(السيادي) السوداني يسمي لجنة لإزالة (التمكين) واسترداد الأموال    (التغيير) تتمسك بحظر نشاط (الوطني) في الجامعات وسط مخاوف من تزايد العنف    رياك مشار يصل جوبا لبحث تنفيذ اتفاق السلام    البرهان يشكل لجنة لإزالة التمكين واسترداد الأموال    تأجيل اجتماعات سودانية روسية إلى مارس المقبل    رغبة سعودية للاستثمار في مجال الثروة الحيوانية    فيصل يدعو لشراكات عربية في الإعلام    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    نفت التغريدة المنسوية لرئيسها: حركة العدل والمساواة السودانية تؤكد: لا نقف في صف الدولة العميقة ولا ندعم ولا ندعو الى المشاركة في مسيرة يوم 14 ديسمبر التي دعت لها أطراف اقرب الى نظام الإبادة منها إلى الشعب    عبدالرحمن الصادق اعتذارك ما بفيدك.. ومن شابه اباه ما ظلم!! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    الفنانة هادية طلسم تتألق في حضرة رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك في واشنطن .. بقلم: الطيب الزين    الاصم: بعض من مفقودي فض الاعتصام يعاني من اضطرابات نفسية عميقة    البرهان يقبل استقالة محافظ البنك المركزي ويُكلف بدر الدين عبد الرحيم بمهامه    المريخ يبتعد بصدارة الممتاز بثلاثية في شباك أسود الجبال    مريم وناصر - أبْ لِحَايّة- قصصٌ من التراثْ السوداني- الحلقة السَابِعَة    "الشعبية" بالداخل مؤتمر أصدقاء السودان اختبار حقيقي لمستقبل علاقاتنا    خطة سودانية لإزالة اثار الزئبق من البيئة و59 شركة لمعالجة اثاره    تلاعب في الأوزان وزيادة غير معلنة في أسعار الخبز    معدل التضخم في السودان يتجاوز حاجز ال 60% خلال نوفمبر    الولوج إلى عش الدبابير طوعاً: يا ود البدوي أرجع المصارف إلى سعر الفائدة!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    الجنرال هزم الهلال!! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    مواطنون يكشفون عن محاولات نافذين بالنظام البائد لإزالة غابة السنط بسنار    غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    برجاء لا تقرأ هذا المقال "برنامج 100 سؤال بقناة الهلال تصنُع واضمحلال" !! بقلم: د. عثمان الوجيه    قولوا شالوا المدرب!! .. بقلم: كمال الهدي    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    بروفيسور ميرغني حمور في ذمة الله    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    الحل في البل    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكتوبر: سهد ليلة في سبتمبر 1963 .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 23 - 10 - 2019

(ظهرت فجأة على النت صورة جمعتني بلجنة اتحاد طلاب جامعة الخرطوم دورة 1963-1964. وكان رئيسه المرحوم مجذوب البر عن الاتجاه الإسلامي وكنت سكرتيره عن الجبهة الديمقراطية. وهي اللجنة التي أوقف أعضاؤها لمدة عام عن الدراسة في سبتمبر 1963 لملابسات ترد في هذه الذكرى. وكنت كتبت مقالين حزّ في نفسي ضياع الصورة الدالة مني. وعادت الصورة من حيث لم أحتسب. والحمد لله. وستجدني في آخر الصف الأول من الصورة من اليسار. وحمدناهو ما جحدناهو. ومن لم يتعرف عليّ لزينة الشعر على رأسي صح عنده أنني لم أولد أصلعاً كم يعتقد بعض ذوي النيات السيئة)
احتفظت بالذِكر عن ثورة أكتوبر 1964 التي تركها لقائي في سبتمبر الماضي (2013؟) بالطلاب الذين يدرسون تاريخ ثورتنا بجامعة ويسكونسون بمدينة ماديسون إلى حين يأزف عيدها السنوي. ويقوم على الفصل الدكتور كليف تومسون الذي درّس بقانون جامعة الخرطوم أيام قيام الثورة وكتب يومياتها في مجلدين هما مقرره للفصل. وغرضه من الفصل، الذي انعقد لدورات ثلاث حتى تاريخه، أن يقف طلابه على ما بوسع مهنة القانون أن تقوم به من إحقاق الحق كما فعل ذلك جيل من القانونيين السودانيين في ثورة أكتوبر.
