الإحتفال بمئوية منظمةرعاية الطفولة بحضور المهدي    شمال كردفان تدخل المعدنين فى التأمين الصحي    مواطنون بالجزيرة يطالبون بالإهتمام بمعاش الناس    المرأة و المجتمع والدين: اشكالية التوافق الاجتماعى فى السودان على خلفية مفاهيم الجندر (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)    إلى الحركات المسلحة: السياسة ليست مهنة .. بقلم: خالد أحمد    السودان وضرورة صيانة ما تحقّق .. بقلم: مالك ونوس    بنك السودانيين العاملين بالخارج .. بقلم: حسين أحمد حسين/كاتب وباحث اقتصادي/ اقتصاديات التنمية    الجز الثاني عشر من سلسلة: السودان بعيون غربية، للبروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبدالله الفكي البشير    شغال في مجالو .. بقلم: تاج السر الملك    هرمنا.... يوم فارقنا الوطن .. بقلم: د. مجدي أسحق    (الترويكا) تتعهد بدعم الحكومة المدنية في السودان لبناء اقتصاد مستقر    خبير إقتصادي: رفع الدعم عن السلع حالياً غير سليم    الكباشي: لا وجود ل"قوى الهامش" في السودان    تَخْرِيْمَاتٌ وتَبْرِيْمَاتٌ فِي الدِّيْمُقْرَاطِيَّةِ وَالسُّودَانِ وَالمِيْزَانِ .. بقلم: د. فَيْصَلْ بَسَمَةْ    "حنبنيهو" فيديو كليب جديد للنور الجيلاني وطه سليمان    وفاة 11 شخصاً من أسرة واحدة في حادث حركة    أسعار النفط تنخفض بفعل مخاوف اقتصادية    هشام مهدي:مركزة المحاسب خطوة نحو الإصلاح    منتدى تدهور الجنيه السوداني السبت المقبل بروتانا    "متعاملون": استقرار في أسعار الذهب بأسواق الخرطوم    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    نهر النيل" تعلن رغبتها بتوسيع الشراكة مع "جايكا""    أمر بالقبض على ضابط نظامي متهم بالاحتيال    بلاغات من (6) تجار خسروا شيكات بقيمة (31) مليار جنيه    بدء مُحاكمة المُتّهمين بقتل المُعلِّم "أحمد الخير" وسط إجراءات مُشَدّدة    الذهب يستقر فوق مستوى 1500 دولار    بيونغ يانغ: لا حوار مع واشنطن قبل وقف الأنشطة العسكرية    ترامب: يتعين على دول أخرى تحمل عبء قتال "داعش"    أنقرة: جميع مواقع المراقبة التركية في سوريا ستظل قائمة    أخبار اقتصادية الجاك:الاستقرار السياسي سيعيد التوازن للاقتصاد    اجتماع للجنة مباراتي القمة الافريقيتين غدا بالاتحاد    اليوان يبلغ أدنى مستوى في 11 عام    الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار    الأولمبي يعود للتدريبات صباحاً بالأكاديمية    تحديد موعد الاجتماع الفني لمباراة الخرطوم الوطني وأرتا الجيبوتي    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    تنفيذ عروض المسرح التفاعلي بالبحر الأحمر    الهلال يستغني عن خدمات "الكوكي"    فتح (54) بلاغ في مواجهة متهمين بإنتحال صفة “الدعم السريع”    ليالٍ ثقافية بمناسبة توقيع وثائق الفترة الانتقالية    الهلال يخسر بهدفين دون رد امام الوصل الإماراتي    من دكتور البشير ل (دكتور) الكاردينال!! .. بقلم: كمال الهِدي    عقوبة الإعدام: آخر بقايا البربرية .. بقلم: د. ميرغني محمد الحسن /محاضر سابق بكلية القانون، جامعة الخرطوم    الخرطوم تستضيف "خمسينية" اتحاد إذاعات الدول العربية ديسمبر    استقالة رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي    شباب الكلاكلات ينظمون حملة نظافة عامة    (البشير) .. تفاصيل محاكمة (مثيرة)    حزب جزائري يدعو جيش بلاده للتأسي بالتجربة السودانية    علماءصينيون يكملون خريطة جينوم ثلاثية الأبعاد للأرز    بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب "طفلة معجزة    الإفراط في أدوية مرض السكرى يضر بالصحة    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أيها الكنار.. ضع يمينك في يدي: حكومة مدنية واستبعاد المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية .. بقلم: عبدالله الشقليني
نشر في سودانيل يوم 15 - 04 - 2019

لم تكن ثورة شباب السودان ودور المرأة البارز فيه هذه الثورة . لم يكن إقصاء المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية ، شيء عسير على المجلس العسكري الانتقالي، ولن يرضى الثوار بأن يقوم خونة الشعب الذين باعوا كنوز الأرض بثمن بخص، ويكونوا مثل أي حزب سوداني ، بل من الضروري اقصاءهم لأنهم أجرموا في حق الوطن والبلاد . بل هو من صلب المطالب التي طالب بهم الثوار. وليس غريباً حكومة مدنية فقد تم ذلك في أكتوبر 1964 ، لها كل السلطات التنفيذية. وقد كانت حكومة " سر الختم الخليفة " حكومة لها كل السلطات التنفيذية.
