الإحتفال بمئوية منظمةرعاية الطفولة بحضور المهدي    شمال كردفان تدخل المعدنين فى التأمين الصحي    مواطنون بالجزيرة يطالبون بالإهتمام بمعاش الناس    المرأة و المجتمع والدين: اشكالية التوافق الاجتماعى فى السودان على خلفية مفاهيم الجندر (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)    إلى الحركات المسلحة: السياسة ليست مهنة .. بقلم: خالد أحمد    السودان وضرورة صيانة ما تحقّق .. بقلم: مالك ونوس    بنك السودانيين العاملين بالخارج .. بقلم: حسين أحمد حسين/كاتب وباحث اقتصادي/ اقتصاديات التنمية    الجز الثاني عشر من سلسلة: السودان بعيون غربية، للبروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبدالله الفكي البشير    شغال في مجالو .. بقلم: تاج السر الملك    هرمنا.... يوم فارقنا الوطن .. بقلم: د. مجدي أسحق    (الترويكا) تتعهد بدعم الحكومة المدنية في السودان لبناء اقتصاد مستقر    خبير إقتصادي: رفع الدعم عن السلع حالياً غير سليم    الكباشي: لا وجود ل"قوى الهامش" في السودان    تَخْرِيْمَاتٌ وتَبْرِيْمَاتٌ فِي الدِّيْمُقْرَاطِيَّةِ وَالسُّودَانِ وَالمِيْزَانِ .. بقلم: د. فَيْصَلْ بَسَمَةْ    "حنبنيهو" فيديو كليب جديد للنور الجيلاني وطه سليمان    وفاة 11 شخصاً من أسرة واحدة في حادث حركة    أسعار النفط تنخفض بفعل مخاوف اقتصادية    هشام مهدي:مركزة المحاسب خطوة نحو الإصلاح    منتدى تدهور الجنيه السوداني السبت المقبل بروتانا    "متعاملون": استقرار في أسعار الذهب بأسواق الخرطوم    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    نهر النيل" تعلن رغبتها بتوسيع الشراكة مع "جايكا""    أمر بالقبض على ضابط نظامي متهم بالاحتيال    بلاغات من (6) تجار خسروا شيكات بقيمة (31) مليار جنيه    بدء مُحاكمة المُتّهمين بقتل المُعلِّم "أحمد الخير" وسط إجراءات مُشَدّدة    الذهب يستقر فوق مستوى 1500 دولار    بيونغ يانغ: لا حوار مع واشنطن قبل وقف الأنشطة العسكرية    ترامب: يتعين على دول أخرى تحمل عبء قتال "داعش"    أنقرة: جميع مواقع المراقبة التركية في سوريا ستظل قائمة    أخبار اقتصادية الجاك:الاستقرار السياسي سيعيد التوازن للاقتصاد    اجتماع للجنة مباراتي القمة الافريقيتين غدا بالاتحاد    اليوان يبلغ أدنى مستوى في 11 عام    الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار    الأولمبي يعود للتدريبات صباحاً بالأكاديمية    تحديد موعد الاجتماع الفني لمباراة الخرطوم الوطني وأرتا الجيبوتي    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    تنفيذ عروض المسرح التفاعلي بالبحر الأحمر    الهلال يستغني عن خدمات "الكوكي"    فتح (54) بلاغ في مواجهة متهمين بإنتحال صفة “الدعم السريع”    ليالٍ ثقافية بمناسبة توقيع وثائق الفترة الانتقالية    الهلال يخسر بهدفين دون رد امام الوصل الإماراتي    من دكتور البشير ل (دكتور) الكاردينال!! .. بقلم: كمال الهِدي    عقوبة الإعدام: آخر بقايا البربرية .. بقلم: د. ميرغني محمد الحسن /محاضر سابق بكلية القانون، جامعة الخرطوم    الخرطوم تستضيف "خمسينية" اتحاد إذاعات الدول العربية ديسمبر    استقالة رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي    شباب الكلاكلات ينظمون حملة نظافة عامة    (البشير) .. تفاصيل محاكمة (مثيرة)    حزب جزائري يدعو جيش بلاده للتأسي بالتجربة السودانية    علماءصينيون يكملون خريطة جينوم ثلاثية الأبعاد للأرز    بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب "طفلة معجزة    الإفراط في أدوية مرض السكرى يضر بالصحة    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان وإسرائيل .. بقلم: خالد أحمد
