المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    اللجنة التمهيدية لنادي القضاة تطرح مبادرة لحل الخلافات بين النائب العام ونادي النيابة    لجنة الأطباء تستنكر طلب وزارة الصحة من المنظمات دفع استحقاقات كوادر عزل كورونا    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    حركة المستقبل للإصلاح والتنمية: غياب المحكمة الدستورية خصم على العدالة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    الهلال في ضيافة فايبرز الأوغندي ضمن الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وفد السودان في مفاوضات السد الإثيوبي... الغنيمة والإياب .. بقلم: د. محمد عبد الحميد
نشر في سودانيل يوم 11 - 01 - 2020

د. محمد عبد الحميد/ استاذ مادة الحد من مخاطر الكوارث بالجامعات السودانية
حزمت الوفود المشاركة في إجتماع أديس أبابا حقائبها بعد الإعلان عن فشل هذه الجولة من المفاوضات ، والتي عند بدايتها أعرب السيد وزير الري السوداني عن أمله في توصل الأطراف الي توافق حول القضايا الخلافية ، فقد خرج الوفد المصري راضيا عن ذلك الفشل لأنه سيدفع وبحسب استراتيجيته التفاوض لمرحلة الوساطة للضغط علي إثيوبيا فيما يلي الملء والتشغيل للسد. بينما الجانب الإثيوبي مازال يحتفظ بموقعه المتقدم في التفاوض بعد أن تمكن من جعل السد حقيقة واقعة. أما الوفد السوداني فقد مثل حضوره كمتفرج للعبة (البنق بونق) بين طرفي التفاوض الحقيقي. ولم يكلف نفسه عناء حتي أثارت علي أقل تقدير النقطة التي أوصت بها لجنة الخبراء الدولية في تقريرها والواردة تحت البند الكلي 5.4.3.2. في النقطة الأخيرة من النقاط المتفرعة للتوصيات والتي أكدت علي ضرورة ( تحضير خطة شاملة للإدارة البيئية والاجتماعية ESMP للدول الثلاث في منطقة أسفل النهر ). وبهذه النقطة كان يمكن للوفد السوداني أن يكون له ما يفاوض عليه ويكون بذلك قد كسب عدة نقاط.
أولها: ينفي عن نفسه حالة الحضور الشرفي للمفاوضات.
ثانيها: يكون قد قدم خدمة للسودان في إيجاد آلية حقيقية مشتركة تدير مخاطر السد الاجتماعية والبيئية تحمل بها اثيوبيا أعباء اي خسائر ناجمة عن السد في حال حدوثها (عوضا عن تلك المادة 3 الفضفاضة المنصوص عليها في إعلان المبادئ 2015 ).
فقد أورد التقرير حول هذا الجانب المهم وهو دراسات المردود البيئي والاجتماعي وهو بالمناسبة لازمة من لوازم انشاء وتنفيذ المشروعات الكبري كالسد الإثيوبي أن ما قامت به إثيوبيا من دراسات لا يتعدى كونه استعراض مكتبي Desk work وصفي معمم ، ولم يستند لأي دراسات ميدانية كمية حقيقية كما لم تركز علي المخاطر في دولتي المعبر و المصب.
ثالثها : يكون قد سجل موقفا تاريخيا يؤكد به اهتمامه أمام المناوئين لقيام السد بسعته الحالية أن الوفد السوداني حريص علي مصلحة أهل السودان وعلي مآلات وجودهم الاجتماعي والبيئي.
غير أنه حزم حقائبه راضيا من الغنيمة بالإياب إيذانا لحضور المفاوضات القادمة بذات النهج المتفرج.
حاشية يقرأ الاختصار الوارد أعلاه ب Environmental & Social Management Plan


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.