مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





راستات السودان ثلاثية فاقع لونها تسر الناظرين لسودان واسع سودان شاسع ولا مهموم ولا محزون .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)
نشر في سودانيل يوم 31 - 12 - 2019

في أمسية الرياض بالسعودية حيث كان الاحتشاد السوداني احتفالا بعيد الثورة، لفت نظري مجموعة "الراستات" أو "الراستافارية" ، هذه المجموعة الشبابية التي كان قد حياها فريق أول ركن عبدالفتاح برهان رئيس المجلس العسكري الإنتقالي في خطابه أنذاك قائلاً :(تحية لناس الرصة، والراستات،و السانات،تحية للناس الوقفت قنا).
ومن عجائب و إبداعات جمال ثورة ديسمبر السودانية المجيدة التصحيحية أنها ثورة كانت لا مثيل لها تخطت الرقم القياسي في الثورات السودانية، و تميزت بتلك النكهة الإبداعية، نكهة التنوع التي عسكت اجمل لوحة فنية عبقرية أبهرت العالم.
و من أحدي إبداعاتها مجموعة الراستات أو الراستافارية ،و أن تكون راستا في السودان لا يعني فقط تسريحة الشعر المتميز بها الراستات، او نوعية اللبس... إلخ ، لا لا الراستا أو الراستافارية معنى اكبر مثل "مملكة الحواته" على سبيل المثال لا الحصر ، فالراستا ظاهرة أثرت في مسار الثورة الشعبية السودانية، لأن "الراستا" قبل كل شئ هي حركة اجتماعية وثقافية وروحية تطورت و رأت الشمس في جامايكا، و جامايكا معروف أنها اراضي الثوار المتمردين على العبودية و الاستعباد ، تاريخ العبودية السابق يعكس كيف كان الجمايكا مختلفين عن الآخرين من العبيد الذين جلبوا من إفريقيا في عهد الرق، و كيف قاوموا ذلك.
و الأهم من ذلك أصرارهم الحفاظ على هويتهم الإفريقية، و مقاومة طمس الهوية من قبل المستعمر، و تجدهم اكثر الكاريبين اعتزازا بالذات مقارنة بكاربيي فرنسا أهل الجذور من Martinique, Guadeloupe, Guyane, Réunion الذين يتنكر اغلبيتهم لهويتهم الإفريقية، و يحاولون التنصل منها، بعكس الجمايكا و الراستات الذين تتجه انظارهم نحو الحرية و التحرر من العبودية و الاعتزاز بالذات، و تبقى إفريقيا في حدقات أعينهم، و الأصول و الجذور الإفريقية راسخة قوية ثابتة.
ثورة ديسمبر السودانية كانت مطالبها متعددة و مختلفة، كل من خرج للشارع كان يؤمن بهدف معين و لديه هدف محدد ، المطالب لم تكن سياسية فقط بل كانت متعددة الأشكال الثورة ما ثورة رغيف(ها يا زول اقيف القصة ما قصة رغيف، القصة قصة شعب راكع من زمان عايز يقيف مقهور بالسلاح فوق رأسه سيف) ، و لم تكن اقتصادية و إجتماعية فقط(مرقنا من البيت مرقنا من الدار ما عشان بنزين ما عشان أسعار انحنا ناس مارقين عشان نحرر السودان من تجار الدين القتلو الثوار) ،بل كانت كذلك ثورة فكرية و ثقافية ... إلخ.
لأن التغيير الحقيقي أساسه الثورة الفكرية التي من شأنها أن تحدث التغيير الاجتماعي و الإقتصادي و السياسي ،و لأن طارق الأبواب لآبد أن يصل، و كل من ينشد أي نوع من انواع التغيير لن يضل طريقه ، و إيماناً مني بأن الآليات السياسية ليست هي الوحيدة المؤدية للتغيير كنت دوما في مقالاتي الفكرية أتحدث عن أهمية الثورة الفكرية و الأدبية و الفنية.
و كيف إن الأدب على سبيل المثال عن طريق الرواية الأدبية التي تحمل بطياتها نقد أجتماعي و سياسي لعبت دورا على مر التاريخ ، و كذلك الشعر، و أثرت الآليات الفنية من مسرح و دراما و اغاني في إحداث تغيير عظيم و إحداث ثورة إنسانية عظمى.
و الراستات اعتمدوا أيضا الموسيقى و الفن بمختلف ألوانه في بث رسالتهم و نشرها، و عبرها يكون تحقيق الهدف والانتصار و أن يهزم الإنسان ما لا يريده و يفرض عليه سواء كان نظاما سياسيا استبداديا، او ظواهر و ثقافات مجتمعية من أشكالها العنصرية و الراسمالية الطفيلية،و التمييز و اللامساواة ... إلخ.
فقد عبر الراستات عن كل هذا ، و أرسلوا رسالتهم عن طريق الموسيقى بمختلف أنواعها على رأسها ال reggae و أباها الروحي bob marley، و غيره ممن أحب Clifton George Bailey الشهير بي capelton ،أو
Miguel Orlando Collins
الشهير بي Sizzla ،و كذلك ال dancehall يحتل عرشه بلا منازع Adidja Palmer الشهير بي Vybz Kartel و Mr. Vegas الذي تغني ضد العنصرية و محاولة طمس الهوية مثل Black and baroud و تعجبني عنده هذه الأغنية بالرغم من أن تغني بها كثيرين غيره .
