خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    كاس تنصف المريخ في قضية دوري 2018    سلة هزائم العالم .. بقلم: ياسر فضل المولى    المريخ الفاشر يستعيد انتصاراته على حساب حي العرب    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    مزمل أبو القاسم يسلم قرار كاس لمادبو    عمر عبدالله: كسب شكوى كاس انتصار كبير للمريخ    الزعيم ينتصر ويكسب شكوى (كاس)    وهتف الثوار: " الجيش ما جيش برهان، الجيش جيش السودان"    بيان من شبكة الصحفيين السودانيين    لجنة الأطباء المركزية تتهم الشرطة بالتآمر مع أذيال الدولة العميقة    عصام شعبان :الاستقلال الوطني وثورة السودان    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    في الاقتصاد السياسي للفترة الانتقالية (4) : في النيوليبرالية – الخصخصة الي تخمة النخبة الاسلاموية .. بقلم: طارق بشري    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    ماذا ينفع الإنسان إذا خسر نفسه .. بقلم: نورالدين مدني    في حضرة كل الجمال- كابلينا المن الجمال يغرف ويدينا .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    في ذكري رحيله .. صورة محمد وردي .. بقلم: تاج السر الملك    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    البرهان يصدر قراراً بترقية "كباشي" وقيادات آخرين في الجيش    الجيش : الملازم محمد صديق لديه 3 مخالفات    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    الهلال يفتح ملف الثأر من الامل بتدريبات قوية وجادة    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    فيلود يركز على التكتيك الدفاعي بالمران الأخير في تجمع المنتخب الأول    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل أتاك حديث الدموع؟!!! .. بقلم: مالك جعفر
نشر في سودانيل يوم 30 - 06 - 2019

كلما دنت ساعة مفصلية في حراك شباب وكنداكات السودان لاستعادة حق شهدائهم الأطهار، ثورتهم المسروقة ووطنهم المنهوب، كلما خرجت الثعالب والثعابين والجرذان، بمختلف الأحجام، لدربكة المشهد.
المقترح الأفريقي الأثيوبي المشترك الآن في نسخته المعدلة يقترح مجلس وزراء للثوار، 8 + 7 لمجلس السيادة وارجاء البت في توزيعة المجلس التشريعي.
إذن اختفت نسبة الثلثين المتفق عليها حول المجلس التشريعي وهي نسبة كانت مجحفة أصلا. فلماذا اختفت؟
تشابكات كثيرة تتداخل وتؤثر في الراهن السوداني الحالي. اتفاق مني أركو مناوي وحميدتي في حضرة الرئيس دبي. أصابع الاتحاد الإفريقي التي ليست بالحيدة التي يظنها الثوار، خاصةً وموسى فكي محمد رئيس الاتحاد الافريقي التشادي صاحب ولاءات (كيزانية) موثقة. أوركسترا دارفور التي بدأت تعزف من مختلف الاتجاهات. التجاني السيسي يتودد لحميدتي. مناوي (عضو الحرية والتغيير)، يصافح بابتسام، اليد التي تسببت في مجازر ومحارق أهله. وجبريل إبراهيم (الكوز الضال) ينتظر العودة الى حضن (الجماعة).
كل ذلك يهدد ثورة ديسمبر بالوقوع في الفخاخ التشادية قبل أن تتجاوز الشراك الخليجية. والكارثة الأكبر ما رشح من تسريبات، عن ضرورة ضم علي الحاج (مركز الثقل الكيزاني) الى قائمة المجلس التشريعي.
هل يعني ذلك وداعا لشرط حرمان المؤتمر الوطني وكل الأحزاب التي كانت معه حتى لحظة سقوطه، من المشاركة في المجلس التشريعي؟ أم إنها التدخلات الإقليمية اتسعت دائرتها لتشمل تشاد؟
سواءً هذا أو ذاك حميدتي ليس العدو الأول لثورة ديسمبر. المجلس العسكري الانتقالي (وش قباحة) وحائط صد. أعضاؤه أراجوزات لامتصاص الصدمات، يتم تحريكها من خلف ستار بأجندات دولة (الاخوان المسلمين) العميقة حينا وتعليمات طه الحسين الخليجية حينا آخر. فيما يظل صلاح قوش الغائب الحاضر في كل ما يجري.
