مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يُصِّرُون على المحاصصة مع الإصرار على أنها غير محاصصة! .. بقلم: عثمان محمد حسن
نشر في سودانيل يوم 15 - 08 - 2019

* و أيِّم الله إن مطالبات الجبهة الثورية حول تضمين مقترحاتها بكامل بنودها في الوثيقة الدستورية محاصصةٌ كانت تمشي على ساقين.. و لمَّا داهمتها صيحات الاستهجان من الجماهير توقفت ريثما تلتقط 0نفاسها لتواصل ابتداءاً من حيث انتهت..
* و لا يزال المُناخ السياسي ملبداً بغيوم المحاصصات..
* ويعتقد كثيرون أن الجبهة الثورية انحرفت عن خط الثورة جريا وراء مناصب لن يتمكن منسوبوها من الحصول عليها، بعد الفترة الانتقالية، عند إجراء إنتخابات حرة و نزيهة و بلا ترضيات..
* إن جميع أعضاء الجبهة الثورية أعضاءٌ في كتلة تحالف نداء السودان، أحد مكونات قوى الحرية و التغيير، و قوى الحرية و التغيير شاركت للمجلس العسكري أثناء التفاوض حول بنود الوثيقة السياسية و التي تبعتها بنود الوثيقة الدستورية و ترتيبات تشكيل المجلس السيادي.. و قوى الحرية هي الجهة المخوًَل لها تشكيل الحكومة المدنية لوحدها، باستثناء ترشيح وزيري الدفاع و الخارجية الذين يتم ترشيحهما من قٍبَل المجلس العسكري..
* كان بإمكان الجبهة الثورية، عبر أعضائها التابعين لنداء السودان، أن تطرح رؤيتها داخل كتلة نداء السودان بغرض إبراز ملاحظاتها داخل قوى الحرية و التغيير لتضمينها في الوثيقة السياسية كي يتم تضمينها في الوثيقة الدستورية قبل فوات الأوان. و تلك الخطوة كانت ستكفي ممثلي قوى الحرية و التغيير شر الأسفار المكوكية و الجرجرة بين دول الجوار بما يمكٍّن ممثلي القوى من التفرغ الكامل للتجهيز لترتيبات الفترة الإنتقالية و التخطيط لما بعدها..
* للجبهة الثورية وجهة نظر حول بنود الوثيقة الدستورية و ما ينبغي أن تكون عليه لبلوغ غايات السودان الجديد..
* و من العجب أن أهداف الثورة من خلق سودانٍ جديدٍ يكاد يتطابق مع الأهداف التي تنادي بتحقيقها الجبهة الثورية، مع فارقٍ في مواقيت إجراءات التنفيذ، إذ أن الوثيقة الدستورية تضمنت بنوداً تؤكد مُراد الشعب السوداني و مُراد الجبهة الثورية من المطلوبات لتحقيق سودانٍ جديدٍ معافىً من أدواء السودان القديم..
* الفرق أن الجبهة تريد التفاصيل و تفاصيل التفاصيل.. و بينما هي تفصِّل مبتغاها و تتململ، يشعر الشارع بتململها فيتململ ضد تململها..
* و بدأت المواقع الاليكترونية و وسائط التواصل الإجتماعي تومئ إلى الجبهة الثورية إيماءات سالبة تكشف عن مدى الخسران الذي ألحقته الجبهة بشعبيتها..
* و تعنُّت الجبهة لا يغيب عن عين المراقبين وهي تصر على الاستجابة لمطالبها، و الا فسوف تغيب عن حضور مراسيم التوقيع على الوثيقة يواكب الدستورية.. و أن غضب جميع الحركات المسلحة سوف يواكب غضبها..
* إنها تشهر سيف: (يافيها يا أطفيها) علانيةً!
* و يزعم قادة الجبهة الثورية أن مطالبهم ليست محاصصة.. بينما تكذِّب زعمَ بعضِهم 0قوالُ بعضٍ آخر منهم.. و تتضارب أقوال هؤلاء بأقوال بعض أعضاء قوى الحرية و التغيير و التي، تتضارب، بدورها، تتضارب مع بعضها البعض كذلك.. ما يؤكد وجود أزمة مستعصية على الحل داخل قوى الحرية و التغيير..
* قال د. ابراهيم الامين، نائب رئيس حزب الأمة القومي و ممثل قوى الحرية و التغيير في التفاوض مع المجلس العسكري، أن الجبهة الثورية "تتحدث عن محاصصات في المرحلة الانتقالية التي يراد لها أن تكون مرحلة تأسيس للديمقراطية المقبلة حيث يجب أن تكون الحكومة المرتقبة حكومة برنامج وفق سقف زمني محدد.."
* و في اعتقادي أن وجود حكومة برنامج وفق سقف زمني محدد هو عين العقل!
* و يأتي د. جبريل ابراهيم، رئيس حركة العدل و المساواة، كي يقول أن ما يجيز للآخرين أن يحكموا في الفترة الانتقالية، يجيز للجبهة الثورية أن تكون جزءاً من الفترة نفسها..
* و د. جبريل هذا يشارك عضوية نداء السودان مع د. ابراهيم الامين و الإثنان عضوان في قوى الحرية و التغيير .. و مع ذلك لايتفقان على أطروحات الجبهة الثورية.. حيث ينافح د.جبريل عن حق الجبهة الثورية في الحكم و هو من أعمدة الجبهة..
* و سبق و أن صرح د.جبريل بأنه لا يستحي من اعلان حق الجبهة في المحاصصة..
