمة “عاصم عمر”    مصرع ( 4) أشخاص من أسرة في حادث مروري بطريق التحدي    شهود اتهام يكشفون تفاصيل مثيرة في مجزرة شمبات    وجه الأمانة العامة بصياغة مذكرة عاجلة مجلس الهلال يرفض قرار اتحاد الكرة بشان الأجانب    أغنيات (الهيافة) وكليبات (السقوط)..!!    “الشروق” تحصد الجوائز في مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلام    “جمال حسن سعيد”: هذه قصة اسوأ (شحطة) تلقيتها من بوليس السواري    المريخ يفتح ملف مواجهة اتحاد العاصمة الجزائري    حكومة كسلا تشكو من تزايد ظاهرة استقالات المعلمين    ظهور حالات إصابة ب”الشيكونغونيا” في ولاية البحر الأحمر    بكتيريا في أدمغة البشر.. كيف وصلت وماذا تفعل؟    اليوم العالمي للتوعية بمرض السكري.. أرقام وحقائق "صادمة"    حل لغز "صدمة قاتلة" قد تشل الجسم بدقائق    الرئاسة اليمنية: هادي بصحة جيدة ولا صحة للأكاذيب مطلقا    البرلمان الأوروبي يدعو إلى فرض قيود على تصدير السلاح للسعودية    كاتب تركي يفند بالوقائع رواية إذابة جثة خاشقجي!    شروط لدخول المنتجات المصرية البلاد    المنتخب الوطني للشباب يتعادل مع سيشل    استقالة المصور ...!    الصحة: ظهور ميكروبات مقاومة للمضادات الحيوية    بسبب رفض قناة النيل الأزرق الانتقال للقمر عربسات... ملاسنات بين صحفيين... ومطالبات ل(الجنرال) بتوضيح الحقائق!    نانسي عجاج مهددة بالإيقاف عن الغناء!    وجدي ميرغني ينفي وجود صفقة بينه والأمن لبيع قناة (سودانية 24)    المجلس الأعلى للدعوة الإسلامية : اتجاه لتغيير مظهر الدعاة من "الجلابية" ل"التيشيرت"    لماذا لا يبادر الرئيس البشير بإيداع جزء من أمواله لدى الخزينة العامة؟ .. بقلم: د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى    هكذا وصف الاستاذ محمود (وضوء النبى) .. بقلم: عصام جزولي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوظيفة مصدر للثراء!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 22 - 10 - 2018

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
هل يمكن ان يغير الشعب السودانى.مابنفسه من صمت وصبر وخنوع؟ انا شخصياً لا أعرف..ولكن كدى أسألوه.إذا تألم.وأتركوه إذا تبسم!!
(2)
أيها الناس.أن المؤتمر الوطنى كره لكم كثرة السؤال(أين ذهبت عائدات البترول وعائدات الذهب؟)وكره لكم كثرة القيل والقال(الاموال دى والعائدات موجودة فى ماليزيا.كما قالت احدى الاخوات)كما كره لكم الضحك والقرقرابة من اقول بعض أعضاءه ومنسوبيه(مثل انتو كنتوا تتقاسموا الكبريته.وانتو ماكنتوا بتعرفوا الهوت دوق)!!
(3)
الوظيفة فى السودان مصدر من مصادر الثراء!!لا تستغرب ولا تندهش.
فاظنك تعرف الكثير من الموظفين والموظفات.صاروا من اثرياء ولايتك او محليتك..وسلام طويل وعريض للذى قال الوظيفة تكليف لا تشريف.وتحية فارعة الطول والمضمون الى الموظفين والموظفات الشرفاء والشريفات..الذين يقبضون على جمر المرتب الضئيل.وبين ضلوعهم مازالت ضمائرهم حية لا تموت.
(4)
الشعب الذى ينتخب حزباً ليحكمهم.لمجرد ان هذا الحزب.قام برصف الشوارع.
وتشيد المدارس والجامعات ووفر للشعب العلاج والدواء والمياه والكهرباء.
(وهذه حقوق إنسانية وليست برامج إنتخابية)مثل هذا الشعب.لا يفهم فى الوطنية.
إلا كما نفهم نحن فى اللغة الكمبودية!!
(5)
قدماء اليونان او الرومان.كانوا يعتبرون البكاء على الميت.نوع من الاحتجاج على سلطة القدر..وبعض الحكومات العربية (والسودان من ضمنهم)يعتبرون ضياع موارد البلاد والمصائب التى ترتكبها بحق اوطانهم ومواطنيهم هى من صنع الحسد والعين!!ولكن مادخل الحسد فى الذين ينهبون اموال الشعب؟ مادخل الحسد فى الذين يسيمون الناس الذل والهوان؟مادخل العين فى قتل المعارضين؟مادخل العين فى تبديد موارد البلدان فى مشاريع وهمية؟مادخل العين فى هروب وفرار الكوادر المهنية واصحاب الكفاءات الى خارج بلادهم؟ والله نحن نحسد هولاء الذين يلقون باللوم على الحسد والعين فى مواضيع لا علاقة للحسد او العين بها..
(6)
إنى أرى أن حزب المؤتمر الوطنى.أجود من الريح المرسلة..ولكن بمال الشعب.
ألا ترى أنه يومياً يقيم مؤتمراً.او يعقد ندوة اقليمية او دولية.او يدعو الى سمنار.او يحتفل باليوم العالمى لكذا..وضيوف المؤتمر الوطنى.يأكلون ويشربون على حساب صاحب المحل اى المواطن.الذى لا يجد قوت يومه..لذلك نطلب من حكومة المؤتمر الوطنى.تقليص هذه المؤتمرات والندوات وخلافها.وأن تتقشف.
فى دعوة ضيوف البلاد..وأظنها تفعل ذلك من اجل تجميل وجهها(الملئ بالمصائب والكوارث والمحن والاحن)وانها لو أنفقت مافى الارض جميعا.ماغير ذلك من وجهها شيئا.ف(خلقتها)محفوظة.و(خُلقها)معلوم للجميع.
(7)
وأعرابى يقف امام سيدنا عمر بن الخطاب..ويقول له فى مامعناه(لو شفنا فيك اى شخشة او عوجة او لولوة او جرجرة او محسوبية)لقومناك بحد سيوفنا..فيرضا عمر بن الخطاب.
ولكن اليوم لو ذهبت لتقوم اى والٍ.ولو بقلم الرصاص.وليس بالرصاص.فان قيامتك ستقوم.وأيها الجاهل كيف تعتدى على صاحب المقام الرفيع؟كيف ترفع(قلمك)وليس (قنبلتك)فى وجه الوالى الصبوح.الذى لا يأتيه الباطل من كل الجهات؟كيف تتمرد على ظل الله فى الارض.ثم يقولون لك(نحن المالكون للناس قسرا نسومهم المذلة والنكالا...ونوردهم حياض الخسف ذلاً وما نألوهم إلا خبالا)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.