السودان وبيلاروسيا يوقعان اتفاقاً بربع مليار دولار    تشييع مهيب لضحايا الطائرة و"القضارف" تعلن الحداد ليومين    وزير الصحة يتخوف من حدوث أزمة في الدواء بالولايات    البرلمان العربي يبدأ التحركات لرفع السودان من قائمة "الإرهاب"    د.صدقي كبلو : ميزانية 2018 : هل تحققت تنبؤاتنا بفشلها؟ وإجراءات أكتوبر تسير في طريق الفشل!!    "المركزي" يتعهَّد بتوفير السيولة لشراء الذهب من المُنقِّبين    حريق ثانٍ يلتهم مخازن كبيرة بسوق أم درمان    “نتنياهو”: الطائرات الإسرائيلية ستتمكن من التحليق فوق أجواء السودان    الزكاة تدفع ب(24,417,500) جنيه ودعم عيني للخلاوي ومؤتمر لتطوير المنهج    شكاوى وعدم رضا من المزارعين لفرض (50) جنيهاً على قنطار القطن بمشروع الجزيرة    وزارة الكهرباء : إنتاج طاقة من الرياح    لا للتطبيع مع إسرائيل .. !!    المريخ يخسر في الجزائر..يتأهل واتحاد العاصمة يغادر    بعثة الهلال تنزل تونس اليوم.. “الزعفوري” يرسم خطة (عبور الأفارقة)    لقاء تشاوري بين طرفي مفاوضات (المنطقتين) اليوم    “الصادق المهدي” يبدي استعداده للمثول أمام المحكمة في قضية “مهدي شريف”    القبض على أخطر شبكة ولائية سرقت (34) موتر وبيعها في ولايات أخرى    تفاصيل مثيرة في استجواب متهمين بقتل تاجري عملة وسائق أمجاد    “أحمد سعد عمر” يكرم الفائزين في جائزة أفرابيا في نسختها الرابعة    رحلتو بعيد نسيتو!!    الفراغ والحرص على الفارغة !!    قوات إسرائيلية تقتحم مقر وكالة الأنباء الفلسطينية    تبرئة زوجين من تهمة إنجاب (4) أطفال بطريقة غير شرعية    (80%) خارج القنوات السلطات والذهب.. هل ينجح التحرير في وقف التهريب؟    ضبط مصانع تستخدم شحوم الحيوانات في تصنيع زيوت الطعام بأمبدة    زيادة كبيرة في الفراخ والكتكوت يقفز ل(22)جنيهاً    المحكمة تخاطب رئاسة الجمهورية في قضية حرق قرية السنادرة    السجن والغرامة لشاب أدين بالشروع في سرقة مقعد سيارة    منجد النيل يخطف الانظار في الجزائر وينال الإشادة من القاعدة الحمراء    5 مليارات دولار أعمال الإغاثة في اليمن    ود الشيخ يهنيء جماهير المريخ بالتأهل ويتمسك بالاستقالة    أكد وجود صعوبات في التسيير المالي    الهلال يتطلع لتكرار سيناريو 2011م أمام الإفريقي التونسي    الخرطوم: توجيهات بنقل المواطنين بالمركبات الحكومية    إنصاف مدني: لست مُتخوِّفة على نجومتي وسحب البساط من تحت أقدامي..    شهده حفله بالمسرح القومي في أمدرمان.. الفنان عبد القيوم الشريف يُلوِّح بعمامته في الهواء.. وبلوبلو ترقص على إيقاع الطمبور    بعد انتشار خبر التصديق للحفلات بشيكٍ مصرفي.. الأمين العام لاتحاد الفنانين سيف الجامعة: ما تمّ ترويجه عَار عن الصحة ولم تخاطبنا أيِّ جهة..    تبادلا الاتهامات، وأكَّدا عدم التنازل النيران تشتعل بين مجلس الكاردينال والألتراس    14 حيلة يخدعنا بها الدماغ لنرى العالم بصورة خاطئة!    6 أعراض تشير إلى قصور القلب    استطلاع: الفرنسيون يؤيدون مقترحات ماكرون ويفضلون وقف الاحتجاجات    كوريا الشمالية تنتقد الضغط الأمريكي بحجة انتهاك حقوق الإنسان    ماكرون يعتذر للفرنسيين عن أخطائه    آبي أحمد يعزي في وفاة والي القضارف و5 من مرافقيه    البلاد الأرخص عربياً في أسعار البنزين    الجهاز الطبي للهلال يتحدث عن إصابة نزار حامد    السعودية تتراجع وتعيد النظر في رسوم الوافدين..    