أمريكا تطالب المجلس العسكري بعدم إجراء إنتخابات خلال عام    الدعم السريع يتهم عناصر تتبع للحركات المسلحة بانتحال شخصية منتسبيها    قيادات جنوب كردفان تطرح مبادرة للتواصل مع حملة السلاح    توجيه يتشكيل لجان أحياء بديلة للجان الشعبية    الأمن يضبط أسلحة وذخائر في طريقها لشرق النيل    السودان: انخفاض معدلات التضخم في 2019    (315) مليون جنيه نصيب ولاية نهر النيل من عائدات التعدين    حملة لتطعيم أكثر من 168 ألف طفل بود مدني    "المالية": انخفاض معدلات "التضخم" في 2019    ترامب: "المصالح" مع السعودية أهم من قضية "خاشقجي"    ارتفاع صادر الصمغ العربي إلى 80 ألف طن    السعودية: الحوثيون تعمدوا استهداف المدنيين بصاروخ إيراني    البنك المركزي: إنفراج نسبي في توفير السيولة عبر الصرافات    تعيين مدير عام جديد لبنك البركة بالسودان    أميركا تطلق الجانب الاقتصادي لخطة السلام    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    "العدل والمساواة" ترحب بإطلاق سراح الأسرى    "المفوضية القومية" تكشف عن 17 شكوى لاعتقال تعسفي    عقب تعليق العصيان .. تجمع المهنيين يهدد العسكري بهذه الخطوة الجديدة وهذا ماسيحدث    مدني تستهدف تطعيم 168,338 طفلاً    مشروعات ترفيهية جديدة بالساحة الخضراء بالخرطوم    تريند أفريقيا: سعادة عربية بنجاة المغرب وانتصار الجزائر    فوز ولد الغزواني برئاسة موريتانيا من الجولة الأولى    بومبيو إلى الرياض وأبوظبي    عقار يعالج فقدان الرغبة الجنسية لدى المرأة    الملك سلمان وبومبيو يبحثان المستجدات الإقليمية    محمد مرسي شهيد الانتخاب .. بقلم: د. مجدي الجزولي    سعر الدولار يقفز بتعاملات السوق السوداء برفقة اسعار العملات    دعم للرياضة نرجعو ليك .. بقلم: كمال الهدي    الضفة الثالثة للنهر .. بقلم: عبد الله الشقليني    فيلسوف نزع الخوف (1): الذكرى التسعين لميلاد يورغن هابرماس .. ترجمة وعرض: د. حامد فضل الله / برلين    ما الذي أسرى بالبرهان من الشتم وعرّج به إلى الإذعان .. بقلم: عادل عبدالرحمن    أغنية الرواويس .. شعر: محمد طه القدال    بطولة أمم إفريقيا 2019..سبقتها فضائح وتنتظرها مفاجآت    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    مشروع الشارقة الثقافي في إفريقيا    قوات سودانية جديدة تصل إلى اليمن لتعزيز جبهات القتال ضد الحوثيين    لزراعة تدشن نثر بذور أشجار المراعي بالنيل الأزرق    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استشارية الهلال في شنو والناس في شنو!! .. بقلم: كمال الهدي
نشر في سودانيل يوم 21 - 05 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

دون أدنى خجل أو ذرة احساس بمعاناة البلد اجتمع نفر ممن أسموهم باستشارية الهلال ليجددوا رفضهم لاستقالة الكاردينال من رئاسة النادي!!
صحيح الاختشوا ماتوا يا رجال الاستشارية المزعومة.
المصيبة أن استشاريي مجلس الهلال (يعرضون خارج الزفة) رغم أعمارهم وخبراتهم الكبيرة.
فقد ذكروا أنهم يرفضون الاستقالة الني تقدم بها الكاردينال بسبب خروج الهلال من الكونفدرالية!
كونفدرالية مين يا حجاج!!
هل هذه هي المرة الأولى التي يخرج فيها الهلال من بطولة قارية ؟!
