حركة/ جيش تحرير السودان تدين بأغلظ العبارات إطلاق السلطات الرصاص الحي علي النزلاء العزل بسجن مدينة نيالا    الحكم على المخلوع بالإصلاح الاجتماعي لمدة عامين    لجنة لتصفية المؤتمر الوطنى وحل مجالس النقابات    مُحَمَّد الهِلَال ولِبِيْنةَ البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التراثْ السوداني- الحَلَقةُ الحَادِيَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد.    حجم الاستثمار العربى بنهر النيل أكثر من 3 مليار دولار    الوطني .. فوق الناس!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ياسر عرمان: والفهم العالى لمتطلبات المرحلة الانتقالية ومستقبل السودان .. بقلم: د. يوسف الطيب محمدتوم    إنهم أئمة النفاق في مسيرة (الزحفِ الأخضر) المنافقة !! .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    الخرطوم تترقب جلسة النطق بالحكم في قضية البشير    سر الختم هذا (مدهش) يا أماسا .. بقلم: كمال الهِدي    اعتداء دموي على المحامي د. عبد العظيم حسن بعد وقوفه في مسجد المنشية بعد خطبة الجمعة لاعتراضه على الخروج في مسيرة الزحف الأخضر قائلا: (المسيرة دي مفروض تكون مسيرة إعتذار للشعب السوداني)    عن ملفات سيئة الذكر البيئة!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    البنوك الاسلامية وديوان الزكاة .. بقلم: عبد الله محمد أحمد الصادق    البرهان يتعهد بدعم المرافق الرياضية بالبلاد    الصناعة والتجارة تكشف عن تعديل 5 من القوانين    وقفة احتجاجية لنقابة عمال الكهرباء    حصار الأمكنة- السودان .. بقلم: درية شرف الدين    قصص قصيرة جدا ونص نثري(2) .. بقلم: د. حامد فضل الله/ برلين    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    مزارعون بالجزيرة يطالبون باعلان الطوارئ لانقاذ الموسم الشتوي    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الهلال يستعيد توازنه بفوز خارج ملعبه على الشرطة القضارف    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    الحكم باعدام ثلاثة متهمين في قضية شقة شمبات    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين
نشر في سودانيل يوم 24 - 10 - 2019

تم خذ الشابة إلي مركز صحي بال... و هي تشكو من أعراض، منها الصداع، فقدان للسمع و ألم في الاذنين، حمي شديدة و إستفراغ مع آلام في العنق. أُعطيت علاج الملاريا و كذلك علاج التايفويد و لما لم تتحسن حالتها وظهرت عليها أعراض التشنج الحاد عقب علاج التايفويد تم إرسالها إلي طوارئ ال... و العناية المركزة..حتي فارقت الحياة بعد توقف القلب لحوالي ثلاث مرات و توقف الكلي و قد أخبرني والدها بأن الطبيب أخطره بأن إحتمال حياتها حوالي 10% ! كان ذلك في مساء الاثنين و عند الواحدة و النصف أُخطرنا بوفاة الشابة !لا أود التعليق علي تسلسل الحوادث أو التشخيص ولا ذكر مواقع العلاج، فلست من دعاة التشهير و لكن أُريد إرسال الآتي للقائمين علي الطبابة في كل مراحلها و هو يتلخص في إستخدام وسائط الاعلام الحديثة مثل:(الفيسبوك، واتس أب،إنستغرام،التويتر،إلخ..) مع الاذاعة و التلفزيون. وذلك للاتصال بأطباء مختصين عبر مجموعاتهم حيث يضع الطبيب أو المساعد الطبي الأعراض علي مجموعته و هؤلاء بدورهم يرسلونها لمجموعة الاذاعة و التلفزيون و بمجموعات الأطباء المختصين في كافة المجالات للادلاء برائهم حتي يتم الوصول للتشخيص السليم.( و ربما في مرحلة لاحقة بالأطباء في كافة أنحاء العالم !)
في حالة الشابة فقد إستعنا بمختص بعد الوفاة وقد شخص حالتها كالتهاب سحائي فيروسي !، مما عقد الحالة هو عزوف الشابة عن الطعام فقد كانت في غيبوبة خلال فترة مرضها القصيرة.
ذهبنا لمقابر .... في غسق صباح الثلاثاء و لم أشهد بكاء للرجال كما بكوا علي الفقيدة ! كانت خسارتنا كبيرة ،كانت إبنة بارة و راضية ، تطعم الطعام و تقوم بواجبات الضيافة، بل تغسل ملابس الضيوف! في وقتنا هذا ، فلها واسع الجنان.
الفكرة ببساطة عند تعذر التشخيص أو حرج الحالة ، علي المعالج الأول إرسال وصف الحالة لمجموعته ليقوموا بارسالها لمن يعرفون من المختصين في المجموعات الأعلي و إذا ما كانت الحالة حرجة يتم إرسالها لمجموعات الاذاعة و التلفزيون لبثها مباشرة و من ثم وضعها علي مجموعاتها المرتبطة بمجموعات الأطباء المختصة. و ليكن عملاً في إطار المسئولية المجتمعية إن لم يكن من الواجب، لانقاذ المرضي . و دعوة للتفكير في إقتصاديات البشر أو الموارد البشرية و هو موضوع للمبادرة القادمة إنشالله. و دعوة أُخري لتحديد فترة محددة لآداء الخدمة الوطنية لتصبح أكثر مرونة و ليس بعد التخرج مباشرةً مثلاً من سن 18 إلي سن 35 عاماً ، مع النظر في آدائها علي فتراتقصيرة ،يتم تجميعها لمن يرغب في ذلك. و لا تضيقوا واسعاً) و علينا أن نتعلم من أخطائنا.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.