مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على هامش الحدث (17) .. بقلم: عبدالله علقم
نشر في سودانيل يوم 09 - 12 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
شاهدت في فيديو قصير انتشر في الآونة الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، شاهدت الوزير السابق في ولاية الخرطوم الشهير باسم حسن طرحة محاطا بمجموعة من شباب الثورة في الشارع يتجاذبونه بالسؤال والسخرية وهو يحتمل ذلك بصدر رحب، ويبدو أنه اعتاد على مثل هذه المواقف بعد سقوط نظامهم. لم تنقص السيد طرحة الجرأة على الكذب فأنكر بلا حياء أنه صاحب الكلمة الشهيرة التي اكتسب منها اسم حسن طرحة، وادعى بلا حياء أنه سياسي، وأغفل الرد، بلا حياء أيضا، على الاستفسار عن مصير السيارة الحكومية التي كانت في عهدته. الحياء "خلقٌ يكفُّ العبد عن ارتكاب القبائح والرَّذائل، ويحثُّه على فعل الجميل، ويمنعه من التَّقصير في حقِّ صاحب الحقِّ، وهو من أعلى مواهب الله للعبد". قال رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام: "ما كان الفحش في شيء إلا شانه، وما كان الحياء في شيء إلا زانه".
رحمة الله على المغني المصري الشعبي شعبان عبدالرحيم. حقيقة لا أستمع لشعبان عبدالرحيم ولا لغيره من المغنين العرب على الاطلاق ، ولكني أعتقد أن شعبان نموذج حقيقي لصناعة النجم من العدم.
يشترط الدستور التركي أن يكون رئيس الجمهورية التركية حاملا لشهادة جامعية تحصل عليها بعد فترة دراسة لا تقل عن أربع سنوات.نقلت الأخبار من تركيا مؤخرا أن أمير المؤمنين السلطان الغازي رجب طيب إردوغان يحمل شهادة جامعية مزورة.
متى تمتد يد الثورة الطويلة القوية لكنس السفارات بالقانون؟
آن الأوان جدا لتفعيل قوانين وإجراءات تفكيك دولة الكيزان فهؤلاء قوم حريصون على الحياة، يخافون ولا يستحون.
كانت نقطة الضعف الكبرى في سجل علي عثمان محمد طه السياسي والتنظيمي وسط زملاء حزبه أنه لم يتعرض إطلاقا للإعتقال السياسي طوال انتمائه لجماعة الإخوان المسلمين بمسمياتها المختلفة اللاحقة. نقطة الضعف هذه تمت معالجتها مؤخرا بفضل الله ومن حيث لا يحتسب علي عثمان. نقطة الضعف الثانية التي لا علاج لها إطلاقا هي خلو سجله تماما من أي إسهام فكري للجماعة طوال حياته، وعدم تصنيفهم له في يوم من الأيام كمفكر أو مثقف لعدم عطائه الفكري رغم أسبقيته التنظيمية.
رحمة الله ورضوانه على الصحافي زكريا حامد حسين حسنين الذي لبى نداء الرحمن في القاهرة بعد معاناة مع مرضه. برحيله تفتقد الصحافة السودانية قلما شريفا ملتزما خفيف الظل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.