أسرع طريقة للهروب من الواقع!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    خطأ الطبيعة : قصة قصيرة .. بقلم: احمد محمود كانم    حُمَّدْ وَلَد ... ومحاولات اغتيال شخصية المرأة .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الراقصون على الدماء.. والراقصات..! .. بقلم: د. مرتضى الغالي
نشر في سودانيل يوم 24 - 06 - 2019

الله الله على سيرك النفاق الذي يجري في السودان الآن... هل رأيتم هؤلاء الناس الذين ربطوا كرفتاتهم ولووا عمائمهم وشالاتهم ليدمّسوا صباح الثورة ويخوضوا نحو الكراسي على دماء الشهداء والشباب الذين لم يتم حتى الآن اخراج جثثهم الغضة من قاع النيل مربوطة إلى بلوكات الأسمنت..!
ها هو موكب النفاق من كل ساقطة ولاقطة..! بعضهم خرجوا فجاة او أُخرجوا ليقولوا إنهم من رجالات الإدارة الاهلية وإنهم من الفصائل المناضلة وإنهم عمد وسلاطين وشيوخ وشراتي.. وبعضهم نساء خرجن تحت لافتات الخزي والعار وتنكرّن لكل ابجدية إنسانية وكأنهن محجوبات من كل فضيلة ومصفحات ضد مشاعر البشر وضد وخز الضمير فلا يعرفن ماذا يعني أن يتم ذبح وقتل وإغراق فلذات الاكباد من ساحة أستودعوا فيها أرواحهم لجيش بلادهم فلم يأتيهم الغدر والموت الا من هذا الاستيداع! وفي موكب النفاق اعلاميون ومحامون وصحفيون وبرامجيون ونظاميون سابقون وحاليون وقنوات تلفزيونية جاءتها الأوامر فقلبت ظهرها للثورة وللحقيقة وللمواطنين في لمحة عين..ومن الصحفيين من أنهمكوا في مهمة (ورنشة وتلميع المليشيات) وأصبحوا يسبحون بحمدها في الأصائل والبكور، وخلفهم مجلس عسكري يخرج رئيسه ليقول إن فض الاعتصام أحاطت به كثير من الشائعات والأكاذيب.. ولكنه لا يذكر ما أحاط به من دماء ورصاص وحرق للأحياء وإغراق في النيل في صحبة الحجارة والحبال والأوتاد ولا من قتلى من الشباب والصبايا حصدتهم النيران من غير أن يفركوا عيونهم من النوم في عهدة وساحة القوات المسلحة.. وأول مرة نسمع بدولة تفض اعتصامات سلمية بالقتل والرصاص والاغتصاب والإغراق..!! (أوكي) وحباً وسلامة.. قبلنا بالقتل والحرق والغرق ولكن لماذا المثقلات في الأرجل والأجساد؟! ولماذا منع واعتراض العلاج والاسعاف وتحريم تلقين الشهادة ودفن الموتي؟! ليتها كانت شائعات يا سيدي.. إذن لبردت أفئدة الامهات والآباء والإخوات والزوجات والأبناء والبنات الملكلومين والمكلومات بل لبرد فؤاد السودان الذي لا يزال لا يطلع ولا ينزل له نَفَس من غصص وهول ما حدث ..!
