حركة/ جيش تحرير السودان تدين بأغلظ العبارات إطلاق السلطات الرصاص الحي علي النزلاء العزل بسجن مدينة نيالا    الحكم على المخلوع بالإصلاح الاجتماعي لمدة عامين    لجنة لتصفية المؤتمر الوطنى وحل مجالس النقابات    مُحَمَّد الهِلَال ولِبِيْنةَ البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التراثْ السوداني- الحَلَقةُ الحَادِيَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد.    حجم الاستثمار العربى بنهر النيل أكثر من 3 مليار دولار    الوطني .. فوق الناس!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ياسر عرمان: والفهم العالى لمتطلبات المرحلة الانتقالية ومستقبل السودان .. بقلم: د. يوسف الطيب محمدتوم    إنهم أئمة النفاق في مسيرة (الزحفِ الأخضر) المنافقة !! .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    الخرطوم تترقب جلسة النطق بالحكم في قضية البشير    سر الختم هذا (مدهش) يا أماسا .. بقلم: كمال الهِدي    اعتداء دموي على المحامي د. عبد العظيم حسن بعد وقوفه في مسجد المنشية بعد خطبة الجمعة لاعتراضه على الخروج في مسيرة الزحف الأخضر قائلا: (المسيرة دي مفروض تكون مسيرة إعتذار للشعب السوداني)    عن ملفات سيئة الذكر البيئة!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    البنوك الاسلامية وديوان الزكاة .. بقلم: عبد الله محمد أحمد الصادق    البرهان يتعهد بدعم المرافق الرياضية بالبلاد    الصناعة والتجارة تكشف عن تعديل 5 من القوانين    وقفة احتجاجية لنقابة عمال الكهرباء    حصار الأمكنة- السودان .. بقلم: درية شرف الدين    قصص قصيرة جدا ونص نثري(2) .. بقلم: د. حامد فضل الله/ برلين    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    مزارعون بالجزيرة يطالبون باعلان الطوارئ لانقاذ الموسم الشتوي    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الهلال يستعيد توازنه بفوز خارج ملعبه على الشرطة القضارف    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    الحكم باعدام ثلاثة متهمين في قضية شقة شمبات    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نبش ماضى الحركة الاسلامية .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 18 - 11 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
أيها الوزير فى الحكومة المدنية الانتقالية .ان المواطن له عليك حقوق ثلاثة.الاولى:ان تستقبله بوجه طلق(أبتسم فى وجهه قبل ان يخرج وينظم وقفة إحتجاجية امام مكتبك.ويلم عليك العالمين) الثانية :ان توسع له فى مجلسك(مش تخليوه واقف كدى زى المتهم امام المحكمة)واالثالثة:ان تصغى لمشكلته وتعمل على حلها(مش تلزها لمدير مكتبك.الذى سيعلم نايم بالمشكلة)
(2)
ويل للعرب ليس من شر قد أقترب(فالشرور التى بينهم تكفيهم لاجيال واجيال)ولكن الويل لهم عندما يجعلون اللغة العربية لغة ثانية!!وهولاء افضل من الذين يجعلون اللغة العربية لغة أجنبية ولغة دخيلة عليهم.!!بالمناسبة من هنا نهنئ الطالبة المتفوقة والمحبة للقراءة والاطلاع والمحبة للغة الضاد ولغة القران.الطالبة هديل انور.بمناسبة فوزها بالمركز الاول فى مهرجان تحدى القراءة فىى نسخته الرابعة.فهى فخر للسودان فى ظل نظام حكم مدنى.وهى دعوة للاخرين (طلاب وطالبات) للقراءة الكتب(القراءة عبر الانترنت.لا طعم ولا رائحة لها) وايضا دعوة للمدارس للتفكير الجاد.فى عودة حصة المطالعة وحصة التعبير والانشاء.ولكن الطلاب (ذكورا او اناث)لا يتعلمون إلا فى وجود.
القدوة الحسنة.والمثال الصالح.فعلى الاباء والامهات.البدء اولا فى القراءة والاطلاع.حتى يتخذهم اولادهم قدوة ومثالا..
(3)
نبش الماضى لا يفيد العشاق والاحبة(جاى تفتش الماضى والماضى ولى زمان)ولا يفيد الازواج والاصدقاء.ولكن نبش التاريخ الاسود.للحركة الاسلامية وابنها الضال جداَ(حزب المؤتمر الوطنى البائد).هو ضرورة.لنا وللاجيال القادمة لنعرف او تعرف تلك الاجيال.كيف كان حجم الاستبداد بالحكم وحجم الفساد.وتبديد موارد البلاد.باسم الدين والشريعة؟ (دايربن كمان ننبش فى صندوق دعم الشريعة.ونعرف ماتبقى مافيه من اموال كان يتم أستقطاعها من الموظفين والعاملين.؟بل نسأل اين هو ألان)ونبش الماضى.برغم انه مؤلم.ولكنه ايضا.يكون بوصلة للاخرين.حتى لا يضلوا كما ضل اصحاب الفيل او اصحاب المشروع الحضارى(ودغمسة الشريعة)الذين كتبنا لهم مرارا وتكرار ا ماضى تاريخهم.فعبسوا وتولوا.وذكرناهم بما مضى فلم يعتبروا.ودعوناهم لاتباع الحق فاستكبروا.وعتوا عتوا كبيراَ.ونبش تاريخهم.واجب وطنى.حتى نتعظ ولا نمشى على خطاهم.
ملحوظة:لا احد يأمن غدر أبن أوى او غدر أبن الحركة الاسلامية!!
(4)
هناك أشيا بسيطة تسبب لبعض الناس الحساسية.فقد يفرح البعض لرؤية الورد ولمسه وشمه.والبعض الاخر قالوا ليك الورد يسبب ليهم الحساسية.وقالوا ليك.الفول المصرى.او فول السليم السودانى الاصل.قالوا ليك فى ناس كان ما أكلوه يوميا.(ولا أبرئ نفسى منهم)فيحسوا ويشعروا ان يومهم دا فيهو حاجة ناقصة .وهذه الحالة أشبه بحالات الادمان الايجابى!!وبرضو قالوا ليك فى ناس الفول المذكور سابقا.يسبب لهم الحساسية.!!ونخش فى موضوعنا الرئيسى.وهو ان موسيقى نشراتا اخبار تلفزيون السودان حالياَ.فاننى ومعى اخرين(شاورتهم فى الامر دا)متفقين على موسيقى نشرات الاخبار بتلفزيون سوداننا.تسبب لنا الحساسبة وخاصة (الكاروشا)كما انها تذكرنا بنشرة اخبار مولاهم المخلوع عمر البشير.وتفاصيل حياته اليومية .المملة والرتيبة.ياليت وزير الثقافة والاعلام.الاستاذ فيصل محمد صالح. يدعو الموسيقين لايجاد بديل للموسيقى الحالية لتلفزيون السودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.