ناشطون يقدمون مذكرة لمدعي الجنائية بلاهاي ويطالبون لمحاكمة البشير أمامها    تورط بدر الدين محمود في تجاوزات وفتح ملفات شركة (الكالوتي)    الجيش ينفي احتلال قوة عسكرية من دولة الجنوب "منطقة أبيي"    قرار بعودة المنظمات الإنسانية المطرودة في عهد النظام البائد    هتافات ضد الأحزاب بندوة لجان المقاومة بالعباسية    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    حميدتي: نسعى لاتفاق سلام شامل يغير حياة الناس وينهي المآسي    صقور الجديان تكمل الجاهزية لمواجهة الاريتري    الغيابات تجتاح الهلال قبل موقعة اليوم ضد بلانتيوم    الهلال يحمل لواء الكرة السودانية امام بلانتيوم العنيد    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عاشه موسي: كيف تُضاء الأنامل؟ .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 13 - 09 - 2019

(أعيد نشر هذه الكلمة القديمة في مناسبة حلول السيدة عاشه موسى بمجلس السيادة لثورة ديسمبر. وذكرت في بدئها اسم باب عمودي في الصحيفة وهو "ومع ذلك")
عنوان هذا الباب (في جريدة الأحداث) هو "مع ذلك". وتعود هذه التسمية إلى 1987 التي بدأت الكتابة فيها بجريدة "الخرطوم". فأخترت "مع ذلك" اسماً لعمودي اليومي فيها.واستعرت الاسم من قصيدة لصلاح أحمد أبراهيم هي:
النيل وخيرات الأرض هنالك
ومع ذلك ومع ذلك
والقصيدة في قلة عبارتها وسداد معناها تسير في درب تقليد في نظم اليابانيين اسمه الهايكو. اطلع صلاح السبّاق عليه وأعجب به ونظم على منواله جملة قصائد في ديوانه "غضبة الهبباي" (1965). ولم يعجب الديوان الشيوعيين لهجائه لأستاذنا عبد الخالق محجوب. وأشهد أن قصيدته "أنانسي" في هجاء أستاذنا من أعذب الشعر. . . وأكذبه. وتصدى له رجل منهم حسن الذوق (بل شكسبيري الذوق) هو عبد الرحمن عبد الرحيم الوسيلة. واستسخف صلاحاً وسخر بالذات من قوله في الهايكو على الطريقة السودانية "هايكو بتاع فنلتك!". وكنت أحرر الصفحة الأدبية في "الميدان" الشيوعية. ولم يعجبني أن تكون ردة فعلنا على صلاح مجرد هزء. وكتبت مقالات ثلاث في تقويم الديوان على ذمة الشعر. وصادرت أسرة التحرير مقالي الثالث لمابدا لهم إنصافي لصلاح. ولم يخرج المقال من براثن تحرير الميدان (لسان الحال) بغير تدخل أستاذنا عبد الخالق. ورويت كل ذلك مرات.
أعادني للهايكو ندوة انعقدت يوم الثلاثاء الماضي بنادي الشعر باليونسكو. وتحدثت فيها السيدة عاشة موسي أستاذة الترجمة. وعرضت علينا كتابها الدقيق الرشيق عن الهايكو الياباني الذي قدمت فيه لقصائد من ذلك النظم عربتها عن الإنجليزية.
وانتبهت بالذات لأن حديث عاشة لم يكن عن المرحوم محمد عبد الحي، زوجها. فقد تواضعنا على تحويل أميز نسائنا إلى "أرامل" لأزواجهن المشاهير. فلا نراهن يحسن الحديث إلا عنهم . . . وكفى. وقد ربتني على غير هذا التوقع البسيط من مثل عاشة سيدة أخرى هي نعمات مالك. فقد ذهبت إليها أطلب أن تحدثني عن أستاذنا المرحوم عبد الخالق. فقالت لي بواقعية بنات بدري وشجاعتهن:
-إنت ماتسألني عني ذات روحي دي.جيت من وين وعشت كيف بعد المرحوم وكيف ربيت الأولاد وكيف بنيت ليهم بيت وكيف ناضلت كنقابية كيف.
ولم أعرف عبد الخالق أفضل وأبرك منه في ثنايا رواية نعمات عن نفسها.
ربما لايعرف أكثرنا أن عاشة صحافية لايشق لها غبار. كانت من الرعيل الأول في تحرير مجلة "صوت المرأة" منبر الاتحاد النسائي الأغر في نهاية الخمسينات وبداية الستينات. وكانت على صغرها تحسن إدارة المقابلات الصحفية. وقرأت لها بآخرة في أرشيف المجلة تحقيقاً عن ثقافة النساء في حلفاية الملوك حيث سكنت. ولا زلت أذكر قول إمرأة لها إنها لا تطيق عادة الحد على الأموات وفروضها الشاحبة الكالحة. وزادت قائلة إن الحد هو "مرفعين النساء".
قال عبد الحي مرة إن الشعر رزق من الله. وكنت قريباً من المرحوم في عقده الأخير الذي ظلعت فيه قدمه وذراعه ولغته وتوهج فكره. وكنت أراه يتقلب فوق أيدي عاشه وينعم بصحبتها الآسرة فأقول في نفسي: إن عائشة رزق من الله. وبدا لي أنها عرفت عن عبد الحي أكثر حين بحثت شعر الهايكو. فقالت إن زوجها ربما تأثر به في كتابة قصيدته "الإشارات". وهذا صوت الزميل/ لا "الأرملة"، يظل يكتشف الصاحب ولاتقف عقارب معرفته به عند "الحبس".
أقول لكم من هايكو عاشه:
حينما التقَطتٌ ذبابةَ النار
لأضعها داخل القفص
أضاءت أناملي
وهذه خاصية في النور. إنه مما لايعتقل: "يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متمم نوره ولو كره الكافرون "
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.