مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود
نشر في سودانيل يوم 16 - 11 - 2019

الأصل في الانسان الحرية ، يُولد حرا ويعيش حرا وله أن يفعل ما يشاء كيفما يشاء ليحصل على ما يشاء ، ولكن الحرية الفردية مُقيَّدة بمصالح المجتمع ، لذلك تحتاج للقوانين التي قد تنتقص من حرية الفرد بالقدر الذي يسمح له بالعيش في الجماعة لممارسة ما تبقى منها دون أن يؤذِي أو يُؤذَى .. هذه أبسط بديهيات التشريع .. وإذا نظرنا للجانب الديني وحاولنا فهم كيفية الحرية في مسألة العبادات والجدل الذي يتحدَّث عن أن الإنسان مُسيَّر أم مُخيَّر ؟ نجد أن هنالك مفهوم العباد والعبيد وذلك حسب رؤية شيخنا الجليل محمد متولي الشعراوي رحمه الله ؛ والذي يقول أن كل الخلق عبيد لله سبحانه وتعالى ولكن هنالك عباد هم الذين يحرصون على أداء ما أمرهم به المولى عزَّ وجل ، فهم يطيعون الله بإرادتهم وطوعهم حيث أنهم اختاروا أن يفعلوا ذلك باقتناع منهم ويقين بصدق الدعوة وعظمة الخالق ، في حين كان بمقدور المولى عزَّ وجل أن يجعل كل الناس يعبدونه ويطيعونه دون إرادة منهم ويقهرهم على ذلك ، لكن اختار الله أن يأتي ذلك طواعية من أنفسهم وباقتناع كامل منهم فصاروا عبادا...فهذا رب البشر سبحانه وتعالى ترك لنا حرية أن نصبح عبيدا فقط دون أن نرتقي لنصبح عبادا وذلك كلٌ حسب رؤيته ودرجة إيمانه ؛ بينما نجد أن البشر الذين يتحكمون في إخوانهم البشر الآخرين وبحكم استيلائهم على السلطة الحاكمة فهم يقهرون محكوميهم ويسلبونهم أبسط حقوقهم من معاملة كريمة تحترم آدميتهم وتمدهم بأبسط احتياجات الحياة ، لذا نجد أن البلاد التي يكثر فيها القهر والتسلط والظلم تعاني الأمرَّين من تخلُّف وتدهور في كافة مناحي الحياة ، والكل في حالة إحباط نتيجة لعدم الاستقرار وسوء معاملة رؤسائهم والوعود الكاذبة والآمال التي لا تُحقق والروتين وتردي الخدمات وتكرار اللوم والمحاباة والظلم البائن ، ونجد بعض المسئولين يعطلون قدرات موظفيهم ويكثرون من الزواجر والنواهي ويزرعون فيهم الخوف فيتسرب الاحباط إلى نفوسهم والذي هو مرض مثله مثل أمراض أخرى كثيرة ، وقد كان حريا بالمسؤول أو الحاكم إزالة أسباب ذلكم الكم الهائل من الاحباطات التي تتسبب في الإعاقة الذهنية فتتعطل لغة الانتاج ، ويتسرب الفشل ليسيطر على الموقف ، فمستوى نجاح القيادة يُقاس بمستوى معنويات المرؤوسين والجيوش التي تحقق الانتصارات لا تفعل ذلك بتوفير الأسلحة والامدادات فقط ، ولكن تنتصر بمعنوياتها وتنهزم بمعنوياتها .. وعندما يدب اليأس لدى الجميع نجد أن الخيار الوحيد المُتاح هو أن يكون الجميع متشائما خاصة أولئك الذين هم في أوج قدرتهم على العطاء وإذا صار الفرد متشائما صار المجتمع متشائما ؛ فالإذلال والاستغباء والزجر الدائم يوئد الابداع في رحمه ويدمر القدرة على العطاء .. فكيف يكون الفرد مبدعا إذا كان جائعا؟ أو خائفا ؟ أو محبطا؟ الفساد الضارب في الجذور وانعدام تكافؤ الفرص يطيح بآمال الشباب ويفقدهم حتى أحلامهم لأن الحلم يصبح مؤلما إذا فتح عينيه صباحا على البؤس والواقع المُزري من حوله وإذا قتلت الحلم فأنت تقتل الأمل وإذا قتلت الأمل ضاعت الحياة .
بعد النجاح النسبي لأعظم ثورة في التاريخ الحديث ‘ فإننا نتطلع ونشرئب لمطالعة مستقبل أنضر ومسارات تقود لصنع حياة تليق بهؤلاء الذين صنعوا ذلك التغيير وهذا لعمري يطوِّق أعناق من وقع عليهم الاختيار لقيادة دفة السفينة بأحمال ثقال .. فهم قد يضعونا في مضمار الانطلاقة الصحيحة أو قد نضل الطرق ... ونتوه في خضم الفيافي والوديان ونغرق في لج بحار التخلف والصراعات الكسيحة ...
لك الحب السرمدي يا وطن الجدود... البنحلم بعلاه وفرحة وبهجة تجيه تاني
وصفوك بالأصالة وعزة النفس الأبية . وإنت محكَّر في القلوب ... لكن أسير في سجن سوره عالي...
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.