ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    لجان مقاومة البراري تعتزم تسيير مليونية 30 يونيو    حزب البجا المعارض يرحب بالبعثة الأممية    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكتوبر: سهد ليلة في سبتمبر 1963 .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 23 - 10 - 2019

(ظهرت فجأة على النت صورة جمعتني بلجنة اتحاد طلاب جامعة الخرطوم دورة 1963-1964. وكان رئيسه المرحوم مجذوب البر عن الاتجاه الإسلامي وكنت سكرتيره عن الجبهة الديمقراطية. وهي اللجنة التي أوقف أعضاؤها لمدة عام عن الدراسة في سبتمبر 1963 لملابسات ترد في هذه الذكرى. وكنت كتبت مقالين حزّ في نفسي ضياع الصورة الدالة مني. وعادت الصورة من حيث لم أحتسب. والحمد لله. وستجدني في آخر الصف الأول من الصورة من اليسار. وحمدناهو ما جحدناهو. ومن لم يتعرف عليّ لزينة الشعر على رأسي صح عنده أنني لم أولد أصلعاً كم يعتقد بعض ذوي النيات السيئة)
احتفظت بالذِكر عن ثورة أكتوبر 1964 التي تركها لقائي في سبتمبر الماضي (2013؟) بالطلاب الذين يدرسون تاريخ ثورتنا بجامعة ويسكونسون بمدينة ماديسون إلى حين يأزف عيدها السنوي. ويقوم على الفصل الدكتور كليف تومسون الذي درّس بقانون جامعة الخرطوم أيام قيام الثورة وكتب يومياتها في مجلدين هما مقرره للفصل. وغرضه من الفصل، الذي انعقد لدورات ثلاث حتى تاريخه، أن يقف طلابه على ما بوسع مهنة القانون أن تقوم به من إحقاق الحق كما فعل ذلك جيل من القانونيين السودانيين في ثورة أكتوبر.
حضر اللقاء 8 طلاب من كلية القانون وتاسع شيخ من الطلاب الناضجين وتغيب اثنان أو نحوهما. وأقرب تجارب الطلاب من السودان طالبة سمحة اسمها جِل رعت صبيين سودانيين من "الأطفال الضائعين" حتى اجتازا إجراءات اللجوء. أما الطالب الشيخ فهو موسوعة أسفار. فقد قرر بعد عودته من الحرب الكورية في 1954 أن يرى العشر بلدان الأغزر سكاناً في العالم واستوفاها ما عدا البرازيل التي استعاض عنها بمكسيكو. وكان نقاش ثلاثة أو اربعة من الطلاب حفياً مشغولاً وأسئلتهم ذكية.
عرَّفهم كليف بي بقوله إنني ترشحت لرئاسة جمهورية السودان. وميزت قوله حين اتيحت لي الفرصة للحديث بقولي إنه لولا ثورة أكتوبر لما عرفت طريقي إلى هذا الترشيح. فقد كنا نريد أن نزيل ديكتاتورية عسكرية ككل طلاب الدنيا. ولو لم تسقط قبل تخرجي من جامعة الخرطوم لربما قلت "هذا نظام جابو الله ويشيلو الله" كما عبر زميلنا الدكتور العجب أحمد الطريفي في معرض اليأس من الإطاحة به. وكان يمكن لي أن اتخرج من غير أن أشهد الثورة لولا ملابسات سترد. ولو لم اشهد الثورة طالباً لربما تناقص اهتمامي بالسياسية. فقد كنت أحب أن أكون ضابطاً بالحكومة المحلية. ولربما أخذتني تلك الوظيفة الغراء قديماً عن الانشغال بالسياسة. ولكن أكتوبر لمن شهدها مصداق لأن التغيير يقع. وقد يكون أكثر عمقاً من مجرد استبدال نظام بنظام: تغيير في القاع.
قلت للطلاب كان من المفروض أن أتخرج في أبريل 1964. وستجدون ما أخرني على صفحة 7-8 من كتابكم المقرر بقلم أستاذكم مستر تومسون . فقد ورد فيه أن طلاب الجامعة نظموا في منتصف سبتمبر 1963 مظاهرة داوية في حفل التخريج المقام بميدان النخيل الزائف العتيق انسحبوا على إثرها منه. وقلت إنني كنت سكرتيراً للجنة الاتحاد التي نظمت الاحتجاج ممثلاً للجبهة الديمقراطية. وكان احتجاجنا المخصوص في هذه المناسبة هو قرار نظام نوفمبر ضم الجامعة إلى وزارة التربية والتعليم. واخترنا مناسبة التخريج لأنها وافقت انعقاد مؤتمر مديري الجامعات الأفريقية الأول. وقلنا سننتهز حضورهم الحفل لتكون ضربتنا للنظام أوجع. (للشفافية: كنت من ضمن الطلاب الذين أعانوا دكتور محمد إبراهيم الشوش، أستاذي، في التحضير لمؤتمر مدراء الجامعات ذلك).