نشر في سودانيل يوم 16 - 12 - 2018

شاهدت حلقة على قناة النيل الأزرق حول علاقة السودان وإسرائيل وكان السؤال يدور حول هل من الممكن ان تكون هنالك علاقة بين السودان وإسرائيل؟ وماذا سيستفيد السودان من إسرائيل إذا قامت تلك العلاقة؟، وكانت الحلقة من تقديم الأستاذ والكاتب الصحفي عبد اللطيف البوني واستضاف بها الكاتب الصحفي عثمان مرغني وأبو بكر عبد الرازق من حزب المؤتمر الشعبي وإبراهيم الأمين عن حزب الأمة وبعض الأكاديميين. ومن خلال متابعتي للحلقة كان يظهر انها تمت برمجتها لتعبر عن رأى أحادي يصدر إلى المشاهد باعتباره هو خلاصة الرأي الأكاديمي والسياسي لكل السودان، فاغلب من استضافتهم ينتمون إلى تيار الإسلام السياسي السوداني المنحاز إلى التيار السلفي والآخرين كانوا عبارة عن كمبارس تحدثوا فقط عن ضرورة الالتفات إلى الداخل دون الإجابة عن سؤال الحلقة. ولم تدهشني الخلاصة التي خرجت بها الحلقة، فتيار الإسلام السياسي الذي جر الساعة فقط لتتوافق مع التوقيت السعودي وجعل في فترة ما عطلة الخميس لتتوافق مع السعودية أيضا بل جاءتنا باسوا شجرة مرت على السودان وهي شجرة الدبس لانها فقط قادمة من السعودية، فذلك التيار الذي يقدس كل ما هو سعودي فلا استغراب حوله وهو يقدس الأفكار الراديكالية للفكر السلفي التي تجاوزتها السعودية ذات نفسها عندما قالت لا مانع من إقامة علاقة مع إسرائيل بشرط تنفيذ المبادرة السعودية، وقديما قالوا (التركي ولا المتورك). وخلاصة الحديث في الحلقة كان يذهب إلى ان اليهود امة ملعونة وان دولة اليهود إلى زوال بل ان احدهم وهو من الأكاديميين نجده قد حدد التاريخ الزمني لزوال دولة اليهود، وذلك في استدعاء قديم لهرطقات تجاوزها حتى الفلسطينيين أصحاب المصلحة الحقيقيين قبل العرب وقبل السودانيين. ولكن كيف لعقل الإسلام السياسي أو مواقفه لها ان تتحرك اذا كان قوادها ينقلون تاريخ الأفكار ويقدسونها ويعكفون عليها صباح مساء.
اليهود والإرشاد الإلهي:
جاءت الرسالة المحمدية بإشارات عن اليهود لسببين أولا تصحيح لليهود عن بعض الاعتقادات التي تم وصفها بالإلهية، فكانت الرسالة التصحيحية الأولى من داخل المجتمع اليهودي وهي الرسالة المسيحية، وعندما لم تجد الاستجابة جاءت الرسالة الخاتمة بذلك التصحيح مرة أخرى وأخيرة لهم. ثانيا أخذت المجتمع اليهودي وضربت به الأمثال للعرب حتى لا يقعوا في الاخطا التي وقع بها اليهود عند محاولة إدراك رسالة التوراة أو الإنجيل، ومنها مثلا عدم تفسير الرسالة ثم القول ان التفسير يوازي الرسالة أو يعبر عنها أي عدم خلط الإدراك البشرى بالإرشاد الإلهي، أي لا تذهب بفكرك والرسالة إلى المجال الإلهي وتعمل على تحجيرهم وتجعلهم من المقدسات ولكن اجذب الرسالة وفكرك إلى المجال الأرضي واجعلها مفتوحة وقابلة للاستيعاب المستمر، ولكن هل استفاد العرب من ذلك أم قدسوا كل أفكارهم وقيمهم وذاتهم وأرضهم؟ (فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ (79)) البقرة.
