مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مارسيل غوشيه في نقده للماركسية واشادته بالعلمانية .. بقلم: طاهر عمر
نشر في سودانيل يوم 05 - 12 - 2019

في الحقيقة عندما نذكر مارسيل غوشيه كمؤرخ و عالم اجتماع و انثروبلوغ فرنسي على طول يخطر ببالنا مركز ريموند أرون الذي يعتبر قلعة الفكر الليبرالي في فرنسا و عندما نتحدث عن الفكر الليبرالي في فرنسا نتذكر مباشرة اعتماد ريموند أرون على فكر ماكس فيبر في نقده للماركسية و كذلك تجاوزه لفكر دوركهايم وعليه نجد أن في طيات فكر ريموند ارون ترقد أفكار توكفيل و ديمقراطيته و انتصارها الباهر على ماركسية ماركس و السبب لأن توكفيل قد أهتم بعلاقة الديمقراطية و الرأسمالية بعكس ماركس الذي قد أهتم بعلاقة الرأسمالية و فكرة انتهاء الصراع الطبقي و النتيجة نجدها في فكر مارسيل غوشيه و تذكيره للكل بأن سقوط جدار برلين عام 1989 و اختفاء الشيوعية كان يوم مرور قرنيين من الزمان على قيام الثورة الفرنسية كواحدة من المفارقات الغريبة و عليه قد ربح توكفيل الرهان على أن الرأسمالية و الديمقراطية لا فراق بينهما البتة و خسر ماركس الرهان على فكرة الرأسمالية و فكرة انتهاء الصراع الطبقي.
لذلك على النخب في السودان أن تنتبه الى فكرة أن نمط الانتاج الرأسمالي لا فكاك بينه و الديمقراطية و نجده و عبر مسيرته التاريخيه متحديا كل الأفكار التي لا تفتح إلا على نظم شمولية كالفاشية و النازية و الشيوعية و أخيرا يضف مارسيل غوشيه الى ثالوث النظم الشمولية أي النازية و الفاشية و الشيوعية حركات الاسلام السياسي و كلها يصنفها بأنها أفكار ضد الحداثة. و عليه على الشعب السوداني أن ينتبه بأن الديمقراطية لا يمكن أن تزدهر في ظل فكر وحل الفكر الديني سواء كان ذلك المتمثل في فكر الحركات الاسلامية و أحزاب الطائفية أو الفكر الماركسي كفكر لاهوتي غائي و يجسد دين بشري و الغريب نجد من بنات أفكار مارسيل غوشيه فكرة زوال سحر العالم و قد استلفها من فكر ماكس فيبر و هي أن الدين قد وصل الى مستوى دين الخروج من الدين فلم يعد الدين كجالب لسلام العالم و عليه قد وصلت البشرية لمستوى من النضج لم يعد معه الدين كلاعب بدور بنيوي سواء كان ذلك على صعيد السياسة أم الاقتصاد أو الاجتماع و هذا عكس تماما لما نجده رائج من فكر في أحزاب و حل الفكر الديني في السودان.
فتجربة الانسانية و ضمير الوجود كما يقول ريموند أرون لا تبحث عن حقيقة سامية لأن الحقيقة هاربة بلا ضمان و أن مسيرة الانسانية تراجيدية و مأساوية بلا قصد و لا معنى لذلك يرى ريموند أرون أن الانسان في حيرة من أمره عندما ترسله الفلسفة الى التاريخ و يرده التاريخ الى الفلسفة و عليه لا حل للانسانية الا اتكأها على علم الاجتماع الذي يصبح بعد معرفي في صميم الديالكتك و تصبح معادلة الحرية و العدالة دالة فيما يتعلق بالشرعية و المثال. و عليه نجد أن مارسيل غوشيه في اعتماده على علم الاجتماع يرجع لفكرة العقد الاجتماعي و بالتالي يصبح علم الاجتماع تحدي للدين كما كان الدين تحدي لعلم الاجتماع كما يقول محمد أركون.
نجد أن عقلانية الانسان المطيع لنفسه و للوائح مجتمعه قد تجاوزت الدين كما رأينا في انثروبولوجيا ايمانويل كانط في فصله للدين عن السياسة أو كما رأينا في أفكار الليبرالية السياسية عند جون لوك في كتابه رسالة التسامح الذي يقول فيه اذا كان هناك مطلق واحد يجب الايمان به سيكون فصل الدين عن الدولة و يؤكد أن ذلك لا يعني الإلحاد على الاطلاق أين كل ذلك من تصريح الصادق المهدي الأخير المنشور بأن أي حديث عن العلمانية في السودان حديث فارغ؟ و يمكن الرد عليه بكل سهولة بأن أي حديث له عن الديمقراطية و هو رئيس لحزب طائفي غارق في وحل الفكر الديني كلام فارغ و متاجرة بالدين كاسدة في زمن قد أصبحت الثورات في العراق و لبنان خروج على فكر الطائفية و السودان لم يعد جزيرة معزولة عن العالم الذي قد أصبحت فيه الدولة الحديثة خارج الدين كنتيجة لتدرج الشرط الانساني عبر التاريخ و أي شرط انساني غير السياسة التي تفصل الدين عن الدولة؟
نقول للصادق المهدي بأن كل المؤشرات تقول بأن لا مستقبل للخطاب الديني بعد موجة الربيع العربي الثانية التي قادها الشعب السوداني العريق بلا نخب أي أن ثورة ديسمبر كانت تقدم الشعب و سقوط النخب و أن الأجيال الصاعدة الآن و الطبقات الاجتماعية الصاعدة الآن تمتلك قدرة على استخدام وسائط نقل الوعي بشكل لا يترك للخطاب الديني أي فرصة في المستقبل. الأجيال الجديدة الآن على موعد مع التاريخ و على موعد مع الحضارات و لها قدرة على الاجابة على اسئلة الثورة كما يقول الطاهر لبيب عالم الاجتماع التونسي فسوف تنتج ثورة ديسمبر نخب جديدة قادرة على قول ما قالته الحضارات الاخرى. نخب جديدة قادرة على عقد المصالحة ما بين الشعب السوداني و فكرة الانسانية التاريخية التي تقوم على الأخلاق و ليس الدين و تفارق خطاب الصادق المهدي كهووي صاخب لا يريد أن يعترف بأن عالمنا اليوم عالم الحرية و ليست الهوية الدينية القاتلة كما يقول أمين معلوف. فالعالم اليوم و انسانيته قد تجاوزت العرق و الدين عندما قدم فلاسفته فلسفة النوابت كما يقول فتحي المسكيني في حديثه عن توسيع ماعون الحرية. نقول للصادق المهدي ان الشعب السوداني جزء من الانسانية التاريخية و سوف يصبح الدين شاء من شاء و ابى من ابى داخل الدولة و ليس العكس بأن تكون الدولة داخل الدين و أن السيادة مربوطة بالامة و ليست بالدين كما يقول مارسيل غوشيه حيث تظهر فكرة الجمهورية و الفكر الليبرالي و تكتمل مسألة فصل الدين عن الدولة. و نقول للشعب السوداني أيها الشعب العريق ان ثورة ديسمبر أكبر انجاز قد تجاوزت به النخب الفاشلة نخب وحل الفكر الديني من كل شاكلة و لون متجسد في أحزاب الحركات الاسلامية و أحزاب الطائفية و أحزاب الايدولوجيات المتحجرة كالشيوعية السودانية و عليك مواصلة المسيرة فقيم الجمهورية لا تتحقق الا عبر الفكر الليبرالي.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.