"الصحة" تتعهد بإكمال مستشفى الجنينة المرجعي    البرازيل تستعين بالجيش لإخماد حرائق "الأمازون"    إعلان محليتي أم رمتة والسلام منطقتي كوارث    جوبا: أسر قائد قوات متمردي الجنرال ملونق    استمرار عمليات الجسر الجوي للعون بالنيل الأبيض    بشهادة الآيزو مصنع ازال للأدوية الأول بالسودان    فشل مركبة روسية في الالتحام بمحطة الفضاء    قادة السبع يصلون لمدينة بياريتس الفرنسية    ابطال العاب القوي يصلون المغرب    رئيس بعثة منتخب البراعم يوضح اسباب الخسائر    حملة للقضاء على فيروس الكبد الوبائي بسنار    رئيس جنوب السودان يصل كمبالا في زيارة مفاجئة    الدفاع يطلب من المحكمة الافراج عن البشير بالضمان    تزايد التوتر وتواصل النزاع القبلي في بورتسودان وتضارب حول أرقام الضحايا    هيئة الدفاع تطالب بإطلاق سراح الرئيس المخلوع بالضمان    انعقاد الإجتماع التقليدي الفني لمباراة الهلال وريون سبورت    تورط البشير في قضايا فساد جديدة    محكمة البشير تستمع لعدد من شهود الاتهام.    ماكرون: الدول السبع تمثل قوة اقتصادية وعسكرية    حيوان سياسي .. ارسطوا .. بقلم: د. يوسف نبيل    المريخ السوداني يأمل تجاوز عقبة القبائل في دوري أبطال أفريقيا    إشادة بتجربة الحقول الإيضاحية بالقضارف    مفاوضات انتقال سانشيز لإنتر ميلان مستمرة    فولكسفاغن تستدعي آلاف السيارات.. والسبب "مشكلة خطيرة"    ميزة جديدة في 'انستغرام' للإبلاغ عن الأخبار الكاذبة    أوقية الذهب ترتفع مسجلة 1527.31 دولاراً    "الصحة العالمية" تحسم خطورة "البلاستيك" في مياه الشرب    جهاز ذكي يحسن الذاكرة ويحفز العقل    المريخ يستضيف شبيبة القبائل الجزائري مساء اليوم    د. فيصل القاسم : الخديعة الروسية الكبرى في سوريا    وفاة (11) من أسرة واحدة في حادث مروري بأم روابة    اختفاء بضائع تجار ببحري في ظروف غامضة    الخرطوم الوطني يتاهل في بطولة الكونفدرالية    غرب كردفان تفرغ من إعداد قانون لتنظيم مهنة التعدين بالولاية    والي غرب دارفور: الموسم الزراعي مبشر ولا نقص في الوقود    النقابة : إكتمال تثبيت 98% من العاملين بالموانئ البحرية    هرمنا.... يوم فارقنا الوطن .. بقلم: د. مجدي أسحق    بنك السودانيين العاملين بالخارج .. بقلم: حسين أحمد حسين/كاتب وباحث اقتصادي/ اقتصاديات التنمية    الجز الثاني عشر من سلسلة: السودان بعيون غربية، للبروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبدالله الفكي البشير    شغال في مجالو .. بقلم: تاج السر الملك    تَخْرِيْمَاتٌ وتَبْرِيْمَاتٌ فِي الدِّيْمُقْرَاطِيَّةِ وَالسُّودَانِ وَالمِيْزَانِ .. بقلم: د. فَيْصَلْ بَسَمَةْ    "حنبنيهو" فيديو كليب جديد للنور الجيلاني وطه سليمان    وفاة 11 شخصاً من أسرة واحدة في حادث حركة    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    أخبار اقتصادية الجاك:الاستقرار السياسي سيعيد التوازن للاقتصاد    أمر بالقبض على ضابط نظامي متهم بالاحتيال    تنفيذ عروض المسرح التفاعلي بالبحر الأحمر    فتح (54) بلاغ في مواجهة متهمين بإنتحال صفة “الدعم السريع”    ليالٍ ثقافية بمناسبة توقيع وثائق الفترة الانتقالية    عقوبة الإعدام: آخر بقايا البربرية .. بقلم: د. ميرغني محمد الحسن /محاضر سابق بكلية القانون، جامعة الخرطوم    الخرطوم تستضيف "خمسينية" اتحاد إذاعات الدول العربية ديسمبر    علماءصينيون يكملون خريطة جينوم ثلاثية الأبعاد للأرز    بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب "طفلة معجزة    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الثورة مازالت فى الملعب!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 23 - 07 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
المجلس العسكرى الانتقالى,كائن جميل.لا عيب فيه.سواء اننا لا نصدقه.
