تماثل 73 من مصابي الكوليرا للشفاء بالنيل الأزرق    الشيوعي: لغة الإقصاء تقود للمربع الأول    قرقاش: حملة الإخوان ضد مصر فشلت    وزير سابق برئاسة الجمهورية ينفي علمه باستلام البشير مبلغ 25 مليون دولار    حركة تحرير السودان تتهم مجلس السيادة باستخدام ملف الأسرى للابتزاز    المهدي يدعو القوى (المدنية والمسلحة) إلى مراجعة المواقف والقرارات    مصفوفة لزيادة صادرات الحبوب الزيتية إلى (6) مليار دولار    توقعات بوصول إنتاج البلاد من الصمغ إلى 500 ألف طن    (نداء السودان) يجتمع في القاهرة لمناقشة عملية التحول الديمقراطي    اقتراح .. فوطننا يستحق الأجمل .. بقلم: د. مجدي إسحق    أردوغان: سنواجه بحزم كل من يعتبر نفسه صاحبا وحيدا لثروات شرق المتوسط    مواجهات في باريس والشرطة تعتقل 30 متظاهرا    الحرس الثوري: سنواصل إسقاط الطائرات المسيرة التي تنتهك مجال إيران الجوي    رابطة الصالحية وهمة (خارج وطن )! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبوأحمد    النوم تعال سكت الجهال واخرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    "سوا" الدوحة تحتفي بالمدنية .. بقلم: عواطف عبداللطيف    في مطولته: (سيمدون أيديهم لنقيِّدها) محمد المكي ابراهيم ينجز خطاباً شعرياً متقدماً .. بقلم: فضيلي جمّاع    تشكيلة الانتر المتوقعة لديربي الغضب    اعضاء جمعية الهلال يتقدمون بشكوى لشداد    المريخ يواصل تحضيراته في القلعه الحمراء    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    بعثة طبية صينية تجري 100 عملية عيون مجاناً    تعزيزات أمنية بمحلية قريضة بعد هجوم على قسم الشرطة    مروي تشهد أطول ماراثون سوداني للتجديف و"الكانوي" في العالم    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    (الكنداكة ) ولاء والتحدي ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد )    إضراب لاعبي المريخ يدخل يومه السادس    إعفاء عدد من القيادات في شركات النفط والغاز والمعادن    مقتل شاب طعناً بالسكين على يد شقيقه الأكبر بام درمان    شاهد اتهام يكشف معلومات مثيرة في قضية مقتل معلم خشم القربة                خارجياااااو !    البرهان يفتتح مجمع الكدرو لتصنيع اللحوم    مقتل مواطن على يد (5) نظاميين قاموا بتعذيبه في كسلا    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أوقفوا مهزلة التفاوض.. فشعبنا ليس مسرحاً للتجارب !! .. بقلم: فضيلي جمّاع
نشر في سودانيل يوم 02 - 07 - 2019

أستأذن الإستشاري القانوني مولانا محمد المرتضى حامد بأن أقتبس من مقال مقتضب رفعه بصفحته بفيس بوك اليوم التالي لمسيرة 30 يونيو المليونية العملاقة. ما سوف أقوله هنا يحتاج بعضه لدالة قانونية . ومحمد المرتضى حامد لمن لا يعرفونه خبير قانوني سوداني تعرفه المؤسسات وبيوت الخبرة القانونية في الخليج وفي سلطنة عمان بالذات حيث له مكتب محاماة واستشارات قانونية بالعاصمة مسقط. إضافة إلى كتاباته في الأسافير التي قرأها الكثرة من رواد تلك المواقع. يقول محمد المرتضى في صدر مقاله : (عندما يحذرك كائن ما بأن مواكبك سيكون فيها مندسين وأنك ستتحمل جرائم (المندسين) ثم يقوم (المندسون) بقتل المتظاهرين وببنادق قنص لاتتوفر إلا لقوات معروفة، فالرسالة تكون بمستوى من الوضوح لايغيب على أعشى. تتلخص في أن أية مظاهرة أو موكب أو اعتصام لن يكون بدون ثمن ، حتى لا يعتقد أي ثائر أنه سيخرج مستقبلا ، كما حال الجزائر، دون أن يكون هدفا للرصاص.) – إنتهى الإقتباس!
وعلى الرغم من أنّ الكثيرين – ومن بينهم قوى الحرية والتغيير – قد فطنوا لما وراء تحذيرات المجلس العسكري ، وذهبوا إلى تحميله مسئولية ما قد يحدث للمدنيين العزل ، فإنني عمدت إلى هذا المقتطف من خبير قانوني ، لأقول بأنّ جهة تستبق الأحداث لتحذر شعباً أعزل بألا يقوموا بالتظاهر السلمي- وتستبق المسيرة السلمية بتحذير المتظاهرين من أن"فتنة" ربما يقوم بها "مندسون" ستوقع خسائر في الأرواح، أقول كيف عرف المجلس العسكري أنّ مسيرة سلمية سوف يكون عاقبة سعيها مندسون وقناصة وأن سوف يمطرون المتظاهرين بوابل من الرصاص الحي، مما سينجم عنه إزهاق أرواح؟ مثل هذا النوع من اللغة الغبية والمكشوفة ينطبق عليه المثل الشهير "يكاد المريب أن يقول خذوني"!!
