بيان وزير الإعلام.. إدانة للثوار .. بقلم: نورالدين عثمان    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    الأستاذ مزمل والتلميذ شداد    وزارة الصحة الاتحادية: إصابات خطيرة بين المدنيين في مسيرة الخميس    ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﺎﻣﻲ دارﻓﻮر ترد على ﺗﺒﺮﻳﺮات اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺸﺄن اﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺪﻳﻖ    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    دليل جديد على إن سيتي منتهك لقانون اللعب النظيف    الحرية والتغيير : العسكري والمدني لم يرتقوا إلى ايقاع الثورة    حيدر الصافي : لا نخاف على الثورة    الشرطة : لم نستخدم أي سلاح في مظاهرات الخميس    مدرب منتخب الشباب لهباب يعدد اسباب الخروج    بث خاص الأربعاء لقناة المريخ عن قضية (كاس)    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا تبدو الخرطوم .. بقلم: الطيب الزين
نشر في سودانيل يوم 01 - 12 - 2019

تبدو الخرطوم عاصمة مترفة بنيازك الفرح الطافح بالآمال والأفراح الغامرة، بعد أن طوت صفحات ليلها الطويل.
تسمو فوق صخب التاريخ وصهيل الماضي المترف بالحزن . . !
مطلقة للريح ضفائرها لتغازل سعفات النخيل، معبأة نفسها بعنفوان الثورة
مسرعة خطاها تحت عباءات الكون وفاءاً لشعاراتها
كعروس تهيئ نفسها لحفل عرسها الذي يحضرها فقراء المدينة الذين فاق عددهم ذرات الرمل
وهي تنادي : تعالي يا أمال، تعال يا أفراح
ها أنا اهيء نفسي لموسم الأفراح والأعياد
تعالي يا أبنة حلم إنتظرناه . . حلم لم نحلمه من قبل . .
وإن حلمناه قد تسرب بين أيدينا بين ليلة وضحاها . . !
هيا يا عاصمة اللاءات الثلاثة، والنجميات الغافية على شواطئ النيل
ها أنا ألمح جمعاً يتقدم، ويلقي تعب الإنسان كسنبلة فوق كرنفال الزعايد ومواسم الحصاد
ألمح عاصمة تجمل نفسها لفرحة العيد
ألمح أطفالاً يرنون بعيونهم في الأفق البعيد
ومدارات أغلقلها العسكر
ألمح ما يلمحه المفجوع بين أرضين
يا خرطوم أفتحي أبواب التاريخ، لكل المحرومين، وأصعدي حلباته المقفلة
أصعدي لمدارات تتجانس فيها الأفكار والأشواق والأحلام
مدارات أنثر فيها حروفي كما ينثر الفلاحين حبات القمح
وأهرول بين حقولك الخضراء كالفراشات
مبشراً بمدك الثوري
لأمحو الزبد العربي الطافح في كل العواصم العربية
وأزيح عنها أعلام الخيانات والهزائم والخذلان
لينطلق الوهج الثوري في وطن الماء
المحاصر بالعسكر والصحراء
وأقول للعالم تعالوا لتروا ثورة خرجت من مقلتنا بلا دماء
وها أنا امسكها وأهرول بها بين بيوت الكادحين الفقراء
رسائل إنشاد ومديح منهم وإليهم
أحمل رسائل تحي مساءاتك الحالمة
أحمل شموعاً وبيادراً وسنابل
كان يسرقها لصوص المدينة وسماسرة السوق . . !
رسائل تفتح مداخل البهاء، وتجتاح جبال الرماد، وتبسط عباءاتنا للفرح الأكثر حضوراً وسطوعاً في صفحات التاريخ
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.