* و غي موقع آخر يقول السيد/ ياسر عرمان، نائب الأمين العام لحركة تحرير السودان قطاع الشمال-جناح عقار، أن الجبهة لن تحضر التوقيع على الوثيقة الدستورية في يوم 17/82019، ما لم تُلَب مطالبهم و التي يسميها (استحقاقات) و يزعم أن الاستحقاقات لا تعني المحاصصات.. كما يزعم أن البعض يشوِّش على توجهات الجبهة..
* و يبلغ بنا العجب مبلغه حين يتحدث السيد/ التوم هجو، أحد قيادات الجبهة الثورية، عن أن الأَوْلَى (الأحَق) بالحكم في السودان الجديد هم ثوار الحركات المسلحة الذين قاتلوا نظام البشير لعقود..
* السيد/ هجو لا يطالب بالمحاصصة اادستورية فقط، بل يطالب، بأكثر من حصة الأسد في السلطة الانتقالية و ما بعدها..!
* و يتفق السيد/ مني أركو مناوي، رئيس الجبهة الثورية، مع رأي التوم هجو، فيؤكِّد أن الجبهة الثورية أحقُّ بحكم السودان من قوى الحرية والتغيير التي لا سلاح لديها سوى الكلام..!
* و يتناسى الاثنان أن جدوى النضال ليست في النضال نفسه، بقدر ما هي في الأسلوب الأمثل الذي يؤدي إلى تحقيق الهدف من النضال.. و يتناسون، كذلك، أن الثورة السلمية هي التي أسقطت البشير في نهاية المطاف..
* و نعترف إعترافاً كاملاً بأن جميع الحركات المسلحة، بما فيها الجبهة الثورية، قد خلخلت النظام خلخلةً أفقدته توازنه و جعلته يصرف 70٪ من الميزانية السنوية لمواجهة الحركات المسلحة و تأمين نفسه، لا تأمين البلد..
* نعم، أفقدت الحركاتُ النظامَ توازنه و خلخلته.. لكنها لم تسقطه.. بل جعلت تركيز النظام يبتعد كثيراً عن الاهتمام بمعائش الشعب..
* إن ضيق المعيشة المصاحب لعوامل أخرى أدى إلى ثورةٍ شبابيةٍ جامحة.. و سارت الغالبية الغالبة من الشعب السوداني وراء الشباب، ثم انبرى تجمع المهنيين وراءهم فكان خير عقلٍ منظم لجداول تحركات الشعب الثائر و خير مرشدٍ للثوار..
* و في منتصف طريق الثورة دخلت قوى الحرية و التغيير بكُتَلِها الخمس، و من ضمنها كتلة تحالف نداء السودان..
* و الجبهة الثورية ليست من أسراب قوى الحرية و التغيير.. و حين تغرِّد فهي تغرِّد لنفسها، لكنها تأخذ معها من تستطيع أخذه من كتلة تحالف نداء السودان إلى خارج سرب الحرية و التغيير..
* تلك هي مشكلة الثورة مع أحد مكوّنات كتلة نداء السودان قلبه معلَّقٌ خارج قوى الحرية و التغيير، و لديه إيمان راسخ بأن سلاحه هو الذي 0طاح بالبشير .. و لا يعترف بحقيقة أن السلمية هي التي أسقطت نظام البشير في نهاية المطاف..
* لكن لماذا أعلن المهندس عمر الدقير، رئيس المؤتمر السوداني، أنهم، في نداء السودان، سوف يتنازلون عن (حصتهم) في المجلس السيادي لنداء السودان؟!
* إنها ضغوطات الجبهة الثورية و ليس غيرها!
* و مع ذلك يتحدث المهندس الدقير لقناة الحدث أن الجبهة الثورية لا تطالب بالمحاصصة.. و لكنها تطالب بالمشاركة في قرار الترشيحات لملجلس السيادي و مجلس الوزراء..
* و على موقف حزب المؤتمر السوداني يتحسر السيد/صلاح سيد احمد الخضر في تعليق له على مقال بصحيفة الراكوبة الاليكترونية و يقول: إن قاعدة كبيرة من الشعب السوداني استبشرت به عند نشاته ، وتاريخه النضالي فى مقاومة دكتاتورية الإنقاذ ، وباعتباره تنظيم يقوم على قاعدة شبابية مستنيرة ، الا انه وقع اخيرا بين فكَّى القوى التقليدية والطائفية ، وأصبح يسير فى ركابها وبإشارة منها..!
* و يأتينا صوت عبدالعزيز الحلو يحمل من الرشد الكثير حيث يقول أن قوى السودان القديم تواطأت مع العسكريين و اخترقتا قحت فقدمت لهم تنازلات كفيلة بتمكينهما و السيطرة على السلطة في السودان.. و هذا ما لم يكن في الإمكان بلوغهما إيّاه إذا كانت السلطة المدنية كاملة بالفعل.. حيث أن بمقدور سلطة الثوار المدنية (الكاملة) وضع الأساس للحل الجذري للأزمة السودانية لأنهم الأوعى بمسسبباتها..!
* و من المثير للدهشة، و مع تكرار القول بأن الجبهة الثورية ليست مكوِّناً من مكوِّنات تحالف نداء السودان، فإن تأثيرها هو الأقوى على تسيير أعمال قوى الحرية والتغيير بالتدخل في شئونها..
* لماذا يحدث كل ذلك؟
* إن هناك ارتباكاً مُخِّلاً داخل كتلة نداء السودان يربك تعاطي قوى الحرية و التغيير مع الأحداث.. و هناك أمور كثيرة تجري في غياب الشفافية..
* و أقولها، بلا تردد: إنها المحاصصات و أيِّم الله!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.