ضبط شبكة لتزوير مُستندات ترخيص المركبات    الإعدام شنقاً لمُدانيْن بقتل مُهندسيْن في حقل بليلة النفطي    ضبط عصابة نهب مُسلَّح بزعامة طبيبة وصيدلي    المريخ يتدرب بمعنويات عالية قبل سفره لبورتسودان    عُمّال سكة حديد بعطبرة يعتصمون ويرفعون (15) مطلباً    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    حركة 27 نوفمبر: مليونيه إعادة هيكلة القوى النظامية والعنف المفرط للسلطة    اتهامات لجهة سيادية بإطلاق سراح ﺭﺟﻞ ﺍﻻﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺍﻭﻛﺘﺎﻱ    سياد بري ومواقف أسرة دينية .. بقلم: خالد حسن يوسف    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    باريس يتفوق على بوردو باربعةاهداف مقابل ثلاثة في مباراة مثيرة    قيادي إسلامي يبلغ لجنة تحقيق انقلاب 89 بفقدانه الذاكرة    (60) بلاغ ضد نافذين بالدولة في أحداث الجنينة    تاور يبحث لتحديات التي تواجه البصات السفرية    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ثلاثة لقاءات مثيرة في الدوري الممتاز اليوم الاثنين    الشفيع خضر : عنف أجهزة الأمن في شوارع الخرطوم    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ميلاد الإمام ... ميلاد المسيح .. بقلم: محمد صالح البشر تريكو
نشر في سودانيل يوم 25 - 12 - 2019

أولى خطوات السيد الصادق المهدي في درب السياسة بدأها بمحاربة القداسة في السياسة، ليدخل مع عمه الإمام الهادي المهدي في صراع عنيف من أجل وراثة حب جماهير الأنصار وحزب الأمة، كان الصادق المهدي القادم من أكسفورد اللندنية يعيب على السيد الهادي رضاءه بتقديس العوام له ، بل أعلنها بصوت عالي لا يمكن الجمع بين الاختين (الإشراف على الحزب وإمامة الأنصار) ويتهم مؤرخو السياسة في السودان من المعارضين للصادق بأن موت الإمام لا يشكل حزن كبير له، وينطبق عليه حال ذلك الشاب الذي مات أبوه تاركاً ثروة ضخمة، فاثناء هم في المقابر همس أحد أصدقاء إبن المرحوم في إذنه، انت خلاص أصبحت غني ، ليرد الابن ما تضحكني في قبر أبوي ، مع تعاقب الأيام و خلو بيت المهدي من رجل يشغل موقع المقدّس غير الصادق، بدأ على استحياء إظهار المعجزات التي صاحبت ولادته، بالرغم من هنالك آلالاف من السودانيين قد وُلِدوا في يوم 25 ديسمبر دون أدنى التفات منهم إلى أن اليوم يصادف عيد ميلاد المسيح ولكن عند الصادق المهدي الموضوع فيه رسالة سماوية، لذا درج على الاحتفال بمولده كل عام، ، ثم تنازل عنه لما تجاوز عمره ال80خريفاً خشيةً من ذكرى تقدم العمر، هذه واحدة من أخطأ الإمام قضينا ساعات في أركان النقاش لتبريرها وقت كان علينا الدفاع عن أخطأ الإمام نوع من الالتزام الحزبي، في فهم الإمام حتى الميلاد ما تم بصرخة طفل استنشق الهواء لأول مرة مباشرة ، لا لا سبقتها غرائب وغيبيات، مثل نزول طائر القمرية على كتف جده السيد عبدالرحمن وان زائر نظيف الثياب لا يعرفه أحد في المدينة ولا تظهر عليه مظاهر السفر حضر جلسة للاسرة الشريفة، ليخبرها بكلام مبهم (الليلة عندكم ضيف) دون أن يفصح عنه، بعد مغادرة الرجل بساعات تضع السيدة رحمة المولود المقدّس ، ليت الإمام اكتفى بتلك العلامات!!! ولكن الرجل دوام على كشف الكرامات الجديدة، مثلاً الرؤية التي تتطابق مثل رؤية سيدنا إبراهيم، قال الإمام في خطاب جماهيري قبل اسبوع في الجزيرة أبا وما ادراك أبا إنه راى في المنام داخل سجون نميري ان النظام سيسقط، ليسقط فعلياً مصادقة للرؤية وفي ديسمبر الماضي جاءه هاتف رباني أخطره بدنو اجل البشير، طيب يا الإمام لما كنت متأكد من سقوط النظام لماذا وصفت شرارة الثورة بأنها بوخة مرقة وإن فلحت فهي علوق شدة، هذا التصريح خصم من رصيد الإمام الجماهيري خارج دائرة المريدين كثيراً وكلفة التبرير كانت أغلى ،فقد بسبب تلك الأوصاف فرصة ان يصلي بالمعتصمين في محيط القيادة العامة للجيش، طيلة فترة الاعتصام، نال الشرف الشيخ ماهر مهران والشيخ مطر يونس من زالنجي، حكاية رفض القداسة في زمن وقبولها في زمن اخر تدل على شخصية الإمام العجولة للكلام وإطلاق التصريحات دون النظر لعواقبها، ففي يوم هنأ القوات المسلحة على انتصاراتها على حركة العدل والمساواة في عملية الذراع الطويل، في يوم آخر ركب اكباد الطائرات للوصول لقادتها للتحالف، قوات الدعم السريع كانت مليشيا في يوم، ثم هي قوات يطلب الإمام ان تندمج في حزبه!!! سبحان الله، يعني تكون الجناح العسكري للحزب ولا يتخلى عساكرها عن البذة العسكرية (عشان) سواد لحية الإمام، لا الوثيقة الدستورية ولا الدستور المقترح يوافق على وجود عسكري في تنظيم مدني، ألم أقل لكم الإمام يتكلم ساكت، أوردت الانتباهة اون لاين خبراً على لسان الإمام يكشف فيه سر خطير، في النهاية طلع يتحدث عن الشخص كان يرافق نقد عليه الرحمة، لاحظ عزيزي القارئي الاكتشاف!!! هل الشيوعي كان لا يعلم مٓن يرافق نقد؟، سيدي الإمام ارجو ان تتنازل وتتواضع قليلاً بدل تدعو للاندماج في حزبكم باعتبار لكم الاغلبية الجماهيرية حاول ولو مرة أعلن استعداد حزبكم الانضمام او الاندماج في حزب تاني مثلما تطالب ليل نهار الآخرين، وطلب أخير سيدي الإمام ارجو ان تصمت لو ساعة عن الكلام.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.