(2)
إن عودة جماهير الثورة سوف لن ممكناً بدون تنفيذ مطالب الجماهير. لن تعود الجماهير إلى مساكنهم بدون تكوين معظم المطالب. وتتلخص المطالب في إعادة هيكلة قوات الأمن وإعادة هيكلة الدبلوماسيين في وزارة الخارجية، لفصل المنتمين للسلك الدبلوماسي الذين قدموا بدون اختبارات المقدرات، ولم ينتموا إلا بوصفهم أعضاء في تنظيم الإخوان المسلمين، وعودة كل الدبلوماسيين الذين تم فصلهم تعسفياً. وذات الهيكلة ستتم بالنسبة لقضاة السودان في كل مستوياتهم الوظيفية، وأن يتم فصل القضاة غير المؤهلين، الذين تسلقوا الوظائف بسلم التمكين . والعودة لقوانين 1974، وإعادة تعيين من يرغب من القضاة الذين ذهبوا للصالح العام.
(3)
إنه من الأهمية بمكان التحقق في الجرائم التي اقترنت بأعضاء وان المسلمين، وهي سلسلة من جرائم القتل والاغتصاب والسجن والتعذيب والإبعاد عن الوظائف بدون شرعية محاكمات عادلة. وكذلك محاسبة العسكريين والمدنيين الذين شاركوا في انقلاب 30 يونيو 1989 . وملاحقة القتلة والذين سرقوا وأفسدوا، باسم العقيدة. حملوا القرآن على أسنة الرماح ، وذهبوا عراة من كل ثوب أخلاقي، إلى الفساد، سالكين ألف طريق لفساد لم يتعود عليه أهل السودان. واغتنى كثيرون بلا مبررات.
(4)
إن 30عاماً من حكم الجهلة المفسدين ، ليس من السهل اجتثاث الفساد المالي والاداري الذي استشرى في البلاد. نحتاج لإعادة هيكلة الحياة التي تم مسخها بتنظيم جهنمي ، كان يهدف إعادة تشكيل السودانيين ، وبتمريغ أنوفهم في التراب. ذليلين كان ترغبهم ، أقمت لهم كل مرصد لإزلالهم.
(5)
ويكيليكس هي منظمة دولية غير ربحية تنشر تقارير وسائل الإعلام الخاصة والسرية من مصادر صحفية وتسريبات أخبارية مجهولة. بدأ موقعها على الإنترنت سنة 2006 تحت مسمى منظمة سن شاين الصحفية، وادعت بوجود قاعدة بيانات لأكثر من 1.2 مليون وثيقة خلال سنة من ظهورها. وتصف ويكيليكس مؤسسيها بأنهم مزيج من المنسقين الصينيين والصحفيين والرياضيين وتقنيون مبتدؤون لشركات عاملة في الولايات المتحدة وتايوان وأوروبا وأستراليا وجنوب أفريقيا. ومديرها جوليان أسانج وهو ناشط إنترنت استرالي. أنطلق الموقع كويكي للتحرير، ولكنه انتقل تدريجيا نحو نموذج نشر أكثر تقليدية ولم يعد يقبل بتعليقات المستخدمين أو كتاباتهم.
*
في ذكرى اعتقال " جوليان أسانج" في لندن، والنظر في تسليمه للولايات المتحدة ، لأنه نشر تاريخ القوات الأمريكية الأسود في قتل المدنيين في أفغانستان والعراق. وهو جزء من الحماية غير المبررة للفساد والقتل خارج القوانين ، في وقت عرفنا أن السي آي أي قد قامت بقتل كثير من رؤساء الدول:" سلفادور ألندي" في تشيلي و"باتريس لوممبا" في الكنغو و"جون كنيدي" رئيس الولايات المتحدة،.. وغيرهم، دون أن يحاسبهم أحد، تحت مظلة فضفاضة مما يسمى بالأمن القومي الامريكي. ذلك البوق الذي يصرح في كل حين بأن أمريكا هي دولة الحرية والديمقراطية!!.
(6)
نشرت الغاريان البريطانية منذ أكثر من 8 سنوات الآتي:
قام عمر البشير، الرئيس السوداني، بسحب ما يصل إلى 9 مليارات دولار من بلده الفقير، وقد يتم تخزين جزء كبير منه في بنوك لندن، وفقًا لبرامج دبلوماسية أمريكية سرية تعيد سرد المحادثات مع المدعي العام الرئيسي للمجرم الدولي. محكمة.
