خبير إقتصادي:رفع الدعم عن السلع حالياً غيرسليم    طرح عدد من المشاريع الاستثمارية فى المجال الزراعي بسنار    التعايشي: قضية السلام تمثل المدخل الصحيح للتسوية الشاملة    رئيس الوزراء:تحقيق السلام من أهم متطلبات المرحلةالمقبلة    أسعار النفط تنخفض بفعل مخاوف اقتصادية    وفاة 11 شخصا في حادث مروري بأمروابة    حمدوك يستهل مهامه باجتماع مع قيادات التغيير في منزل الإمام    وفد أريتري رفيع يصل الخرطوم ويسلم البرهان رسالة من أفورقي    الأرصاد: أمطار غزيرة مصحوبة بعاصفة مساء اليوم    الجزيرة: نفوق أعداد كبيرة من المواشي بسبب السيول    منتدى تدهور الجنيه السوداني السبت المقبل بروتانا    استئناف الحوار السوداني الأميركي قريباً    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    "متعاملون": استقرار في أسعار الذهب بأسواق الخرطوم    أخبار اقتصادية الجاك:الاستقرار السياسي سيعيد التوازن للاقتصاد    جوبا: ترتيبات للقاء بين مسؤولين بالخرطوم وقادة "الثورية"    الذهب يستقر فوق مستوى 1500 دولار    بيونغ يانغ: لا حوار مع واشنطن قبل وقف الأنشطة العسكرية    ترامب: يتعين على دول أخرى تحمل عبء قتال "داعش"    أنقرة: جميع مواقع المراقبة التركية في سوريا ستظل قائمة    قضاة السودان : السلطة القضائية لا تخضع للمحاصصة الحزبية    نهر النيل" تعلن رغبتها بتوسيع الشراكة مع "جايكا""    أمر بالقبض على ضابط نظامي متهم بالاحتيال    بلاغات من (6) تجار خسروا شيكات بقيمة (31) مليار جنيه    بدء مُحاكمة المُتّهمين بقتل المُعلِّم "أحمد الخير" وسط إجراءات مُشَدّدة    اجتماع للجنة مباراتي القمة الافريقيتين غدا بالاتحاد    اليوان يبلغ أدنى مستوى في 11 عام    الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار    الأولمبي يعود للتدريبات صباحاً بالأكاديمية    تحديد موعد الاجتماع الفني لمباراة الخرطوم الوطني وأرتا الجيبوتي    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    لوحات البديع في محكم التنزيل .. بقلم: نورالدين مدني    تنفيذ عروض المسرح التفاعلي بالبحر الأحمر    الهلال يستغني عن خدمات "الكوكي"    فتح (54) بلاغ في مواجهة متهمين بإنتحال صفة “الدعم السريع”    ليالٍ ثقافية بمناسبة توقيع وثائق الفترة الانتقالية    الهلال يخسر بهدفين دون رد امام الوصل الإماراتي    من دكتور البشير ل (دكتور) الكاردينال!! .. بقلم: كمال الهِدي    عقوبة الإعدام: آخر بقايا البربرية .. بقلم: د. ميرغني محمد الحسن /محاضر سابق بكلية القانون، جامعة الخرطوم    الخرطوم تستضيف "خمسينية" اتحاد إذاعات الدول العربية ديسمبر    استقالة رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي    شباب الكلاكلات ينظمون حملة نظافة عامة    (البشير) .. تفاصيل محاكمة (مثيرة)    حزب جزائري يدعو جيش بلاده للتأسي بالتجربة السودانية    علماءصينيون يكملون خريطة جينوم ثلاثية الأبعاد للأرز    سنه أولى ديمقراطيه.. وألام التسنين .. بقلم: د. مجدي اسحق    بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب "طفلة معجزة    هرمنا من أجل هذه اللحظة .. بقلم: د. مجدي إسحق    الإفراط في أدوية مرض السكرى يضر بالصحة    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى
نشر في سودانيل يوم 16 - 06 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
الحديث هاهنا يُعنى بِ الأندلس المفقود في رواية ثلاثية غرناطة، التي هي ثلاثية روائية تنطوي عن ثلاثة أجزاء سطرها قلم الكاتبة المصرية رضوى عاشور وهي على التوالي:
غرناطة
مريمة
الرحيل
من أول وهلة حينا يتنقل القاري بين دفتي هذه الرواية التراجيدية يستحضر آلام أمتنا ومرارات الحاضر القابع أمام أعيننا والتي لا تحصى ولا تعد، ذلك في كل دويلاتنا العربية التي ترفع دون لائ اسم الدين والتقوى ولكن للأسف بلا طعم ولا رائحة. الحديث عن الأندلس المفقود يقودنا بطبيعة الحال إلى حقيقة ماثلة أمام أعيننا أننا نعيش يا سادتي أندلسا مفقودا بحق وحقيقة وبكل ما تحمل هذه الكلمة من معان، ذلك في كل المجالات التي يرتادها المرء منّا إن استطاع وإن لم تقف متاريس الزمن العاتية في وجهه مقطبة كاظمة غيظها تارة ولافظة به تارة أخرى. نحن يا اخوتي نفتقد لأندلس السلم والسلامة، أندلس الحبّ والطمأنينة، أندلس العيش الكريم في بلادنا، وأخيرا أندلس الرحمة من بني البشر تجاه بعضنا البعض ومن ثمّة تجاه خلق الله من حيوان وطبيعة وحجر.