ما يجب أن نعرفه أن المجلس العسكري الإنقلابي ، يدافع باستماتة عن مصالح ما تبقى من النظام المباد – الذي هم بعض حراسه وحارسي مصالح من هم خلف الستار من سدنته. هذا المجلس لا يرعوي أن يكشف جنرالاته في كل منعطف عن دمويتهم وانغماسهم في الجريمة بصورة لم يعرفها السودانيون من قبل. إن تسليم السلطة للمدنيين ليس مثقال ذرة في تفكيرهم!
أعود لما اقتبسته من المقال المقتضب للاستشاري القانوني محمد المرتضى حامد تحذير المجلس العسكري لمن ينوون الخروج في التظاهرة يتلخص (في أن أية مظاهرة أو موكب أو اعتصام لن يكون بدون ثمن ، حتى لا يعتقد أي ثائر أنه سيخرج مستقبلا ، كما حال الجزائر، دون أن يكون هدفا للرصاص.) نعم ..هذا هو القصد من التحذير وليس سواه. يعني أنشر الخوف ليذعنوا !
والسؤال الذي يدحض هشاشة هذا التحذير الأخرق ، ويشي بأن من أطلقه هو مدبر الجريمة ذاتها : لماذا لا يقوم المجلس بتوفير الحماية للمواطنين العزل ويلقي القبض على المندسين الذين وضح أنهم قوات تحمل من أنواع السلاح ما لا يتوفر حمله إلا لعسكر ومليشيات المجلس الإنقلابي؟ لكنّ درجة الغباء في هذا التحذير المكشوف والذي سبق تنفيذ الجريمة بأربع وعشرين ساعة أنه يدين قائله الذي نصب نفسه حاكماً في غفلة من الزمن على بلدٍ ما قضى شعبه الشجاع الأبي على مستبد إلا ابتلي بسفاح جديد ، لا يرتاح له بال ما لم يسفك دماً طاهراً زكياً !
(2)
ليس القصد من هذا المقال أن نقول لشعبنا بأن مجلس الجنرالات الإنقلابي هو الذي قام جنجويده وقناصوه بإطلاق النار على المتظاهرين السلميين في تظاهرة 30 يونيو المليونية، فتلك بديهة يعرفها كل من طالع هذا التحذير. قصدت أن أسوق النصح لتجمع المهنيين وقوى الحرية والتغيير – وكاتب هذه السطور يثق بأنهم فعلوا ما في وسعهم ليقودوا مسيرة هذا الزخم الثوري الضخم على مدى ستة أشهر ونيف. لكن إسمحوا لي أن أقول بأن الوعي الشعبي والحس الثوري لشعبنا – بعد تظاهرات 30 يونيو المليونية الضخمة في طول البلاد وعرضها ، هذا الوعي الثوري – قد تخطى تقديرات كل من حلم منا بميلاد هذه اللحظة الفاصلة في مسيرة الثورة. لقد تخطى هذا الوعي الثوري كل تقديراتكم يا قوى الحرية والتغيير . وتخطى أي قراءة تدعي الخبرة للمراقبين الأجانب وتقارير السفارات وفضائيات البث الأخباري. لقد أصبحت الثورة ثقافة شعب ملأ – حين خرج في مليونيته – شوارع المدن حتى فاضت. خرج شعبنا ليؤكد مطلباً واحداً: ذهاب هذا المجلس الإنقلابي وليس التفاوض معه!
إنّ الثورة الحالية – وهي واحدة من أكبر ثورات الوعي البشري ضد الإستبداد في عصرنا – قد تجاوزت فاصل العودة إلى الخلف. لكن من يقنع مجلس العسكر ومن يقفون خلفهم بأن إخماد هذه الثورة أصبح أحد المستحيلات. لذا دعونا نخص تجمع المهنيين وقوى الحرية والتغيير بالنصح:
نقول لكم بأنّ الملايين التي خرجت في الثلاثين من يونيو قالت كلاماً صريحاً فتعقلوه: إن سودان مليونية ما بعد 30 يونيو 2019 ليس هو سودان ما قبل 30 يونيو. أهم من ذلك كله أن التفاوض مع عسكر ليس في تفكيرهم أن ينقلوا السلطة للمدنيين مثلما نص عليه ميثاق الحرية والتغيير والذي هو منفيستو هذه الثورة – إنّ التفاوض مع عسكر من هذا القبيل ليس إلا إضاعة للوقت.. بل هو خصم على خط الثورة المتجه صعدا نحو بناء سودان جديد هو النقيض لخط النظام المباد، النظام الذي يستميت مجلس الجنرالات في حراسة فضلاته.
أوقفوا هذا التفاوض الذي لا يعني سوى أنه خصم على رصيد ثورة أدهشت العدو قبل الصديق ! أما إن كان العالم حريصاً على استقرار هذه الرقعة من الأرض لأن له فيها مصالح فإنّ هذا العالم – وعلى رأسه القوى الكبرى- ليس بأعمى أو أطرش حتى لا يرى كيف أن مجموعة قتلة وقطاع طرق إمتهنوا المجازر لسنوات من دار فور حتى قلب البلاد. وأنهم غير معنيين بنقل السلطة للمدنيين. وليس في تفكيرهم أن يقوم في هذا البلد نظام مدني يعني دولة المواطنة ، دولة المساواة في الحقوق والواجبات.
على العالم ألا يتفرج علينا ومجلس أمن النظام المباد يمارس مجازره الهمجية في كل شبر من بلادنا ، ثم يدعونا هذا العالم لطاولة التفاوض معهم. لقد تخطت ثورتنا هذا السيناريو.
أوقفوا مهزلة التفاوض يا قوى الحرية والتغيير .. فشعبنا ليس مسرحاً للتجارب!
لندن في 01/07/2091
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.