العلاقات الإقليمية لسلطان علي مارح .. بقلم: خالد حسن يوسف    ملف الاستقلال: "السودان للسودانيين" (5) .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (32) .. بقلم: د. عمر بادي    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    ثناءات على أيقاعات كتاب: "صقور وحمائم الصراع المسلح في السودان" .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    الشرطة تكشف تفاصيل جريمتي قتل منطقتي بري واليرموك    السجن والغرامة لمذيعة بتهشم كاميرات مراقبة    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    عبد الله الثاني وماكرون يدعوان لبذل كل الجهود لمنع زيادة التوتر في المنطقة    "3" مرشحين لتولي إدارة جهاز المخابرات بعد استقالة "دمبلاب"    يوفنتوس يسحق أودينيزي برباعية في كأس إيطاليا    المنتخب يطلق صافرة الإعداد لاريتريا ويتحول إلى الخرطوم بالخميس    الهلال يواصل تمارينه بالجوهرة استعدادا لبارتيميو    ارتفاع في أسعار المشروبات الغازية    مذكرة للنائب العام للمطالبة بتنفيذ منع الاجانب من ممارسة التجارة    شقيق أمير قطر مغردا: الدوحة تقود المنطقة إلى السلام    الجيش السوري يتقدم في إدلب والسفارة الأمريكية تهدد    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    شركة المواصلات العامة تبعد جهاز الأمن من ال0شراف علي الوقود    مجلس الوزراء يوجه بالإسراع في إحداث معالجات سريعة وجذرية فيما يختص بجهاز المخابرات العامة    السادة ما قال إلا الحق .. بقلم: كمال الهِدي    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    قراءات نقدية في ديوان (لبيك يا سودان) (2 من 3) .. بقلم: د. قاسم نسيم    ابو اللمين وحل جهاز المغتربين .. بقلم: عثمان عابدين    قهوة حسين سند وقيم من الأخلاق النبيلة .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    تورط الغرفة في بيع سجلات تجارية للأجانب بسوق ليبيا    مشروع ح نبنيهو البنحلم بيهو يوماتي: مداميك البناء!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    وزير المالية: اختلال كبير في الموازنة بسبب استمرار الدعم    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيران تتوعد بالثأر لمقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو وزارة التربية للتوعية بخطر نقص "اليود"    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(الكنداكة ) ولاء والتحدي ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد )
نشر في سودانيل يوم 19 - 09 - 2019

بعد توقف دام تسعة اشهر مع حصة الوطن وبعد زوال نظام الإنقاذ البائد نعود لمعانقة الحروف الخاصة بالرياضة ونستهل طلتنا بالتباريك للكنداكة الثورية المهندس ولاء عصام البوشي وزيرة الشباب والرياضة ونقول لها مبروك المنصب ونهنئكم بثقة القيادة وأنت اول سيدة تتولى هذه الوزارة ونعلم أمامك الكثير من الملفات الشائكة والتحديات وأنت لا تملكين عصا سحرية ولا (جان ولا سفلي) لمعالجة كل المشاكل المتعلقة بالرياضة السودانية التي خلفها النظام البائد والنهوض بها في وقت وجيز فلتكن البداية بنفض الغبار عن ملف المدينة الرياضية وسبق أن تناولت هذا الملف مرات عديدة في بعض الصحف والمنابر الإعلامية.
حكومة الإنقاذ البائدة سيئة الذكر أكثر من ثلاثة عقود عجزت عن تكملة المبنى الأولمبي الوحيد في السودان (المدينة الرياضية)، وتعاقب اكثر من ثمانية وزراء دون إحداث أي مستجد والعمل يسير بطريقة سلحفائية ورغم ذلك في عام 2014م تم إستقطاع جزء كبير من مساحة المدينة وتم تحويلها إلى اراضي سكنية من لصوص الإنقاذ حسب تقرير المراجع العام وطيلة هذه الفترة حكومة الإنقاد تمارس الكذب الصريح في افتتاح مدينة السودان الرياضية واهل القبلية الرياضية يسمعون كل مرة عن موعد وتاريخ افتتاح المدينة الرياضة ولكن لكن لا أثر لأي شيء من هذا القبيل في جمهورية الكذابين والنصابين وحتى زوال حكومة الانقاذ من الحكم لم يتم افتتاح المدينة الرياضة وحتى هذه اللحظة.
