تداعيات احتمال قديم اقترب الآن من الواقع! .. تقرير أخباري: حسن الجزولي    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    خيال إنسان .. بقلم: أحمد علام/كاتب مصري    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    نقص في حصة الخرطوم من دقيق الخبز ومطاعم وكافتريات تغلق أبوابها    إيقاف خدمة تحويل الرصيد وأثره الاقتصادي … بقلم: محمد بدوي    الطاقة والتعدين تلزم محطات الوقود العمل لمدة (24) ساعة    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    أسر سودانية تحتج أمام الخارجية للمطالبة بإجلاء أبنائها من الصين    نيكولا وجوزينا: ذكريات طفولتهما في السودان .. بقلم: د. محمد عبد الله الحسين    حَسَن البِصْرِيْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ التَّاسِعَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    بداية التسجيل والدراسة بجامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم    الشيوعي يدعو لمناهضة ومقاومة سياسة رفع الأسعار    لافروف: الوضع في ليبيا لم يتغير جذريا بعد مؤتمر برلين لكن هناك بوادر إيجابية    الارسنال ينتصر علي نيوكاسل باربعةاهداف دون رد    تهديدات جديدة تطال السفير الروسي في تركيا    قناة إسرائيلية: مصر تبني جدارا على الحدود مع قطاع غزة    لجان مقاومة بالقضارف تتهم أيادي خفية بالتلاعب في السكر    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    تجمع المهنيين : علي كرتي يمتلك 230 قطعة بالحلفايا    غليان في المريخ بسبب تجاهل ابوعنجة وحضوره بالمواصلات    الهلال يتجه للمدرسة الفرنسية مجددا    العدل والمساواة: 90% من العاملين ببنك السودان من أسرة واحدة    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    الهلال الخرطوم يكتسح أهلي عطبرة بخماسية ويتربّع على الصدارة بفارق الأهداف عن المريخ    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    الأنياب التركية تقضم الأراضي السورية .. بقلم: جورج ديوب    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    تحركات سعودية رسمية لإيجاد عقار ضد "كورونا" الجديد    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    دراسة صينية حديثة تكشف أن فترة حضانة "كورونا" قد تستمر 24 يوما    قلبي عليل .. هل من علاج ؟ .. بقلم: جورج ديوب    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان من تجمع المهنيين السودانيين
نشر في سودانيل يوم 14 - 12 - 2019


سوف نرقى سلّم المجد رقيّا
ونفيضُ العلم ينبوعا روِيّا
وننادي بتلاقينا سويّا
لنشيد المجد صرحاً أبديّا
نحو سودانٍ جديد
جماهير شعبنا الظافرة
ها قد استدار العام، والزمانُ ليس كهيئته يوم بلغت أزمة نظام المخلوع ذروتها (أو حضيضها، سيان) فكانت الحياة في جحيم الإنقاذ عذابًا لا يُطاق. حينها كان المخلوع سادرًا في الغي والعي يهرف بالأكاذيب وعويش الكلام، وكان لسان حال شعبنا يقول: "يا حاسب سكاتنا رضى أمانة بطوننا ماها غراق". لم يفقه المخلوع وزبانيته قراءة "صمت البراكين قبل انفجار الحمم" فجاءهم تأويله يوم اندلع الثائرون والثائرات من مايرنو والدمازين وعطبرة والفاشر والقضارف يطوون آلام البلاد من أطرافها إيذانًا بانقضاض الشعب على بينان الإنقاذ وبيتها الواهن الذي بنته على الرِّهاب، حتى خرّ على رؤوس ساكنيه، وشجرة المؤتمر الوطني الزقوم، التي طالما زعموا أنها ثابتة الأصل تراجفت كعشبٍ هزيل أمام منجل سلمية الشعب، قبل أن يجتثها من الأرض، مرّة وإلى الأبد.
