خالد عمر :ارتفاع الدولار أحياناً قد تكون أسبابه سياسية، ومعالجة سعر الصرف تأتي في إطار المعالجات الكلية    وجدي صالح :مطلوب من الحكومة والحرية والتغيير أن تعمل جاهدة لمعالجة هذه الاختلالات الاقتصادية    الديوان الملكي السعودي يعلن وفاة الأمير بندر آل سعود    الحريري: رئاسة الحكومة أصبحت خلفي    بومبيو يعترف بتدخل بلاده لتغيير السلطة في فنزويلا    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الرابطة بين الصوماليين الدارود وعفر جيبوتي واريتيريا .. بقلم: خالد حسن يوسف    حمدوك، اكرم،مدني البدوي .. بقلم: عميد طبيب معاش/سيد عبد القادر قنات    أبيي: هجوم جديد لمليشيات الدولة العميقة    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    مدرب بلانتيوم يتوعد الهلال بالهزيمة    الهلال يختار عشرين لاعبا لرحلة زيمبابوي يبعد نزار والشغيل وابوعاقلة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الغربال يودع المريخ ويصفه بالعشق الثابت    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    ﻭﺟﺪﻱ ﺻﺎﻟﺢ : ﻧﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﺗﺠﺎﻩ ﻫﻴﻜﻠﺔ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠّﺤﺔ    جامعة القران : الحديث عن اختفاء واغتصاب بنات غير صحيح    صديق يوسف : كان عليهم شطب الاتهام منذ الجلسة الاولى    خطط اصلاحية وأمنية لمحاربة السوق الموازي للنقد الأجنبي    الاسلامويون: بداية "الهمبتة" وهروب الكتلة المالية من المصارف!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    ما بين الباريسي والبدوي .. بقلم: حامد فضل الله / برلين    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    امتلاك حرم الرئيس المخلوع وداد بابكر والمتعافي والصايم ديمة ، بجانب مجموعة معاوية البرير والنفيدي 50 % من الأراضى الزراعية بالمحلية بطرق غير مشروعة    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 11 - 12 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
إذا أتأك (الكوز) مفاخرأَ!.نحن شيدنا وبنينا .وزرعنا وحصدنا. وعملنا وفعلنا.
ووضعنا ورفعنا. فقل له دعك عنك هذا.وأسأله كيف أكلك لمال الشعب السودانى؟ وكيف أكلك لمال صندوق دعم الشريعة.ودمغة الجريح.و ترعتى كنانة والرهد؟ وكيف بيعك لخط هيثرو؟وكيف شرب ريئسكم المخلوع لمقلب وقميص ميسى (بالمناسبة هم يزعمون انه كان لديهم جهاز امن ذكى شديد.فكيف إستطاعت إمرأة نكرة ان تدخل الى القصر الجمهورى وتقابل رئيسهم.وتحتال عليه وعليهم دون ان يكتشف احد جهابذة الامن أنها إمراة محتالة)أيها الناس أتدرون من المفلس؟قالوا المفلس من لا دولار ولا ريال له.قال لا .انما المفلس هو ذلك الكوز.الذى سرق مال هذا.ونهب اموال الدولة.وأكل مال اليتامى.وسجن ذاك.وسحل هذا وقتل ذاك.وإحتال على الامة.ملحوظة أخذنا هذه فكرة هذه الفقرة من قول الشاعر الذى ذم احد القبائل والتى إشتهرت بأكل الضب.
فقال فيها(إذا أتاك تميمى مفاخراَ قل دعك عنك هذا وكيف أكلك للضب؟)
(2)
اغلب الاشياء والاسماء التى تبدأ بحرف الحاء.نجدها.اما انها حارة او حارقة.مثل حريق وحريقة .وحمى وحميات وحرارة.وحكومة وحركات مسلحة او حركات كفاح مسلح.
او حركات الاعراب(وهذه الحركة بالذات تحتاج الى إعادة نظر ودراسة.فالاعراب والنحو.من أصعب دروس اللغة العربية.بل أن احد النحويين الشهيرين.قال انه جلس يدرس النحو والاعراب ثلاثين سنة ولم يتعلم شيئا!!.فما بالك بتلاميذ وطلاب لا يصبرون على النحو والاعرب ثلاثة سنوات؟)اما حركات التمرد المسلحة التى تمت إعادة تسميتها بحركات الكفاح المسلح.فان قلوبهم موزعة بين عواصم الدول الغنية.وكل حركة تتمنى ان تنتقل جلسات الحوار الى العاصمة التى سيجد فيها الراحة و(الترطيبة)وهولاء المختلفين على عاصمة الحوار.هل يستطيعون الاتفاق على حللت قضايا من يدعون أنهم يمثلونهم.(بل هم يمثلون عليهم) وإحلال السلام فى ربوع السودان؟ومن عجزوا عن التوصل الى عاصمة ترضيهم جميعاَ.
فهم عن تحقيق السلام أعجز.
(3)
كثيرا ماكنا (وقت الليل يضيع وتشرق نجومو تنهزم )كنا نكتب عن الرئيس الامريكى دونالد ترامب (بانه فاقد تربوى)وانه تاجر.ساقته الصدفة ونيات الامريكيين للتغير.فأتوا به رئيسا للولايات المتحدة الامريكية.وكنا نتهم ترامب بانه جاهل.وبالامس قرأت لك قول احدهم(غضب الجاهل فى قوله)فاسترجعت (يوتيوب كبير جدا)من اقوال ومأثورات ترامب فى نظرائه من الرؤساء والحكام والملوك والامراء وسائر المشهورين.وبالامس وصف الرئيس الفرنسى مانويل ماكرون.وصف حلف الناتو(الحلف العتيق.والذى بلغ من العمر عتيا)وصفه بانه (ميت دماغيا.)ويحتاج الى إنعاش.فهاج وماج ترامب.وكأن هذا الحلف(حق ابوه او امه)ورد التحية لماكرون باسوأ منها.بل نصحه بالذهاب الى الطبيب ووصف تصريحات مالكرون بالمقرفة.وأظن ولا ادرى .ان شخصية بهذا الجهل.يمكن ان تساعد السودان والسودانيين فى رفع اسمهم من قوائم الارهاب.وفك الحظر الاقتصادى عنهم.
ولكن تفالوا بالخير تجدوه.ولكن إلا من أثنين.من الحركة الاسلامية.ومخلفاتها(من الوطنى والشعبى وحركة الاصلاح الآن ومنبر السلام العادل.واخرين كثير)ومن هذا ال(ترامب)!!
بالمناسبة.معلوم ان هناك جائزة تُقدم لاسوأ شخصية للعام.وأعتقد جازما!انه من الواجب والمفروض.ان تذهب الجائزة طائعة مختارة الى السيد دونالد ترامب.فهو أسوأ شخصية للعام 2019م..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.