جدل الدولة العلمانية بين الوفد الحكومي والحركة الشعبية .. بقلم: شمس الدين ضوالبيت    وزير المالية ورفع الدعم !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    وزير الصحة: كل حالات كرونا المؤكدة لقادمين من خارج السودان    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انسياب صادر الماشية واللحوم إلى مصر    اللواء (م ) الطاهر عبدالله يؤدي القسم معتمدا لمحلية الخرطوم    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    السودان يسجل الحالة السابعة للاصابة بكورونا .. الخرطوم تصدر قراراً بإغلاق الأسواق من الرابعة وتخفض ساعات الدوام اليومي    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 31 مارس 2020م    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    غزة.. ارتفاع عدد الإصابات بكورونا إلى 10 حالات    مسؤول بمنظمة الصحة: وباء كورونا أبعد ما يكون عن الانتهاء في آسيا    وزارة الري: أبواب الوزارة مفتوحة ولا أحد فوق النقد    حمدوك" يهاتف وزير الخزانة ويبلغه تعاطف الشعب السوداني مع الشعب الامريكي    (مرتب يوم) من منسوبي القوات المسلحة لصندوق مُكافحة (كورونا)    الخرطوم تصدر قراراً بإغلاق الأسواق من الرابعة وتخفض ساعات الدوام اليومي    ﺍﻟﻔﺎﺗﺢ ﺍﻟﻨﻘﺮ : ﺗﻮﻋﻴﺔ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻟﻠﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺑﺨﻄﻮﺭﺓ (ﻛﻮﺭﻭﻧﺎ ) ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻫﻢ    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ضبط شاحنة تُهرِّب (15) طناً من صخور الذهب والرصاص    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (4- 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم
نشر في سودانيل يوم 16 - 09 - 2019


الجزء الرابع :
أثبتنا في المقالين السابقين وعبر المواقف التاريخية المثبتة أن مواقف قيادات الملتقي السياسي وواجهته التي يستقطب بها الناس عبر النشاط الرياضي وهي رابطة الصالحية التي انشقت من الرابطة الرياضية الأم هروبا من نتيجة انتخابات الجمعية العمومية التاريخية والممارسة الديمقراطية التي يدعونها شعارات فقط ،، قلنا أن مواقف هذه القيادات كانت في مفارقة بائنة ودائمة مع كل ادعاءات المعارضة (الكسيحة) وشعاراتها المعلنة لا سيما فيما خص التواصل (الخاص) مع المكاتب العامة و ( الخاصة ) بالسفارة وعلي المستوي الاجتماعي ( الحميم ) والدعم المتواصل ( غير المعلن ) خصوصا للأفراد الذين يدعون أنهم صقور المعارضة ولكنهم (حمام ميت) و ( مدجن) .
وازعم أن الرابطة والملتقي قد قدما خدمات للنظام البائد الذي قهر البلاد والعباد لم يستطع أن يقدمها له أنصاره خصوصا في إطار فك العزلة للسفارة بالزمن الصعب للإنقاذ بالتسعينات حينما حمل رئيس الرابطة وقتها عبدالمنعم عبدالعال وثيقة الرابطة ونظامها الاساسي الي داخل السفارة وجعل لها مادة أساسية افتتاحية بالنظام الاساسي جعل فيها سفارة الكيزان هي الراعي الرسمي للرابطة وقد عارضنا ذلك حينها رغم أننا لم نكن سياسيون بل رياضيون أسسنا النشاط الرياضي منذ السبعينات لاعبين ومدربين وليس لنا أي دور في المسرح السياسي لأننا لا نجيد اللعب فيه .
وتوالي التواصل طيلة تلك السنوات مع كل مسئول زائر ومقيم وحتي عهد رئيس الصالحية الحالي حيث لم نسمع منه او نقرأ له يوما ما يفيد المعارضة بل شهدنا صراعه معنا ومعه مجموعة من ابناء الجزيرة يتبعون للصالحية إبان زيارة عضو نظام البشير ووزير دفاعه السابق ووالي الجزيرة الفريق عبدالرحمن سر الختم للرياض من اجل ان ينالوا هم شرف الاستقبال ..
