خطاب الإمام الصادق المهدي في نفرة ولاية الخرطوم    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل و بعد الثورة 2_2 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    جوارديولا: ليفربول سيكون البطل في إسبانيا وإيطاليا وألمانيا    العاملون بالمؤسسة السودانية للاعاقة يستعجلون المفوضية بحسم التجاوزات    المهدي يهاجم الفكر الشيوعي والبعثي والإخواني والعلمانية    مدير النقد الأجنبي السابق: فُصلت من بنك السودان لاعتراضي على طلب شركة الاقطان    تهريب كميات كبيرة من الدقيق عبر بعض مطاحن الغلال    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    القراي ينفي وجود أي اتجاه لإبعاد الدين عن المناهج    رسائل تهديد تلاحق رئيس لجنة التحقيقات في مجزرة فض الاعتصام    مدافع الاهلي المصري رامي ربيعة: فوز الهلال اشعل حسابات المجموعة    المنتخب يكسب تجربة الاريتري بهدف ياسر مزمل    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    الحديث عن الأشجار ورأي جيل الثوار حول الفيلم: عثمان الرشيد: الفيلم جاوب لي على أسئله كتيرة وليه قفلو السينما وليه ما عندنا أفلام سودانية!.    مكتوب استثنائي لامرأة خاصة .. بقلم: عادل عبدالرحمن عمر    تجهيز اسعافات للطوارئ ومركز للعزل استعدادا لمجابهة أي ظهور لمرض (كورونا)    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مارسيل غوشيه في نقده للماركسية واشادته بالعلمانية .. بقلم: طاهر عمر
نشر في سودانيل يوم 05 - 12 - 2019

في الحقيقة عندما نذكر مارسيل غوشيه كمؤرخ و عالم اجتماع و انثروبلوغ فرنسي على طول يخطر ببالنا مركز ريموند أرون الذي يعتبر قلعة الفكر الليبرالي في فرنسا و عندما نتحدث عن الفكر الليبرالي في فرنسا نتذكر مباشرة اعتماد ريموند أرون على فكر ماكس فيبر في نقده للماركسية و كذلك تجاوزه لفكر دوركهايم وعليه نجد أن في طيات فكر ريموند ارون ترقد أفكار توكفيل و ديمقراطيته و انتصارها الباهر على ماركسية ماركس و السبب لأن توكفيل قد أهتم بعلاقة الديمقراطية و الرأسمالية بعكس ماركس الذي قد أهتم بعلاقة الرأسمالية و فكرة انتهاء الصراع الطبقي و النتيجة نجدها في فكر مارسيل غوشيه و تذكيره للكل بأن سقوط جدار برلين عام 1989 و اختفاء الشيوعية كان يوم مرور قرنيين من الزمان على قيام الثورة الفرنسية كواحدة من المفارقات الغريبة و عليه قد ربح توكفيل الرهان على أن الرأسمالية و الديمقراطية لا فراق بينهما البتة و خسر ماركس الرهان على فكرة الرأسمالية و فكرة انتهاء الصراع الطبقي.
لذلك على النخب في السودان أن تنتبه الى فكرة أن نمط الانتاج الرأسمالي لا فكاك بينه و الديمقراطية و نجده و عبر مسيرته التاريخيه متحديا كل الأفكار التي لا تفتح إلا على نظم شمولية كالفاشية و النازية و الشيوعية و أخيرا يضف مارسيل غوشيه الى ثالوث النظم الشمولية أي النازية و الفاشية و الشيوعية حركات الاسلام السياسي و كلها يصنفها بأنها أفكار ضد الحداثة. و عليه على الشعب السوداني أن ينتبه بأن الديمقراطية لا يمكن أن تزدهر في ظل فكر وحل الفكر الديني سواء كان ذلك المتمثل في فكر الحركات الاسلامية و أحزاب الطائفية أو الفكر الماركسي كفكر لاهوتي غائي و يجسد دين بشري و الغريب نجد من بنات أفكار مارسيل غوشيه فكرة زوال سحر العالم و قد استلفها من فكر ماكس فيبر و هي أن الدين قد وصل الى مستوى دين الخروج من الدين فلم يعد الدين كجالب لسلام العالم و عليه قد وصلت البشرية لمستوى من النضج لم يعد معه الدين كلاعب بدور بنيوي سواء كان ذلك على صعيد السياسة أم الاقتصاد أو الاجتماع و هذا عكس تماما لما نجده رائج من فكر في أحزاب و حل الفكر الديني في السودان.
