تنبيه لأصحاب المعاشات المصرية    د.فيصل القاسم : شرق أوسط جديد بقيادة روسية ومباركة أمريكية وإسرائيلية    الجبهة الثورية : هيكلة الجيش والاجهزة الامنية حديث سابق لأوانه    محمد الفكي : لدينا معلومات انهم يحشدون الخيالة بغرب كردفان    ولاية الخرطوم: تدوين بلاغ ضد مطاحن مشهورة بتُهمة تهريب الدقيق    الدقير : لن تقوم قائمة لدكتاتورية مرة أخرى في هذه البلاد    منتخبنا الوطني يرفع نسق التحضيرات لمواجهة الاريتري    الهلال يفاوض فيلود بعد اقالته من الشبيبة    الهلال يدخل معسكرا مقفولا تأهبا لبلانتيوم    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    حميتي قائد الأسطول والبرهان خطوات تنظيم مكانك سر .. بقلم .. طه احمد ابو القاسم    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    وابتسم الأستاذ محمود محمد طه فى وجه الموت .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان/قاضى سابق    بالواضح ما بالدس جهاز "المغتربين "يسقط بس" .. بقلم: عثمان عابدين    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    حاجة فيك تقطع نفس خيل القصايد يا مصطفي .. بقلم: صلاح الباشا/الخرطوم    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    ثناءات على أيقاعات كتاب: "صقور وحمائم الصراع المسلح في السودان" .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الجيش السوري يتقدم في إدلب والسفارة الأمريكية تهدد    ارتفاع في أسعار المشروبات الغازية    شقيق أمير قطر مغردا: الدوحة تقود المنطقة إلى السلام    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    السادة ما قال إلا الحق .. بقلم: كمال الهِدي    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تورط الغرفة في بيع سجلات تجارية للأجانب بسوق ليبيا    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    وزير المالية: اختلال كبير في الموازنة بسبب استمرار الدعم    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيران تتوعد بالثأر لمقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو وزارة التربية للتوعية بخطر نقص "اليود"    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تبت يدا المستحيل ... المؤتمر الوطني إلى مزبلة التاريخ بلا رجعة! .. بقلم: موسى بشرى محمود على
نشر في سودانيل يوم 30 - 11 - 2019

«سلسلة مفاهيم وخطوات عملية مرجوة نحو مدنية الدولة السودانية [22]»
جانا الخبر شايلو النسيم
في الليل يوشوش في الخمائل ،،
هش الزهر بكت الورود
و سالت مشاعر الناس جداول ،،
يوم الخميس 28/11/19 يوم حصرى وفريد من نوعه بالنسبة للشعب السودانى والخميس بحد ذاته هو من أجمل أيام الأسبوع التى ينتظرها الناس بالصبر بالنسبة للعاملين كى يستريحوا من عناء العمل وللطلاب ليتحرروا من روتين الأكاديميات ولحكومة الثورة لكى تبشرنا بكل ما هو جميل فيما يخص أخبار الثورة.
تغنى الكثيرين من الفنانين ليوم الخميس وكان أشهرهم الفنان/محمد الأمين او «ود اللمين» فقد أنشد مغردا" في رائعته «غرار العبوس»
في يوم الخميس جانا الخبر وانشاع
في الاربع قبل ازرق طويل الباع
نعم جاء الخبر وإنشاع وهو إجتثات وتفكيك حزب المؤتمر الوطنى ووضعه في سلة المهملات والشعب السودانى هو من أصدر قرار تفكيك أعظم الطواغيت التى جسمت فى صدره وقضت على اليابس والأخضر.
-«أن تأتى متأخرا" خيرا" من أن لا تأتى»
قرار وان طال انتظاره وترقبه من فتره طويلة ولكن وفق المثل:«أن تأتى متأخرا" خيرا" من أن لا تأتى».
إمتلأت شوارع البلاد فى طولها وعرضها" ومواقع التواصل الإجتماعى فرحا" بمواراة الثرى للفقيد ثقيل الدم والإحساس والضمير والإنسانية.