عام على الرحيل: تراتيل إلى فاطة ست الجيل .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    نثرات من عطر الغائبين .. بقلم: نورالدين مدني    تفاصيل جديدة في قضية اتهام مدير مخزن بخيانة الأمانة    نقص فيتامين "د" يهدد الأطفال باضطراب عقلي خطير في سن المراهقة    بدائل الأسر في ظل الظروف الراهنة.. اللحوم محرمة علي الكثيرين والنشويات تسيطر علي الوجبات..    مجلس الفنون يطلع على إحياء الذكرى السادسة لرحيل (الحوت)    أمجنون أنت يا “جنيد”؟    رئيس لجنة الصحة بالبرلمان: تجربة مصر في «الفيروسات الكبدية» نموذج رائد في إفريقيا    المهدي: متغيرات العصر تسمح بالتساوي في الميراث    ولا في عطسة واحدة .. !!    قيل لا تعبث مع الله .. بقلم: عبدالله الشقليني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نحن نسميها وغيرنا يرفعونها .. بقم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 13 - 11 - 2018

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
في الأيام الماضية قدمت بعض الأندية الإقليمية والعالمية دروساً لمن يرغب في الاستفادة.
وحين نقول من يرغب في الإستفادة يبدو أنه من الصعب أن تشملنا نحن العبارة.
تابعت مباراة اليوفي ومانشستر يونايتيد التي بدا فيها كل شيء يسير في مصلحة النادي الإيطالي، الذي كان متقدماً بهدف.
لكن في شوط اللعب الثاني، وبفضل تغييرات مورينيو الناجحة، التي قابلتها تغييرات غير موفقة لمدرب اليوفي اليجري تحولت الكفة لمصلحة يونايتيد.
وبعد أن أضاع رماة اليوفي عشرات الفرص السهلة أمام المرمى توقعنا أن يقلب يونايتيد الطاولة.
وهو ما حدث رغم ضيق الزمن.
انتهى اللقاء بهدفين للمان مقابل هدف لليوفي.
ظل اليوفي متقدماً حتى آخر خمس دقائق من اللقاء، إلأ أن عدم تعزيز تقدمهم بهدف ثانِ كلفهم نقاط المباراة.
خسروا في النهاية، لكننا لم نسمع بعد خسارتهم أعذاراً واهية، أو نشاهدهم يبحثون عن كبش فداء يحملونه وزر النتيجة غير المتوقعة.
ولم نطالع في اليوم التالي لصحافتهم شتائم وسباب في حق اللاعبين أو المدرب.
اعترفوا بهزيمتهم وراحوا يعدون العدة لقادم الجولات، لأنهم يفهمون أن هذه هي كرة القدم.
تضيع أهدافاً وفرصاً مضمونة، يصبح من الطبيعي أن يحل بك العقاب قبل انتهاء التسعين دقيقة.
وكذلك تابعنا ملحمة الترجي ورأينا كيف تمكن أبطاله من قلب الطاولة على المصريين رغم ما حاق بهم من ظلم في مباراة برج العرب.
هناك في الإسكندرية منح حكم عديم الضمير الأهلي القاهري ضربتي جزاء أثارتا ضجة كبيرة، لكنهما لم تمنعا لاعبي الترجي من رد الاعتبار والثأر من لاعبي الأهلي والحكم المتواطيء معهم.
لم يلطم التوانسة الخدود، أو يكتفوا بالحديث عن ظلم التحكيم الذي فرض عليهم الخروج مهزومين بنتيجة 3/1 في المباراة الأولى.
بل أعدوا أنفسهم نفسياً وبدنياً وذهنياً للقاء الرد.
بدأوا المباراة بهدوء، ورغم تأخرهم في التسجيل لم يجد اليأس طريقه إلى نفوسهم، بل ثابروا واجتهدوا فكان لهم ما أرادوا وما عملوا لأجله.