(2)
قبول الاخر.لا يكون بمجوعه الذى أحرزه او نسبته المئوية.ولا يأتى بتكوين لجان قبول.لكنه يأتى عبر إحترامه وإحترام افكاره واراءه وحقوقه الانسانية.
(3)
كنا نرى القطط الشبعانة والتريانة.تجوب المستشفيات الحكومية.عندما كانت المستشفيات.تعج وتضج بالزوار.والذين غالبا مايأتون وفى ايدهم ا(الاعمدة) التى فيها مالذ وطاب من الطعام.وكان المريض ومرافقه يأتيهما رزقهما رغدا.والله كان رُقاد المستشفى (عيد عديل كدا)ولكن بعد تدهور الاحوال الاقتصادية وتردى بيئة المستشفيات.قررت القطط نقل نشاطها الى المستوصفات الخاصة!!.بالمناسبة اخبار القطط السمان شنو؟
(4)
أيها الثائر(الثائرة)مادامت الثورة فى المعلب.فواصلوا اللعب.وخاصة اللعب الضاغط على المجلس العسكرى الانتقالى...فالنصر صبر ساعة.ولا ترضوا بغير الانتصار..
(5)
معلوم بالضرورة ان لدينا محاصيل شرهة للمياه.منها القمح والموز والارز والصرف الصحى والبناء والتشيد.!!
(6)
عاش فى غيبوبة دامت ثلاثين سنة.ولما أفاق كان اول كلامه وسؤاله(الحكومة اخبارها شنو؟)قالوا الحمدلله غيرنا البشير باللجنة الامنية ناس الفريق اول البرهان وحميدتى والكباشى واخرين..وضرب كفا بكف.وعاد الا غيبوبته.!!
(7)
فى إنتظار جودو.مسرحية غربية .ولكن لو قدر للسيد جودو.المجئ الى السودان.وراى هذه الصفوف المتراصة.لقام جودو بوضع يديه على رأسه وقال(شنو ياناس.كلكم منتظرنى؟)
(8)
أيها المجلس العسكرى الانتقالى.هل نما الى علمك.ووصل الى سمعك.ان مشكلة الشعب السودانى الثائر والثورى.مشكلته ليست فى النوم(وكيفن ينوم.مع هذا الارتفاع فى الاسعار.والذى وصل الى البصل.مع العلم بان الحلة بصل.وعيد الاضحى على الابواب؟)مشكلة الشعب اليقظة التامة العدد.
فالشعب يعرف كل ماتفكر فى عمله.وكل مايخططه لكل الاخرين(كى تخارج نفسك من هذه الورطة) ورطة تسلم السلطة.وممانعتك فى الاستجابة لرغبات الشعب..فالثورة هى مولد ومولد.هى مولد وصاحبه حاضر ومستيقظ.وهى مولد لشعب جديد.غير شعب الثلاثين سنة المنصرمة.فالشعب السودانى لو عرفتم معدنه الاصيل.لتركتموه يفعل مايريد.فهو شعب واع وراشد وبالغ سن التكليف.ولا يحتاج الى اوصياء جدد.وهو يسعى لتكوين حكومة ليس فيها ضعيف مُستعبد.ولا قوى مستبد..
(9)
منذ عهد جدودى عنترة وقيس وجميل.ومنذ زمن عهد جداتى عبلة وليلى وبثينة.ومنذ يا يادار عبلة تكلمى(قافلة خشمك مالك فى زول منعك الكلام.هسع أقطع ليك رأسه بهذا السيف المهند؟)او قفا نبكى (اقعدوا فى الواطة وابكوا ساكت.والبكا مابجيب الرايحة)منذ ذلك الزمن.عرفنا ان الحب لا طائل من وراءه إلا السهر والحمى.والحوامة الكثيرة بين ديار الاحبة.والبكاء على الاطلال.والنواح على ضياع الدينار والدرهم فى شراء العلف والعليقة للدواب.وشراء المناديل (لقشقشت)الدموع.ذات الامر يتم إعادة تدويره بصورة حديثة.وإذا رأيت بنتك.تتحدث فى الجوال.ثم فجأة تقلب المذكر مؤنث.وقالت لك أنها تتحدث مع صاحبتها.فصدقها..وسراً ألعن اليوم الذى دخل فيه الجوال الى دارك.وتذكر زمن عنترة وقيس وجميل!!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.