و حتي فناني ال hip hop و ال rap جميع ال old school التي هي نتاج لظواهر مجتمعية تعبر عن مطالب و احلام، و تعكس واقع مرير، و تعبر عن رفض أو تأييد، و أصبح فنانيها يلعبون دورا شبه سياسيا في التغيير المجتمعي، و اثروا بشكل كبير و على رأسهم : الثائر الأسمر المتمرد الذي ما زالت كلماته و ألحانه و أنغامه تارة كالمدافع داوية، و تارة كنغمات الكنار المغرد ذاك ال black man الاتي بعقلية ال ghetto المطالبة بالعدالة و المساواة الإجتماعية و رافضه للظلم و الفقر و التمييز الطبقي و كل أشكال التمييز Lesane Parish Crooks الشهير بي Tupac Shakur،و لن ننسى ال diamant الأسود Christopher George
الشهير بي Biggie Smalls او The Notorious B.I.G، و كل الراستات من مختلف المدارس الفنية و الثورية ثوار أصحاب رسالة تختلف في اللونية و تتفق في الإنسانية.
و راستات السودان هم ليسوا مجرد تسريحة شعر dreadlocks او بالمختصر المفيد Locks او بوب مارلي كما دابت العادة السودانية على تسمية ذلك، و الراستات ليست ثقافات الألوان الثلاثة الأحمر و الأصفر و الأخضر الوان "فاقع لونها تسر الناظرين" ، بل هي الوان سودان المستقبل الذي ترجوه تلك الأجيال الثائرة الأخضر :رمز العمل والتنمية و الخصوبة ، الأصفر :رمز الأمل والعدالة والمساواة، الأحمر : رمز التضحية والبطولة نحو غلبة الحرية والمساواة.
راستات السودان لا يعتنقون الجانب الآخر الروحاني عند راستات جامايكا و هو ديانة ال راستافاري لا، و لا هم يقدسون "Jah" هيلا سيلاسي آله، و لا َ إثيوبيا باعتبارها مهد الأجداد كما يعتقد الجمايكا لا، فالسودان هو مهد اجدادهم و منبع الحضارة الإفريقية ، و هم لا يؤمنون ببعض ما يؤمن به بعض راستافاري جامايكا من قول Marcus Mosiah Garvey
:(دعوا إله إسحق وإله يعقوب موجودين في الجنس الذي يؤمن بإله إسحق ويعقوب نحن السود نؤمن بإله إثيوبيا ، الإله الأبدي ، الله الابن ، الله الروح القدس ، إله جميع الأعمار. " "هو الله الذي نؤمن به ، وسوف نعبده بنظارات إثيوبيا). راستات السودان لا يؤمنون بهذا القول البته بل هم يؤمنون بالله ربا و محمداً عبده و رسله، و منهم اهل كتاب مسيحيين.. إلخ.
راستات السودان أعلنوا التمرد على الإستبداد و رفعوا رايات العز(أرجم الفساد أرجم الوساطة) ، و أعلنوها داوية أنهم صابنها إلى أن يحدث الله بعد ذلك أمرا ، راستات السودان حراس الترس "اعقلها ثم توكل" ، و ما بين غمضة عين وانتباهتها.. يغيّر الله من حال إلى حال َ، وفعلاً تحقق الأمل ونجحت الثورة.
راستات الثورة شكلوا لوحة فنية تشمل كل طبقات السودان الثقافية و المجتمعية فمنهم ناس ام در الحبيبة "أنصار الله" ، و "حناكيش" العمارات و المعمورة و الطائف و اركويت و كافوري.. إلخ، و" شفاته و كنداكات"(عاملين عصبجية و نحنا ناس شفاته ما بشيل بندقية في يدي البلاطا) ، و برى الصمود عرين الأسد(نحنا كالاسود جوا الميدان نحنا ناس مارقين نحرر السودان) ، و الحاج يوسف و الكلاكلة و امبده و صولات الديم..إلخ.
تجدهم يرقصون كذلك على كل الانغام ينطربون لمصطفى سيد أحمد و العملاق وردي كما يرقصون على أنغام ملك الصولات و الزنق أيمن الربع و النيجيري و ايقاعات و أنغام حمدي عباسية... إلخ ، و هم يرددون"عسكرية اه وين يا، مدنية وي وي وي".
و من الراستات كذلك أنصار مملكة الحواته و قيم ومبادئ الحوت الإنسانية ملك الطرب او كما يسمونه الجان لقدراته الصوتية الفائقة و الكم الهائل من الإبداع الذي تجسد فيه، إضافة لروحه الإنسانية، الأب الروحى لتلك المملكة الفنية محمود عبدالعزيز "ابقوا الصمود ما تبقوا زيف" "ابقوا الصمود ما تبقوا خوف".
الراستات فئات تنشد الحياة لمن لا حياة لهم الهامش السوداني الجديد و القديم جبال النوبة ،دارفور ،النيل الأزرق، الشرق، الشمال ،الوسط ،للقابضين على الجمرة، و النائمين بدون تمرة، من أجل وطن واسع وطن شاسع لا مهموم و لا محزون، وطن يسعي من شاء أن يغني كمن شاء أن يصلى(الدين لله و الوطن للجميع)، محتفظين بالأمل و واثقين أنه مهما ضاقت الأحوال أكيد قلم الظلم مكسور.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.