تسجيل 192 إصابة جديدة بفيروس كورونا و19 حالة وفاة    سودانايل تنشر نص الخطبة التي ألقاها الإمام الصادق المهدي لعيد الفطر المبارك بمنزله بالملازمين    بمناسبة عيد الفطر حمدوك يدعو للالتزام بالارشادات لعبور جائحة كورونا    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    ومضات: إلى شهداء فض الإعتصام في 29 رمضان 2019م .. بقلم: عمر الحويج    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    الشئون الدينية: تعليق صلاة العيد بكل المساجد والساحات    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    أسامة عوض جعفر: غاب من بعد طلوع وخبا بعد التماع .. بقلم: صديقك المكلوم: خالد محمد فرح    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    تخريمات دينية! .. بقلم: حسين عبدالجليل    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    ارتفاع عدد الوفيات وسط الاطباء بكورونا الى خمسة .. وزارة الصحة تعلن توسيع مركز الاتصال القومي للطوارئ الصحية    تصحيح العلاقة بين الدين والمجتمع والدولة: نقد إسلامي لمذهب الخلط بين اقامه الدين وحراسته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كرامة وسلامة .. بقلم: عبدالله علقم
نشر في سودانيل يوم 11 - 08 - 2019

تعرف السرقة الفكرية أو الأدبية أو العلمية (plagiarism) أو الإنتحال بأنها "تملك غير شرعي" و"سرقة ونشر" للغة أو أفكار أو عبارات مؤلف آخر، ينسبها المنتحل أو السارق(plagiarist) صراحة أو ضمنيا لنفسه ،أو إعطاء الإنطباع بأن السارق هو الكاتب الحقيقي. يعد هذا النوع من السرقة عملا من أعمال النصب والاحتيال الصريح، كما إنه إهانة لجمهور المنتحل أو السارق سواء كان هذا الجمهور قراء أو مستمعين أو معلمين.تعد هذه السرقة خرقا لأخلاقيات الصحافة،حيث تتخذ في العادة إجراءات تأديبية ضد السارق تتراوح بين الإيقاف المؤقت أوإنهاء الخدمة . يدعي بعض الصحفيين أو الأكاديميين السارقين الذين تم اكتشاف سرقتهم أن السرقة كانت غير متعمدة بسبب فشلهم في توضيح الاقتباس أو في عدم ذكرهم المراجع بشكل مناسب. ورغم أن تاريخ السرقة الأدبية يمتد إلى عدة قرون مضت، فإن تطور الإنترنت ووسائل التواصل الحديثة وانتشار النصوص بشكل إلكتروني سهل نسخ وسرقة أعمال الآخرين بشكل كبير مما زاد من إغراء السرقة لضعاف النفوس. أكثر ضحايا هذه السرقة هم المغتربون السودانيون الذين ينشطون في نشر انتاجهم في المواقع الالكترونية ولا يهتمون كثيرا بما يتعرض له إنتاجهم من نهب أو (إقتباس) كما يسميه بعضهم.
اكتشفت أخيرا أني أحد ضحايا هذه السرقات. في شهر نوفمبر 2018 نشرت مقالا بعنوان (لا كرار ولا غير كرار) عقب إقالة كرار التهامي من منصب الأمين العام لجهاز المغتربين. ظهر المقال في صفحتي في الفيسبوك وفي عدد من المواقع الالكترونية، ثم تلقيت رسالة من أحد أقاربي نقل فيها مقالا بعنوان(جهاز شؤون تعذيب المغتربين) وهو مقال (كتبه) السيد زهير السراج ونشره في مواقع الكترونية من بينها صحيفة "الجريدة" الإلكترونية نقل فيه بجرأة شديدة جدا و(قوة عين) من لا يخشى الحساب أو العقاب نفس مقالي (لا كرار ولا غير كرار) مع إشارة خجولة لإسمي الذي حوله في تلك العجالة لعبدالرحمن علقم. كتبت عن هذه الواقعة في صفحتي في الفيسبوك وفي "قروب" الملتقى الثقافي الاجتماعي في مدينة الدمام على الوتساب، فحث نفر كريم زهير السراج على الاعتذار لي، ففعل الرجل مشكورا ولكن بطريقته الخاصة.اعتذر عن الخطأ في اسمي ولكنه أصر على الإنكار. كرر اعتذاره عن الخطأ في كتابة اسمي. ذكرتني هذه الإنصرافية بحكاية ذلك الذي قالوا له أنهم وجدوا زوجته في أحضان المهندس فلان، فثار في وجههم وقال: " هو ميكانيكي مش مهندس".