فتجربة الانسانية و ضمير الوجود كما يقول ريموند أرون لا تبحث عن حقيقة سامية لأن الحقيقة هاربة بلا ضمان و أن مسيرة الانسانية تراجيدية و مأساوية بلا قصد و لا معنى لذلك يرى ريموند أرون أن الانسان في حيرة من أمره عندما ترسله الفلسفة الى التاريخ و يرده التاريخ الى الفلسفة و عليه لا حل للانسانية الا اتكأها على علم الاجتماع الذي يصبح بعد معرفي في صميم الديالكتك و تصبح معادلة الحرية و العدالة دالة فيما يتعلق بالشرعية و المثال. و عليه نجد أن مارسيل غوشيه في اعتماده على علم الاجتماع يرجع لفكرة العقد الاجتماعي و بالتالي يصبح علم الاجتماع تحدي للدين كما كان الدين تحدي لعلم الاجتماع كما يقول محمد أركون.
نجد أن عقلانية الانسان المطيع لنفسه و للوائح مجتمعه قد تجاوزت الدين كما رأينا في انثروبولوجيا ايمانويل كانط في فصله للدين عن السياسة أو كما رأينا في أفكار الليبرالية السياسية عند جون لوك في كتابه رسالة التسامح الذي يقول فيه اذا كان هناك مطلق واحد يجب الايمان به سيكون فصل الدين عن الدولة و يؤكد أن ذلك لا يعني الإلحاد على الاطلاق أين كل ذلك من تصريح الصادق المهدي الأخير المنشور بأن أي حديث عن العلمانية في السودان حديث فارغ؟ و يمكن الرد عليه بكل سهولة بأن أي حديث له عن الديمقراطية و هو رئيس لحزب طائفي غارق في وحل الفكر الديني كلام فارغ و متاجرة بالدين كاسدة في زمن قد أصبحت الثورات في العراق و لبنان خروج على فكر الطائفية و السودان لم يعد جزيرة معزولة عن العالم الذي قد أصبحت فيه الدولة الحديثة خارج الدين كنتيجة لتدرج الشرط الانساني عبر التاريخ و أي شرط انساني غير السياسة التي تفصل الدين عن الدولة؟
نقول للصادق المهدي بأن كل المؤشرات تقول بأن لا مستقبل للخطاب الديني بعد موجة الربيع العربي الثانية التي قادها الشعب السوداني العريق بلا نخب أي أن ثورة ديسمبر كانت تقدم الشعب و سقوط النخب و أن الأجيال الصاعدة الآن و الطبقات الاجتماعية الصاعدة الآن تمتلك قدرة على استخدام وسائط نقل الوعي بشكل لا يترك للخطاب الديني أي فرصة في المستقبل. الأجيال الجديدة الآن على موعد مع التاريخ و على موعد مع الحضارات و لها قدرة على الاجابة على اسئلة الثورة كما يقول الطاهر لبيب عالم الاجتماع التونسي فسوف تنتج ثورة ديسمبر نخب جديدة قادرة على قول ما قالته الحضارات الاخرى. نخب جديدة قادرة على عقد المصالحة ما بين الشعب السوداني و فكرة الانسانية التاريخية التي تقوم على الأخلاق و ليس الدين و تفارق خطاب الصادق المهدي كهووي صاخب لا يريد أن يعترف بأن عالمنا اليوم عالم الحرية و ليست الهوية الدينية القاتلة كما يقول أمين معلوف. فالعالم اليوم و انسانيته قد تجاوزت العرق و الدين عندما قدم فلاسفته فلسفة النوابت كما يقول فتحي المسكيني في حديثه عن توسيع ماعون الحرية. نقول للصادق المهدي ان الشعب السوداني جزء من الانسانية التاريخية و سوف يصبح الدين شاء من شاء و ابى من ابى داخل الدولة و ليس العكس بأن تكون الدولة داخل الدين و أن السيادة مربوطة بالامة و ليست بالدين كما يقول مارسيل غوشيه حيث تظهر فكرة الجمهورية و الفكر الليبرالي و تكتمل مسألة فصل الدين عن الدولة. و نقول للشعب السوداني أيها الشعب العريق ان ثورة ديسمبر أكبر انجاز قد تجاوزت به النخب الفاشلة نخب وحل الفكر الديني من كل شاكلة و لون متجسد في أحزاب الحركات الاسلامية و أحزاب الطائفية و أحزاب الايدولوجيات المتحجرة كالشيوعية السودانية و عليك مواصلة المسيرة فقيم الجمهورية لا تتحقق الا عبر الفكر الليبرالي.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.