أُدرجت ضمن أجندة التفاوض الانتخابات والدستور... أجندة مختلف عليها !!    اتفاقيات سودانية روسية لتنفيذ مشروعات زراعية ونفطية بالسودان    تشييع مهيب لضحايا الطائرة و"القضارف" تعلن الحداد ليومين    وزير الصحة يتخوف من حدوث أزمة في الدواء بالولايات    السودان وبيلاروسيا يوقعان اتفاقاً بربع مليار دولار    د.صدقي كبلو : ميزانية 2018 : هل تحققت تنبؤاتنا بفشلها؟ وإجراءات أكتوبر تسير في طريق الفشل!!    "المركزي" يتعهَّد بتوفير السيولة لشراء الذهب من المُنقِّبين    حريق ثانٍ يلتهم مخازن كبيرة بسوق أم درمان    الزكاة تدفع ب(24,417,500) جنيه ودعم عيني للخلاوي ومؤتمر لتطوير المنهج    شكاوى وعدم رضا من المزارعين لفرض (50) جنيهاً على قنطار القطن بمشروع الجزيرة    وزارة الكهرباء : إنتاج طاقة من الرياح    لا للتطبيع مع إسرائيل .. !!    المريخ يخسر في الجزائر..يتأهل واتحاد العاصمة يغادر    بعثة الهلال تنزل تونس اليوم.. “الزعفوري” يرسم خطة (عبور الأفارقة)    “نتنياهو”: الطائرات الإسرائيلية ستتمكن من التحليق فوق أجواء السودان    “الصادق المهدي” يبدي استعداده للمثول أمام المحكمة في قضية “مهدي شريف”    القبض على أخطر شبكة ولائية سرقت (34) موتر وبيعها في ولايات أخرى    تفاصيل مثيرة في استجواب متهمين بقتل تاجري عملة وسائق أمجاد    “أحمد سعد عمر” يكرم الفائزين في جائزة أفرابيا في نسختها الرابعة    رحلتو بعيد نسيتو!!    الفراغ والحرص على الفارغة !!    قوات إسرائيلية تقتحم مقر وكالة الأنباء الفلسطينية    ضبط مصانع تستخدم شحوم الحيوانات في تصنيع زيوت الطعام بأمبدة    زيادة كبيرة في الفراخ والكتكوت يقفز ل(22)جنيهاً    تبرئة زوجين من تهمة إنجاب (4) أطفال بطريقة غير شرعية    المحكمة تخاطب رئاسة الجمهورية في قضية حرق قرية السنادرة    السجن والغرامة لشاب أدين بالشروع في سرقة مقعد سيارة    منجد النيل يخطف الانظار في الجزائر وينال الإشادة من القاعدة الحمراء    5 مليارات دولار أعمال الإغاثة في اليمن    ود الشيخ يهنيء جماهير المريخ بالتأهل ويتمسك بالاستقالة    هولندا تدشن مشروعات لدعم اللاجئين الجنوبيين بالنيل الأبيض    أكد وجود صعوبات في التسيير المالي    الهلال يتطلع لتكرار سيناريو 2011م أمام الإفريقي التونسي    الخرطوم: توجيهات بنقل المواطنين بالمركبات الحكومية    إنصاف مدني: لست مُتخوِّفة على نجومتي وسحب البساط من تحت أقدامي..    شهده حفله بالمسرح القومي في أمدرمان.. الفنان عبد القيوم الشريف يُلوِّح بعمامته في الهواء.. وبلوبلو ترقص على إيقاع الطمبور    بعد انتشار خبر التصديق للحفلات بشيكٍ مصرفي.. الأمين العام لاتحاد الفنانين سيف الجامعة: ما تمّ ترويجه عَار عن الصحة ولم تخاطبنا أيِّ جهة..    تبادلا الاتهامات، وأكَّدا عدم التنازل النيران تشتعل بين مجلس الكاردينال والألتراس    14 حيلة يخدعنا بها الدماغ لنرى العالم بصورة خاطئة!    6 أعراض تشير إلى قصور القلب    استطلاع: الفرنسيون يؤيدون مقترحات ماكرون ويفضلون وقف الاحتجاجات    كوريا الشمالية تنتقد الضغط الأمريكي بحجة انتهاك حقوق الإنسان    ماكرون يعتذر للفرنسيين عن أخطائه    آبي أحمد يعزي في وفاة والي القضارف و5 من مرافقيه    البلاد الأرخص عربياً في أسعار البنزين    الجهاز الطبي للهلال يتحدث عن إصابة نزار حامد    السعودية تتراجع وتعيد النظر في رسوم الوافدين..    عام على الرحيل: تراتيل إلى فاطة ست الجيل .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    نثرات من عطر الغائبين .. بقلم: نورالدين مدني    تفاصيل جديدة في قضية اتهام مدير مخزن بخيانة الأمانة    نقص فيتامين "د" يهدد الأطفال باضطراب عقلي خطير في سن المراهقة    بدائل الأسر في ظل الظروف الراهنة.. اللحوم محرمة علي الكثيرين والنشويات تسيطر علي الوجبات..    مجلس الفنون يطلع على إحياء الذكرى السادسة لرحيل (الحوت)    أمجنون أنت يا “جنيد”؟    رئيس لجنة الصحة بالبرلمان: تجربة مصر في «الفيروسات الكبدية» نموذج رائد في إفريقيا    المهدي: متغيرات العصر تسمح بالتساوي في الميراث    ولا في عطسة واحدة .. !!    قيل لا تعبث مع الله .. بقلم: عبدالله الشقليني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرحباً بزمن المقايضة!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 12 - 11 - 2018

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
لن يكون الشعب (اى شعب كان)حماراً.إلا إذا كانت لديه الرغبة الملحة والاكيدة والصادقة للاستحمار.
