الخرطوم وجوبا تتفقان على استمرار كافة اتفاقيات التعاون العسكري    حميدتي: لن نسلم السلطة لمن يريد تصفية الحسابات    اتحاد الصحفيين يرحب بقرار فك تجميد النقابات    هيئة سكك حديد السودان: تعثر حركة القاطرات بسبب الاعتصام    مبادرة لتقريب وجهات النظر بين "العسكري" و"الحرية والتغيير"    لجنة لمراجعة النظام الأساسي لهيئة البراعم والناشئين بالخرطوم    موقع أمريكي: السودان مقبل على انفتاح اقتصادي بعد عقود من الظلام    العلمانية والأسئلة البسيطة    تكريم أيقونة السينما الفرنسية في "كان" يثير الجدل    المعارضة تحشد لمليونية "البناء والمدنية" اليوم    الحوثيون: 52 ألف قتيل وجريح حصيلة غارات التحالف العربي على اليمن    جلطات الدم قد لا تلاحظها.. أعراضها وعواقبها!    إيران: قلناها سرا وعلانية.. لا مفاوضات مع واشنطن    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    مسؤولة بفيسبوك: تفكيك الشركة يخدم الصين    واشنطن تعتزم بيع قنابل للسعودية    تيلرسون ينتقد ترامب على ضحالة استعداده لقمته الأولى مع بوتين    لوكاكو وموسيس على رادار إنتر ميلان    الكرة الذهبية ستمنح مودريتش عاما آخر في مدريد !    تشكيلة برشلونة المتوقعة لنهائي كأس الملك    الجزيرة: دعوة للاهتمام بالأسر المتعففة وتمليكها وسائل إنتاج    أزمة العطش تدخل أسبوعها الثالث بمدينة الصحفيين    "الفيفا" يتخلى عن خطط زيادة منتخبات مونديال قطر    فتاة ترمي بنفسها من كبري شمبات وتشرع في الانتحار بالنيل    177 مليار دولار قروض تُستحق على تركيا    الهند تبدأ فرز 600 مليون صوت    استقالة عضو اخر في المجلس العسكري الانتقالي    "المركزي": 45 جنيهاً سعر شراء الدولار    القبض على مدير الجمارك الأسبق بتهمة تحرير شيك مرتد    المجلس العسكري يدعو المؤسسات والوحدات الحكومية لطي صفحة الماضي    طرابلس: اشتداد العمليات البرية والغارات الليلية    “باناسونيك” تنفي تعليق عملياتها التجارية مع “هواوي”    مذكرة لفتح تحقيق جديد في مقتل شهداء سبتمبر    7 ملايين دولار تكلفة مشروع للمولدات الشمسية بالبلاد    صرف مرتبات العاملين والبدلات بجنوب دارفور الأحد    التغيير الذى يشبه الشعب السودانى    الإعدام لقاتلة زوجة رجل الأعمال الشهير مهدي شريف    "جوخة" أول عربية تفوز بجائزة مان بوكر العالمية    ضبط عربة محملة بالخمور بشرق دارفور    زعيم الحوثيين: السعوديون يفترون علينا    "الصاروخ" يفوز بأفضل هدف بالبريميرليغ    تفاصيل محاكمة مروج حشيش بساحة الاعتصام    بضع تمرات تغير حياتك    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    وفاة "فتاتين" غرقاً ب"توتي"    يحيى الحاج .. العبور الأخير .. بقلم: عبدالله علقم    المجلس العسكري و(قحت) وحَجْوَةْ ضِبِيبِينِي!!!... بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    سبر الأغوار وهاجس الرتابة (1) .. بقلم: بروفيسور/ مجدي محمود    استشارية الهلال في شنو والناس في شنو!! .. بقلم: كمال الهدي    تفكر في بعض آيات القرآن الكريم (4) .. بقلم: حسين عبدالجليل    العلمانية والأسئلة البسيطة .. بقلم: محمد عتيق    الصحة العالمية: 38 حالة حصبة بالجزيرة العام المنصرم    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    القناة من القيادة ...!    تيار النصرة يعتدي علي طبيبة بالخرطوم    الشمبانزي الباحث عن الطعام.. سلوك يفسر تصرفات الإنسان القديم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    النجمة "حنان النيل" تقود مبادرة إنسانية لتعليم الكفيفات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نحن نسميها وغيرنا يرفعونها .. بقم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 13 - 11 - 2018

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
في الأيام الماضية قدمت بعض الأندية الإقليمية والعالمية دروساً لمن يرغب في الاستفادة.
وحين نقول من يرغب في الإستفادة يبدو أنه من الصعب أن تشملنا نحن العبارة.
تابعت مباراة اليوفي ومانشستر يونايتيد التي بدا فيها كل شيء يسير في مصلحة النادي الإيطالي، الذي كان متقدماً بهدف.
لكن في شوط اللعب الثاني، وبفضل تغييرات مورينيو الناجحة، التي قابلتها تغييرات غير موفقة لمدرب اليوفي اليجري تحولت الكفة لمصلحة يونايتيد.
وبعد أن أضاع رماة اليوفي عشرات الفرص السهلة أمام المرمى توقعنا أن يقلب يونايتيد الطاولة.
وهو ما حدث رغم ضيق الزمن.
انتهى اللقاء بهدفين للمان مقابل هدف لليوفي.
ظل اليوفي متقدماً حتى آخر خمس دقائق من اللقاء، إلأ أن عدم تعزيز تقدمهم بهدف ثانِ كلفهم نقاط المباراة.