وربما وبعد أن تجتاز حرياتنا المكبوتة متاريس العقل والمنطق نستحضر كلمة الأندلس المفقود بلا شك، وذكرى أناس أبلوا في هذا البلد بلاءً حسن بنكران ذات وعزيمة لا تضاهيها عزيمة، أساتيذ مثال أحد رجالات الأمة وشاعر مخضرم من أبناء السودان الأبرار وركيزة من إحدى ركائز عظمته وشأوه سواء في الشعر أو السياسة: الشاعر والسياسي المخضرم محمد أحمد المحجوب. كيف؟ لأنه في قصيدته "الفردوس المفقود" رثى، كما جاء في رواية الأستاذة رضوى عاشور، أمجادا لا تزال شاهدة على حقبة ذهبية من أهم حقب التاريخ الانسانيّ على الإطلاق. يقولون أن المحجوب حينا مرّت الطائرة بجنوب إسبانيا وهو في الطريق إلى بريطانيا، أنه بكى واستحضر هذا التاريخ المرير الذي دونته رضوى عاشور في ثلاثية غرناطة ببراعة ودقة منقطعة النظير. فالشاعر والكاتبة يلتقيان في نقطة الألم وبؤرة الأسى فيما فُقد من إرث لا يعود، بل صورت رضوى عاشور مآلات هذا الانهزام ومآسي أهل الأندلس من العرب في جلّ مدنها (غرناطة، أشبيلية، سرقسطا، بلنسيا). وقصيدة المحجوب عددت المآثر الأندلسية الضائعة وبكى عليها هو بدمع غزير وأبكى الآخرين. لكن المحجوب كما رضوى عاشور انطلقا ليشحنا النفوس ويرفعا الهمم ويحثا على التأهب لاسترداد ما راح هباء منثورا وكم نحن في حاجة ماسة لهذه القوافي في زمن وصلت بلداننا فيه لأسفل سافلين. سطرت رضوى عاشور عن قضايا الاهتمام بالعلم وبالكتاب وأبدع المحجوب في استحضار ولادة بنت المستكفي وابن زيدون وهما يرتعان في حدائق الحمراء الغراء.
تقص علينا رضوى عاشور تاريخ مملكة غرناطة بعد أن سقطت في يد جيوش القشتاليين في عام 1491م وتنطلق منها لتسرد مآلات الممالك الأخرى التي تصدعت وسقطت بعد أن كانت متماسكة تحت الحكم الأموي في إشراقته الأولى، فصارت ممالك عدّة، تناحرت فيما بينها والتهت بالجاه والثراء والمجون والجواري فاسرفوا في ذلك حتى جاء أمر الله وقدره بنهاية المطاف. تسرد لنا كيف انمحت قرناطة عروس الأندلس من صفحات التاريخ العربي عند إعلان المعاهدة التي تنازل على ضوئها الأمير أبو عبد الله محمد الصغير، آخر ملوكها لملكيّ قشتالة وأراغون. رغم الوعود التي حددتها المعاهدة – كما تسرد الرواية – فلم تصان كرامة المسلمين (أو الموريسك – العرب)، فبدأت حمالات التفتيش على كل من ينتمي للعرب أو يشبههم، فحرّم الكلام بلسان القرآن وأحرقت الكتب العربية وأجبرت الغالبية في الدخول إلى المسيحية ونفي يوم الجمعة كيوم مقدس عند العرب، وحُرم دفن الموتى على الطريقة الإسلامية ومنعت الاجتماعات ومجالس العلم التي تفقه الناس في لغتهم ودينهم وحتى الأفراح العربية والحناء والطهور. من أغرب الأشياء التي ذكرتها عاشور في الرواية، حتى المعلمين في المدارس كانوا يتصافقون على الأسر وينزعون سراويل الطلاب ليروا ما تحتها هل مطهر أم لا! وبدت آنذاك رحلات السفر القسري إلى المغرب العربي – المغرب، تونس والجزائر. لقد استمرت فترة التفتيش عشرات السنين وتناقل مسلمو الأندلس الخبر اليقين من قرية إلى قرية ومن واد إلى آخر، وما كان من بعضهم إلا أن ينزلوا عن رغبة القشتاليين ويرحلوا إلى بلاد المغرب العربي. فبيع العرب كالعبيد وصارت املاكهم تحت رحمة الملك، فمن له دار أو مزرعة إما اقتلعت منه أو صار عبدا يحرث ويزرع للأمراء والملك. وكل ما تصنعه أياد العرب، يذهب أغلبه للملك والأمراء: المحصول الزراعي، الماشية، الدواجن، وحتى الغزل الذي يقمن به النساء صاروا تتقاسمونه مع الحكام القشتاليين.