(3)
زمان خلتان لا تجتمعان فى مواطن سودانى.نسى حزب المؤتمر الوطنى الاولى.ونسى حزب المؤتمر الشعبى الثانية.ولكن مواطن زمان (مواطن السبعينات)لن ينساهما.فالاولى أنه لا يرضا الحقارة.
والثنانية لم يرض بالقرش الزيادة الذى فرضته الحكومة على السكر!!
(3)
إذا كان الرئيس الامريكى ترامب.بكل غروره وصلفه وسخافته وهبالته وعبطه (وهذا الشخص لو لم يكن رئيسا.لنال جائزة افضل ممثل هزلى)يصف الاعلام الامريكى بانه عدو الشعب..وبعد هذا التصريح الساذج.فمن حق اى رئيس.لدولة من دول الموز والبطيخ والخيار.
ان يمد رجليه (الاثنين طرف شمال)ويصف اعلام دولته باى صفة تخطر على باله.وله فى ذلك قدوة سيئة.الرئيس الامريكى(المسخرة) دونالد ترامب.
(4)
تبات نار وتصبح رماد..إلا الاسعار.فى السودان.فانها تبات نار.
وتصبح جحيم.والحكومة الاتحادية وبناتها حكومات الولايات يضعن أيديهن فى الماء البارد.ورغم هذا قد يخرج احد الولاة ويحدثنا عن إنجازاته.يا أخى.لا خيل عندك لتهديها ولا مال.تضخه للبنوك والصرافات.يا أخى ماتسكت!!
(5)
مصلحة البريد والبرق.او البوستة(دائما اقول حليلها)هى الحمض النووى لاى دولة..ومن تخلى عن حمضه النووى.فلا يلومن إلا الخصخصة.!!
(6)
يتوهم حزب المؤتمر الوطنى.أنه يملك السودان.طولاً وعرضاً وعمقاً وإرتفاعاً.وهو (ملك يمينه)بل ويملك شهادة بحث.باسمه.
كل هذا يحدث.بسبب السودانيين.الذين هو أضعف مافى السودان.
وأقبح شئ شاع بين الورى .أن الشعب السودانى يرفض التغير!!
أيها الناس حب الوطن واجب إلزامى.وحب حزب المؤتمر الوطنى شئ إختيارى.
(7)
عندما نصف الحزب الفلانى.الذى ملأ الدنيا وشغل الناس.بفاسده.
بانه حزب سؤ.وحزب خراب ودمار وهلاك.أنما نكتب عنه كتابة إنشائية وهجائية فقط..ولكن تاريخه أسوأ من ذلك بمراحل.
ومن بعض علامات هذا الحزب.أن البذاءة عنده عادة.وغمط حقوق المعارضين عنده مرؤة.وقذف شرفاء الشعب عنده فرض وواجب!!
(8)
الدكتور عادل عبدالعزيز الخبير الاقتصادى والكاتب الصحفى والمحلل السياسى والاقتصادى.يصف سلوك.الذين يحملون اموالهم فى (الشوالات)وفى (ضهريات)سياراتهم.يصف هذا السلوك بانه غير حضارى.ونسأل الدكتور ماهى الاسباب التى دفعتهم الى حمل اموالهم فى(الشوالات وفى ضهريات) سياراتهم.؟ثم ماهو نوع السلوك الحضارى.الذى يستحقه المواطن عندما يقف بالساعات امام الصرافات والبنوك.من اجل صرف راتبه او معاشه.
او سحب بعض من رصيده؟فهو لا طال حضارة.ولا نال مبتغاه.بالمناسبة وبعد منع بيع العقارات والمتحركات إلا بشيك..على الناس الرجوع الى الزمن الجميل زمن المقايضة!!يعنى عندك قطعة ارض تريد ان تبيعها كاش دوان. ولكن الحكومة منعت البيع بالكاش.إذاً عليك مقايضتها!!.وقريباً سنجد مكاتب بيع العقارات وقد غيرت لافتاتها(مكتب أبو كديس للاستشارات العقارية والمقايضة الفورية.لدنيا كل ماتحتاجون الى مقايضته)!! وأعوذ بالله من كل محلل او صحفى او كاتب.لا يستطيع الصمت.ولا يجرؤ على قول الحقيقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.