حضر اللقاء 8 طلاب من كلية القانون وتاسع شيخ من الطلاب الناضجين وتغيب اثنان أو نحوهما. وأقرب تجارب الطلاب من السودان طالبة سمحة اسمها جِل رعت صبيين سودانيين من "الأطفال الضائعين" حتى اجتازا إجراءات اللجوء. أما الطالب الشيخ فهو موسوعة أسفار. فقد قرر بعد عودته من الحرب الكورية في 1954 أن يرى العشر بلدان الأغزر سكاناً في العالم واستوفاها ما عدا البرازيل التي استعاض عنها بمكسيكو. وكان نقاش ثلاثة أو اربعة من الطلاب حفياً مشغولاً وأسئلتهم ذكية.
عرَّفهم كليف بي بقوله إنني ترشحت لرئاسة جمهورية السودان. وميزت قوله حين اتيحت لي الفرصة للحديث بقولي إنه لولا ثورة أكتوبر لما عرفت طريقي إلى هذا الترشيح. فقد كنا نريد أن نزيل ديكتاتورية عسكرية ككل طلاب الدنيا. ولو لم تسقط قبل تخرجي من جامعة الخرطوم لربما قلت "هذا نظام جابو الله ويشيلو الله" كما عبر زميلنا الدكتور العجب أحمد الطريفي في معرض اليأس من الإطاحة به. وكان يمكن لي أن اتخرج من غير أن أشهد الثورة لولا ملابسات سترد. ولو لم اشهد الثورة طالباً لربما تناقص اهتمامي بالسياسية. فقد كنت أحب أن أكون ضابطاً بالحكومة المحلية. ولربما أخذتني تلك الوظيفة الغراء قديماً عن الانشغال بالسياسة. ولكن أكتوبر لمن شهدها مصداق لأن التغيير يقع. وقد يكون أكثر عمقاً من مجرد استبدال نظام بنظام: تغيير في القاع.
قلت للطلاب كان من المفروض أن أتخرج في أبريل 1964. وستجدون ما أخرني على صفحة 7-8 من كتابكم المقرر بقلم أستاذكم مستر تومسون . فقد ورد فيه أن طلاب الجامعة نظموا في منتصف سبتمبر 1963 مظاهرة داوية في حفل التخريج المقام بميدان النخيل الزائف العتيق انسحبوا على إثرها منه. وقلت إنني كنت سكرتيراً للجنة الاتحاد التي نظمت الاحتجاج ممثلاً للجبهة الديمقراطية. وكان احتجاجنا المخصوص في هذه المناسبة هو قرار نظام نوفمبر ضم الجامعة إلى وزارة التربية والتعليم. واخترنا مناسبة التخريج لأنها وافقت انعقاد مؤتمر مديري الجامعات الأفريقية الأول. وقلنا سننتهز حضورهم الحفل لتكون ضربتنا للنظام أوجع. (للشفافية: كنت من ضمن الطلاب الذين أعانوا دكتور محمد إبراهيم الشوش، أستاذي، في التحضير لمؤتمر مدراء الجامعات ذلك).
وكان الاتحاد مجنوناً وعاقلاً. فعمم قراره بأن ننسحب بصمت ونغادر. ولكن ما بدا الانسحاب حتى تصاعدت الهتاف بسقوط "عصابة 17 نوفمبر وإلى الثكنات يا عساكر". ونظرت إلى بؤرة الهتاف ووجدت من لم أخطئ حماستهما: الرفيقين سراج اللبني وعبد المنعم عطية. وسارعت أذكرهما باتفاق الانسحاب الصامت ولكن لم يوجد في الأرض يومها من سيسكت صوت الحق من على لسانهما خاصة وقد اكتنفتهما حلقة كبيرة تكيل للعصابة كيلاً بالربع الكبير وتريهما الباب إلى الثكنات. وعلمت أن الخرق اتسع الخرق. وأخذت أفكر في يوم غد الذي ستأكلنا "الأحزاب" لخروجنا الشيوعي عن الخط. ناهيك عن الحكومة. ونمت أفكر.
