بيان من مكتب الأطباء الموحد    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    تنبيه للأفراد والشركات والشراكات التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    تسلل أجانب وسودانيين من إثيوبيا إلى كسلا دون فحصٍ طبي    تعافي الإسباني المصاب بكورونا في الخرطوم    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    توفير الوعى الصحى فرض عين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    الصحة تعلن عن أكتشاف حالة سابعة لمصاب بكورونا في البلاد    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    تأجيل امتحانات الشهادة السودانية إلى أجلٍ غير مُسمى    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكتوبر 1964: مدن السودان تنتفض .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 12 - 09 - 2019

سمعت أكثر من مرة خلال هذه الثورة إلى من يقول باتساع نطاقها الوطني مقارنة بثورة أكتوبر 1964 التي اقتصرت على العاصمة أو مدن محدودة. وسمعت الطقة مؤخراً من السيد عبد الله حمدوك، رئيس الوزراء، الذي كان بين من قصر أكتوبر على الخرطوم لا غير. وحقيقة الأمر خلاف ذلك. فقد كانت أكتوبر هي ضربة البداية في "مدن السودان تنتفض". وسيؤدي حذف مساهمة المدن في ثورة أكتوبر، وقصر الثورة على العاصمة، إلى غمط حقيقة جوهرية في الثورة السودانية وهي أنها ثورات قوى حديثة في المدن والريف المتقدم صارعت المركز سلمياً بقوة من "هامش" المركز نفسه، واسقطته في مسع حثيث لتقرر "التاريخ والقيم الجديدة والسير". ناهيك من عقدنا مقارنات بين أكتوبر وديسمبر لا نفع منها.
أبرز معالم مساهمة المدن خارج الخرطوم هو سقوط شهداء منها في مظاهراتها ضد نظام عبود. فوجدتُ في قائمة للشهداء لا أجزم باكتمالها شهداء من الدويم (يوسف علي الحاج)، وكسلا (كمال محمد إبراهيم)، وبورتسودان (محمد الحليفة أحمد)، والأبيض (محمد عباس التجاني)، ومدني (حسن أحمد باديس). أما الفاشر فقد سقط منها شهيدان في مظاهرة 29 أكتوبر هما محمد صالح أحمد (صرماتي) وأحمد الأمين الشريف (طالب بالمعهد العلمي). ولم أجد بياناً بجرحى التظاهرات في غير الخرطوم سوى من عطبرة (مدني محمد مصطفى و السر ؟). ولكن دبليو جي بريدج في كتابه "ثورات السودان المدنية" (2015) أحصى 32 جريحاً للفاشر، وعين مهنهم ليسند حجته أن من شاركوا في الثورة كانوا ممن ارتبطوا باقتصاد مركز البلاد بشكل أو آخر.
كان واسطة العقد بين الخرطوم ومدن الأقاليم هو طلاب المدارس الثانوية وحتى الوسطي. وظل أولئك الطلاب على نضالهم المستميت ضد حكم الفريق يتربصون بعيده في 17 نوفمبر ليكدروه عليه في ما صار طقساً نضالياً كمواسم الطبيعة. بل كان المرحوم شهيد الثورة أحمد القرشي نفسه من خريجي ذلك الطقس في مدرسة الفاشر الثانوية. وأكثر ما أسمع من ناشطين كان أول عهدهم بالتظاهر ثورة أكتوبر مثل الدكتور موسى عبد الجليل الذي درس بكتم. وما ترامى للطلاب خبر مقتل زميلهم لهم في جامعة الخرطوم حتى ثأروا له في مظاهرات حركت ساكن المدن مثل عطبرة،وسنار، وشندي، والدويم، بورتسودان، ونيالا، وكسلا. وهبت الدويم، القريبة من القراصة قرية الشهيد أحمد القرشي التي دفن فيها، للمشاركة في الدافنة ومعها بلدات القطينة، ونعيمة، وود شلعي. ولم تك قاطرة عطبرة العظمي في ثورة ديسمبر سوى صدى من قطار كسلا الذي امتلأ عن بكرة أبيه لنجدة الخرطوم. وكانت مدني وسنار ترتب لحشد جماهيرها في باصات لدعم الخرطوم لولا سقوط النظام وهي لم تتحرك بعد. بينما لحق لدعم الخرطوم بالمواصلات والسيارات الخاصة سكان المدن القريبة منها مثل الحصاحيصا.
