لقاء حمدوك بالرياض .. دروس وعبر ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    لا لإلغاء ميدفاك Medvac .. بقلم: نورالدين مدني    الحزب الشيوعي السوداني بلندن يحتفل بذكرى ثورة أكتوبر المجيده    حديقة العشاق- توفيق صالح جبريل والكابلي .. بقلم: عبدالله الشقليني    كرتلة عائشة الفلاتية: من يكسب الساعة الجوفيال: محمد عبد الله الريح .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ارتياح لقرارات اعفاء منسوبي النظام السوداني السابق وتسمية لجنة التحقيق في فض الاعتصام    استئناف عمليات الملاحة النهرية بين السودان ودولة جنوب السودان    الشرطة: وفاة مواطن تعرض للضرب أثناء التحري    موضي الهاجري .. ذاكرة اليمن الباذخة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    حمدوك يوجه خطاباً للشعب بمناسبة ذكرى أكتوبر    جمارك مطار الخرطوم تضبط ذهباً مُهرباً داخل "علبة دواء" وحذاء سيدة    ولاء البوشي تعلن فتح بلاغٍ في نيابة الفساد ضد عدد من المؤسسات    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    فليحتفي شعبنا ان يكون المسئول عن المناهج.. جمهوريا .. بقلم: د. مجدي اسحق    الحكومة و"الجبهة الثورية" يوقعان وثيقة إعلان سياسي    سلفا كير ومشار يناقشان قضايا الترتيبات الأمنية في جنوب السودان    الرئيس الإيراني يهاجم السعودية وإسرائيل    القوات المسلحة تطالب بإبعاد مواقعها عن التظاهرات    وزير الخارجية الألماني: الغزو التركي لشمال سوريا لا يتوافق مع القانون الدولي    موسكو تدعو واشنطن وأنقرة للتعاون لرفع مستوى الأمن في سوريا    مؤتمر صحفي مهم للجنة المنتخبات ظهر الْيَوْم    طبيب المريخ : كشفنا خالي من الإصابات باستثناء الغربال        واشنطن تفكر بنقل الرؤوس النووية من قاعدة إنجرليك التركية    إضراب لتجار نيالا بسبب الضرائب    السعودية تطرق أبواب قطاع النفط والكهرباء بالسودان    ابرز عناوين الصحف الرياضية المحلية الصادرة اليوم الاثنين 21 أكتوبر 2019م    عبد العزيز بركة ساكن : معرض الخرطوم للكتاب… هل من جديد؟    تاور: الولاة العسكريون عبروا بالبلاد لبر الأمان    "السيادي" يدعو للصبر على الحكومة الانتقالية    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    أنا و الوتد و الحمار .. بقلم: د. عمر بادي    لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي    "ستموت فى العشرين" يشارك في أيام "قرطاج"    من الإصدارات الجديدة في معرض الخرطوم: كتاب الترابي والصوفية في السودان:    هيئة علماء "الفسوة"! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    احتجاجات لبنان تدخل يومها الرابع    مدني يفتتح ورشة الحركة التعاونية ودورها في تركيزالأسعار    مطالبة بإلغاء وتعديل القوانين المتعلقة بالأراضي والاستثمار    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"أنا والأشواق" - أعود إليك يا وطني .. نظم: د. طبيب عبدالمنعم عبد المحمود العربي
نشر في سودانيل يوم 13 - 09 - 2019

الأستاذة السيدة تيسير أحمد محمد شبرين ( إقتصاد جامعة الخرطوم) والفنانة هي "تشكيلياً ورقة " بالفطرة والموروث عن أبيها رحمه الله ووالدتها شقيقتي عائشة حفظها الله قد خصتني اليوم برسالة رقيقة معبرة عن الشوق للوطن والأهل ولشخصي الضعيف يضمنها نص ولحن شجي مؤثر للفنان والمعلم محمد ميرغني بعنوان "أنا والأشواق".