*
قد تكون بعض الأموال محفوظة لدى مجموعة "لويدز" المصرفية ذات التأميم الجزئي ، وفقًا للمدعي العام" لويس مورينو أوكامبو"، الذي أخبر المسؤولين الأمريكيين أن الوقت قد حان للإفصاح عن نطاق سرقة البشير لتحويل الرأي العام السوداني ضده.
*
"تقرير أوكامبو اقترح ما إذا كان قد تم الكشف عن أموال البشير (وقدر الرقم ب 9 مليارات دولار)، فإن ذلك سيغير الرأي العام السوداني من كونه" صليبيًا "إلى لص" ، قال تقرير صدر عن أحد كبار المسؤولين الأمريكيين. يقول البرقية: "أوكامبو" أفاد بأن بنك لويدز في لندن ربما يحتفظ بمكان وجود ماله أو يعرفه". "أوكامبو" اقترح أن الكشف عن البشير لديه حسابات غير قانونية سيكون كافيا لتحويل السودانيين ضده."
(7)
إذا كانت مطالبة "أوكامبو" حول ثروة البشير صحيحة، فإن الأموال السودانية المحتجزة في بنوك لندن تصل إلى عُشر الناتج المحلي الإجمالي السنوي في السودان، الذي يحتل المرتبة الخامسة عشرة من الأسفل في مؤشر الأمم المتحدة لأفقر دول العالم. ناقش "أوكامبو" أدلة على الخبث مع الأميركيين بعد أيام فقط من إصدار مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني في مارس / آذار 2009، وهي الأولى التي تصدرها المحكمة ضد رئيس الدولة الحالي. وجهت البشير لسبع تهم بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية العام الماضي مع ثلاث تهم أخرى من الإبادة الجماعية أضيفت في يوليو. تعرض "أوكامبو "، الذي لم يكشف مطلقًا عن تفاصيل الأموال المزعومة، لانتقادات شديدة لتوجيه الاتهام من قبل الكثيرين في السودان ودوليًا وسط انتقادات بأن هذه الخطوة ستشعل فتيل القتال في منطقة جنوب دارفور.
*
وقال "روبرت بالمر "، وهو ناشط في منظمة مكافحة الفساد العالمية جلوبال ويتنس: "قد يبدو مبلغ 9 مليارات دولار" وكأنه مبلغ كبير لا يمكن تصديقه من أجل السيطرة على الرئيس السوداني. لكننا اكتشفنا أدلة على وجود أموال كبيرة محتجزة في بنك أوروبي من قبل كانت دولة غنية بالنفط في الماضي، حيث كان لرئيس الدولة مستوى مقلق من السيطرة الشخصية على الأموال، وفي حالة السودان، فإن الرقم يكاد يكون بنفس المبلغ الذي تم نقله من شمال إلى جنوب السودان في ظل تقاسم عائدات النفط جزء من اتفاق السلام الشامل منذ عام 2005.
(8)
انتشرت الكثير من قضايا الفساد والقتل والاغتصاب والتعذيب طوال 30 عاماً. فهنالك قضايا الفصل من الوظائف التعسفي في حق كثير من العسكريين والدبلوماسيين والقضاة ومتقلدي الوظائف العامة، وتعذيب واغتيال الدكتور" علي فضل"، وحل وزارة الأشغال وحل إدارة المشتريات بوزارة المالية، وسرقة 25% من أموال الذين بلغت حساباتهم أكثر من 100 ألف جنية ، ولم تعاد لهم. وخلق ترسانة من القوانين القمعية ضد العامة ولا سيما النساء. وتحويل ملايين الدولارات لأحد قياديي الإخوان المسلمين لحساب ابنه في إنكلترا، وتوفى الابن من داء السرطان، وأصبح مال التنظيم قد صار ورثة، ولا يمكن استعادته بالقانون. وقام أحد كبار رجالات التنظيم بالتفاوض مع الأسرة وتم حجز مبلغ من ملايين الدولارات باسم البشير في أحد بنوك أروبا. ولذلك تم اختفاء القيادي من واجهة التنظيم لعدة سنوات. ثم عاد أخيراً وأصبح رئيساً لبرلمان السلطة الصوري.
نسأل: كيف حصل التنظيم على تلك الأموال؟
*
ليس ذلك فحسب، بل هنالك قضايا بيع اراضي الباحات حول الأحياء، وبيع أراضي مجاري السيول وتأجير أراض زراعية لمستثمرين لمدد تراوح 99 عاماً. وهنالك قضية بيع خطوط مطار "هثرو"، وانهيار مبنى جديد مكون من سبع طوابق تابع لجامعة الرباط، وهي جامعة حكومية تتبع للشرطة. وهنالك قضايا فساد غيرها تزكم الأنوف، متهم فيها الحزب الوطني الحاكم، بأنه يجنب 30% من مال الصفقات الحكومية لميزانيته. وأشياء أخر.
عبدالله الشقليني
13 أبريل 2019
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.