ولكن ما هذه المواكب التي تحمل أعلام النفاق؟ وماذا هذا الركض نحو الكراسي المخضوبة بالدماء والتي تبعثرت عليها أشلاء وخلايا الشباب الصرعي والمحروقين؟ ما هذه الوفود التي ظنت أن الأمر أمر وجاهة وأسماء وشارات؟ وما بال من جاء يركض ليعرض (سابقته في النضال) وهو يصيح مهاجماً الثوار وتجمع المهنيين وقوى الحرية والتغيير ويصيح: لماذا تجاهلتم دعوتي...يدعونك لماذا؟ للموت والضرب الذي يقع عليهم؟ وهل لديهم من بداية الثورة وحتى الآن شئ غير الرصاص والضرب على الرؤوس..يدعونك لماذا ويتجاهلونك في ماذا..؟! هؤلاء يركبون الآن في مركب واحد مع الانقاذ والمليشيات وكتائب الظل ومجندي المؤتمر الوطني ومع (هيئة علماء السوء) ومع منبر الظلام الفاجر.. وأنظر لذلك الذي يتحدث باسم المؤتمر الشعبي ولا يترك كلمة وأخرى وإلا يتحدث عن الاقصاء وعن ضرورة الانتخابات العاجلة..أصحاب الانقلاب لا حديث لهم الآن غير الانتخابات.. والمليشيات لا حديث لها غير الانتخابات.. وهذا الذي يغلق عينيه ويفتحها في الشاشات متحدثاً باسم حزب لم يفوّضه يلقي بالحديث الفارغ البغيض عن الاقصاء وعن تجاهل الآخرين وهو يقصد أحزاب الانقاذ.. وتظن جماعة المجلس بمليشياتها أنها تخترع جديداً عندما تتحدث عن الادارة الاهلية والقوى السياسية الأخرى وعندما تجمع حشداً مصطنعاً وعندما تكشكش بالمال لتشتري الابواق البشرية ..ولو كان هذا يجدي لما سقط رئيسهم وجماعته أصاحب سوق النخاسة الأكبر .. وأسمع بالله عليك لرجل الجمارك في زمن الانقاذ وسطوة الحرامية انظر كيف يجرؤ على الحديث عن مستقبل السودان وكيفية ادارة فترته الانتقالية وعن تسفيهه لشباب الثورة وشعارات الحرية والتغيير وكلامه السمج عن الاستئثار بالسلطة.. وهو يحاكي رجل المجلس الذي (طبظ) السياسة في عينها توهو يكذب عن واقع حاله وحال جماعته ويقول إنهم ليسوا طلاب سلطة ويشرح ذلك بقوله: من الذي يريد أن يحكم بلداً خزنته خاوية وأمنه مضطرب؟! بالله عليك أنظر لهذا المستوى من المنطق. وهل هناك ضرورة أكبر من هذه للتشمير لإصلاح الحال وجلب المال.. ؟! وما الفرق بين هذا الكلام وبين جماعتهم في الإنقاذ الذين قال أحدهم إنه جاء للولاية ولم يجد أرضاً يبيعها كما فعل سابقوه..!
أرايت جرأة الذين يهللون لفض الاعتصام (بدمائه ورصاصه)؟ أرايت فرحة أنصار شريعة الانقاذ كيف يرقصون طرباً من اقتحام ميدانه وقتل من فيه وحرقهم وإلقائهم في النيل؟ أرايت كيف هللوا لمن قام بذلك؟ ثم أرايت زمرة النفاق وهم يطالبون بالمزيد من القتل والمطاردة؟! أرايتهم يهللون لعسكرة الدولة وحصار الشوارع ومنع المنتديات واللقاءات والمسيرات السلمية؟ أرأيت التفافهم حول القتلة والحرامية من أجل عودة الانقاذ؟ أرأيتهم وهم يمدحون مدبري المكائد للوطن في الظل ومن تحت الحجب والاستار ومن خلف المجلس وأمامه؟.. أرأيت كيف يحتفون بالانقاذ ومليشياتها ومؤامراتها لتخريب مسيرة الثورة و انعاش مسيرة الفساد والاستبداد القاصدة؟ هل رأيتهم يمسكون بتلابيب القنوات الفضائية فلا تطل منها إلا جماعة الانقاذ والمليشيات؟ أرايت ما يقولون في صحائفهم وبرامجهم؟ أ رأيت كيف يكذبون ويزيفون الحقائق الساطعة؟ أرايت من خرجوا يضعون رجلاً على رجل ويتحدثون عن اسئثار الثوار بالسلطة؟! حقاً لقد استأثر الثوار بالموت والرصاص والحرق والغرق...!!
