هل فقدت الشخصية السودانية عذريتها ولم تعد بكرا ؟! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مع لجان المقاومة (2) "مليونية العدالة والتشريع" .. بقلم: محمد عتيق    تداعيات الصور المقلوبة على مستقبل السودان .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    الهلال يتعثر أمام هلال الأبيض والمريخ يكتسح الأمل عطبرة ويلحق به على صدارة الدوري الممتاز    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جذور يهودية .. بقلم: خالد هاشم خلف الله/مراسل تلفزيونى
نشر في سودانيل يوم 27 - 11 - 2019

منتصف هذا الشهر حلت الذكرى الخامسة عشر على رحيل الزعيم الفلسطينى ياسر عرفات الذى توفى فى نوفمبر 2004 فى أحد مشافى باريس العسكرية ومثلت الذكرى مناسبة لأستعادة الأدوار التى لعبها عرفات فى مسار القضية الفلسطينية من دوره فى أطلاق المقاومة المسلحة للمشروع الصهيونى الى صدامه فى الأردن مع الملك حسين بن طلال ثم أنتقاله الى لبنان وصدامه كذلك مع القوى اللبنانية الرافضة لتحمل بلدها دفع ثمن مقاومة الفلسطنيين لأسرائيل أنطلاقاً من أراضيهم وأنتهاءً بمحطة أتفاقية أوسلو التى أنشاءت مؤسسات الحكم الذاتى فى الضفة الغربية وقطاع غزة وعكف كثيرون على تقييم تلك الأدوار التى لعبها الختيار كما كان يلقبه الفلسطينيون خلال قيادته لمنظمة التحرير الفلسطينية وقد يكون من المقبول الأختلاف معه كما فعل الكثيرون فى كثير من مواقفه وخاصة فى قبوله لتوقيع أتفاقية أوسلو فى سبتمبر 1993 وما ترتب عليها من أعتراف بحق أسرائيل فى الوجود ، وكثرت المطاعن فى سيرة الرجل وتم التشكيك فى صدق نضاله دون أعتبار للظروف الدولية والأقليمية التى أجبرته على توقيع أتفاق أوسلو فقد كانت أكتوبر أخر حرب بين العرب واسرائيل أو أخر حرب يشنها العرب على أسرائيل أو على الأقل جيوشهم النظامية قبل أن تتكفل حركات المقاومة بتحمل عبء مقاتلة الكيان الصهونى من بعد ذلك ، لكن اغرب مطعن فى سيرة ياسر عرفات كان رد أصوله الى أصول يهودية مغربية والحقيقة أن مصادر هذه الرواية متضاربة حيث هناك من نسبها الى شخص أسمه رازى حسين عرفت صفته بأنه سكرتير المكتب السياسى والقانونى لمنظمة التحرير الفلسطينية ونسبها موقع أخبارى أخر للصحفى المشهور و مقدم البرامج فى قناة الجزيرة أحمد منصور وأن أتفقت الروايتان على أن أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية هو من تقصى عن أصل عرفات حين سأل الراحل فيصل الحسينى مسؤول ملف القدس فى السلطة الفلسطينية وابن اسرة الحسينى المقدسية الشهيرة عن صلة عرفات بأسرتهم فنفى الأخيرة أى صلة لأسرة عرفات بهم وأن فيصل الحسينى أخبر أحمد جبريل أن اسرة القدوة التى تسكن القدس ايضا وهى اسرة ياسر عرفات أذ أن الأسم الحقيقى لعرفات هو محمد عبد الرؤوف القدوة أن اسرة القدوة قدمت من المغرب وهى أسرة يهودية أعتنق كبيرها القدوة الاسلام بعد مكوثه فى القدس أبان حكم العثمانيين الذين كانوا يحرمون على اليهود سكنى المدينة المقدسة ثم تواصل الرواية النسج على منوال الأصل اليهودى لعرفات وتقول أن مولده كان فى حى السكاكينى فى القاهرة وهو حى كان يعد من أجزاء حارة اليهود الشهيرة فى القاهرة رغم أن كثيرا من المقالات والمدونات التى تحدثت عن ديمغرافية تلك الحارة أبانت أنها لم تكن تقتصر على اليهود فقد شاركهم سكنها مسلمون ومسيحيون من أهل البلد ، والواقع أن رد اصل كثير من الشخصيات التى