حزب المؤتمر الوطنى بزعامة المخلوع عمر البشير جاء للوجود عبر فوهة البندقية وسرق شرعية الشعب فى الجمعة الثلاثين من يونيو العام 1989بمسمى ثورة الإنقاذ الوطنى,الجبهة الإسلامية القومية وتارة باسم/مشروع البعث الحضارى الى أن بلور اسم المؤتمر الوطنى فى التسعينات من القرن الماضى ومن ثم تفرقا الى القصر والمنشية أي المؤتمر الوطنى والشعبى.
إستخدم شعارات مضللة مثل:«نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع»,«أمريكا وروسيا دنا عذابها»,«لا لدنيا قد عملنا فلترق منهم دماء أو ترق كل الدماء»,«في حماك ربنا» وشعار:«وأعدوا لهم» وغيرها من الشعارات الهدامة.
لم تفلح كل الشعارات التي رفعها أزلام النظام السابق ولم ترى النور برغم اجتهاداتهم الخبيثة وخاب ظنهم مما جعلهم يعمدوا إلى أساليب أخرى لا تتماشى وعرف السودانيين.
إرتكب الحزب المذكور جرائم يشيب لها الولدان وتكاد السماوات الأرض تنشق من هول جرائمهم.
مارس حزب المؤتمر الوطنى كل ما لا يتصوره العقل وما لايخطر ببال الانسان فقد بدأ بالتنكيل بمعارضيه فى سجون عرفت ب«ببيوت الأشباح» حيث كل أنواع التعذيب البدنى والنفسى والإغتيالات والتصفيات الجسدية والإغتصابات فى بيوت الأشباح فقد بدأت جرائمهم بوضع مسار في رأس طبيب واختتمت بوضع خاذوق في دبر مربى الأجيال الأستاذ/أحمد الخير فى خشم القربة.
أعدم الكثير من خصومه ومن العزل فقد أعد م تجار العملة فى بدايات عهده لا لشيء ولكن فقط بجريرة/جناية سموه «منع تجارة العملة»! بينما أعضاء الحزب نهبوا كل البلد من عملة وطنية وصعبة وغيره ولم نسمع حتى بمحاكمة صورية أجريت ضد أحد منسوبيه.
جاءوا للسلطة عبر انقلاب عسكرى ولم يعدمهم أحد ولكنهم أعدموا #28# ضابط من القوات المسلحة السودانية فى نهار رمضان فيما عرف ب«مذبحة أبريل 1990».
بسبب سياسات الحزب الرجعية الفاشلة والمبنية على النفاق ونقض العهود سعى الحزب الى تقسيم السودان الموحد الى دولتين فى الخارطة الدولية«السودان وجنوب السودان» أى بحسابات الجغرافيا فقد السودان ثلث مساحته وتراجع مركز السودان من ناحية المساحة الجغرافية من المركز الأول فى افريقيا والرابع عالميا" أصبح فى المرتبة الثالثة افريقيا" بعد الجزائر والكنغو والسادس عشر عالميا"!
نظام أشعل الحروب فى أقاليم الهامش فى النيل الأزرق وجنوب كردفان وشرق السودان ودارفور وحسب احصائيات الأمم المتحدة فى أعوام الصراع الأولى من 2003-2005 أكثر من #300/000# قتيل بالأضافة الى حوالى 3 مليون من النازحين واللاجئين فى دول الجوار هربوا من بلادهم بسبب الحرب.
بلا شك هناك تزايد فى أعداد القتلى ولكن لم تصدر الأمم المتحدة احصائيات حديثة.يضاف الى ذلك أعداد القتلى و الجرحى فى جنوب كردفان والنيل الأزرق وشرقى السودان.
نظام يظلم حتى فى طريقة وأسلوب التعذيب فى معتقلاته بين أبناء البلد الواحد وتزداد وتيرة التعذيب كل ما كان المعتقل من الأقاليم التى تصنف مواطنيها من الدرجة الثالثة والعكس صحيح.
«نواصل فى جزء أخر حول جرائم عصبة المؤتمر الوطنى »
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.