ما يهم، إن كان ثمة مبادرة افريقية إثيوبية:
أن تكون الأولوية للعزل السياسي خلال الفترة الانتقالية ليشمل الى جانب المؤتمر الوطني، أحزاب (المؤتمر الشعبي)، الأمة (مبارك الفاضل)، الإصلاح الآن، وجميع أحزاب الفكة.
أن يتم تحديد أسس اتفاق 8 + 7 وصلاحيات مجلس السيادة الانتقالي.
إذا كانت سلطات المجلس السيادي تشريفية، لا تعطيه حق رفض قرارات مجلس الوزراء التنفيذية، فليهنأ به البرهان.
أما بغير ذلك، فيجب رفض اتفاق 8 + 7. أو بالعدم اختيار إحدى الكنداكات المستقلات (فدوى عبد الرحمن علي طه مثالا)، لرئاسة الفترة الأولى من عمر المجلس.
لثلاثين عاما تصرمت تمت سرقة ممنهجة لجميع ثروات السودان بواسطة من يتلفعون بعباءة الإسلام. وخلال الثلاثين الكالحة تم شراء كل الذمم، وبأثمان. لم تسلم سوى القلة من المصنفين أهل كفرْ والحادْ. حتى المفاصلة الشهيرة بين الترابي والبشير مفاصلةْ مغنمْ، أوجدت فريقين لذر الرماد في العيون، فيما استمر النهب المدعوم بفتاوى التحلل.
الثورة السودانية الآن تبحر بلا قوى داعمة، وسط مياه إقليمية معادية، أجهزة إعلامية تتقاذفها وبين بحارتها طابور خامس طويل يجدف في (الاتجاه المعاكس). ذلك يجعل من الصعب أن ترسو سفينتها بسلام.
قناة الجزيرة ما زالت تروِّجْ للمؤتمر الشعبي. فالمعركة بالنسبة لها صراع مع (السعودية مصر الإمارات) حول السودان. بلغ الاستخفاف بالثورة السودانية أن فيصل القاسم استضاف في برنامجه (الاتجاه المعاكس) الثلاثاء الماضي (كوزين). أحدهما يدافع عن المجلس العسكري والآخر يمثل (المؤتمر الشعبي). قناة الجزيرة لا تستضيف تجمع المهنيين. وحتى في الأوقات النادرة التي تخرج فيها عن الخط المرسوم، يتفنن إعلاميوها في ضروب المقاطعة والاستخفاف، درجة التجرؤ والسؤال عن (لماذا يقصي ثوار ديسمبر (الكيزان)؟).
رغم التساؤلات المريبة يبقى العزل والاقصاء ضرورة الفترة الانتقالية، لإزالة الغل الذي ترسب في نفوس غالبية أهل السودان تجاه كل من أثرى باسم الدين، بل كل من سيرفع لافتة دينية للولوج الى عالم السياسة. يستوي في ذلك المؤتمر الوطني، المؤتمر الشعبي، أنصار السنة، الختمية، الأنصار، الطرق الصوفية، السلفيين، و(التغيير الآن) من جميعه.
لا وألف لا لإدخال (المؤتمر الشعبي) في إطار الحل لأنه أس الداء ومنبع الوباء (الكيزاني). استيعابهم سيكون أكبر هزيمة تلحق بالثوار الشباب، وطعنة غائرة في شرف الكنداكات الماجدات اللائي اكتوين بجرائم القتل والاغتصاب.
كلمات أخيرة:
هل أتاك حديث الدموع؟ دموع (بني كوز) من قيادات المؤتمر الشعبي في صلاة الغائب على روح (الكوز) محمد مرسي؟!!
ذارفو الدموع هم أنفسهم من أرسلوا كتائب الظل، كتائب الأمن، الجنجويد والدفاع الشعبي، لتنفيذ مجزرة القيادة تحت رخصة (الجهاد في سبيل الله). هم أنفسهم من اغتصبوا كنداكات السودان الحرائر الفضليات داخل المساجد برخصة (الاسترقاق ومن ملكت أيمانكم).
تلك حصيلة الثلاثين عاما الشائهة من التدجين باسم الدين. آن الأوان لاقتلاع ومحاسبة (الكيزان) الملتاثين.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.