ناشطون يقدمون مذكرة لمدعي الجنائية بلاهاي ويطالبون لمحاكمة البشير أمامها    تورط بدر الدين محمود في تجاوزات وفتح ملفات شركة (الكالوتي)    الجيش ينفي احتلال قوة عسكرية من دولة الجنوب "منطقة أبيي"    قرار بعودة المنظمات الإنسانية المطرودة في عهد النظام البائد    هتافات ضد الأحزاب بندوة لجان المقاومة بالعباسية    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    حميدتي: نسعى لاتفاق سلام شامل يغير حياة الناس وينهي المآسي    صقور الجديان تكمل الجاهزية لمواجهة الاريتري    الغيابات تجتاح الهلال قبل موقعة اليوم ضد بلانتيوم    الهلال يحمل لواء الكرة السودانية امام بلانتيوم العنيد    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وانتهت رحلة العذاب .. بقلم: عبدالله علقم
نشر في سودانيل يوم 07 - 11 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
ليل الثلاثاء 27سبتمبر2019 ومن مستشفى الخبر التعليمي انطلق عبدالله ود الصديق ود حاج الأمين وود زينب بت الأمين في مشواره الأبدي من دار الفناء إلى دار البقاء بعد شهور طويلة من العذاب الذي تجاوز قدرات الاحتمال.
جمعنا العمل سنة 1986 في شركة الشرقية للتنمية الزراعية في مدينة الدمام.كان عملنا بطبيعة الحال في مجالين مختلفين ..هو مختص بالجيلوجيا المتمثلة في آبار وأجهزة الري المحوري في مشروع الشركة بينما كنت أنا مسؤولا عن التسويق والمبيعات. ولم تلبث زمالة العمل أن تحولت في أيام قليلة إلى رباط قوي من الود والصداقة ما زال يشدني إليه رغم أنف الغياب. وكان طبيعيا أن ينتقل هذا الود المتبادل إلى العائلتين.
هو شخصية ودودة في مجملها تعطي الانطباع للشخص أنه الصديق المقرب حتى ولو كانت العلاقة سطحية.متصالح مع كل الظروف والمجتمعات.سباق لفعل الخير الخفي. جواد سخي بالحق ضنين بالباطل. امتدت شخصيته التصالحية لداخل بعض الأسر لتصلح بين الزوج والزوزجة، والأخ وأخيه، والأب والإبن. دائما في صمت بعيدا عن فضول البشر. تصالحه مع ذاته جعل منه صديقا مقربا لكل أبنائه.
لم تجرده دراسته في أستراليا وإنجلترا من توب شيخ العرب الملازم له. كانت طريقة تخاطبه وتمهله في رد الفعل أسلوبا في الحياة وتواصلا مع مجتمعه. نفس الإنسان البسيط الأصيل حتى وهو قد بلغ من العلم ما بلغ وحصد من الألقاب العلمية ما حصد.ظل هو ذاته عبدالله ود الصديق ود حاج الأمين ود زينب بت الأمين الذي يحمل كل جينات أم دقرسي بكل إرثها وثرائها الأخلاقي.
كانت له مقدرة عجيبة في التحكم في مشاعره وردود فعله وكتم غضبه حتى لو كان في أقصى حالاته. سافرنا سنة 1988 في رحلة عمل من الدمام إلى شركة القصيم للتنمية الزراعية في القصيم وشركة حائل للتنمية الزراعية في حائل، وهما شركتا مساهمة عامة مثل شركة الشرقية،وكانت تجمع بين جميع الشركات الزراعية المساهمة علاقات مهنية وتجارية مختلفة. أكرم أهل القصيم وفادتنا وأحسنوا ضيافتنا في زيارتنا التي استغرقت أقل من يوم. اختلف الحال في مشروع شركة حائل الذي تفصله مسيرة ساعة بالسيارة من مدينة حائل. التقينا المسؤول المعني فرحب بنا ترحيبا فاترا ثم ناولنا في النهاية وبطريقة مستفزة خالية من اللياقة كوبونات لندخل بها قاعة الطعام ونتناول وجباتنا طوال فترة وجودنا في المشروع.يقع المشروع الذي تشكل منطقته السكنية والإدارية قرية كبيرة، يقع في منطقة خلوية بعيدة من العمران والمتاجر والمطاعم. تصرف عبدالله بسرعة وكأنه يستبق رد فعل من جانبي قد يعقد الوضع، وبادر باستلام الكوبونات وغادرنا مكتب الرجل. قال لنا يومها،شخصي وزميل فلسطيني ثالثنا في الرحلة، "بسيطة.نشيل ورقهم وما ناكل أكلهم".غادرنا مشروع شركة حائل قبيل منتصف النهار بعد أن أنجزنا مهمتنا،وسلمت أنا خفية كوبونات الطعام لحارس البوابة دون معرفة عبدالله، وواصلنا السير في رحلة العودة للدمام ونحن نقاوم جوعنا وعطشنا حتى توقفنا في أول محطة في الطريق.