من الروايات النادرة التي يفرض البطل (المكان) فيه نفسه. صاغتها ريشة رضوى عاشور بسلاسة وتفرد وكان دقيقة كل الدقة في انتقاء المادة المعجمية. فالتعابير يعجبك غزلها والكلمات يحتويك نغمها ووقعها وكأنها سلاسل نظمت لتكون عقد فريد أو مسبحة من ثلاثة أجزاء. يدهشك الكم الهائل من الكلمات التي لم نعد نتداولها لا في الأدب ولا في الصحافة وذاك لعمري كنز معجميّ ثمين. يتعلم القارئ من الرواية كيف نسميّ الأشياء فخرجت من عمومية المسميات إلى لغة الأغراض الخاصة والدلالات.
حقيقة ربما تنتاب المرء منّا عند قراءة الرواية حالة نفسية حادة هي أقرب إلى الاكتئاب منها إلى الحزن لما تحمله في طياتها من كم هائل من مواجع ومآسي. تتعاقب على الرواية على الأقل أربعة أجيال من سكان الأندلس. منهم من عاش الحقبة الذهبية ومنهم من لحق أواخرها والغالبية لم تنل حظا وافرا من هذا النعيم الذي غمر تلك المنطقة إذذاك. لم يصبني أيّ من القلق أو الفتور الحسيّ ولا حتى في الجزء الأخير (الرحيل) الذي تتالت أحداثه بسرعة مدهشة وإن أخذت على الكاتبة في هذه الرواية شيئا فإني آخذ عليها تعجلها في تكديس الأحداث والتنقل بينها بهذه السرعة في حقبة الرحيل. لأنها أفقدت وقع الأحداث – الذي هو كوقع الموسيقى – نبضه الأول. ولكن هذا احساسي أنا بالتسلسل الزمني في الرواية. ولو تمهلت الكاتبة – رغم نجاح هذه الرواية – وتروّت نقل روح الأبطال مثل أبو جعفر مروراً بسليمة وسعد وحسن ونعيم ونهايةً بمريمة وحفيدها علي لكان الأمر آخرا. رغم ذلك ينبغي علينا أن نحترم احساسها الروائي في السرد لأنها هي التي أبدعته وأحسته هكذا ولولا اختلاف الآراء لبارت السلع.
خلاصة القول أن رواية رضوى عاشور "ثلاثية غرناطة" هي بدون شك من الروايات العربية المعاصرة القليلة التي نعتز بأنها وقعت على أيدينا ونفخر بأننا قرأناها لأنها تُعنى بحقبة تاريخية هامة وثّقت لها الكاتبة بجدارة وصورتها ملاحمها بدقة المبدع الفنان الذي تتمايل الريشة في يده كيف يشاء فخلقت لنا عبر هذا التسلسل الأندلسي الفريد بوتقة تفتقت أزهارها اليانعة في مآثر التاريخ والإرث الذي خلفه العرب بغرناطة، ثم تأججت نار الوجد والألم في فقدها ثم زبلت تلك النيران مع أمواج الرحيل والبكاء خلف القصور الدامعة مع شمس الغروب، فهل لنا فيها من عبر؟
نزلتُ شَطكِ، بعدَ البينِ ولهانا / فذقتُ فيكِ من التبريحِ ألوانا
وسِرتُ فيكِ، غريباً ضلَّ سامرُهُ / داراً وشوْقاً وأحباباً وإخوانا
فلا اللسانُ لسانُ العُرْب نَعْرِفُهُ / ولا الزمانُ كما كنّا وما كانا
ولا الخمائلُ تُشْجينا بلابِلُها / ولا النخيلُ، سقاهُ الطَّلُّ، يلقانا
ولا المساجدُ يسعى في مآذِنِها / مع العشيّاتِ صوتُ اللهِ رَيّانا
كم فارسٍ فيكِ أوْفى المجدَ شرعتَهُ / وأوردَ الخيلَ ودياناً وشطآنا
وشاد للعُرْبِ أمجاداً مؤثّلةً / دانتْ لسطوتِهِ الدنيا وما دَانا
وهَلْهلَ الشعرَ، زفزافاً مقَاطِعُهُ / وفجّرَ الروضَ أطيافاً وألحانا
يسعى إلى اللهِ في محرابِهِ وَرِعاً / وللجمالِ يَمدُّ الروحَ قُربانا
لمَ يَبقَ منكِ: سوى ذكرى تُؤرّقُنا / وغيرُ دارِ هوىً أصْغتْ لنجوانا
(رواية: ثلاثية غرناطة؛ المؤلفة: رضوى عاشور؛ إصدار: دار الشروق 2013)
نشر بصحيفة أخبار اليوم في يوم الجمعة 14 يونيو 2019


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.