بل عقدوا لذلك جلسة للمفاوضات استضافها الاخ عبدالمنعم عمر رئيس رابطة الصالحية الحالي المعارض (إسماً ) بمنزله وكان حضورا مسئولي الكيزان بالسفارة المستشار احمد عمر والعميد الرشيد الزين والاخ عبدالمنعم عبدالعال والاخ عبدالمنعم عمر والاخ يوسف الخضر الامين العام لتجمع ابناء الجزيرة وقتها ورئيس الرابطة الرياضية (التطوير والتجديد) الان والاخ عبد الرؤوف إبراهيم امين مال تجمع ابناء الجزيرة واخرين من الصالحية وحينما وجدوا أن البرنامج قد أعد وأعلن عنه بالصحف بفندق رياض راديسون قاموا ومن خلفنا بالاتفاق مع المكتب الامني بالسفارة بقيادة اللواء تاج السر وقتها والذي اصبح لاحقا مسئولا عن أمن الخرطوم وهو كوز كامل الدسم اتفقوا معه علي إدخال برنامج لإقامة احتفال استقبال صغير للفريق الكوز ووفده داخل منزل الاستاذ عبدالمنعم عبدالعال وقد تم ذلك .
كل ذلك لينالوا بركة وشرف استقبال الوفد الكيزاني وبذلك يكونوا معارضة فاعلة ومزعجة حسب بروتوكول كتاب ( الصالحية لمعارضة الحكومة الكيزانية )!!!!.
استمرت الصالحية في تلقي دعم السفارة أفراداً وجماعات واستقبال وفودها حتي الذي السفير كان فساده بائنا للجالية علي المستوي السياسي والمالي في سابقة لم تحدث في أشد سنوات الانقاذ شدة وحدة والذي قام بالتهديد لأبناء الجالية بالتسفير والاعتقال وللأسف ليس استقبالا فحسب بل تعداه الي تقديم عضوية الملتقي والصالحية للسفير المدهوش من هذا الكرم الحاتمي للمعارضة ( الخطيرة !!!) جداً وهي تقدمه لجمهورها علي مسرحها ليخاطب هذا الجمهور الذي دخل في لحظات من الحيرة العظمي وهو يري رابطة أخري يصفونها له علي أن قادتها موالون يرفضون استقبال الممثل الفاسد للنظام بكل شجاعة ورجولة بل ويواجهونه علي الصحف بينما هم المدعون للمعارضة من يفسحون للنظام عبر أسوأ من مثله استبدادا وقهراً لإرادة الرياضيين مساحات للتمدد والتطبيع مع قاعدة المعارضة الجماهيرية فأصبحت هذه الجماهير لا تجد تفسيراً وتتساءل مين المعارض ومين الموالي ومين الطفى النور !!!!!
عزيزي القارئ
أبطال المعارضة الكسيحة خلت صفحتهم من أي هجوم علي النظام ومسؤوليه حينما كانت مقالاتنا تشق عنان السماء مقاومة ومعارضة صريحة ولم ينتهي دور المعارضة الخطيرة بأيام وجود النظام علي السلطة فقط ولكن يمتد الخيط ومشوار الاسناد حتي بعد سقوط النظام ومطالبة الثوار بتطهير السفارات الي محاولة فطيرة بائسة لخدمة أركان النظام بالسفارة للتطبيع بينهم وجماهير الثورة عبر لجنة مشتركة للاحتفال بالثورة يرأسها الكيزان بالسفارة الذين خرجت ضدهم الثورة الشبابية وأسقطتهم ..
إي والله
هذه هي المعارضة الوطنية لرابطة الملتقي والصالحية وبحسب كتابها ( خطة الصالحية لمعارضة الحكومة الكيزانية ) كونت لجنة احتفال خاصة بالثورة الديسمبرية برئاسة القنصل عبدالرحمن رحمة الله الذي جاء قنصلا مرتين ببركة الكيزان والمستشار معتز الذي جمع وزوجته وظيفة السفارة الواحدة والعميد أمن عوض هاشم الذي بدد أمالهم في احتفال داخل السفارة أو من مال السفارة !!