تأكد منذ سنوات أن مثل هذه الشخصيات الهلامية من كاردينال وغيره صنعتهم حكومة المخلوع الساقط التي أطالت عمرها بأن سلطت علينا بعض الإداريين المشبوهين وحفنة من الأقلام التي لم تنل نصيباً من الأمانة، المصداقية والنزاهة.
وكثيراً ما أشرنا إلى أن صرف الكاردينال على الهلال كان مجرد غطاء لعمليات وصفقات وشراكات قذرة مع أسرة المخلوع.
لكن يبدو أن رجال الاستشارية لم يفهموا أصول اللعبة حتى بعد أن انكشف المستور.
ومثل هذا الفهم القاصر يؤكد مجدداً أن الهلال لم يكن في أيد أمينة طوال الفترة الماضي، وإلا فكيف يحتاج استشاريون لمن يناصحهم!!
من يسمع صراخهم ويرى اصرارهم على الكاردينال يظن أن الهلال شهد نهضة كروية في عهده.
أو أن مكانة النادي العريق ازدادت علواً خلال فترة رئاسته.
يلِحون عليه لإدارة النادي من مقر اقامته في لندن، أو أي بقعة من العالم، رغم أن الهلال فقد هيبته واحترامه منذ أن تولى رئاسته هذا الكاردينال.
وأكبر دليل على فقدان الهيبة والاحترام هو أن كبارنا في استشارية الهلال صاروا ينشغلون بتوافه الأمور في وقت ينزف فيه الوطن ويقدم الشهداء من شباب في عمر الزهور.
فمنذ متى بالله عليكم كان حال الهلال يتوقف على رجل مهما كانت مكانته؟!
ومنذ متى كان الهلال يتجاهل قضايا الوطن الكبرى ويلهث وراء الفارغة يا رجال الاستشارية؟!
اتقوا الله في أنفسكم وفي وطنكم وفي هلالكم، وركزوا مع الأهم في هذا الوقت العصيب من تاريخ الوطن.
أحفادكم يقولون الحصة وطن، فتعلموا منهم، واستحوا قليلاً حتى لا تفقدوا كامل احترامهم لكم.
تفاؤل غير مبرر
سهر الناس حتى فجر هذا اليوم في انتظار ما ستسفر عنه جلسة التفاوض كان طبيعياً لكل مهموم بقضية الوطن.
لكن الشيء غير الطبيعي هو أن نمتلئ تفاؤلاً أثناء ذلك الانتظار الصعب، فالتفاؤل غير المبرر يؤدي للصدمات في هكذا حال.
كل المعطيات كانت تشير إلى أن الجلسة لن تخرج بما يشتهيه أحرار وشرفاء البلد.
حديث حميدتي أثناء لقاء رجالات الإدارة الأهلية أمس الأول - الذي ذكرني بلقاء استشارية الهلال هذا- بدا كمؤشر واضح لرغبتهم في( الجرجرة).
ومن لم يكفه ذلك كان لابد أن يقف عند خبر جولة قوش الخارجية بين أمريكا ومصر.
المحزن أن كل ما يجري لا يدعو للتفاؤل ولهذا قلت في مقال الأمس أن علينا أن نفعل كافة أدوات ثورتنا المتاحة.
وعلينا ألا ننخدع بما يصدر من الأمريكان أو زيارات سفيرهم المتكررة لموقع الاعتصام، فطالما أنهم يستضيفون قوش هذه الأيام فمعنى ذلك أنهم على اتفاق مع المجلس العسكري في (جرجرته).
لهذا فإن السبيل الوحيد هو امتلاك زمام المبادرة كاملاً والتفكير في طريقة لقلب المعادلة رأساً على عقب حتى نفرض خياراتنا على كل القوى الخارجية ونحقق الأهداف النبيلة التي مضى من أجلها شهداؤنا الأبرار (رحمهم الله وأسكنهم فسيح الجنان).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.