ثورة أكتوبر 1964: سهد ليلة في سبتمبر 1963 (2-2)
(ظهرت فجأة على النت صورة جمعتني بلجنة اتحاد طلاب جامعة الخرطوم دورة 1963-1964. وكان رئيسه المرحوم مجذوب البر عن الاتجاه الإسلامي وكنت سكرتيره عن الجبهة الديمقراطية. وهي اللجنة التي أوقف أعضاؤها لمدة عام عن الدراسة في سبتمبر 1963 لملابسات ترد في هذه الذكرى. وكنت كتبت مقالين حزّ في نفسي ضياع الصورة الدالة مني. وعادت الصورة من حيث لم أحتسب. والحمد لله. وستجدني في آخر الصف الأول من الصورة من اليسار. وحمدناهو ما جحدناهو. ومن لم يتعرف عليّ لزينة الشعر على رأسي صح عنده أنني لم أولد أصلعاً كم يعتقد بعض ذوي النيات السيئة)
درّس الدكتور كِلِف تومسون، المحاضر الأمريكي بكلية القانون بجامعة الخرطوم خلال ثورة أكتوبر، منهجاً لتدريس الثورة لطلابه بكلية القانون بجامعة وسكنسن بمدينة ماديسون ليقفوا على دور القانون والقانونيين في تغيير مجتمعهم. وكان كتابهم المقرر هو مذكراته التي كتبها خلال الثورة ودعمها بمقابلات لاحقة مع رموز الثورة. وكان أكثر الله خيره يدعوني للحديث إلى طلابه كشاهد عيان.
وقلت لطلاب الفصل عند أحد زياراتي لهم إنه لولا مظاهرة 1963 (على صفحة 8 من كتابهم المقرر) لما حضرت الثورة في جامعة الخرطوم. وربما ساقني ذلك إلى انشغال آخر غير الذي ساقتني إليه تجربة شهود الثورة والتبلبل فيها. وقلت أمس أن تلك الوقفة السياسية نظمها الاتحاد، وكنت سكرتيره عن الجبهة الديمقراطية، للاحتجاج على ضم الجامعة لوزارة المعارف. واخترنا لها مناسبة حفل التخريج التي حضرها مدراء الجامعات الأفريقية ممن انعقد اجتماعهم الأول بالخرطوم.
ولم نقرر أن تكون المناسبة مظاهرة بل انسحاباً صامتاً محرجاً للحكومة. ولكن شاء الرفيقان سراج اللبني وعبد المنعم عطية أن يصخبا خلال الانسحاب فهتفا بسقوط عصابة 17 نوفمبر فصارت مظاهرة. ومن كان قريباً من رفيقنا السر مكي (رحمه الله) فليسأله أن يصف له كاريكاتورياً كيف تناوب جسد اللبني وعطية وصوتهما في توقيع الهتاف وترويح النفس الشيوعية الغبينة. وكان نتيجة هذه التظاهرة أن تم إيقاف لجنة الاتحاد لمدة عام. وكان رئيسها هو المرحوم مجذوب سالم البر ومعه من الإخوان المسلمين على الحاج، وحافظ الشيخ، ومنير سالم الحكيم. وكنا من الجبهة أنا وبابكر الحاج ومحمد الأمين محمد نور وعبد الله محمد الحسن. ومن المستقلين حسن عابدين ومن الجبهة المتحدة على الخضر علي. ولو لم توقفني الجامعة لعام لتخرجت في إبريل 1964 وفاتتني الثورة.