فكل ما جاء عن اليهود يمثل عبر وعظات للعرب ولا تمثل كل اليهود في زمن الرسول أو الزمان الحالي ولذلك نرى الآية واضحة حتى لا ينصرف العقل إلى التعميم (لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آَيَاتِ اللَّهِ آَنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ (113) يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ (114)) البقرة.
والقول بان اليهود امة ملعونة هو قول يجعل الله غير منصف ابتداء، فكيف يفرق بين البشر؟ وما ذنب من ولد لأبوين يهوديين حتى يكون معلونا وهو لا يد له في الأمر؟. ونحن لا نقف عند ذلك ولكن نسير أكثر، فحسب اعتقادنا واستيعابنا للإرشاد الإلهي المحمدي نرى ان الرسالة اليهودية كما هي الآن هي رسالة كاملة إذا تمت إعادة استيعابها بعيدا عن ما ادخل بها وان الرسالة المسيحية هي رسالة كاملة وكذلك الرسالة المحمدية، ففي اليهود يمكن أن يكون هنالك مؤمنين في زمننا الحالي كاملي الإيمان، وكذلك في المسيحيين وأيضا في أتباع الرسالة المحمدية. فالأزمة الحقيقية تكمن في الفكر الديني المستوعب لتلك الرسالات والقائم على الشرك، فاليهود أشركوا ذاتهم مع الله والمسيحيين أشركوا المسيح ووالدته مع الله، والفكر العربي الإسلامي المسمى بالفكر السلفي أشرك الذات والقيم والأماكن واللغة العربية مع الله.
ومن هنا يتضح ان الأزمة التاريخية مع اليهود التي يقول بها الفكر السلفي ليست نابعة من الإرشاد الإلهي ولكن توجد داخل الفكر الديني العربي الذي حرف الرسالة الإرشادية لتقول ما تعتقده تلك النخب الفكرية.
وقائع تاريخية:
ولاستيعاب علاقة اليهود مع المجتمعات العربية علينا الرجوع إلى تاريخ الفكر الديني السلفي ومقارنته مع تاريخ اليهود. ففي التاريخ الديني للفكر السلفي الذي يؤمنون به، نجد ان العرب المستعربة والذين يرجع تاريخهم إلى إسماعيل بن إبراهيم ينتمون مع اليهود أو الإسرائيليين الذين ينتمون إلى يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم، إلى جد واحد وهو إبراهيم، فهم بالتالي أبناء عمومة حسب ذلك التاريخ. ولا يقف التاريخ عند ذلك الحد بل يوضح أكثر علاقة اليهود بالجزيرة العربية عموما وبإسرائيل أو فلسطين تحديدا، فقد تحدث التاريخ الديني عن وجود ممالك لليهود مثل مملكة داود وابنه سليمان في إسرائيل، وتحدث عن خروج اليهود إلى مصر في عصر يوسف وعودتهم في عصر موسي، وغير وجودهم في إسرائيل تحدث ذلك التاريخ عن وجود لهم موزع على الجزيرة العربية والشام واليمن. ولا يختلف التاريخ الديني اليهودي عن التاريخ السلفي إلا في بعض التفاصيل فقط حيث يورد بالتفاصيل فترات الملوك وتاريخهم من قبل الميلاد.
ونخلص من هذا إلى ان اليهود والإسرائيليين جزء من التركيبة الأصلية للمجتمعات على تلك المناطق، باتفاق التاريخ الديني السلفي والتاريخ اليهودي. فرفض اليهود من قبل التيار الإسلامي السلفي الذي تنتمي اليه كل طوائف تيار الإسلام السياسي السوداني قد جاء من خلال قراءة ايدولوجية سابقة للرسالة المحمدية ولا تمثل حقيقة الإرشاد، ولا تمثل حتى التاريخ الديني الذي يعترفون به. هذا عن حق الوجود في فلسطين أو إسرائيل، اما حق الدولة فهو حق مستحدث بعد تصدير مفهوم الدولة الحديثة من جانب الثقافة الغربية لكل المجتمعات. وكان قيام الدولة الإسرائيلية بجوار الدولة الفلسطينية هو الخيار الوحيد الذي تواضع عليه الفلسطينيين والإسرائيليين بعد استحالة تواجدهم في دولة واحدة، وهو ما أفضى إلى اتفاقية اوسلو وما تبعها من اتفاقيات توصل لها الاثنان من خلال دعم عالمي.