تيسير تعيش منذ حوالي ثلاثة عقود بفرجينيا مع زوجها الفاضل المهندس صلاح الإمام وأطفالها النجباء . الرقة والحنين للوطن والأهل وهموم الوطن عموماً هي هاجس كل سوداني يعاني مرارة الغربة لا فرق إن كانت هي حياة فى صحاري الربع الخالي وليبيا أو جنات الخلد فى أروبا والأمريكتين. ولا يعرف الشوق إلا من يكابده ولا الصبابة إلا من يعانيها ، لذلك أقدر ذلك الشوق الدفاق الذي يسيطر على مشاعر إبنتنا الحبيبة تيسير وقد عتقتها الغربة وغيرها من أبناء السودان رقة وحباً وأشواقاً للوطن وأهلها التى حرمتها الغربة من الإستمتاع بالحياة بينهم فى وطن كان فى طفولتها جنة من جنان الله على هذه الأرض. مع المواسم الخريفية وهجرة الطيور إلى بلادنا الحبيبة خلال هذا الشهر تهيج هكذا لواعج الشجون لكل السودانيين قاطني تلك البلاد التى تنذر سماؤها بقرب قدوم فصل الشتاء الكالح ظلاماً وبرداً وصقيعاً لا يرحم النبات أو الحيوان. مع كل الحب أهدي لإبنتي تيسير ولكل سودانيي المهجر هذه الكلمات علها تعبر عن حال كل منا ونجي عايدين إنشاالله عائدين يالله:
أنا وغيري حتماً سنعود إليك يا وطني
فالأشواق نيرانها دوماً تحاصرني
إلى كل الأوطان ولعودة الأحرار تناديني
أقلب هكذا صفحات أفكاري ورغباتي
أصلى وأدعو فى الصحو وكل منامي
ما ذا افعل لعل الله يرشدني و يهديني
فحتماً سأعود بعد غياب تعدى الثلاثين
أعود إليك يا وطني فى صحوي ومنامي
فقد كبرت وبعدت مسافات أسافرها
سنوات من العمر ضاعت أكابدها
وحمل الشوق أهلكني وصار يضنينى
أعود إليك "فسراع" ياوطني
هناك فى الخرطوم من محطتها
قطار كريمة الفيحاء كان يحملنى
إلى بربر محراب حبي لتراثي وترنيمي
ألى أهلى الأحباء كلهم يوديني
إلى محطتها العتيقة مقاومة صبر السنين
تشكو حالها البائس لمختار ويس
برغم الحال تكسياتها العرجاء واقفة
تنتظر الرزق يسوقها "الحجاز" عبدالكريم
و"دهنش" وأخرون ذو أفانين
يقلوك بالترحاب والحاضر وإن قل
فلا بأس مجاناً أو حتى بالدين
فالكل أعرفهم ودوماً أذكرهم
فى الحل والترحال وفى كل حين
هناك فى بربر أذكر جدتى أمنة
كانت فى الليلة الظلماء تؤنسنى
دوماً تلاطفني تحجينى " تلولينى"
من قارس البرد عند النوم تدثرني
تحصننى عند السفر مودعة بيس
وتغطيني من الشر بجناح جبرين
حنينى إليك يا بربر يا دم كبدى
يقربنى إليك رغم البعد يدنينى
إلى أمى المشتاقة تنتظرني
هناك بالأحضان تطوينى
مزغردة مهللة مرحبة تحينى
والوالد المرموق فى القدواب
جذلاناً بقدوم الإبن يصافحنى
إلى صدره الواسع بالحب يقربنى
والفرحة الكبرى على خديه لها نور
تهز من الأعماق مشاعرى الجَمَّة
تسيل دموعى الحَرَّى تبللني
فالأشواق تشجونى وتشجونى
تؤرقنى تعذبنى بنار تحرق القلب
لا بحر يطفؤها ولا غيث يخمدها
فدمع العين اليوم لا عاد وحده يكفينى
حتماً سأعود إليك ياسودان يا وطني
يا واسعاً وكريماً أنت تأوي الكل ستأويني
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.