هل رأيت وسمعت المحامي الأنيق الذي يقول إنه يعمل على تقديم قضية تعويض ضد الثوار نيابة عن المتضررين من المتاريس؟ وهل رأيت وسمعت ذلك اللواء معاش مدمن القنوات (الذي لا يشرّف أحد ذكر اسمه) وهو يكذب على الله والوطن والثوار انتصاراً للمجلس وللانقاذ ووجهه ينطق بالغضب على زوال الإنقاذ وأيامها..؟ هل رأيت كيف كانت محاكمتهم وملاحقتهم واعتقالهم لقتلة الانقاذ وسارقي أموال الشعب..؟! وهل رأيت كيف خرج رئيسهم من السجن وكأنه ذاهب إلى زفة عرس أو عائد من عقد زواج وليس كمتهم مطلوب بإسم الآف القتلي وبإسم اهدار دستور البلاد والانقلاب على الديمقراطية والشرعية وتدمير مؤسسات الوطن؟ ..هذا هو المحك.. فما قيمة الأموال التي حملها إلى بيته أو تلك التي يريد غسيلها أو تجفيفها..؟!
هل رأيت المحامي الكريه الذي خرج من القبو وهو يقدم نفسه مدافعاً عن رأس النظام البائد ويقول في جرأة من لا يعرف العيب أنه يضمن براءة رئيس الانقاذ من التهم الموجهة إليه ..أرأيت كيف يكون نكد الأحرار من جرأة الإمعات..؟!
هذا هو المجلس الذي يريد محاكمة مجرمي الانقاذ وقتلتها ومفسديها، وها هو حال الجوقة التي خرجت تسبح بحمده وتسير في ركابه وترقص على اشلاء القتلي وعلى ثكل المفقودين.. هاهم جماعة المجلس ورئيسه يقولون إن المليشيات هي جزء من الجبيش ولكن لم نسمع منهم إن كانوا فد أعادوا تأهيلها وجعلوا عقيدتها القتالية وسلوكها وفق سلوك وقواعد (الجيش السوداني) حيث لا يمكن ابتلاع أن تقوم فصيلة من الجيش السوداني بحرق النائمين، أو أن تسحل العزل المسالمين، أو أن تحصد بالرصاص من لا يقاومون، أو أن تمنع جثث الغرقي (من الطفو) وتمنع علاج ومداواة الجرحي والمحتضرين ..!!
المشكلة ليس في من يقومون بالقتل والسحل والحرق والإغراق والضرب والاغتصاب.. المشكلة في أهل العمائم والشالات والجاكتات وربطات العنق الذين خرجوا ليجنوا ثمار الدماء.. ومنهم رجال ونساء فارقوا الانسانية والحياء.. فأنت تراهم يضحكون ويصيحون في القنوات باسم السياسة والدين. ولا تستطيع إلا أن تراهم بعين الواقع ودماء الشهداء تسيل من أشداقهم وتلطخ جلابيبهم وثيابهم.. هكذا تجمع المتشابهون في المظهر والمخبر وأصحاب السوابق و(الدلاهات) المنقطعون عن العصر والمجرمون والحرامية ..وعكفوا على الطبخ والسلق المُنتن ورياح العفن تهب من تلقائهم وقد تقاربت القدور واختلطت الروائح الكريهة..وهناك من هم أسوأ من الذين ذكرناهم.. ومن ذكرناهم يبرأ السوء منهم وتستحي الانتهازية.. ولن يبوءوا طال الزمن أم قصر الا بلعنة الأبد.. قبّح الله الوجوه..!
ويا صديقي نحن لا نبكي على الأطلال.. نحن نريد أن نخلّد ذكرى ملحمة ميدان القيادة وصمود الشباب في ملاقاة الموت ومجابهة الغدر المفضوح.. ولا يخالجنا أدنى شك في انتصار الثورة .. فدونها مهج هؤلاء الشباب الذين لن يتنكروا لرفقائهم ..وهذا عهدهم الذي تواثقوا عليه أمام أهليهم وهم المعنيون بمستقبلهم ومستقبل وطنهم وكرامتهم وكرامة بلادهم .. وعلى الباغي تدور الدوائر..!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.