خسروا في النهاية، لكننا لم نسمع بعد خسارتهم أعذاراً واهية، أو نشاهدهم يبحثون عن كبش فداء يحملونه وزر النتيجة غير المتوقعة.
ولم نطالع في اليوم التالي لصحافتهم شتائم وسباب في حق اللاعبين أو المدرب.
اعترفوا بهزيمتهم وراحوا يعدون العدة لقادم الجولات، لأنهم يفهمون أن هذه هي كرة القدم.
تضيع أهدافاً وفرصاً مضمونة، يصبح من الطبيعي أن يحل بك العقاب قبل انتهاء التسعين دقيقة.
وكذلك تابعنا ملحمة الترجي ورأينا كيف تمكن أبطاله من قلب الطاولة على المصريين رغم ما حاق بهم من ظلم في مباراة برج العرب.
هناك في الإسكندرية منح حكم عديم الضمير الأهلي القاهري ضربتي جزاء أثارتا ضجة كبيرة، لكنهما لم تمنعا لاعبي الترجي من رد الاعتبار والثأر من لاعبي الأهلي والحكم المتواطيء معهم.
لم يلطم التوانسة الخدود، أو يكتفوا بالحديث عن ظلم التحكيم الذي فرض عليهم الخروج مهزومين بنتيجة 3/1 في المباراة الأولى.
بل أعدوا أنفسهم نفسياً وبدنياً وذهنياً للقاء الرد.
بدأوا المباراة بهدوء، ورغم تأخرهم في التسجيل لم يجد اليأس طريقه إلى نفوسهم، بل ثابروا واجتهدوا فكان لهم ما أرادوا وما عملوا لأجله.
تفوق الترجي في نهاية الأمر على منافسه الأهلي المصري بثلاثة أهداف نظيفة ليردوا الصاع صاعين، ويرفع لاعبوه الكأس الأفريقية التي نكتفي نحن بالتغني لها واطلاق الألقاب عليها من شاكلة (الأميرة السمراء).
نحن نسميها ونحتفي بها في صحفنا، وغيرنا يرفعونها وسط جماهيرهم وبجهدهم ومثابرتهم وعملهم الدؤوب.
وقد رأينا وسعدنا كثيراً بروعة ذلك الحكم الأثيوبي باملاك تيسيما المتمكن الذي ما أُسندت له مباراة هامة، إلا وأبدع في إدارتها.
تمكن الترجي من قلب الطاولة على منافسه لأنه ينتمي لقوم لا يضيعون وقتهم في المهاترات والمناكفات أو يكتفون بالأحلام والطموحات الصغيرة.
يفوزون كأندية كبيرة بكأس أفريقيا لأنهم لا يفرحون كثيراً بالإنتصارات الداخلية على رصفائهم المحليين ويعتبرونها نهاية الدنيا.
يكررون انتصاراتهم القارية لأنهم يخططون ويعملون أكثر مما يتكلمون.
أما نحن فما أن ينتهي درس هام وكبير نتوهم أن قومنا سوف يتأملونه عسى ولعل أن يستفيدوا منه، إلا ونتفاجأ بأنهم غير قادرين على تجاوز المحطات الصغيرة.
ففي اليوم التالي لفوز الترجي بكأس أفريقيا التي استعصت على أنديتنا، استمر بعضنا في الكتابة حول القضايا الصغيرة وواصلوا في الشيء الوحيد الذين يجيدونه ( المهاترات والمناكفات بين ناديين لا ثالث لهما).
وفي الهلال ما زال البعض يحتفون بفوز تحقق على المريخ في أبو ظبي.
بينما استمر أهل المريخ في تذكيرنا بكؤوس خارجية حصدوها قبل سنوات بعيدة.
نحن قوم عجزوا وما زالوا غير قادرين على تجاوز المحطات الصغيرة.
يكفينا فقط أن ينتصر أحد ناديي القمة على الآخر، لنقيم الاحتفالات ونهلل ونزف البشريات وننسج الأحلام الوردية.
ما أن يفوز (التعيس على خايب الرجا) عندنا حتى يخيل لنا أننا أصبحنا في أتم الجاهزية للنيل من منافسينا القاريين.
وبانتهاء مباراة غارقة في المحلية يكثير الحديث عن عروض تنهال على اللاعب الفلاني، مع أن لاعبينا غارقون في المحلية وليس لهم قدرة على الاحتراف الخارجي، وهذا ما أكدته التجارب المتكررة لحد الملل.
لكن منذ متى كنا نستفيد من التجارب!
ما زلت أذكر أياماًُ كانوا يكتبون فيها ( المعز محجوب أفضل حارس في أفريقيا)!
تخيل عزيزي القاريء صحفياً رياضياً سودانياً منكباً على حاسوبه أو أوراقه داخل مكتب في قلب الخرطوم، يقرر فجأة وبدون مقدمات أو إحصائيات أن المعز هو حارس أفريقيا الأول!
فهل سمعتم أو قرأتم مثل هذا في صحافة (الترجيين)، هذا بإفتراض أن الصحافة في تونس منقسمة بهذا الشكل بين ناديين اثنين كما هي عندنا!!
كيف إذاً نستطيع أن نجاري آخرين يعملون بجد واجتهاد لتحقيق الأهداف الكبيرة، نحن الصغار أصحاب الأحلام الصغيرة؟!
ما لم نكبر عقولنا ونكبر طموحاتنا لا تحلموا بعالم سعيد، ولا تصدقوا أن نادياً سودانياً سوف يأتيكم بكأس أفريقيا إن صُرفت بعض الأموال أم لم تُصرف.
فأصحاب الأحلام الصغيرة تستعصي عليهم الأهداف الكبيرة.
/////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.