قلت أمس إنني بت مسهداً ليلة المظاهرة. فقد خرق رفاق لنا في الجبهة الديمقراطية بالاسم قرار الاتحاد وعلت عقيرتهم بالهتاف. وسنصحو وقد أصبحنا مضغة الأفواه السياسية تلوك انتهازيتنا التي هي حرسنا من لينين او غيره. وكنت أعرف أنني الذي سأكتب بيان الجبهة لتوضيح موقفنا كما درجت. وكانت البلاغة وحدها هي حليفي للخروج من هذا المأزق الصعب. وقلبت العبارات في رأسي طوال الليل اتخير تلك التي تغطي على عيبنا وتستعطف الطلاب على مخطئ تائب. ولا اذكر بالطبع تحديداً ما كتبته. ولكنه بدأ بمثل: "إنه مما نأسف له في الجبهة الديمقراطية أن تحول انسحاب الأمس إلى مظاهرة على غير ما تواثق عليه اتحاد الطلاب. وإنه لمما يؤسفنا أكثر أن يقع هذا الخرق للميثاق بواسطة أفراد منا". وشفعت هذا الاعتذار ربما بوعد للطلاب أن نقوم من جانبنا بالتحقيق مع زملائنا لمعرفة أسبابهم للخروج على قرار الاتحاد.
عملت خلال هذا التبطل المفروض مدرساً للغة الإنجليزية بمدرسة الجمهورية الوسطى لصاحبها الشاعر عبد الحفيظ هاشم. وكانت تقع عند مقابر حمد النيل بعد فريق الصقور بأعلى حي بانت. وكانت عيادة عابدين شرف على شارع الأربعين هي معلمي الشهير فأنزل عندها وأتجه شرقاً نحو المدرسة. وكان المرتب (30 جنيهاً) وفيه فضل إلا من تأخر صرفه. وكنا ننتظر عربة عبد الحفيظ الموسكوفتش الخضراء طوال نهاية أيام الأسبوع الأول من الشهر حتى تعود من الخرطوم. فلربما وقع على مرتباتنا أو استلفها. وكان المرتب يأتي في قسطين غالباً. وكان من طقوسي بعد صرف أولها أن أغشى مطعم كوبا كوبانا بعمارة أبو العلا الجديدة بالخرطوم. فأطلب لحماً ثريداً والذي منه. وكان يغشى المطعم والبار موظفو السفارة الأمريكية في مكانها القديم على شارع الجمهورية. ويجلسون على الكراسي التي تحف بالبار. وكنت أنظر إليهم بيض بيض كمن ينظر إلى فيلم سينمائي.
وكانت تلك الفترة التي ثوثقت معرفتي ومحبتي بصديق العمر المرحوم عبد الله محمد الحسن. وكان اشتغل مديراً لإعمال علي دنقلا (لرابطة الحصاحيصا بينهما) المكول لها بناء بعض قرى حلفا الجديدة. وكان في بحبوحة من العيش: سيارة وكله. وانعقدت بينا محبة في أستاذنا عبد الخالق، والماركسية، و"الثامن عشر من برومير: لويس بونابرت" لماركس عاجلها موته الفاجع عام 1975. وكنا نطرب للجملة الأولى من كتاب ماركس:
"يقول هيغل في مكان ما إن جميع الأحداث والشخصيات العظيمة في تاريخ العالم تظهر، إذا جاز القول، مرتين. وقد نَسِي أن يضيف: المرة الأولى كمأساة والمرة الثانية كمسخرة". الشيوعي الفقري
لولا فصلي مع زملائي أعضاء لجنة الاتحاد (63-64) دا كتّاب كتابه!
لو لم أحضر ثورة أكتوبر في الجامعة بسبب فصلي لعم في 1963 لربما لم اختر هذا الطريق الوعر لخدمة الوطن. ولا أعرف أي حياة أخرى كنت سالكها ولكنها بالقطع ستكون أقل إثارة وإشباعاً من تلك التي ما تزال تشوقني طيبة الجناب.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.