أما الرابط الثاني لمدن السودان المنتفضة مع خرطوم أكتوبر فقد كان نشوء فروع لجبهة الهيئات، التجمع المهنيّ الذي قاد ثورة أكتوبر، في معظم المدن. فكان من قادته في مدني الدكتور فاروق محمد إبراهيم والشيخ الأمين محمد الأمين، رئيس اتحاد مزارعي الجزيرة. وكان في قيادة التنظيم في رفاعة الدكتور الجزولي دفع الله رئيس وزراء انتفاضة 1985. وقاد تجمع شندي الدكتور عبد لله سليمان. وكان على رأس تجمع نيالا الدكتور شاكر السراج. وقاد القاضي عبد العزيز شدو تجمع سنار. وكان دكتور الحارث (حمد؟) على رأس تجمع بورتسودان.
كانت المطالب والشعارات في غير الخرطوم صدى من تلك التي ضجت بها الخرطوم. وخلص بيردج من ذلك إلى أنه لم تتبلور في ذلك الوقت شعارات جهوية أو إثنية أو عرقية الطابع. فلم تزد المدن خارج الخرطوم عن الهتاف المركزي "إلى الثكنات يا عساكر"، "لا زعامة للقدامى"، و"مقتل طالب مقتل أمة" وغيرها. ولكنه قال إن لأكتوبر، بسعتها الديمقراطية ومطلبها في الحقوق ونجاحها في ذلك، الفضل في شحذ همة جماعات قومية مختلفة لتكوين منابرها لرفع الحيف عن جهاتها أو جماعاتها. فنشأت جبهة نهضة دارفور، واتحاد جبال النوبة، ومؤتمر البجا. ولكن حقيقة الأمر شهد الأخير، مؤتمر البجا، بعد أكتوبر انبعاثاً لا تأسيسا جديداً. لأن نشأته الأولى كانت في 1958.
فهمت حسن مقصد حمدوك من كلمته عن اتساع نطاق الثورة الحالية جغرافياً عن ثورة أكتوبر التي اقتصرت على العاصمة. فقد أراد أن يقول بوجوب إيلاء ثقل هذا الفيض السوداني الجديد في ثورتنا اعتباره وحسن تمثيله. وهذا الاعتبار مما يمكن إيلاؤه بالطبع بتثبيت حقيقة أن هذه المدن والأطياف ظلت سخية المساهمة في حركة التغيير في السودان منذ أكتوبر 1964. بل ربما قلنا منذ مؤتمر الخريجين في الحركة الوطنية. فلا أعرف ثورة أولت الهامش عناية منقطعة النظير مثل ثورة أكتوبر. فهي تدين بوجودها نفسه لتضامنها مع الجنوب. وبنجاحها توسعت في حسن تمثيله في درج السلطة والأسبقيات. فصار للجنوب وزارة الداخلية لأول مرة بعد أن اقتصرت حقيبة الجنوب الوزارية قبلها على الثروة الحيوانية أو "وزارة بتاع غنمايا" كما عبر أحدهم محتجاً. بل جاء اختبار رئيس الوزراء، المرحوم سر الختم الخليفة، لسابقة عمله المميز في الجنوب لا غير. وانعقد مؤتمر للسلام، المائدة المستديرة، في مارس 1965، أي بعد 3 أشهر من تكوين الحكومة في نوفمبر 1964، وقبل الانتخابات (يونيو 1965) بثلاثة شهور. ولم يصدقنا حملة السلاح اليوم حين يقيمون برزخاً بين الديمقراطية والسلام على بينة أن ثورة كتوبر وإبريل فعلت ذلك. حاشاها ثورة أكتوبر التي قدمت السلام في كنف ديمقراطي.
(استقى هذه المقال أكثر مادته من كتاب:
W.J. Berridge, Civil Uprisings in Modern Sudan: The "Khartoum Springs" of 1964 and 1985 (2015)
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.