ترحيل بكري حسن صالح إلى سجن كوبر    الجيش والفترة الانتقالية في السودان .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    ممثل بنك أم درمان يقرُّ بتبعية البنك للجيش    وجهاز الدولة: تلاوي وتقلعه .. بقلم: مجدي الجزولي    اختفاء محامٍ حقوقي قسريًا في ظروف غامضة.. اختفاء محامٍ وناشط في حقوق الإنسان    الكُوزْ السَّجَمْ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    دعوة للإجتماع العام لشركة النيل للأسمنت المحدودة    قيام الجمعية العمومية لمساهي شركة سينما كوستي الأهلية    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الأهلي ينعش آماله بفوز صعب على النجم الساحلي بأبطال أفريقيا    مُحَاكمة البَغَلْ الكَرْنَفَالِي المُجَنَّح سَتُثري قانُون الغَاب- مقتطف من كتابي ريحة الموج والنوارس- يصدر عن دار عزة    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الحل هو الحب .. بقلم: أحمد علام    جمهور برشلونة يرغب في رحيل ثنائي الفريق    يوفنتوس يسقط أمام نابولي بهدفين    ريال مدريد يحصد فوزا ثمينا وينفرد بصدارة الليغا    والي شمال كردفان يصدر عدد من القرارات لحفظ الامن    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    البدوي يدعو المبعوث الامريكي للتعاون مع السودان لازالة العقبات الاقتصادية    أسر ضحايا الثورة تطالب وفد الكونغرس بالضغط على الحكومة لتشكيل محاكم خاصة    قفزة كبيرة للدولار في سوق العملات الأجنبية    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    مكتوب استثنائي لامرأة خاصة .. بقلم: عادل عبدالرحمن عمر    تهريب كميات كبيرة من الدقيق عبر بعض مطاحن الغلال    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    تجهيز اسعافات للطوارئ ومركز للعزل استعدادا لمجابهة أي ظهور لمرض (كورونا)    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كنافة بارا و مندولات وادي هور ... حينما قدل أبريل متوشحا بثراء التنوع .. بقلم: محمد بدوي
نشر في سودانيل يوم 17 - 08 - 2019

مسيرة الثورة التي ظلت مقاومتها متقدة علي مدى سنين سيطرة الإسلاميين على مقاليد السلطة ببلاد السودان دأبت تبحث عن بصمة السودنة في سياق تراكمها الكمي ، الى إن كان الميقات ديسمبر 2018 الذي أعاد إشعال شرارة الحراك السلمي الذي سرعان ما التحم بعبقرية الشارع السوداني الذي حدد وضوح هدفه لاستعادة حريته و كرامته ، ثراء التنوع البصمة التي حملها "ديسمبر الشامخ" سليل التاسع عشر بعد الألفين من التقويم الميلادي' شفرة السر التي فتحت المغاليق و عبدت الطريق مستهديه بتواريخ نضال شعوب سودانية رسمت ذلك بدمائها في " ثورتي أكتوبر المجيدة و الظافر أبريل " .
حينما تزينت خارطة السودان بتقويم خروج المواكب التي تلاحمت فيها هتافات" الحرية و السلام مع العدالة " كان ترجمة لاكتمال السقوط السياسي للنظام ، حينها اشرأبت الاعناق لتحتفي بلوحة ثراء التنوع السوداني الذي ظل المغول يدق اسفين " فرق تسد " بين شعوبه و مكوناته و محمولاته ، فانطلقت الزغاريد بموسيقي الرضا مدوزنة هدير الهتاف المناهض للعنصرية فضمدت زالنجي جرحي عطبره ، كما خرجت كريمة في تشييع شهداء ود مدني " .
ليمون بارا ... غناها عبدالقادر سالم فارتبطت مدينة بارا " باخضرار الضراع " في الذاكرة السودانية ، قبل ان يستوي الاسفلت معبدا الطريق بين بارا – امدرمان في ديسمبر 2016 مختصرا مسافة الود بينهما إلى اربعة ساعات بدلا من نهار كامل ، عبقرية الشارع السوداني التي قادته إلى الاعتصام في 6 ابريل بساحة القيادة العامة للقوات المسلحة كان علي موعد علي انغام الزغاريد (موسيقي مارشات الثورة) لتستقبل ساحة الاعتصام في السابع والعشرون " من ابريل المنتصر " كنافة بارا .... حملتها كنداكات بارا ليكشفن عن وجه آخر لبراعتهن في التعبير عن الوفاء للثورة .
ميقات آخر حمله التاسع عشر من مايو ، وقبل أن ندلف إلى ذات المحفل لابد من ان نرفع القبعات لوادي هور الجغرافيا ، فهو احد المجاري المائية التي اختارت الصحراء الشمالية الغربية مساندا للاستلقاء ، ظل على علاقة وفاء مع بحر العرب لما يربط بينها من أحد عشر مسارا رعويا بطول 417 كيلو مترا ، يجوبه الرعاة صيفا من اقصي الشمال الغربي للحاق بموسم السقيا والمرعي جنوبا ، ثم يغادرونه في رحلة عكسية حين تمسك الغمائم عن الهطول ، مسير به من الشدو و الترحال الاليف ما يمثل حياة كاملة لمرتاديها ، فظل احترام المسارات يشمل " حرم الرقبة و الدار و المساقي " في ذاك التاريخ كان موعد كنداكات وادي هور بساحة الاعتصام فالمكان هو خيمتهن والزمان رمضان الكريم و المناسبة دعوة افطار حملته المندولات التي حوت قداحة العصيدة التي توسطتها فناجين السمن في اعادة للتذكير بثراء تنوع سوداني استند علي مهارة ارتبطت بالبراعة و الفن .
انه الوفاء جاء متزينا بأبهي الصور في ثورة الوطن فكانت شبالات بارا ووادي هور شارات نصر في عرس تلاحمت فيه شعوب سودانية عرفت بعضها بعضا بمحمولاتها فجاء الدرس الأول في مقرر التربية الوطنية بعد سقوط الاسلام السياسي يحمل عنوان " ثراء التنوع " .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.