تواصلت مع إخوة كرام من الكتاب والصحافيين بحثا عن حل ودي يقفز فوق مكابرة زهير ويجنبني جدلية المهندس أم الميكانيكي وعبدالله علقم أم عبدالرحمن علقم ، وهي جدلية بائسة مستفزة تستخف بالعقول. لهم العتبى مسبقا لأني سأورد هنا أسماءهم بدون استئذانهم.. هم مع حفظ الألقاب ومع كامل الود والاحترام عبدالرحمن الأمين، صديق محيسي، عبدالله رزق، صلاح بشير، جبرالله عمر الأمين، يعقوب حاج آدم، صلاح الباشا،صلاح مصطفى وعثمان عابدين. طلبوا إلي تجاوز الأمر وتمنوا أن يعتذر زهير. لما يئست من اعتذار زهير الصريح حتى لو كان ذلك الإعتذار في رسالة خاصة لي غير قابلة للنشر، رفعت الأمر للأستاذ أشرف عبدالعزيز دوشكا رئيس تحرير "الجريدة" في رسالة على بريده الالكتروني وتأكدت عبر الهاتف من وصول الرسالة. انتهزت هذه الفرصة لأضيف واقعة سرقة أدبية أخرى بطلها السيد محمد عبدالرحيم في عموده (دا كلام دا) في نفس صحيفة الجريدة، وهي واقعة اكتشفتها بنفسي عن طريق الصدفة.قام محمد عبدالرحيم بنقل كامل سطوري عن "مشنقة كاشا" في عموده وذيلها باسمه.يبدو أن الزملاء في "الجريدة" يحبون كتاباتي. قدرت أن السهولة التي اعتدوا بها على كتاباتي قد تبين أنها ليست المرة الأولى. للأسف لم تجد رسالتي وشكواي للسيد أشرف شيئا مما توقعت من اهتمام واحترام، فقد تجاهل الرد تماما، ربما لكثرة مشاغله، والله أعلم. كلفت محام مختص في الخرطوم برفع شكواي للسلطات المعنية رغم رأيي السالب في كل سلطة تقيد حرية الكلمة. بعد ذلك، ومنذ أوائل شهر فبراير الماضي كانت بداية رحلتي مع المرض وترددي على مستشفيات الدمام وانتهى ذلك بأن أجريت لي عملية قلب مفتوح فصرفت النظر عن متابعة هذه القضية ومثلما صرفت النظر عن ملاحقة أمور أخرى شكرا لله تعالى على كرمه ولطفه في قضائه وإكراما لمن طلب إلي الصفح عن من لم يطلبه.. "كرامة وسلامة" كما يقول أهلنا، ولكن فات علي أن أبلغ محاميّ في السودان بذلك ، فاتصل بي قبل أيام طالبا الإسراع بموافاته ببعض المستندات فأبلغته بصرفي النظر عن شكواي ضد زهير ومحمد عبدالرحيم و"الجريدة" إلا إذا كان لهؤلاء رأيا آخر، وكفى الله المؤمنين شر القتال واعتذرت عن إهمالي إبلاغه بذلك في الوقت المناسب.
أمارس الكتابة والعمل الصحفي هاويا، بلا عائد مادي منذ بداياتي في مجلة"الصبيان" 1957، ولم أتقاضى أجرا أيا كان إلا في فترات متفرقة قليلة بين 1977-1982 في مجلة الجمارك وقسم التحرير الانجليزي في وكالة السودان للأنباء ومجلة الإذاعة والتلفزيون. كنت كاتبا راتبا بلا أجر (عمود صحفي) في صحيفة "الخرطوم" منذ نشأتها 1988 وحتى توقفها قبل سنوات قليلة. لا أمانع في أن تقوم أي جهة بإعادة نشر ما أنشره في أي منبر بلا قيد أو شرط سوى أن ينشر ما كتبت كاملا بلا تحوير أو تغيير. في الحقيقة أنا شاكر وممتن لكل من تكرم بإعادة نشر كتاباتي في الصحافة الورقية أو الالكترونية. (أنقل مقالاتي وأعد نشرها زي ما عاوز بس ما تكتب اسمك بديلا لإسمي).
الشائع أن سبب موت عبقري الزمان التجاني يوسف بشير هو داء السل في وقت لم تكن وسائل علاج هذا الداء متوفرة كما هي الآن،لكن من جهة أخرى كان التجاني ضحية للإكتئاب بفعل الإنتحال أو السرقة التي كانت تتعرض لها أعماله . كان ذلك الإنتحال برغبة التجاني في الظاهر.كانت الحاجة المادية تدفعه لأن يضع أسماء آخرين لتذيل بعض شعره ومقالاته في صحيفة "حضارة السودان" التي كان يرأس تحريرها حسين شريف وفي غيرها. حز ذلك في نفس التجاني الصوفي المعذب شاعر الجمال والروح والوجدان وغادر الدنيا وهو في الخامسة والعشرين من عمره. أقول ذلك وأنا أدري أني لا أساوي قطرة من بحر التجاني طيب الله ثراه.
واستغفر الله في هذه الأيام المباركة لي ولكم ولهم.
(عبدالله علقم)
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.