وكان الاتحاد مجنوناً وعاقلاً. فعمم قراره بأن ننسحب بصمت ونغادر. ولكن ما بدا الانسحاب حتى تصاعدت الهتاف بسقوط "عصابة 17 نوفمبر وإلى الثكنات يا عساكر". ونظرت إلى بؤرة الهتاف ووجدت من لم أخطئ حماستهما: الرفيقين سراج اللبني وعبد المنعم عطية. وسارعت أذكرهما باتفاق الانسحاب الصامت ولكن لم يوجد في الأرض يومها من سيسكت صوت الحق من على لسانهما خاصة وقد اكتنفتهما حلقة كبيرة تكيل للعصابة كيلاً بالربع الكبير وتريهما الباب إلى الثكنات. وعلمت أن الخرق اتسع الخرق. وأخذت أفكر في يوم غد الذي ستأكلنا "الأحزاب" لخروجنا الشيوعي عن الخط. ناهيك عن الحكومة. ونمت أفكر.
ثورة أكتوبر 1964: سهد ليلة في سبتمبر 1963 (2-2)
(ظهرت فجأة على النت صورة جمعتني بلجنة اتحاد طلاب جامعة الخرطوم دورة 1963-1964. وكان رئيسه المرحوم مجذوب البر عن الاتجاه الإسلامي وكنت سكرتيره عن الجبهة الديمقراطية. وهي اللجنة التي أوقف أعضاؤها لمدة عام عن الدراسة في سبتمبر 1963 لملابسات ترد في هذه الذكرى. وكنت كتبت مقالين حزّ في نفسي ضياع الصورة الدالة مني. وعادت الصورة من حيث لم أحتسب. والحمد لله. وستجدني في آخر الصف الأول من الصورة من اليسار. وحمدناهو ما جحدناهو. ومن لم يتعرف عليّ لزينة الشعر على رأسي صح عنده أنني لم أولد أصلعاً كم يعتقد بعض ذوي النيات السيئة)
درّس الدكتور كِلِف تومسون، المحاضر الأمريكي بكلية القانون بجامعة الخرطوم خلال ثورة أكتوبر، منهجاً لتدريس الثورة لطلابه بكلية القانون بجامعة وسكنسن بمدينة ماديسون ليقفوا على دور القانون والقانونيين في تغيير مجتمعهم. وكان كتابهم المقرر هو مذكراته التي كتبها خلال الثورة ودعمها بمقابلات لاحقة مع رموز الثورة. وكان أكثر الله خيره يدعوني للحديث إلى طلابه كشاهد عيان.
وقلت لطلاب الفصل عند أحد زياراتي لهم إنه لولا مظاهرة 1963 (على صفحة 8 من كتابهم المقرر) لما حضرت الثورة في جامعة الخرطوم. وربما ساقني ذلك إلى انشغال آخر غير الذي ساقتني إليه تجربة شهود الثورة والتبلبل فيها. وقلت أمس أن تلك الوقفة السياسية نظمها الاتحاد، وكنت سكرتيره عن الجبهة الديمقراطية، للاحتجاج على ضم الجامعة لوزارة المعارف. واخترنا لها مناسبة حفل التخريج التي حضرها مدراء الجامعات الأفريقية ممن انعقد اجتماعهم الأول بالخرطوم.
ولم نقرر أن تكون المناسبة مظاهرة بل انسحاباً صامتاً محرجاً للحكومة. ولكن شاء الرفيقان سراج اللبني وعبد المنعم عطية أن يصخبا خلال الانسحاب فهتفا بسقوط عصابة 17 نوفمبر فصارت مظاهرة. ومن كان قريباً من رفيقنا السر مكي (رحمه الله) فليسأله أن يصف له كاريكاتورياً كيف تناوب جسد اللبني وعطية وصوتهما في توقيع الهتاف وترويح النفس الشيوعية الغبينة. وكان نتيجة هذه التظاهرة أن تم إيقاف لجنة الاتحاد لمدة عام. وكان رئيسها هو المرحوم مجذوب سالم البر ومعه من الإخوان المسلمين على الحاج، وحافظ الشيخ، ومنير سالم الحكيم. وكنا من الجبهة أنا وبابكر الحاج ومحمد الأمين محمد نور وعبد الله محمد الحسن. ومن المستقلين حسن عابدين ومن الجبهة المتحدة على الخضر علي. ولو لم توقفني الجامعة لعام لتخرجت في إبريل 1964 وفاتتني الثورة.