لعبت دورا فى الحياة العامة فى المجتمعات العربية والمسلمة لأصول يهودية ظاهرة تكررت كثيرا وطالت العديد من الشخصيات ولعل أشهر شخصية ربطت بالأصل اليهودى هو مؤسس الجمهورية التركية كمال أتاتورك حيث كثيرا ما تردد أنه يتحدر من يهود الدونمة وهى طائفة من يهود الأسبان الذين طردوا مع المسلمين من الأندلس بعد مضى قرن على سقوط غرناطة أخر ممالك العرب فى الأندلس فى عام 1492 وأن أتاتورك ولد فى مدينة سالونيك الواقعة فى شمال اليونان اليوم وهى كانت زمنذاك معقلا ليهود الدونمة ، كما لاحقت ذات التهمة الزعيم المصرى جمال عبد الناصر وأن لم ترد اصله لليهود وأنما أشيع عنه مرافقته لليهود بسبب اقامته لفترة من الزمن فى حارة اليهود فى القاهرة وقد شاهدت فيلما تسجيليا على أحدى القنوات المصرية عن حارة اليهود القاهرية عرضت فيه العمارة التى كان يقيم فيها جمال عبد الناصر ونجمة داؤود تزين جانبى مدخلها ، ولم ينجو الرئيس المصرى الحالى عبد الفتاح السيسى من تهمة الأنتماء لأصل يهودى فقد أشاع عنه مناصرو جماعة الأخوان المسلمين بعد اطاحته لحكمهم للمحروسة أن السيسى أبن ليهودية مغربية وأنه عاش طفولته بين أخواله اليهود فى حارتهم المعروفة فى القاهرة القديمة ولم يسأل أعضاء جماعة الأخوان المسلمين أنفسهم عن أختيارهم له وزيرا للدفاع فى حكومة رئيسهم مرسى وهم على علم بأصل والدته اليهودية لكنها مطاعن السياسة ، ولم تخلو حتى ساحتنا السياسية السودانية من ظاهرة وصم البعض بالأصل اليهودى فقد أشيع أن الرئيس الراحل جعفر نميرى قد عرض فى غمرة نزاع سياسى بينه وبين شاعر شهير راحل وشقيقته التى كانت تنشط فى معارضة حكمه بصلة مصاهرة تربطهم بأسرة تحدر أحد أجدادها من أصل يهودى ، واذا كانت جماعات الاسلام السياسى هى الأكثر أستخداما لمطعن الأصل اليهودى ضد خصومها كما رأينا فى حالات أتاتورك وعبد الناصر والسيسى لكن حدث أن استخدم ذات السلاح ضد أهم قادتها على الأطلاق حين رد الكاتب الكبير محمود عباس العقاد المعروف بمناؤته وعدائه لجماعة الأخوان المسلمين أصل مؤسس الجماعة الأمام حسن البنا الى أصل يهودى حيث قال العقاد أن حسن البنا ينحدر من اصل يهودى مغربى بدلالة أن والده كان يمتهن مهنة أصلاح الساعات - ساعاتى - وهى مهنة كانت حكرا فى مصر فى أواخر القرن التاسع عشر ومطالع القرن الماضى على اليهود الوافدين على مصر من المغرب الأقصى ، لكن الناقد المصرى الراحل رجاء النقاش وهوالذى لم يعرف له أى أنتماء لجماعة الأخوان المسلمين تصدى للعقاد فى أدعائه هذا على حسن البنا ورده الى خصومة العقاد الشديدة للأخوان المسلمين بسبب عدائهم لحزبه الوفد وقد وصل عداء الجماعة لحزب الحركة الوطنية المصرية الأول بأغتيال أحد أعضائها لزعيم الحزب ورئيس وزراء مصر محمود النقراشى باشا وهو الحادث الذى كانت من تداعياته أغتيال حسن البنا نفسه فيما بعد ، ولعلنا نلاحظ أن مثل هذه الأدعاء بالأصل اليهودى لكثير من الشخصيات الفاعلة فى مجتمعاتها شاعت فى مناخ صعود مشروع الحركة الصهيونية وأقامة دولة أسرائيل على أرض فلسطين وأنها جاءت فى معظمها فى خضم الصراع السياسى و من منطلق أغتيال الشخصية والأزراء بها والحط من قدرها والطعن فى صدق أنتمائها للأمة وأن خالفت مثل هذه الأدعاءات مبدأ راسخ فى العقيدة الاسلامية وهو أن الاسلام يجب ما قبله هذا أن صحت فى الأصل مثل هذه الأدعاءات .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.