فقراءة الفكر الديني السلفي للرسالة المحمدية جاءت من تحيز عنصرى ثقافي أو اجتماعي للمجتمعات العربية وليست استيعاب حقيقي للإرشاد الإلهي ولا تلغي حق الوجود في الحياة لليهود، ولا تستطيع نزع ما قالت عن وجودهم التاريخي في إسرائيل والجزيرة العربية.
السودان وإسرائيل:
أثناء البرنامج تحدث احدهم وكأنه قد جاء بخلاصة النتائج أو كما قال العالم "وجدتها وجدتها"، عندما ذكر بما معناه ان عمل علاقة مع أي دولة يجب ان يقوم على معرفة نظرة تلك الدولة ومجتمعاتها لك، وتحدث عن نظرة اليهود التي قال انها ترى المجتمعات الأخرى باعتبارها حيوانات أو اقل وبالتالي لا يجب إقامة علاقة مع مجتمعات مثل تلك. وحقيقة تمنيت ان يرد له احد السؤال وهو كيف تنظر أنت إليهم؟ فقد كان يذكر الهرطقة المعتادة من الفكر السلفي عن ان اليهود امة ملعونة وهي إلى زوال وغيره، فيسمح لنفسه بلعنهم وإلغائهم من الوجود ولا يسمح لهم بالنظر له كحشرات.
وحقيقة ليس هذا ما علمتنا له الثقافة السودانية، فقد تعلمنا منها ان ننظر للآخرين من داخلنا فقط ولا ان نكون عبارة عن رد فعل، وبهذه النظرة ترك السودانيون سيرة عطرة عند اغلب الشعوب التي عاشوا فيها، وتقوم نظرة الثقافة السودانية ان كل إنسان بغض النظر عن جنسه أو دينه هو إنسان كامل يمكن التواصل معه إذا رحب بذلك. وأكثر مثال يعبر عن النظرة السودانية للآخرين ما ورد في الحلقة نفسها بان الشيخ مصطفي الأمين كان في إحدى الدول الأوربية وصادف ان رئيس الجالية اليهودية كان من أبناء أم روابة وعزم الشيخ مصطفي على وليمة، وعندما احتج السفير السوداني باعتبار ان السودان مقاطع إسرائيل كان رد الشيخ مصطفي الأمين ببساطة (دة ولدي ربيتو كيف تقول لي ما تشمي ليو). وهذه صورة واضحة لأخلاقنا وتربيتنا السودانية وتعاملنا مع الآخر بغض النظر عن فكره الذي يحمله، فنحن الذين نجبر الآخرين على احترامنا بقيمنا واحترامنا لأنفسنا ولثقافتنا، اما معتنقي الفكر السلفي من الإسلام السياسي فعليهم ان يكونوا عاكفين على صنمهم ذلك.
اما ضرورة وجود علاقة بين السودان وإسرائيل يفرضها وجود جالية سودانية مقدرة، وذلك قبل ان نتحدث عن ماذا يستفيد السودان من إسرائيل أو ماذا ستستفيد إسرائيل من السودان؟ فحتى لا نفقد تلك الجالية ويتم تذويبها في المجتمع اليهودي أو تذهب إلى مكان آخر، تحتاج تلك الجالية إلى قيمة الوطن الممثلة في السفارة التي تكون سند وعون لهم ومظلة قانونية واجتماعية من خلال تبادل الأدوار بين المغترب والدولة بالإضافة ربطهم بالوطن. وهي قيمة تفتقدها ليس الجالية الموجودة في إسرائيل ولكن كل الجاليات السودانية في كل مكان، فالسفارات الموجودة حاليا عبارة عن مراكز جبايات للنظام فقط لا توفر مظلة قانونية واجتماعية أو تدعم احد في محنة ما.
وهي مهمة السفارة الأولى الاهتمام بالسودانيين في الدول الأخرى، ثم يأتي بعد ذلك فتح المجال والقنوات بين الشركات والمنظمات وحتى المؤسسات الأكاديمية والعلمية إذا وجدت ما يمكن ان تتبادله مع إسرائيل ثم التنسيق الدولي والعلاقات الاجتماعية.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.