الإحتفال بمئوية منظمةرعاية الطفولة بحضور المهدي    شمال كردفان تدخل المعدنين فى التأمين الصحي    مواطنون بالجزيرة يطالبون بالإهتمام بمعاش الناس    المرأة و المجتمع والدين: اشكالية التوافق الاجتماعى فى السودان على خلفية مفاهيم الجندر (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)    إلى الحركات المسلحة: السياسة ليست مهنة .. بقلم: خالد أحمد    السودان وضرورة صيانة ما تحقّق .. بقلم: مالك ونوس    بنك السودانيين العاملين بالخارج .. بقلم: حسين أحمد حسين/كاتب وباحث اقتصادي/ اقتصاديات التنمية    الجز الثاني عشر من سلسلة: السودان بعيون غربية، للبروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبدالله الفكي البشير    شغال في مجالو .. بقلم: تاج السر الملك    هرمنا.... يوم فارقنا الوطن .. بقلم: د. مجدي أسحق    (الترويكا) تتعهد بدعم الحكومة المدنية في السودان لبناء اقتصاد مستقر    خبير إقتصادي: رفع الدعم عن السلع حالياً غير سليم    الكباشي: لا وجود ل"قوى الهامش" في السودان    تَخْرِيْمَاتٌ وتَبْرِيْمَاتٌ فِي الدِّيْمُقْرَاطِيَّةِ وَالسُّودَانِ وَالمِيْزَانِ .. بقلم: د. فَيْصَلْ بَسَمَةْ    "حنبنيهو" فيديو كليب جديد للنور الجيلاني وطه سليمان    وفاة 11 شخصاً من أسرة واحدة في حادث حركة    أسعار النفط تنخفض بفعل مخاوف اقتصادية    هشام مهدي:مركزة المحاسب خطوة نحو الإصلاح    منتدى تدهور الجنيه السوداني السبت المقبل بروتانا    "متعاملون": استقرار في أسعار الذهب بأسواق الخرطوم    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    نهر النيل" تعلن رغبتها بتوسيع الشراكة مع "جايكا""    أمر بالقبض على ضابط نظامي متهم بالاحتيال    بلاغات من (6) تجار خسروا شيكات بقيمة (31) مليار جنيه    بدء مُحاكمة المُتّهمين بقتل المُعلِّم "أحمد الخير" وسط إجراءات مُشَدّدة    الذهب يستقر فوق مستوى 1500 دولار    بيونغ يانغ: لا حوار مع واشنطن قبل وقف الأنشطة العسكرية    ترامب: يتعين على دول أخرى تحمل عبء قتال "داعش"    أنقرة: جميع مواقع المراقبة التركية في سوريا ستظل قائمة    أخبار اقتصادية الجاك:الاستقرار السياسي سيعيد التوازن للاقتصاد    اجتماع للجنة مباراتي القمة الافريقيتين غدا بالاتحاد    اليوان يبلغ أدنى مستوى في 11 عام    الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار    الأولمبي يعود للتدريبات صباحاً بالأكاديمية    تحديد موعد الاجتماع الفني لمباراة الخرطوم الوطني وأرتا الجيبوتي    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    تنفيذ عروض المسرح التفاعلي بالبحر الأحمر    الهلال يستغني عن خدمات "الكوكي"    فتح (54) بلاغ في مواجهة متهمين بإنتحال صفة “الدعم السريع”    ليالٍ ثقافية بمناسبة توقيع وثائق الفترة الانتقالية    الهلال يخسر بهدفين دون رد امام الوصل الإماراتي    من دكتور البشير ل (دكتور) الكاردينال!! .. بقلم: كمال الهِدي    عقوبة الإعدام: آخر بقايا البربرية .. بقلم: د. ميرغني محمد الحسن /محاضر سابق بكلية القانون، جامعة الخرطوم    الخرطوم تستضيف "خمسينية" اتحاد إذاعات الدول العربية ديسمبر    استقالة رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي    شباب الكلاكلات ينظمون حملة نظافة عامة    (البشير) .. تفاصيل محاكمة (مثيرة)    حزب جزائري يدعو جيش بلاده للتأسي بالتجربة السودانية    علماءصينيون يكملون خريطة جينوم ثلاثية الأبعاد للأرز    بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب "طفلة معجزة    الإفراط في أدوية مرض السكرى يضر بالصحة    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حول ارتفاع قيمة الجنيه السوداني .. بقلم: بروفيسور حسن بشير محمد نور
