روحاني: انهيار الاتفاق النووي ليس في مصلحة العالم    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    بعد إستهداف السعودية.. الحوثيون يهددون بقصف السودان ومصر    الجبهة الوطنية: نقل التفاوض للخارج تدويل للقضية السودانية    تعميم صحفي من تجمع قوى تحرير السودان    عمر البشير يغادر دار الضيافة الاخوانية ليشارك في مسرحية مصورة امام السجن العتيق .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    كيان سياسي جديد باسم قوى "الهامش الثوري"    البرهان يتوجه إلى تشاد    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    رغم أنف الطغاة .. بقلم: الزهراء هبانى    قوى التغيير تكشف عن جدول التصعيد الثوري وهذا ماسيحدث اليوم حتى السبت المقبل    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    في السجن : البشير يشكو البعوض ويسترجع ذكريات الفقر وشقيقه عبدالله يؤكد براءته    اقتصادي يدعو إلى معالجة قضايا البطالة والفقر    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    السراج يطرح مبادرة للخروج من الأزمة الليبية    تحديث جديد ل"فيسبوك"يستهدف "التعليقات"    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نثرات من عطر الغائبين .. بقلم: نورالدين مدني
نشر في سودانيل يوم 10 - 12 - 2018

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
*هناك نماذج مشرفة للسودانيين الذين إضطرتهم الظروف الطاردة للعيش بعيداً عن السودان، إستطاعوا الإندماج الإيجابي في المجتمعات التي إنتقلوا إليها وأبدعوا في إثراء هذه المجتمعات بعطائهم الثر.
*مؤلف كتاب "نثرات في عطر الغائبين" أحد هؤلاء المبدعين الذين نجحوا في الإندماج الإيجابي في المجتمع الجديد وأثروا المجتمع المحيط بهم والبشرية جمعاء عبر إنتاجهم الثر الذي ترجمت بعض نصوصه الشعرية ومسرحياته إلى اللغات الإنجليزية والألمانية والأسبانية والسويدية.
*الكتاب يتناول شخصيات رحلت من هذه الدنيا الفانية لكنها كانت ذات تأثير كبير في حياة المؤلف في السودان وفي أستراليا التي إستقر فيها و أسرته في مدينة بيرث بولاية غرب أستراليا منذ عام 2013م.
* الشخصية الأولى التي تناولها المؤلف هي شخصية والده "المعلم" الذي إكتسب لقب المعلم من مهنته كبناء محترف يشيد البيوت، وأنه ينتمي لكيان "الأنصار" الذين كانوا ينتظرون "أب سرولاً حديد" في إشارة للإمام الصادق المهدي كي يعطيهم الإشارة على حد تعبير الكاتب، وحسب تراتبية حزب الأمة والأنصار صار "الأحباب" يلقبونه بالأمير.
*يمضي الكاتب في سرد سيرة المعلم قائلاً : عندما إنتمى إبنه الأكبر عاطف للحزب الشيوعي السوداني بارك الأمر بسماحته المعهودة، وفي موقع اخر يذكر المؤلف أنه في عقد الثمانينات إبتعثه الحزب الشيوعي للدراسة في المانيا الديمقراطية.
*إضاءة أخرى قال فيها الكاتب : عدت إلى السودان بعد إنهيار جدار برلين الذي تعلمت منه أهم الدروس وهي ان الشعوب لابد ان تعيش حرة ولن تبدل توقها للحرية ب"جنة الإشتراكية".
*إنتقل إلى محطة أخرى إتصل فيها الكاتب بعد طول غياب عن السودان بوالده فأحس بأن صوته غير طبيعي وعندما ساله ماذا ألم بك إنفجر الأب قائلاً : الكلام ده ماعيب عليك ستاشر سنة ما نشوف الأولاد إلا في الصور!!.
*جمعهم لقاء أسري مع والده عندما جاء للقاهرة للعلاج كان يحكي فيها لأحفاده تأريخ أهلهم الشكرية "بزبنو وشينو" وكان المؤلف يترجم لهم، إلى ان تخلوا عن خدماته في الترجمة و تعمقت علاقتهم مع جدهم .. وفي فترة لاحقة بدأ المعلم يحس ببعض الإرهاق والتعب و"حيله مهدود " إلى ان إنتقل إلى رحمة الله.
* عند نقل جثمان المعلم إلى الخرطوم شاءت الإرادة الإلهية تسخير الأتربة التي حجبت الرؤية حتى إضطر كابتن الطائرة للتحليق في أجواء الخرطوم قبل أن يقرر الإتجاه بها إلى بورتسودان .. وهكذا أعطت هذه الجولة الإضطرارية روح المعلم طلة على من يحب قبل أن تعود الطائرة للخرطوم ويرتاح المعلم إسماعيل عبدالرازق إبراهيم بعد رحلة ثلاثين وثمانين عاماً نثر فيها سماحته وتسامحه وسلامه وسط كل من حوله وخرج من الدنيا فقيراً إلا من حب الناس.
*الكتاب الذي صدر عن دار الريم وألفه الشاعر والمسرحي عفيف إسماعيل تناول كما ذكرت بعض الشخصيات التي أثرت في حياته لن أتمكن من ذكرها هنا، لكنني سأكتفي بما كتبه عن "شيلا" الأسترالية من أصول بريطانية وزوجها"دون" بعد أن عرفه بهما الشاعر الأسترالي بيتر جيفري ليكشف لنا عن عازفة موسيقي مثقفة تعمقت بينهما العلاقة أسرياً ومهنياً حيث أسسوا سوياً دار سمنثا العالمية للنشر تُعنى بنشر مؤلفات لكتاب من ثقافات متعددة.
*إعتل قلب شيلا وأصبحت نزيلة مستوصف تتلقى فيه العلاج وظل الكاتب يزورها بإنتظام ويقرأ لها بعض الأشعار التي تحبها لكنه في إحدى زيارته لها وهو يحمل بعض الزهور الإنجليزية وفوجئ بعدم وجودها في سرير المرض ليعرف أنها غادرت الدنيا في صمت دون ان تودعه.
هذه شذرات من كتاب عفيف إسماعيل نثرات من عطر الغائبين وله مؤلفات باللغة العربية والإنجليزية ومسرحيات وإصدارات ومشاركات في كثير من المهرجانات، ونال بعض الجوائز من بينها جائزة ناجي النعمان الأدبية بلبنان عام2015م وجائزة تطوير المسرح بغرب أستراليا عن مسرحيته "أكفان واموات" عام 2009م وجائزة إتحاد الكتاب المسرحيين الأستراليين بغرب أستراليا للتفرغ عام 2008م.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.