لم يطب لي المقام في شركة الشرقية في وجود مدير عام اجتمعت فيه كل العاهات النفسية فاستقلت وغادرت الشركة سنة 1994. لم أستشر عبدالله في الاستقالة فعاتبني فيما بعد وقال لي كيف أترك وظيفتي لخاطر عيون مراهق كبير لم أحسن التعامل مع أفقه المحدود وهو في النهاية موظف وليس مالكا للشركة.لكني كنت قد عزمت وتوكلت على الله. تراكمت مشاريع الشركة الخاسرة وأفيالها البيضاء فيما بعد فأقيل المدير لكن بعد أن أفلست الشركة التي كان رأسمالها المدفوع لا يقل عن 400 مليون ريال.
امتدت أفضاله للقضارف فعرض في سنة 2005 على الوالي عبدالرحمن الخضر أن يحضر،أي البروفيسور عبدالله، للقضارف ليعقد ورشة عمل يشارك فيها فريق من علماء الجيلوجيا وبالضرورة المختصين من العاملين في حقل المياه في القضارف يطرح فيها رؤيته لمعالجة معضلة مياه القضارف المزمنة. قال للوالي أن ذلك العمل خالص لوجه الله فهو سيتكفل بترحيل العلماء المشاركين بسيارته إلى القضارف حيث تستضيفهم أسرة صديقة خلال أيام ورشة العمل التي لن تستغرق أكثر من أربعة أيام تشمل تدريب العاملين المختصين في القضارف بالاضافة لمسح شامل لكل مصادر المياه هناك. تواصلت المحاولات لسبع سنوات لاحقة وفي كل مرة يدس مسؤولو القضارف المعنيين المحافير على نحو مخجل وغير شريف. ما تزال رؤية العالم الراحل هي الأكثر اقتصادية ومهنية من كل العك الذي سبقها، وما تزال هذه الرؤية موجودة وقابلة للتطبيق متى ما توفر الشرفاء وتوفرت الإرادة.
كانت الكيمياء قد فعلت فعلها في وجهه وبريق عينيه عندما زرته للمرة الأخيرة قبل رحيله. بذلت جهدا كبيرا لتحاشي النظر في وجهه. خشيت أن تغافلني دموعي فجأة. هو ذات الشخص الذي كان منارة التائه والضهبان، ركن المحتاج، سند الضعيف،أخو البنات، شيال التقيلة، عشاي الضيفان، دخري الزمان، فاكهة الكلمة وعطر الحديث، فارس الحوبة،حر الشتاء، برد الصيف، ملتقى الأحباب،أخو الأخوان، فاكهة الكلمة وعطر الحديث. لحق برفيقة دربه رابعة بت المبارك ود حاج الأمين. رقد على بعد أمتار من مرقدها. سبقته إلى مقبرة الثقبة بنحو خمسة أشهر.
لم يعرف لعبدالله انتماء سياسيا بعينه لكنه لم يكن محبا للكيزان ولا لنظامهم المندحر. كان سودانيا خالصا محبا للسودان ولأهل السودان،زاهدا في دنياه وأضوائها.
مشهد أول:وقفة قصيرة في مقبرة الثقبة:
- حباب ود العم. الخليتم وراك إن شاء الله طيبين
- أهلا أم عبير. الحمد لله. إتمنيت لو بدرت بالحضور، لكن كله بأمر الله.
- خبر العيال؟
- كلهم ملمومين في البيت في الظهران لكن العبيد لسة في كندا. تعبوا معاي شديد والله. شايفك مرتاحة على الآخر؟
- الحمد والشكر لله. لا ضرينا زول لا ظلمنا زول لا شلنا حق زول ولا جبنا سيرة زول ولا خلينا فرضا لله.
- الحمد لله الذي ابتلانا وأعاننا على الصبر
- الحمد لله على كل حال يا أبو العبيد.
مشهد ثان وأخير:
تبقى إيه الدنيا من بعدك تكون؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.