نشر في سودانيل يوم 24 - 04 - 2019

صحيح أن القيمة التبادلية للجنيه السوداني مقابل النقد الأجنبي قد ارتفعت ويعود ذلك لعدة أسباب منها الحراك الثوري العميق وغير المسبوق الذي هز كيان المجتمع السوداني بجميع مكوناته وانتج عوامل نفسية مؤثرة انعكست علي الوضع الاقتصادي. العامل الثاني هو الركود في سوق النقد الأجنبي خاصة مع انكماش الصادرات وعدم مواكبة الدولار الجمركي لانخفاض قيمة النقد الاجنبي, إذ لم يتم تخفيض قيمة الدولار الجمركي حتي الان. السبب الثالث يعود للدعم السعودي الإماراتي بإيداع نصف مليار دولار ببنك السودان المركزي ورغم تواضع قيمة الوديعة إلا أنها مهمة مع الوضع المتردي لاحتياطي النقد الأجنبي في البلاد وتعطش الجهاز المصرفي السوداني للعملات الاحنبية. اضافة للدعم السلعي المتمثل في توفير مشتقات البترول , القمح وبعض الأدوية ويساهم ذلك بدوره دعما للنقد الاجنبي.
أما العامل الرابع فيعود لبعض مظاهر ملاحقة فساد النظام السابق بضبط أموال طائلة بالعملات الاجنبية وبالجنيه السوداني لدي رأس النظام السابق وأتباعه ما أعلن منها وما لم يعلن إضافة لتحجيم مضاربات منتسبي نظام الإنقاذ الذين يعتبرون المخرب الأعظم للاقتصاد السوداني.
لكن كل ذلك لا يعني بالضرورة تحسن الوضع الاقتصادي فوضع الانتاج متردي والتنافسية منخفضة والصادرات في أسوأ حالاتها كما أن أسعار معظم السلع لم تنخفض خاصة السلع الاستهلاكية مع ملاحظة انخفاض بعض أسعار سلع الصادر مثل المواد الخام النباتية والثروة الحيوانية. يضاف لذلك تردي مناخ الاستثمار بسبب العوامل الخارجية المتمثلة في العقوبات ووجود السودان ضمن قائمة الدول الراعية للارهاب.
يكمن الحل في انتقال الحكم لمؤسسات المرحلة الانتقالية المقترحة من قوي الحرية والتغيير بهياكلها السيادية والتنفيذية والتشريعية وان يتم ذلك باقصي سرعة ممكنة لتحقيق الاستقرار السياسي ومباشرة معالجة العديد من ملفات الداخلية والخارجية مثل تصفية مؤسسات التمكين, الفساد واسترداد الأموال المنهوبة والتعامل مع ملفات السلام, العقوبات الاقتصادية ورعاية الارهاب.. الخ... وتلك شروط أساسية للحصول علي التمويل الخارجي , إعفاء الديون وتحسين مناخ الاستثمار.
من الواضح أن قوي الحرية والتغيير ذات اليد الطولي في قيادة الحراك الثوري وذات الكلمة المسموعة والصوت الأعلي بين الجماهير هي القوة الوحيدة المؤهلة لقيادة الفترة الانتقالية بشكل يحدث تحولا اقتصاديا جوهريا وإخراج الاقتصاد السوداني من أزماته. يعود ذلك للتأييد والدعم المحلي ولما تجده من قبول لدي المجتمع الدولي ولحد ما علي المستوي الإقليمي وهذا هو ما يحتاجه السودان لتقديم نفسه بشكل مختلف للعالم ويضمن المضي قدما في الإعداد لتحول ديمقراطي حقيقي, يضمن الاستقرار السياسي المستدام وإرساء دولة القانون والمؤسسات والتخلص من تبعات الحروب والنزاعات الاهلية.بدون ذلك لن يحدث تغير في الوضع الاقتصادي الذي تكمن مشكلته الأساسية في الجوانب المتعلقة بالنظام السياسي الذي عاني لزمن طويل من الفساد وسوء الإدارة والاستنزاف بسبب الانفاق علي الحروب المتطاولة منذ الإستقلال وحتي اليوم.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.