لجنة برئيس ونائب رئيس ومستشاراً رفيعاً من الرسميين الكيزان الأصيلين وتقولون ماذا ؟ واضحة.
إن كانوا فعلوا ذلك بعلم فعلي المعارضة والثوار أن يخلعوا عنهم صفة ممثلي الثوار هنا وإن كانوا فعلوا ذلك بجهل وسذاجة وبالراندوك دقسوهم زي( الفارات) فهم لا يصلحون لتمثيل الثوار وفيهم الكفاءات والقدرات والتجربة ..
هكذا هم مثقوبي المبدأ والفكرة والتقدير والرؤية توهموا أن لجنة الاحتفال التي اقصوا منها (نجيب عبدالرحيم ) وغيره من الكيانات وبعض الناشطين والإعلاميين هي قمة الانتصار وحصرت اللجنة علي عشرة رجال مبشرين بالوزارات كما يتصور الموهومون هم لجنة الملتقي وامرأة والدتها بالمجلس السيادي مكنتهم من الجلوس معها في مكتبها بالقصر صباحا وهكذا يتصور البعض أنه قد وصل الميس وحقق اهداف الثورة والكرسي يقول له ( شبيك لبيك ) والكرسي بين يديدك !!!!دستور يا أهل المسرح.
أيها المناضلون في منصات الإستراحات ويا زوار مجلس السيادة للسيدة عائشة موسي عضوة الملتقي باسمنا ...
من الذي فوضكم التحدث بإسم الجالية السودانية التي لم تتكون حتى الآن ؟؟ ورئاسة الجالية ( تشموها قدحة ) يا ثوار الكي بورد ومساندي النظام بذات الوقت !!
لكن لا تستغرب عزيزي القارئ لسلوك ثوار الغفلة و (الوهمة) هؤلاء أذا علمت أنهم يجلسون علي أنفاس كيان يفتقد للممارسة الديمقراطية حتي في داخله وفي تكوينه سواء كان علي مستوي الرابطة او الملتقي واخر جمعية عمومية للملتقي كانت قبل سبعة اعوام فعن أي ديمقراطية تتحدثون وعن أي نضال تتكلمون وأي مثال قدمتموه ؟
الكل بات يعلم أن ( كيسكم فاضي ) وأنه لم يكن لكم أي دور في الثورة التي هي ثورة شباب وكما لا مكان لتجار الدين فإنه لا مكان في الثورة للمنتفعين باسمها كما تاجروا باسم المعارضة هنا ردحاً طويلا من الزمان ..
الديسمبريون والديسمبريات ( مفتحين ) ومرابطين في (متاريس المبادئ ) ولا يعرفون سوى قائدهم تجمع المهنيين ولن يسمحوا للأحزاب التي هرمت سرقة الثورة وإعادة تدوير الماضي كلايكيت ثان الأمر الذي سيهيئ المسرح لعودة العسكر لا سيما والدولة العميقة التي لم تندثر بعد ؛؛؛
الدولة العميقة معلومة ومقدور عليها لكن الخوف من الدولة السطحية بيننا وهي تصر علي أن تجلس ولو ( تسطيحا ) باسم الثوار والمعارضة السابقة علي أماكن هي للقامات والصادقين والكفاءات ممن حرسوا هذه الثورة من الشباب من تجمع المهنيين وقدموا لها المال والدار والمقار والانتشار.
حتي الحلقة الخامسة عزيزي القارئ وبإنتظار ردهم من وراء حجاب عادة كل جبان غير واثق من نفسه ومن طهارته عبر الاسماء المستعارة مع عاطر التحايا( للدرويشة بت ضياء ) دستور يا أهل المسرح.
أشرقت شمسك يا وطني (حنبنيهو)
اتركك في رعاية الله وحفظه.
نجيب عبدالرحيم أبوأحمد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.