مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحركة الشعبية ترحب بمبادرة الرئيس سلفاكير وحكومة جنوب السودان لتوحيد الحركة والتوصل لحل شامل للحروب في السودان، المبادرة تعزز مجهودات الاتحاد الافريقي والمجتمع الدولي وتستحق دعمهما
نشر في سودانيل يوم 04 - 11 - 2018

ترحب الحركة الشعبية لتحرير السودان بمبادرة الرئيس سلفاكير ميارديت وحكومة جنوب السودان التي ترمي لتوحيد الحركة الشعبية لتحرير السودان بغية التوصل الي حل شامل يضع نهاية للحروب في النيل الازرق وجبال النوبة ودارفور، واستجابة لهذه المبادرة وصل وفد عالي المستوى من قيادة الحركة الشعبية الي عاصمة دولة جنوب السودان - جوبا، وشرع في اجراء المشاورات مع الجهات صاحبة المختصة، نحن نؤيد هذه المبادرة للأسباب الاتية:
أولا : التوصل الي حل شامل للنزاع في السودان يسهم ايجابا في استقرار دولتي السودان
شمالا وجنوبا، لاسيما وان الحروب في السودان تدور على طول الحدود المشتركة بين الدولتين.
ثانيا: الحركة الشعبية والقوى الاخرى في السودان تربطها علاقات تاريخية مع شعب جنوب السودان، لاسيما ان الحركة الشعبية في الشمال دعت على الدوام لترسيخ العلاقات الاستراتيجية بين الدولتين ولمصلحة الشعبين، بل الي خلق *(اتحاد سوداني)* بين الدولتين مع احتفاظ كل دولة بإستقلالها، وان يمتد هذا الاتحاد الي بقية دول الاقليم لمواجهة تحديات العالم المعاصر.
ثالثا: اتفاق السلام في جنوب السودان وجد منا الترحيب، وان اي اتفاق مماثل في السودان يضع نهاية للحروب عبر حل شامل سيسهم ايجابا في ترسيخ السلام في جنوب السودان ويمتن أواصر العلاقات المشتركة.
رابعا: فيما يخص المنطقتين لايمكن التوصل لاتفاقيتين حول نفس القضية، والتفاوض حول المنطقتين ولاحقا تنفيذ الاتفاق يتطلب وحدة الحركة الشعبية.
خامسا: من جانبنا وحدة الحركة الشعبية قضية استراتيجية وهي فوق المواقع والمناصب ونحن على استعداد لإعطاء القيادة لجيل جديد لتوحيد الحركة، وبإمكان القيادة العليا الحالية ان تلعب دور استشاري، فوحدة الحركة هي قضية وجود بالنسبة للحركة نفسها.
سادسا: دولة جنوب السودان ورئيسها وبحكم معرفتهم وصلاتهم العضوية بالأوضاع في السودان بإمكانهم لعب دور مؤثر لدعم مجهودات الاتحاد الافريقي والمجتمع الدولي للوصول الي سلام عادل وشامل في السودان.
ثامنا: مبادرة الرئيس سلفاكير تدعم مجهودات الاتحاد الافريقي والمجتمع الدولي وتعززها وهي تحظى بدعم اطراف مهمة من المعارضة والحكومة السودانية، ونحن ندعو لدعمها من الاتحاد الافريقي والمجتمع الدولي بتنسيق وانسجام تام.
تاسعا: منذ بداية هذه المبادرة قامت قيادة الحركة الشعبية بإطلاع حلفائها وكل من يهمهم امر الحركة بهذه المبادرة الهامة.
عاشرا: تشهد بلادنا متغيرات عميقة وهي الاهم، وكذلك الوضع الاقليمي والدولي ونحن نتعامل مع هذه المتغيرات بما يخدم مصالح شعبنا وقضيتنا.
اخيرا نشر موقع *(صحيفة التغيير الاكترونية)* خبر مفاده ان رئيس ونائب رئيس الحركة قد التقيا بالدكتور فيصل ابراهيم اثناء زيارته الي جوبا مؤخرا، هذا الخبر عاري عن الصحة ويفتقد المهنية، كان بإمكان الموقع الاتصال بنا لمعرفة حقيقته، اللهم الا اذا كان الخلط والتضليل متعمد، فأبوابنا مشرعة لهذا الموقع وغيره، ولا نخجل من البحث عن مفاوضات السلام العادل ولا نجري مفاوضات سرية في الظلام.
مبارك أردول
الناطق الرسمي
الحركة الشعبية لتحرير السودان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.