العاملون بشركة "أويل إنرجي" يعلنون الدخول في إضراب شامل الأحد المقبل    الوفد السوداني لمفاوضات سد النهضة يصل أمريكا    الافراج عن أسرى العدل والمساواة    تنسيقية الحرية والتغيير/اللجنة القانونية: بيان حول اغتيال الطالب معتز محمد أحمد    الرئيس الألماني شتاينماير يتعهد بدعم بلاده لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان    ثورة ديسمبر 2018والتحديات الإقتصادية الآنية الضاغطة .. بقلم : سعيد أبو كمبال    لا تعيدوا إخواننا من الصين .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد – جامعة نيالا – كلية التربية    نجل الفنان ....!    الشرق المُر والحنين الأمر .. بقلم: نورالدين مدني    زيارة الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير للسودان شرف عظيم .. بقلم: الطيب الزين    الحكومة توصى السودانيين بكوريا الجنوبية توخي الحذر من (كورونا)    المريخ يستعيد صدارة الممتاز بثلاثية نظيفة في شباك حي العرب    مصارف سودانية تحصل على تراخيص لبطاقة الدفع الائتماني (فيزا كارد)    بدء محاكمة عناصر "عصابة" ضبط " كوكايين" داخل أحشائهم    الجبير: لا يمكن أن يكون لإيران دور في اليمن    بومبيو يتهم خامنئي ب"الكذب"    إسرائيل تنصح رعاياها بتجنب السفر إلى الخارج خشية تفشي فيروس "كورونا"    دي دبليو الألمانية: ترشيح حركة "إعلان الحرية والتغيير السودانية " و"الكنداكة" آلاء صلاح " لنيل جائزة نوبل للسلام    تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في بغداد    السعودية تعلق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي    المريخ يهزم السوكرتا بثلاثة اهداف ويسترد صدارة الممتاز    تفاقم الخلافات بين التجارة والصناعة    البرنس الجديد يخطف الانظار ويحجز موقعه في تشكيلة الهلال    معاقون حركياً : انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد مخالفة للقانون    قوات الدعم السريع تدون ثلاثة بلاغات في مواجهة صحيفة "الجريدة"    النيابة تنفي إطلاق سراح وداد بابكر وسوء معاملتها بالسجن    ذبح طالب بجامعة الجزيرة    ترحيب واسع للشارع السوداني بزيارة رئيس ألمانيا    توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 16 - 01 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
ومجلس شورى الحركة الاسلامية.شورى الاذى والمن وتدبير المؤمرات.لا تنتهى عجائبه وغرائبه..فقد قال احدهم.واحسب انه عالم عظيم.وبحر زاخر.وامام محدث.وليس لعلمه(إستغفرالله العظيم)اول ولا اخر.وللعلم فان امثال هذا العالم الحبر الاعظم.اعداد كثيرة وعظيمة.بالحركة الاسلامية وبالحزب البائد.
(2)
وبعد ان راى ذلك الحبر الاعظم.والامام الجليل.الذى اراد ان يهتدى.بهدى الصحابة والسلف الصالح.فلما رأى إشتداد الفساد وتكاثره داخل الحركة الاسلامية.وداخل حزب المؤتمر الوطنى البائد.قال.وإقترح على اخوان المكائد والدسائس.والكيد الرخيص.أقترح.ان (اى زول عندو عمارتين نشيل منو واحدة ونخلى ليهو واحدة)وذلك وحسب رأيه.هو إهتداء بالطريقة العمرية.!!ولكنه لم يوضح لنا اى طريقة عمرية يقصد؟
(3)
فاذا كان بقصد طريقة سيدنا عمر بن الخطاب.فلم نقرأ ولم نسمع ان الفاروق.كان له بيتا من المواد الثابتة؟ولم نقرأ او نسمع انه كان له عمارة واحدة.يدير منها شؤون وامور المسلمين؟بل ان قصره ومكتبه كان تحت شجرة..بل ان سيدنا عمر بن الخطاب خرج الى السوق.يوما.فراى ابلا سمانا.وسأل لمن هذه الابل؟فقال الناس:انها ابل عبدالله بن عمر!!ويقول عمر:عبدالله بن عمر بخ بخ يا أبن أمير المؤمنين!!.وارسل فى طلب عبدالله.ويأتى سريعا عبدالله.ويسأله عمر بن الخطاب:ماهذه الابل ياعبدالله؟ فيقول عبدالله:انها ابلى.أشتريتها بخالص مالى.وكانت ابلا هزيلة.فارسلتها الى المرعى.
كى تكبر وتسمن وأتاجر فيها مثل عامة المسلمين..فقال عمر بن الخطاب فى تهكم وسخرية.وإذا راها الناس قالوا.أرعوا ابل ابن امير المؤمنين:.اسقوا ابل ابن امير المؤمنين.
فتسمن ابلك.ويزيد ربحك.يا ابن امير المؤمنين.فقال عبدالله نعم يا امير المؤمنين .وهنا يأمره سيدنا عمر بان يبيع هذه الابل فورا.ويأخذ رأس ماله فقط.ويرد الربح الى بيت مال المسلمين.
(4)
فهذه هى الطريقة العمرية.فلم يقل لابنه.خذ نصف الابل.ويأخذ بيت مال المسلمين النصف الاخر.
كما طالب الحبر الاعظم بان اى اخ من الاخوان.إذا كان يملك عمارتين (يشيل واحدة.
والثانية تمشى للحكومة.)ام ان ذلك الحبر يريد طريقة الخليفة الراشد عمر بن عبدالعزيز.
والذى وفى عهده الميمون والذى لم يدم سواء سنتين وبضعة اشهر.وليس مثل عهدكم عمركم أبن حسن بن البشير.والذى دامت ولايته لثلاثة عقودا حسوما.وهذا يؤكد ان الحاكم يدخل التاريخ بعمله.وليس بسنوات حكمه وعمره.المهم ان الخليفة العادل عمر بن عبدالعزيز.شهد عهده.رخاءا وامنا وإستقرارا.غير مسبوق.بل ان المنادى كان ينادى فى الاسواق.ويقول اين المساكين ؟اين الفقراء ؟اين الغارمين .اين اليتامى؟فلا يجد محتاجا.
ولا يجد احدا يقف على ابواب دوواين الزكاة.كما هو الحال فى عهد عمركم.ولا يجد غارما يحتال على دوواين الزكاة ليأخذ ماليس له.فتلك كانت طريقة عمر بن عبدالعزيز.
(5)
و السؤال الذى يرن فى اذنى.من المقصود بالطريقة العمرية.اى طريقة(نص للكوز) و(النص الثانى لبيت مال المسلمين او وزارة المالية حاليا).؟ولكن لا تهمنى الاجابة كثيرا.ومايهمنى.ان الاعتراف سيد الادلة.وان فساد (الكيزان)يشيب له الولدان.وان الادلة على فسادهم.مسجلة(بالصورة والصوت)وبعد كل هذا.مازال البعض.المخدوع.والمغرر به.يسعى للزحف الاخضر.وللدفاع عن الفساد والمفسدين فى الارض.
(6)
ولكن هل استجاب (الاخوان)لنصيحة الحبر الاعظم.؟وعملوا بها؟ام انهم اعتبروها مجرد(شطحة ساكت)؟وأعتقد ان هذه الاسرار الكبيرة .للحركة الاسلامية.عموما.
ولمجلس الشورى.تحديدا.لا جديد فيها.لانه لا جديد لمن لا خلق له..وخلقكم جميلة ووجيهة.ولكن خلقكم.تأذى منه حتى ابليس!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.