مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين
نشر في سودانيل يوم 24 - 10 - 2019

تم خذ الشابة إلي مركز صحي بال... و هي تشكو من أعراض، منها الصداع، فقدان للسمع و ألم في الاذنين، حمي شديدة و إستفراغ مع آلام في العنق. أُعطيت علاج الملاريا و كذلك علاج التايفويد و لما لم تتحسن حالتها وظهرت عليها أعراض التشنج الحاد عقب علاج التايفويد تم إرسالها إلي طوارئ ال... و العناية المركزة..حتي فارقت الحياة بعد توقف القلب لحوالي ثلاث مرات و توقف الكلي و قد أخبرني والدها بأن الطبيب أخطره بأن إحتمال حياتها حوالي 10% ! كان ذلك في مساء الاثنين و عند الواحدة و النصف أُخطرنا بوفاة الشابة !لا أود التعليق علي تسلسل الحوادث أو التشخيص ولا ذكر مواقع العلاج، فلست من دعاة التشهير و لكن أُريد إرسال الآتي للقائمين علي الطبابة في كل مراحلها و هو يتلخص في إستخدام وسائط الاعلام الحديثة مثل:(الفيسبوك، واتس أب،إنستغرام،التويتر،إلخ..) مع الاذاعة و التلفزيون. وذلك للاتصال بأطباء مختصين عبر مجموعاتهم حيث يضع الطبيب أو المساعد الطبي الأعراض علي مجموعته و هؤلاء بدورهم يرسلونها لمجموعة الاذاعة و التلفزيون و بمجموعات الأطباء المختصين في كافة المجالات للادلاء برائهم حتي يتم الوصول للتشخيص السليم.( و ربما في مرحلة لاحقة بالأطباء في كافة أنحاء العالم !)
في حالة الشابة فقد إستعنا بمختص بعد الوفاة وقد شخص حالتها كالتهاب سحائي فيروسي !، مما عقد الحالة هو عزوف الشابة عن الطعام فقد كانت في غيبوبة خلال فترة مرضها القصيرة.
ذهبنا لمقابر .... في غسق صباح الثلاثاء و لم أشهد بكاء للرجال كما بكوا علي الفقيدة ! كانت خسارتنا كبيرة ،كانت إبنة بارة و راضية ، تطعم الطعام و تقوم بواجبات الضيافة، بل تغسل ملابس الضيوف! في وقتنا هذا ، فلها واسع الجنان.
الفكرة ببساطة عند تعذر التشخيص أو حرج الحالة ، علي المعالج الأول إرسال وصف الحالة لمجموعته ليقوموا بارسالها لمن يعرفون من المختصين في المجموعات الأعلي و إذا ما كانت الحالة حرجة يتم إرسالها لمجموعات الاذاعة و التلفزيون لبثها مباشرة و من ثم وضعها علي مجموعاتها المرتبطة بمجموعات الأطباء المختصة. و ليكن عملاً في إطار المسئولية المجتمعية إن لم يكن من الواجب، لانقاذ المرضي . و دعوة للتفكير في إقتصاديات البشر أو الموارد البشرية و هو موضوع للمبادرة القادمة إنشالله. و دعوة أُخري لتحديد فترة محددة لآداء الخدمة الوطنية لتصبح أكثر مرونة و ليس بعد التخرج مباشرةً مثلاً من سن 18 إلي سن 35 عاماً ، مع النظر في آدائها علي فتراتقصيرة ،يتم تجميعها لمن يرغب في ذلك. و لا تضيقوا واسعاً) و علينا أن نتعلم من أخطائنا.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.