قلت أمس إنني بت مسهداً ليلة المظاهرة. فقد خرق رفاق لنا في الجبهة الديمقراطية بالاسم قرار الاتحاد وعلت عقيرتهم بالهتاف. وسنصحو وقد أصبحنا مضغة الأفواه السياسية تلوك انتهازيتنا التي هي حرسنا من لينين او غيره. وكنت أعرف أنني الذي سأكتب بيان الجبهة لتوضيح موقفنا كما درجت. وكانت البلاغة وحدها هي حليفي للخروج من هذا المأزق الصعب. وقلبت العبارات في رأسي طوال الليل اتخير تلك التي تغطي على عيبنا وتستعطف الطلاب على مخطئ تائب. ولا اذكر بالطبع تحديداً ما كتبته. ولكنه بدأ بمثل: "إنه مما نأسف له في الجبهة الديمقراطية أن تحول انسحاب الأمس إلى مظاهرة على غير ما تواثق عليه اتحاد الطلاب. وإنه لمما يؤسفنا أكثر أن يقع هذا الخرق للميثاق بواسطة أفراد منا". وشفعت هذا الاعتذار ربما بوعد للطلاب أن نقوم من جانبنا بالتحقيق مع زملائنا لمعرفة أسبابهم للخروج على قرار الاتحاد.
عملت خلال هذا التبطل المفروض مدرساً للغة الإنجليزية بمدرسة الجمهورية الوسطى لصاحبها الشاعر عبد الحفيظ هاشم. وكانت تقع عند مقابر حمد النيل بعد فريق الصقور بأعلى حي بانت. وكانت عيادة عابدين شرف على شارع الأربعين هي معلمي الشهير فأنزل عندها وأتجه شرقاً نحو المدرسة. وكان المرتب (30 جنيهاً) وفيه فضل إلا من تأخر صرفه. وكنا ننتظر عربة عبد الحفيظ الموسكوفتش الخضراء طوال نهاية أيام الأسبوع الأول من الشهر حتى تعود من الخرطوم. فلربما وقع على مرتباتنا أو استلفها. وكان المرتب يأتي في قسطين غالباً. وكان من طقوسي بعد صرف أولها أن أغشى مطعم كوبا كوبانا بعمارة أبو العلا الجديدة بالخرطوم. فأطلب لحماً ثريداً والذي منه. وكان يغشى المطعم والبار موظفو السفارة الأمريكية في مكانها القديم على شارع الجمهورية. ويجلسون على الكراسي التي تحف بالبار. وكنت أنظر إليهم بيض بيض كمن ينظر إلى فيلم سينمائي.
وكانت تلك الفترة التي ثوثقت معرفتي ومحبتي بصديق العمر المرحوم عبد الله محمد الحسن. وكان اشتغل مديراً لإعمال علي دنقلا (لرابطة الحصاحيصا بينهما) المكول لها بناء بعض قرى حلفا الجديدة. وكان في بحبوحة من العيش: سيارة وكله. وانعقدت بينا محبة في أستاذنا عبد الخالق، والماركسية، و"الثامن عشر من برومير: لويس بونابرت" لماركس عاجلها موته الفاجع عام 1975. وكنا نطرب للجملة الأولى من كتاب ماركس:
"يقول هيغل في مكان ما إن جميع الأحداث والشخصيات العظيمة في تاريخ العالم تظهر، إذا جاز القول، مرتين. وقد نَسِي أن يضيف: المرة الأولى كمأساة والمرة الثانية كمسخرة". الشيوعي الفقري
لولا فصلي مع زملائي أعضاء لجنة الاتحاد (63-64) دا كتّاب كتابه!
لو لم أحضر ثورة أكتوبر في الجامعة بسبب فصلي لعم في 1963 لربما لم اختر هذا الطريق الوعر لخدمة الوطن. ولا أعرف أي حياة أخرى كنت سالكها ولكنها بالقطع ستكون أقل إثارة وإشباعاً من تلك التي ما تزال تشوقني طيبة الجناب.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.