ﺣﺮﻛﺔ عبدالواحد ترفض التفاوض ﻣﻊ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ وتطالب بحل المؤتمر الوطني    أسرع طريقة لحل جميع المشاكل! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    السلام لنا ولسوانا .. بقلم: نورالدين مدني    يا حراس الثورة... بقلم: كمال الهِدي    اقتراح .. فوطننا يستحق الأجمل .. بقلم: د. مجدي إسحق    أردوغان: سنواجه بحزم كل من يعتبر نفسه صاحبا وحيدا لثروات شرق المتوسط    مواجهات في باريس والشرطة تعتقل 30 متظاهرا    الحرس الثوري: سنواصل إسقاط الطائرات المسيرة التي تنتهك مجال إيران الجوي    رابطة الصالحية وهمة (خارج وطن )! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبوأحمد    النوم تعال سكت الجهال واخرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    "سوا" الدوحة تحتفي بالمدنية .. بقلم: عواطف عبداللطيف    في مطولته: (سيمدون أيديهم لنقيِّدها) محمد المكي ابراهيم ينجز خطاباً شعرياً متقدماً .. بقلم: فضيلي جمّاع    تشكيلة الانتر المتوقعة لديربي الغضب    بعثة طبية صينية تجري 100 عملية عيون مجاناً    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    اعضاء جمعية الهلال يتقدمون بشكوى لشداد    المريخ يواصل تحضيراته في القلعه الحمراء    تعزيزات أمنية بمحلية قريضة بعد هجوم على قسم الشرطة    دعوة لوزيرة الخارجية لزيارة دولة الإمارات    تمثال يثير ضجة في السودان.. ووزيرة الشباب تبكي وتورط أحد تجار الدين    مروي تشهد أطول ماراثون سوداني للتجديف و"الكانوي" في العالم    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    (الكنداكة ) ولاء والتحدي ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد )    إضراب لاعبي المريخ يدخل يومه السادس    "الأعمال السوداني" يسعى للتكامل الاقتصادي مع إثيوبيا    إعفاء عدد من القيادات في شركات النفط والغاز والمعادن    مقتل شاب طعناً بالسكين على يد شقيقه الأكبر بام درمان    شاهد اتهام يكشف معلومات مثيرة في قضية مقتل معلم خشم القربة                خارجياااااو !    اتحاد المخابز :أزمة الخبز بالخرطوم بسبب نقص الغاز    البرهان يفتتح مجمع الكدرو لتصنيع اللحوم    مقتل مواطن على يد (5) نظاميين قاموا بتعذيبه في كسلا    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    حالات ولادة مشوهة بتلودي واتهامات باستخدام (سيانيد)    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استشارية الهلال في شنو والناس في شنو!! .. بقلم: كمال الهدي
نشر في سودانيل يوم 21 - 05 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

دون أدنى خجل أو ذرة احساس بمعاناة البلد اجتمع نفر ممن أسموهم باستشارية الهلال ليجددوا رفضهم لاستقالة الكاردينال من رئاسة النادي!!
صحيح الاختشوا ماتوا يا رجال الاستشارية المزعومة.
المصيبة أن استشاريي مجلس الهلال (يعرضون خارج الزفة) رغم أعمارهم وخبراتهم الكبيرة.
فقد ذكروا أنهم يرفضون الاستقالة الني تقدم بها الكاردينال بسبب خروج الهلال من الكونفدرالية!
كونفدرالية مين يا حجاج!!
هل هذه هي المرة الأولى التي يخرج فيها الهلال من بطولة قارية ؟!
تأكد منذ سنوات أن مثل هذه الشخصيات الهلامية من كاردينال وغيره صنعتهم حكومة المخلوع الساقط التي أطالت عمرها بأن سلطت علينا بعض الإداريين المشبوهين وحفنة من الأقلام التي لم تنل نصيباً من الأمانة، المصداقية والنزاهة.
وكثيراً ما أشرنا إلى أن صرف الكاردينال على الهلال كان مجرد غطاء لعمليات وصفقات وشراكات قذرة مع أسرة المخلوع.
لكن يبدو أن رجال الاستشارية لم يفهموا أصول اللعبة حتى بعد أن انكشف المستور.
ومثل هذا الفهم القاصر يؤكد مجدداً أن الهلال لم يكن في أيد أمينة طوال الفترة الماضي، وإلا فكيف يحتاج استشاريون لمن يناصحهم!!
من يسمع صراخهم ويرى اصرارهم على الكاردينال يظن أن الهلال شهد نهضة كروية في عهده.
أو أن مكانة النادي العريق ازدادت علواً خلال فترة رئاسته.
يلِحون عليه لإدارة النادي من مقر اقامته في لندن، أو أي بقعة من العالم، رغم أن الهلال فقد هيبته واحترامه منذ أن تولى رئاسته هذا الكاردينال.
وأكبر دليل على فقدان الهيبة والاحترام هو أن كبارنا في استشارية الهلال صاروا ينشغلون بتوافه الأمور في وقت ينزف فيه الوطن ويقدم الشهداء من شباب في عمر الزهور.
فمنذ متى بالله عليكم كان حال الهلال يتوقف على رجل مهما كانت مكانته؟!
ومنذ متى كان الهلال يتجاهل قضايا الوطن الكبرى ويلهث وراء الفارغة يا رجال الاستشارية؟!
اتقوا الله في أنفسكم وفي وطنكم وفي هلالكم، وركزوا مع الأهم في هذا الوقت العصيب من تاريخ الوطن.
أحفادكم يقولون الحصة وطن، فتعلموا منهم، واستحوا قليلاً حتى لا تفقدوا كامل احترامهم لكم.
تفاؤل غير مبرر
سهر الناس حتى فجر هذا اليوم في انتظار ما ستسفر عنه جلسة التفاوض كان طبيعياً لكل مهموم بقضية الوطن.
لكن الشيء غير الطبيعي هو أن نمتلئ تفاؤلاً أثناء ذلك الانتظار الصعب، فالتفاؤل غير المبرر يؤدي للصدمات في هكذا حال.
كل المعطيات كانت تشير إلى أن الجلسة لن تخرج بما يشتهيه أحرار وشرفاء البلد.
حديث حميدتي أثناء لقاء رجالات الإدارة الأهلية أمس الأول - الذي ذكرني بلقاء استشارية الهلال هذا- بدا كمؤشر واضح لرغبتهم في( الجرجرة).
ومن لم يكفه ذلك كان لابد أن يقف عند خبر جولة قوش الخارجية بين أمريكا ومصر.
المحزن أن كل ما يجري لا يدعو للتفاؤل ولهذا قلت في مقال الأمس أن علينا أن نفعل كافة أدوات ثورتنا المتاحة.
وعلينا ألا ننخدع بما يصدر من الأمريكان أو زيارات سفيرهم المتكررة لموقع الاعتصام، فطالما أنهم يستضيفون قوش هذه الأيام فمعنى ذلك أنهم على اتفاق مع المجلس العسكري في (جرجرته).
لهذا فإن السبيل الوحيد هو امتلاك زمام المبادرة كاملاً والتفكير في طريقة لقلب المعادلة رأساً على عقب حتى نفرض خياراتنا على كل القوى الخارجية ونحقق الأهداف النبيلة التي مضى من أجلها شهداؤنا الأبرار (رحمهم الله وأسكنهم فسيح الجنان).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.