تفوق الترجي في نهاية الأمر على منافسه الأهلي المصري بثلاثة أهداف نظيفة ليردوا الصاع صاعين، ويرفع لاعبوه الكأس الأفريقية التي نكتفي نحن بالتغني لها واطلاق الألقاب عليها من شاكلة (الأميرة السمراء).
نحن نسميها ونحتفي بها في صحفنا، وغيرنا يرفعونها وسط جماهيرهم وبجهدهم ومثابرتهم وعملهم الدؤوب.
وقد رأينا وسعدنا كثيراً بروعة ذلك الحكم الأثيوبي باملاك تيسيما المتمكن الذي ما أُسندت له مباراة هامة، إلا وأبدع في إدارتها.
تمكن الترجي من قلب الطاولة على منافسه لأنه ينتمي لقوم لا يضيعون وقتهم في المهاترات والمناكفات أو يكتفون بالأحلام والطموحات الصغيرة.
يفوزون كأندية كبيرة بكأس أفريقيا لأنهم لا يفرحون كثيراً بالإنتصارات الداخلية على رصفائهم المحليين ويعتبرونها نهاية الدنيا.
يكررون انتصاراتهم القارية لأنهم يخططون ويعملون أكثر مما يتكلمون.
أما نحن فما أن ينتهي درس هام وكبير نتوهم أن قومنا سوف يتأملونه عسى ولعل أن يستفيدوا منه، إلا ونتفاجأ بأنهم غير قادرين على تجاوز المحطات الصغيرة.
ففي اليوم التالي لفوز الترجي بكأس أفريقيا التي استعصت على أنديتنا، استمر بعضنا في الكتابة حول القضايا الصغيرة وواصلوا في الشيء الوحيد الذين يجيدونه ( المهاترات والمناكفات بين ناديين لا ثالث لهما).
وفي الهلال ما زال البعض يحتفون بفوز تحقق على المريخ في أبو ظبي.
بينما استمر أهل المريخ في تذكيرنا بكؤوس خارجية حصدوها قبل سنوات بعيدة.
نحن قوم عجزوا وما زالوا غير قادرين على تجاوز المحطات الصغيرة.
يكفينا فقط أن ينتصر أحد ناديي القمة على الآخر، لنقيم الاحتفالات ونهلل ونزف البشريات وننسج الأحلام الوردية.
ما أن يفوز (التعيس على خايب الرجا) عندنا حتى يخيل لنا أننا أصبحنا في أتم الجاهزية للنيل من منافسينا القاريين.
وبانتهاء مباراة غارقة في المحلية يكثير الحديث عن عروض تنهال على اللاعب الفلاني، مع أن لاعبينا غارقون في المحلية وليس لهم قدرة على الاحتراف الخارجي، وهذا ما أكدته التجارب المتكررة لحد الملل.
لكن منذ متى كنا نستفيد من التجارب!
ما زلت أذكر أياماًُ كانوا يكتبون فيها ( المعز محجوب أفضل حارس في أفريقيا)!
تخيل عزيزي القاريء صحفياً رياضياً سودانياً منكباً على حاسوبه أو أوراقه داخل مكتب في قلب الخرطوم، يقرر فجأة وبدون مقدمات أو إحصائيات أن المعز هو حارس أفريقيا الأول!
فهل سمعتم أو قرأتم مثل هذا في صحافة (الترجيين)، هذا بإفتراض أن الصحافة في تونس منقسمة بهذا الشكل بين ناديين اثنين كما هي عندنا!!
كيف إذاً نستطيع أن نجاري آخرين يعملون بجد واجتهاد لتحقيق الأهداف الكبيرة، نحن الصغار أصحاب الأحلام الصغيرة؟!
ما لم نكبر عقولنا ونكبر طموحاتنا لا تحلموا بعالم سعيد، ولا تصدقوا أن نادياً سودانياً سوف يأتيكم بكأس أفريقيا إن صُرفت بعض الأموال أم لم تُصرف.
فأصحاب الأحلام الصغيرة تستعصي عليهم الأهداف الكبيرة.
/////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.