عظيمة هي منجزات ثورة ديسمبر حين نقارن ضحى اليوم بذلك الأمس الدامس الظلام، لكن أكبر مكتسبات ثورة ديسمبر -في رأينا- بلا جدال، هو كونها حررت مارد سلطة الشعب وأطلقته من قمقمه، فإلى جانب رؤوسه الثلاثة؛ الأحزاب السياسية، حركات الكفاح المسلح، ومنظماته المدنيّة (من نقابات ومنظمات حقوقية الخ) التي التأمت في تحالف قوى إعلان الحريّة والتغيير، كان امتياز ثورة ديسمبر، أنّ سلطة الشعب اكتست خلال تخلقها شكلاً آخر وبرز لها رأس جديد عنوانه لجان المقاومة بالأحياء، ذلك الطموح الذي ظل يختمر عبر التجرية السياسية السودانية وسعت لبنائه قواها الديمقراطية في كل المراحل، حتى اشتد عوده وأينع في إهاب ثورة ديسمبر الفتية، هذا المولود الذي يكلم الناس في المهد فيرعب الطغاة ويطيح بالغاصبين، هو بالفعل روح الثورة القدس، وبفضل جليل تماسكه وتضحياته صحّ القول إنّ الثورة نقابة ولجنة حي. فطوبى لهم.
قلناها في أحلك الأوقات، ظهر الثورة لا ينحني إلّا ليكون قوسا يصوّب سهامها للبعيد، ونعيدها الآن ونحن نقف أعلى تلة من المكتسبات؛ كنانة الثورة عامرة بالسهام وأهدافها لن تنتهي عند إعلان الحريّة والتغيير حتى لو تحققت بنوده كلها، فالثورة حالة إنسانية يعتمل في جنباتها التوق المتجدد لواقع أفضل، وطموح شعبنا تتجدد خلاياه مع انبلاج كل فجر جديد. سنستمر بدعم السلطة الانتقالية وعقدنا معها إنجاح هذه المرحلة والعبور إلى عهد ديمقراطي زاهٍ وطيد، نشيد بالإيجابيات وننتقد أوجه القصور، فيما سلطة الشعب المستقلة والقاهرة، وعينه التي لا تنام، تحوِّم فوق الجميع.
كلُ مشكاة على قدْرِ الزيتِ فيها تضيء، وزيت ثورتنا دماءٌ زكية سكبها شهداؤنا في المعتقلات والشوارع والمستشفيات، على المتاريس وعلى حجور المسعفين، طالهم رصاص الغدر في بيوتهم أمام ذويهم وجيرانهم وفي الأسواق، فمشكاة ثورتنا مترعة بزيت خالص النقاء ولذا سيظل ضوؤها يخلب الأبصار، تتعلّم من سلميّتها الشعوب اليوم في انتفاضاتها في شتى البقاع. لن يتحوّل دم شهدائنا، قبل الحادي عشر من أبريل أو بعده، قبل ديسمبر 2018 أو بعده، إلى ماء أو يُصب زيته في مصباح خائن، ندعم لجان التحقيق في كل الانتهاكات وسنعمل كي تجلب بموجب نتائجها كل من تجرأ على دم هذا الشعب إلى عدالة تشفي القلوب. شهداؤنا نور العالم من يتبعه لا يمشي في الظلمة أبدًا.
نصب أعيننا، والبصر اليوم حديد، كثير من المهام، أبرزها تتمه السلطة الانتقالية التي ندعمها بكل سبيل بما في ذلك نقد التباطؤ والأخطاء والهنّات، نستشرف إنهاء الحروب وجلب السلام، سلامٌ مبني على أسس جديدة تعيد صياغة العقد الاجتماعي لا سلام الرشى والمحاصصات، يرافقه العمل المدروس لرفع المعاناة الاقتصادية بما يتجاوزها لبناء دولة غنية قائمة على الإنتاج وتوظيف الميزات النسبية لبلادنا متنوعة الثروات، استكمال الإصلاحات القانونية والتشريعية لدعم وتعزيز الكرامة والحريات، وغير ذلك من أولويات تلح على الحكومة الانتقالية، سنقف منها موقف المراقب الفاعل والعين التي لا تنام حراسة لمصالح شعبنا، لا يمسنا اللغوب.
في ذكرى هذه الثورة الفاصلة المجيدة، عودٌ على بدء كما كان عهدنا لجماهير شعبنا ونحن فيهم غريبي الوجه ومجهولي العنوان، أن نواصل المسير رفقة جماهير شعبنا ذوداً عن غاياته ومصالحه العليا، نُصيب دون مَنْ، ونخطئ فنتعلم من شعبنا بلا مكابرة، فقد أدبنا الشعب الطيِّب ونحنا جميعاً دونو أقلّ، بيتنا وساسنا ورفعة راسنا ونحنا حنانو وجنى وجدانو مش لافتات في الإيد ومظلّة.
#بناء_المجتمع_السوداني‬⁩
⁧‫#عام_ثوره_ديسمبر_الاول
إعلام التجمع
13 ديسمبر 2019


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.