الناطق الرسمي: استشهاد وجرح عدد من الجنود والمدنيين اثر اعتداءات اثيوبية .. القوات المسلحة: المليشيات الاثيوبية درجت على الاعتداء على الاراضي السودانية    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الضحية يقول (لا تقتلني) والشهود يصرخون (انفه ينزف) (انزل من رقبته) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    زيادة المرتبات: هو أقرب للتقوى .. بقلم: الدكتور الصاوي يوسف    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    وزارة الصحة: تسجيل 200 اصابة جديدة و 11 حالة وفاة    التفكير بالمصير في صخب كورونا !! .. بقلم: هاشم عيل حامد    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التنقلات من كوبر عنبر غرفة وو...... بقلم: د. كمال الشريف    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    رساله حب .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    عيد الغريب عن وطنه وركوب بحر الضياع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حزب التحرير: يا أهل الجنينة: اتقوا الله في أنفسكم .. لا تسفكوا دماءكم من أجل ساسة ضالين وزعماء فاشلين عاطلين!
نشر في سودانيل يوم 01 - 01 - 2020

تضاربت الأخبار عن عدد القتلى والجرحى، في الأحداث التي جرت أمس، بين قبيلتين في مدينة الجنينة؛ حاضرة ولاية غرب دارفور؛ نتيجة الاستقطاب الحاد، الذي يجري هذه الأيام، للكسب السياسي الرخيص، حتى ولو كان على دماء الأبرياء وأشلائهم. لم تكن هذه الحادثة هي الأولى من نوعها، ولن تكون الأخيرة ما دام هنالك من يحمل السلاح للمطالبة بالحقوق، وما دامت الأنظمة المتعاقبة على السودان لا تسمع إلا لحملة السلاح، ولا تتفاوض إلا مع القتلة لتتقاسم معهم السلطة والثروة، لا لتعطي الناس حقوقهم وترعى شؤونهم، وما حدث منذ شهر في شرق السودان هو دليل دامغ على صحة ما نقول، وما ذكر من تعليق للتفاوض في مسار دارفور دليل آخر.
إن حزب التحرير/ ولاية السودان؛ الذي ظل كالنذير العريان، ينذر ويحذر من مغبة هذه الأحداث المتوالية، والتي يكتوي بنارها البسطاء من أهلنا الطيبين، ويأمن فيها محترفو السياسة، وقادة الحركات المتمردة المسلحة، ليؤكد دائماً على الآتي:
أولاً: إن الإسلام قد جعل قتال المسلم لأخيه المسلم محرماً، بل جعله في مكانة الكفر، فقال r: «لَا تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ» رواه مسلم.
ثانياً: إن من يقاتل تحت راية العصبية القبلية فقتلته جاهلية، وقد تبرأ منه الحبيب r، جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي r أنه قال: «مَنْ خَرَجَ مِنَ الطَّاعَةِ، وَفَارَقَ الْجَمَاعَةَ فَمَاتَ، مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً، وَمَنْ قَاتَلَ تَحْتَ رَايَةٍ عِمِّيَّةٍ يَغْضَبُ لِعَصَبَةٍ، أَوْ يَدْعُو إِلَى عَصَبَةٍ، أَوْ يَنْصُرُ عَصَبَةً، فَقُتِلَ، فَقِتْلَةٌ جَاهِلِيَّةٌ، وَمَنْ خَرَجَ عَلَى أُمَّتِي، يَضْرِبُ بَرَّهَا وَفَاجِرَهَا، وَلَا يَتَحَاشَى مِنْ مُؤْمِنِهَا، وَلَا يَفِي لِذِي عَهْدٍ عَهْدَهُ، فَلَيْسَ مِنِّي وَلَسْتُ مِنْهُ» رواه مسلم.
ثالثاً: إن مسؤولية حفظ الأمن هي مسؤولية الحاكم؛ لأنه راع وهو مسؤول عن رعيته كما قال r: «الإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ» ولكن حكام المسلمين اليوم ليسوا رعاة، وإنما جباة، يحكمون بغير ما أنزل الله، ويطيعون الكافرين المستعمرين، بل وينفذون مؤامراتهم على الأمة، ويجعلون من الحكم (كيكة) يتقاسمونها، وينسون أن الحكم أمانة ومسؤولية كما قال r: «إِنَّهَا أَمَانَةُ، وَإِنَّهَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ خِزْيٌ وَنَدَامَةٌ، إِلَّا مَنْ أَخَذَهَا بِحَقِّهَا، وَأَدَّى الَّذِي عَلَيْهِ فِيهَا».
فيا أهلنا في الجنينة! اتقوا الله في أنفسكم، فلا تسفكوا دماءكم، من أجل ساسة ضالين، وزعماء فاشلين عاطلين، واعلموا أن خلاصكم في إسلامكم، وأن الحياة الكريمة لن تكون إلا في ظل دولة الإسلام؛ الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة، فاعملوا مع العاملين لها، تفوزوا بخيري الدنيا والآخرة.
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ﴾
إبراهيم عثمان (أبو خليل) الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية السودان
==
دعوة
للحضور والمشاركة في منتدى قضايا الأمة
يطيب لنا في المكتب الإعلامي لحزب التحرير/ ولاية السودان أن نقدم الدعوة للإخوة الإعلاميين، والسياسيين، وأهل الفكر والرأي؛ للحضور، والمشاركة، في منتدى (قضايا الأمة) الشهري، تحت عنوان:
( موازنة السودان للعام 2020 )
يتحدث فيه:
1/ الأستاذ/ سليمان الدسيس – عضو مجلس الولاية لحزب التحرير/ ولاية السودان
2/ الأستاذ/ حاتم جعفر – عضو مجلس الولاية لحزب التحرير/ ولاية السودان
الزمان: السبت 9 جمادى الأولى 1441ه، الموافق 04/01/2020م الساعة الحادية عشرة قبل الظهر.
المكان: مكتب حزب التحرير/ ولاية السودان
الخرطوم شرق – غرب تقاطع شارع 21 أكتوبر مع شارع المك نمر.
////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.