نحن الآن في ظل حكم ديمقراطي وشفاف ونريد من الوزيرة المهندس ولاء أن تشرع في إكمال المدينة الرياضية فالجماهير الرياضية تترقب بشغف اكتمال بناء المدينة الرياضية وسيكون دورها كبيرا في أن يحتضن السودان بطولات أولمبية وإقليمية وقارية ودولية بعد أن يتم اكتمال هذا الصرح الشامخ والكبير والذي سيكون من أهم الرموز الرياضية والثقافية بالسودان وأكبر مشروع رياضي على مستوى السودان ويساهم في عودته بقوة إلى المحافل الدولية لكونه يملك إرثاً رياضياً كبيراً وإن تأثر بفعل الظروف الصعبة التي مر بها السودان طيلة ثلاثة عقود مع نظام فاسد وسيكون لها أثر كبير في مسيرة الكرة السودانية الطامحة للعودة بقوة لاستضافة كبرى البطولات والمنافسة عليها حيث ستكون المدينة الرياضية الجديدة داعماً كبيراً لتحقيق كثير من الأهداف للرياضة السودانية وعودة الفرق والمنتخبات السودانية إلى الساحة القارية بشكل قوي أقوى مما مضى.
بعد تولي الكنداكة الثورية المهندس ولاء عصام البوشي قيادة وزارة الشاب والرياضة تباينت ردود أفعال الناشطين والمتابعين للأحداث في مواقع التواصل الاجتماعي والناشطين في الفضائيات ما بين مؤيد ومعارض البعض يرى قلة خبرتها وتخصصها في مجال الهندسة والميكانيكا ليس لها علاقة بالرياضة وستواجهها مشاكل كثيرة وبعض الإنتقادات المغرضة من ناشطين يطلون دائماً في الفضائيات العربية وغيرها يرون أنها لا تصلح لهذا المنصب وإختيارها تم من باب المجاملة ونعلم أن إنتقادهم للوزيرة الشابة ما هي إلى تسويق لأنفسهم وإشارات إلى المسؤولين نحن لدينا الأدوات والأحق بالمنصب ونسوا أن الذين تقلدوا هذا المنصب ليس لهم أي علاقة بكرة القدم وعلي سبيل المثال لا الحصر العميد يوسف عبدالفتاح (رامبو) او طرزان حسن عثمان رزق، حاج ماجد ثوار ، محمد يوسف، حيدر جلاكوما ، عبدالكريم موسى واخرهم ابوهريرة حسين بعضهم ينتمي للنظام البائد وبعضهم من ( الغابة) للوزارة !.
بحكم خبرتي في المجال الرياضي وبدون مجاملة أو محابة الوزيرة ولاء مؤهلة ولها خبرة في مجال التدريب للشباب والبرامج ساهمت فيها داخلياً وخارجياً وما تحمله من أفكار يمكن الاستفادة منه في كل الأنشطة وبتضافر الجهود بصورة كاملة وبمقدرات الشباب وحسن الأداء لا شك سيسهم في تطوير المنظومة الرياضية.
اتمنى من معالي الوزيرة اعطاء الأهمية والأولوية تكملة المدينة الرياضية في ظل تدفق المساعدات والدعم المتوقع للحكومة من دول الاتحاد الأوروبي وبعض الدول الصديقة لا شك أن ذلك سيكون دافعاً لإنهاء ملف المدينة الرياضية الذي تعثر منذ ثلاثة عقود ونأمل أن يكون إفتتاح المدينة الرياضية في عهدكم الميمون وسيكون ذلك إنجاز غير مسبوق عجز الكثيرون من الوزراء المتعاقبون من تحقيق هذا الحلم الذي يراود الرياضيين بمختلف ألوانهم في عهد النظام البائد.
معالي الوزيرة نعلم أن المهمة صعبة ولكن العقول المضيئة تحارب الظلام ولا تخاف منه وانت شابة متوثبة ورمزاً للثورة الديسمبرية وسيكون النجاح حليفك بإذن الله.
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار والشفاء العاجل لجرحانا البواسل.
أشرقت شمسك يا وطن (حنبنيهو)
نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد )
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.